أختي المسلمة ...انصتي الى هذا الحوار

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أختي المسلمة ...انصتي الى هذا الحوار

    أختى المسلمة أنصتى اعقلى هذا الحوار ::

    جاءت زمليتى اليوم على هيئة غير التى اعتادت أن تأتى بها فقد جاءت اليوم وقد تحجبت وتجمعت حولها زميلاتها يستفسرن عن التحول الذى ظهر منها وسألتها إحداهن :
    ما هذا الزى الجديد الذى تلبسيه : ولماذا ؟
    فتأتى الإجابة فى فرحة واعتزاز : إنه الحجاب الذى فرضه الله على كل مسلمة . أما سمعتى قوله عز وجل " يأيها النبى قل لأزواجك ............ وكان الله غفورا رحيما " الأحزاب ( 9 ) . ألم تقرأى فى كتاب الله العزيز ( سورة النور 31 ) .
    فالخمار هو غطاء الرأس . والجيب هو الصدر وما حوله
    وتسال الأخرى فى ضيق :
    هل الإسلام يوجب على الفتاة أن تحجب جمالها وتخفى حسنها وهو تاج المرأة وزينتها ؟
    بشفقة عليهن تجيب أختاه العزيزة :
    إن الحجاب هو أمر من الله الخالق الرحيم فرضه الله على كل المسلمات فهو أعلم بما يصلح عباده , فهو كالصدفة لا تحجب اللؤلؤة ولكن تربيها وتحفظها .
    فوراء الحجاب الشرعى معانى الحياء والإيمان والوقار . فليس الجمال فى أصباغ تلون الوجوه أو ملابس تفتن , إنما الجمال الحقيقى فى القلوب والأخلاق الكاملة وحب الله ورسوله

    وتبادرها زميلة لها : بصراحة أما فكرت أن يكون حجابك هذا مانعا لكى من الزواج ؟
    فتجيبها فى ثقة : أما علمتي يا أختى الحبية " أن الطيبات للطيبين والطيبون للطيبات "

    إننى لا أرضى إلا بالزوج المتمسك بدينه وهذا الذى أئتمنه على حياتى ومستقبلى , أما هذا الذى رضى بزوجته أن تخرج متبرجة تقتحمها الأنظار إنسانا لا غيره له على حق الله فكيف آمنه على نفسه ؟؟ !
    وتهمس أخرى فى أذنها : أختاه وماذا عن هؤلاء الذين سيسخرون منك ويتهمونك بالرجعية والتخلف ؟؟!
    فتجيب فى عزة واستعلاء : وماذا يعنينى من هذه الألفاظ التى اخترعها الشيطان وأعوانه ليقطعوا علينا الطريق الى الله ؟ إن الباطل لو كان فى بئر عميق لقلبها الشطيان فى مأذنة ووقف يؤذن عيها ويعو لها ويزينها للناس . وهكذا يقلب الخبيث الحقائق ؟ هل التمدن فى أجسام عارية تعرض نفسها عرض البضائع فى الطرقات !!!

    أختى المسلمة ::
    إنى لكِ ناصحة : فإنها نارا أبدا أو جنة أبدا ولا ملجأ ولا مفر من الله إلا إليه وقد وصف رسول الله ( ص ) صنف أهل من أهل النار أنهن (( نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات )) واخبر بأنهن لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وأن ريحها ليوجد من مسيرة 500عام , وكاسيات عاريات أى تستر بعض البدن وتكشف الأخر بالملابس القصيرة أو ترتدى ثيابا خفيفة شفافة وضيقة وتلفت النظر . مميلات مائلات بنحو الاهتزاز فى المشى والخضوع واللين فى القول والحديث .
    أختى المسلمة ::
    احذرى وأنت النجم الساطع الذى أضاء منذ النبوة أن تقلدى تمدن الغرب فيجعل فضيلتك ثوبا يوسع أو يضيق , واحذرى فأنت مربية الأمة ومنشئة الأجيال
    وتتأثر إحدى زميلاتها بهذا الكلام وتثور فيها عاطفة العودة إلى الله وتستيقظ فيها عزيمة الإيمان وحلاوة الطاعة فتتنحى جانبا والدموع تترقرق فى عينها.

    أختاه :: جزاك الله خيرا دلينى .... على مواصفات الحجاب الشرعى فاني اشتقت لمصالحة ربى وسئمت طول المعصية والعناد وبحنان مؤثر تجيب :
    إن على المرأة المسلمة أن تخفى زينتها وأن يكون خلقها الحياء والوقار وأدبها الإسلام ومناها رضاء ربها وزينتها تقوى الله ويجب أن يكون ثوبها طويلا يستر البدن واسعا لا ضيق , لا يصف شيئا من الجسم , ولا يكون ملفتا للنظر , أو ثوب شهرة , أو يشبه ملابس الرجال , ولا يكون شفافا , كذلك يا أختى : أحذرك من مخالفة هدى الإسلام فى أشياء ظهرت بيننا مثل وضع العطور عند الخروج إلى الشارع وارتداء الملابس الضيقة أو المفتوحة أو ارتداء الملابس البنطلون أو طلاء الأظافر والتى تمنع الماء من الوصول إليها وتفسد الوضوء والصلاة فللأسف قد تقع فى هذه الأشياء من تزعم أنها محجبة فعلى المرأة الملتزمة أن تكون دعوة سلوكها الكريم إلى التمسك بطاعة الله القائل ::
    ( ألم يأنِ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ) ( الحديد : 16 )

    أختى المسلمة ::
    هذا نداء ربك الكريم محب التائبين . إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ... لعل قلوبنا ترق وتلين وتهتف جميعا .......آن يا رب ........آن يا رب أن تخشع قلوبنا لذكرك وما نزل من الحق





    أختنا الكريمة
    هيا
    هيا
    أريد أن أقول أختنا المؤمنة
    وعرفتي شروط كلمة مؤمن ومؤمنة
    فهيا أختنا المؤمنة
    والله يا أختي من يرضى بهذه الحياة الدنيا وسميت دنيا لأنها فعلا دنيا سفلى من يرضى بها ولم اقل من يبدلها بالآخرة
    بل من يرضى بها ويطمئن لها
    فليس بعاقل
    فما بالك بمن باع الجنننة بتبرج بشهوة
    بل باعتها لتعجب هذا أو ذاك أو ...أو
    فهيا أختنا المؤمنة نبدأ صفحة جديدة مع الله

    صرخات وهمسات

    محاضرة طيبة وقوية لفضيلة الشيخ محمد حسين يعقوب حفظه الله

    نرجو مشاركة الجميع فانشر ما يصلك بارك الله فيك وفيكي
    ولدينا المزيد

    أختنا الكريمة
    هل بعنا الجنة؟
    هل نقوى علي النار؟

    لا تحزني لقلة السالكين
    ولا تفرحي بكثرة الهالكين
    فهيا نبدأ صفحة جديدة مع الله
    أحبتنا في الله
    الحجـــاب
    هذا هو برنامجنا الحاليّ
    بإذن الله تعالى معاً حتى
    الجــــنة

  • #2
    بارك الله فيك اختي ساعية الى الله
    لا حرمك الله الاجر على هذه الدعوة الصادقة

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خير ااختي الساعية الى الله على هدا الموضوع الدي يدخل بكلماته الى قلب كل مسلمة مؤمنة طالبة طاعة الله و رحمته
      فجزاك الله خير الجزاء
      واللهم تبت قلب المسلمات والمسلمين المؤمنات منهم و المؤمنين و اجعلنا من عبادك الصالحين امين يا رب العالمين

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيكما اختاي لا يحرمني الله من ردودكما المشرفة جزاكما الله خيرا اختاي الغاليتين المؤمنة دائما وفلة

        تعليق


        • #5





          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          شاركي الموضوع

          تقليص

          يعمل...
          X