حجاب يحتاج إلى حجاب!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حجاب يحتاج إلى حجاب!

    حجاب يحتاج إلى حجاب!

    *لِمَ لا ترتدين الحجاب الشرعى؟ تقولين: ألاَ ترى الطرحة؟

    *هل الحجاب: طرحة شفافة أو مثقبة(شبيكة) أو بُونِيه يغطى الشعر ولا يغطى الأذنين والرقبة؟ أو تحركى الطرحة لتظهرى شعرات من الأمام وبجوار الأذنين ولتظهرى أعلى الصدر! أو تخرجى شعرك من الطرحة على ظهرك! هل الحجاب: تغطية شعرك ووضع مكياج، كريم أساس، طلاء أظافر، كحل، عطر؟ قال صلى الله عليه وسلم ((إذا استعطرت المرأةُ، فمرَّت على القوم ليجدوا ريحَها: فهى زانية! )) صحيح الجامع(323). قوله صلى الله عليه وسلم ((إن الله جميل يحب الجمال)) مسلم(91). تجملى للزوج، ولا تخرجى متجملة لتفتنى الرجال! (العدسات الملونة تجوز: إن كانت لا تضر العين وللزوج فقط، وتحْرُم إن خرجت بها! أو خدعت بها الخاطب! أو تباهت بها! الرجال الذين يلبسون عدسات ملونة: يُعَرِّضُونَ أنفسهم للعن من الله! لتشبههم بالنساء) كما قال الشيخ عطية صقر. قال عز وجل ( وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) النور(31). لم يقل(إلا ما أظهرنه عمدا)! قالت اللجنة الدائمة بالسعودية (لا يجوز استخدام الأظافر الصناعية، والرموش المستعارة،...؛ لما فيها من الضرر على مَحَالِهَا من الجسم، ولما فيها من الغش والخداع وتغيير خلق الله) الفتوى(20840). (فليس بحجاب: تغطية الشعر مع لبس القصير والشفاف، والضيق(بادى، إستريتش ونحوهما)!

    *تقولين: أتعطر فلا يُشمَأز منى؛ قال عز وجل (إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) البقرة(222). لن تحتاجى للتعطر لو استبدلت لبسك الضيق بالإسدال والملبس الواسع، ودوام الاستحمام، والسواك، نتف الإبط وحلق العانة(الشعر تحت السرة وحول الشَرَج). تذكرى: ضرر اللبس الضيق بالجلد والصحة! تذكرى وصفه صلى الله عليه وسلم: لمن (شم عطرَها الرجال) بأنها زانية!
    *تقولين: هل الحجاب معناه أن أنعزلَ عن الموضة وبهجة الشباب وأكتئب؟ يكفينى طهارة قلبى! أيأمرك الإسلام بالحجاب ليعذبَكِ به؟ أم ليطهرَ قلبك وقلوب الرجال. قال عز وجل (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) الأحزاب(53). لو كان النبى بيننا الآن، أتقابلينه
    بحجاب موضة؟ أم بحجاب صحيح يوافق شرعه صلى الله عليه وسلم.

    *تقولين: حجابى صحيح بلا شك! أسمع صوتا يحيك فى صدرك: حجابى يخالف شروط الحجاب الصحيح! شروط الحجاب: (طويل للقدمين، واسع لا يشف، غير معطر ولا مبخر، ولا زينة فى نفسه ولا ثوب شهرة، ولا يشبه لبس الكافرات أو الرجال). قال صلى الله عليه وسلم ((والإثمُ ما حَاكَ فى صَدْرِكَ)) مسلم (2553). قال النووى (لم ينشرح له الصدر، وحصل فى القلب منه الشك، وخوف كونه ذنبا)!

    *تقولين: أنا أفضل ممن تكشف شعرها، الدين يسر والجو حار! هل يجوز أن تصلى الظهر: 3 ركعات، وتقولى: أنا أفضل ممن لا يصليه! قال عز وجل (قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ) التوبة(81).
    *تقولين: أتريدنى أن أخلعَ الطرحة؟! بل أريد لك الجنة، لا أن تنتكسى. لو احتجت يوم القيامة حسنة واحدة لدخول الجنة، وتذكرت: أنك تساهلت فى الحجاب، أتقولين: يكفى أنى غطيت شعرى، وانصحوا من لا تلبس حجابا أصلا؟!

    *تقولين: معظم الفتيات حجابهن كحجابى! ابدئى بنفسك؛ قال عز وجل (وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِى الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ) الزخرف(39). لا تقولى: الحجاب أمر فرعى! فلقد قرن بالصلاة. قال عز وجل (وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ) الأحزاب(33). لا تقولى: لن أبالغ فى الحجاب؛ فحبى لله وأخلاقى يكفيان! حب الله: (طاعته). قال عز وجل (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ) آل عمران(31). وليدفعك الحياء: للبس ملابس طويلة واسعة لا تشِف، بألوان لا تلفت. عن عائشة قالت (كنت أدخل بيتىَ الذى دُفِنَ فيه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم وأبى: فأضعُ ثوبى، فأقول: إنما هو زوجى وأبى، فلما دُفِنَ عمرُ معهم: فوالله ما دخلت إلا وأنا مَشْدُودَةٌ علىَّ ثيابى حياءً من عمرَ) أحمد(6/202) وصححه الأرنؤوط. استحت من عمرَ وقد دُفِنَ، فأين حياؤك من الله ومن الأحياء؟! لا تتساهلى فى الحجاب إن كنت من القواعد(العجائز)؛ قال عز وجل (وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ ) النور(60). لا تقولى(لما ربنا يأمر)؛ أمر الله بالحجاب الصحيح فى القرآن وعلى لسان نبيه صلى الله عليه وسلم. لا تقولى(سألبسه فى الستين) قال صلى الله عليه وسلم ((أعمارُ أمتى ما بين الستين إلى السبعين)) الصحيحة(757). هل قال: فلانة بنت فلان ستعمر للستين؟ قال صلى الله عليه وسلم ((مَثلُ ابن آدم وإلـى جنبه: تسعة وتسعون مَنِيَّة (99موتا)! إن أخطأته المـَنَايَا وقع فى الهَرَمِ (الشيخوخة) حتى يموتَ)) صحيح الجامع(5825). لا تقولى(لما ربنا يهدى)! والله سيهديك الله للحجاب الصحيح: إن دعوت بإلحاح، وجاهدتِ نفسك للبسه؛ قال عز وجل (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) العنكبوت(69).

    *تقولين: أنا حُرة فى حجابى! لقد تنبأ صلى الله عليه وسلم بنساء من أمته لا يدخلن الجنة؛ للبسهن الذى لا يستر! وتمايلهن فى المشى! ورفع شعورهن كسنم الجمل! قال صلى الله عليه وسلم ((ونِساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ مُمِيلات مائلات رُؤُسُهُنَّ كأسنِمَةِِ البُختِ المائلةِ: لا يَدْخُلْنَ الجنة! ولا يَجِدْنَ رِيحَها! وإن ريحَها ليُوجَدُ من مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا! )) مسلم
    (2128). قال صلى الله عليه وسلم ((رُبَّ كاسية فى الدنيا عارية فى الآخرة)) البخارى(7069). (كاسية بالثياب، لكنها شفافة أو قصيرة وضيقة لا تستر عورتها، فتعاقب فى الآخرة! أو كاسية جسدها، لكن تشد خمارها وراءها، فيبدو صدرها! فتصير عارية، فتعاقب فى الآخرة) كما قال ابن حجر.

    *تسألين: هل الخمار فرض؟ نعم؛ قال عز وجل (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) النور(31). قال صلى الله عليه وسلم ((لا يقبل الله صلاة حائض إلا بخمار)) صححه الألبانى بالإرواء(196). أى(بلغت سن الحيض، لا التى فى أيام حيضها؛ لأن الحائض لا تصلى) كما قال الخَطـَّابى. الخمار: زىُّ نساء الجنة؛ قال صلى الله عليه وسلم ((ولَنَصِيفُهَا-يَعْنِى الخِمَارَ- خير من الدنيا وما فيها)) البخارى(6568). سارعى بالخمار أو الإسدال؛ لتلبسيه بالجنة بإذن الله. لا تنزلى البحر بالخمار(الإسدال)؛ فتلتصق الملابس بجسمك! القائلون بالمايوه الشرعى للمحجبات: يفتون بأهوائهم! بلا استناد لآية أو حديث صحيح. قال عز وجل (وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ) المؤمنون(71). لا تتكشفى بالشواطئ، وحمامات السباحة والساونا، ومراكز التجميل والكوافيرات: لنزع الشعر! قال صلى الله عليه وسلم ((ما من امرأة تخلع ثيابها فى غير بيتها: إلا هَتَكَتْ ما بينها وبين الله! )) صحيح الجامع(5692). قال عز وجل (مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ للهِ وَقَارًا) نوح(13). كاميرات المحمول ترصد! والله قبلها يراك. ابحثى عن طبيبة مسلمة ماهرة، فإن لم تجدى، فلا إثم: إن ذهبت مع زوجك أو مَحْرَم: لطبيب مسلم ماهر ثقة.

    *تسألين: أنسود العالم بالحجاب أم بالتقدم؟ قالت الصحفية الأمريكية هيلسيان ستانسيرى(صدمنى ظن المرأة الشرقية أن التحضر: هو تقليد المرأة الغربية! ونسيت أنها يمكنها التقدم، مع الاحتفاظ بطابعها الشرقى الجميل؛ لذا أنصحكم بالتمسك بأخلاقكم، ومنع الاختلاط، وتقييد حرية الفتاة، وارجعوا للحجاب؛ خير من إباحة الغرب) الجمهورية(9يونيو1962). السُّنة: التعويد على الحجاب الصحيح لسن 7 سنين.

    *تسألين: هل عورة المرأة على المرأة والمحارم: السرة للركبة؟
    قالت اللجنة الدائمة(على المرأة أن تحتشم وتتحلى بالحياء ولو لم ينظر إليها إلا نساء،... فتخرج لهن فى ثياب البذلة(البيت) مكشوفة الوجه واليدين وأطراف القدمين ونحو ذلك، وذلك أستر لها وأبعد عن الرِّيبة(الشك)) الفتوى(20518). قالت اللجنة الدائمة (فيما يحل إظهاره من زينتها أمام محارمها غير زوجها فهو: وجهها وكفاها وخلخالها وقرطها(حلقها) وأساورها وقلادتها(السلسلة) ورأسها وقدماها) الفتوى(17007). المحارم(كل رجل يَحرم زواجه بالمرأة أبدا: كالأب، الابن، الأخ، العم، الخال، ابن الأخ، ابن الأخت، الجد، الحفيد، والد الزوج، ابن الزوج، أخ الرضاعة) قيود تقبيل المحارم(وجود مناسبة(سفر)، أمن الفتنة، لا يُقَـبِّل الفم، بل الجبهة والرأس). لا تكشفى شعرك ورقبتك ونحوه أمام: خطيبك، ابن عمك، ابن عمتك، ابن خالك، ابن خالتك، أخ زوجك، زوج أختك، زوج جارتك وابنها البالغ، صديق ابنك البالغ، عُمال الشقة، المدرس الخصوصى، محفظ القرآن. لا يحل لهم أو للطبيب دخول البيت وزوجك أو مَحْرمك غائب؛ قال صلى الله عليه وسلم ((إيَّاكُمْ والدخولَ على النساء فقال رجل من الأنصار: يا رسولَ الله أفرأيتَ الحَمْوَ؟ قال: الحَمْوُ الموتُ))البخارى(5232)، مسلم (2172). (الحَمْوُ: أخُ الزوج وأقاربه كابن العم ونحوه) لا يخلون بك أحد ولا الطبيب فى عيادته: إلا ومعك زوجك أو محرم؛ قال صلى الله عليه وسلم ((لا يَخْلُوَنَّ رجل بامرأة إلا مع ذى مَحْرَمٍ)) البخارى(5233)، مسلم(1341). لا تخرجى مع خطيبك إلا مع محرم. لا تصافحيهم باليد؛ قال صلى الله عليه وسلم ((إنى لا أُصافِحُ النساءَ)) الصحيحة(529). لا تصافحى بثوب، خمار، قفاز(جوانتى) لضعف الأحاديث. لا ترققى صوتك إن كلمت رجلا مباشرة أو بالتليفون. لا ترققيه إن كلمت امرأة مباشرة أو بالمحمول والرجال يسمعون، لا تضحكى بصوت عال، لا تغنى، لا تزغردى فى وجود الرجال؛ قال عز وجل (فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِى فِى قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا) الأحزاب(32). لا تتساهلى بالحجاب إن وقفت بالبلكونة والشباك وإن نزلت أو صعدت السلم لجارتك! لا تكثرى الخروج بلا داع؛ قال عز وجل (وَقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ) الأحزاب(32). لا تمشى وسط الطريق إلا مع زوجك أو مَحْرَم؛ قال صلى الله عليه وسلم ((ليس للنساءِ وَسَطُ الطريقِ)) الصحيحة(856). لا تكلمى غير مَحْرَمِك (ولو خطيبك) بالتليفون إلا لضرورة ولا تزيدى! إن اضطررت للإرضاع أمام رجال ضعى خمارك على رضيعك، لا تشديه عليه.

    *تقولين: سأحس بغربة بالحجاب الصحيح! قال صلى الله عليه وسلم ((إن الإسلامَ بدأ غريبا وسيعودُ غريبا كما بدأ، فَطُوبَى للغُرَباء. قيل: من هم يا رسول الله؟ قال: الذين يَصْلُحُون إذا فَسَدَ الناس)) الصحيحة(1273). قال المُناوى(فطوبَى: فرحة وقُرَّة عين أو سرور وغِبْطَة أو الجنة أو شجرة فيها) إن استـُهزئَ بك فاصبرى؛ قال عز وجل (وََاللهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) آل عمران(146). ذكرى زوجك وأباك(إن منعك) بأدب بقوله صلى الله عليه وسلم ((لا طاعةَ فى معصية الله؛ إنما الطاعةُ فى المَعْرُوفِ)) البخارى (7257)، مسلم(1840). أطيلى السجود، لا تتعجَّلى الإجابة؛ قال صلى الله عليه وسلم ((أقربُ ما يكونُ العبدُ من ربِّه وهو ساجدٌ فأكثروا الدعاءَ)) مسلم(482). وسيهديه الله بإذنه ليوافق. والله: ستتزوجين(بإذن الله) رجلا بحق يغار عليك، إن لبست الحجاب الصحيح؛ قال صلى الله عليه وسلم ((إنك لن تـَدَعَ شيئا اتقاء اللهِ تبارك وتعالى إلا آتَاكَ الله خيرا منه)) أحمد(5/78)، (5/79) وصححه الأرنؤوط. إن تركتيه: ستتزوجين ديُّوثا لا يُبالى: لبست أم لا!

    *تقولين: البنطلون يستر عند صعود السلم، المواصلات. لا بأس، شرط: لبس إسدال فوقه أو عباءة(وليس تونيك!) واسعة لا تشِف، بلا زخرفة أو بهرجة طويلة للقدمين، فوق العباءة: خمار طويل. لبس البنطلون فقط لا يجوز؛ قيل لعائشة رضى الله عنها: إن امرأة تلبس النعلَ، فقالت(لعن رسولُ الله صلى الله عليه وسلم الرَّجُلَةَ من النساءِ) صحيح أبى داود للألبانى(3455). ما الأشد تشبها؟ من تلبس نعلا(حذاء) للرجال، أم بنطلونا ليس فوقه إسدال (أو عباءة واسعة لا تشف) طويلة للقدمين؟ اللعنُ: الطردُ من رحمة الله! عن ابن عباس قَال (لعن النبىُّ صلى الله عليه وسلم المُخَنَّثِينَ من الرجال والمُتَرَجِّلاتِ من النساء، وقال ((أَخْرِجُوهم من بُيُوتِكُم!)) قال: فأخرج النبىُّ صلى الله عليه وسلم فلانا، وأخرج عمرُ فلانا) البخارى(5886). أترضين بطردك من رحمة الله ومن بيتك؟! لا تتشبهى بالكافرات،الممثلات،المطربات فى اللبس، طول الأظافر؛ قال صلى الله عليه وسلم ((من تَشَبَّهَ بقوم: فهو منهم!)) صحيح الجامع(6149). (كان ابن عمر رضى الله عنهما يقلم أظفاره كل جمعة) صححه البيهقى بالسنن
    (3/244). لا تلبسى ثوب زينة (كإسدال مزخرف الكُم والظهر ونحوه، تونيك فوق عباءة، طرحة تِرتِر، طبقات طرحات بعدة ألوان، قفاز(جوانتى) لامع مزخرف) لا ترتدى ثوب شهرة(كعباءة عليها جواهر، تباهى الرجل والمرأة بلبس أغلى الثياب) قال صلى الله عليه وسلم ((من لبس ثوب شهرة فى الدنيا: ألْبَسَهُ الله ثوبَ مَذَلَّةٍ يومَ القيامة! ثم أَلْهَبَ فيه نارا!)) صحيح ابن ماجه للألبانى(2906). غطى قدميك بجورب(شراب) داكن(غامق) لا يَشِف، خيطى الفتحة التى بأسفل العباءة، ضيقى الكم بزرار؛ قال ابن حجر(بسبب سَعَة كُمَّيْها كانت تزرر ذلك لئلا يبدو شىء فتدخل فى قوله صلى الله عليه وسلم ((كاسية... عارية))) لا تشَمِّرى الإسدال فيصفَ المعصمُ ذراعَك! لا ترفعيه لإظهار البنطلون! أسوأ منه: رفع العباءة(ولا بنطلون تحتها) فى المطر تجنبا للقذر، فتظهر ساقك! قال صلى الله عليه وسلم ((يُطَهِّرُهُ ما بَعْدَهُ)) صحيح أبى داود للألبانى
    (369). لم يقل(ترفع ثوبَها)! الأسوأ: الغسيل بالترع ورفع الثوب للركبة! اللهم استرنا. لا تلبسى خلخالا وكعبا عاليا؛ قال عز وجل (وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ) النور(31). لا تعطى صورتك(المُصَوَّرة للضرورة) لامرأة؛ لا تسمحى لامرأة بتصويرك بالمحمول؛ قد تنتشر بين الرجال! لا تعلقى صورا بالبيت؛ قال صلى الله عليه وسلم ((لا تدخلُ الملائكةُ بيتا فيه صورة)) البخارى(3226). لا تصِفِى جمال امرأة لزوجك؛ فيطلقك ليتزوجها! إن كانت متزوجة: كرهك! إن وصفتِ قبحها فقد اغتبتيها! قال صلى الله عليه وسلم ((لا تباشرِ المرأةُ المرأةَ، فتَنْعَتَها لزوجِها كأنه ينظرُ إليها!)) البخارى(5240)، (5241). لا يحل وصفُ الزوج قوة،جمال، ذكاء، أو قبح رجل لزوجته!

    *أختاه: ستثبتين على الحجاب الصحيح: بالدعاء، وصحبة الصالحات وسماع الخطب بالمساجد والشرائط والقنوات الدينية، انصحى زوجك وأباك(بأدب) أن يحذفَ قنوات الأفلام والكليبات؛ لأن بها فسق، اشغلى وقتك بحفظ القرآن والنافع بالدنيا والآخرة؛ فيحفظك الله من الفتن، ستسعدين بزفافك بالحجاب الصحيح، وستكتئبين إن فرطت فيه! قال عز وجل (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً) النحل(97). حياة سعيدة؛ فطاعة الله عز ومعصيته ذل!

    روجعت فقهيا ولغويا

    أرجو تثبيت الموضوع نظرا للمخالفات الكثيرة للحجاب

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    sigpic

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X