إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ ....وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْأِنْسَانُ .....

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ ....وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْأِنْسَانُ .....

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    حيرني هدا الموضوع يوم سمعته في خطبة
    و بحث فيه و قلت اشاركم معي في المعلومة
    لأنه مهم جدا و هو مضمون الاسلام


    فقد قال الله تعالى (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً) (النساء:58) وقال جل ذكره (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْأِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً) (الأحزاب:72) الله أكبر ما أظلم الإنسان وما أجهله إن الأمانة عرضت على السماوات والأرض والجبال فامتنعن عن حملها ثم أتى الإنسان فتحملها نعم إن الإنسان هو الذي تحملها بما وهبه الله من عقل وما أعطاه من إرادة وتصرف (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا) (لأعراف:172) (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ) (الروم:30)
    ولم يكن عدم حمل الأمانة من السماوات والجبال والأرض هو رفض لأوامر الله ولكن أبو خوفاً منها، أي لا يستطيعوا حمل هذه الأمانة، لأن الله حين قال من قبل للسماوات والأرض ائتيا طوعاً أو كرهاً قالتا أتينا طائعين، يقول تعالى: ((ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ)) سورة فصلت آية 11.وبعد ذلك حملها الإنسان دون تفكير كما قال الله أنه كان ظلوماً جهولاً، بدليل أنه بعد أن حملها وأوصاه الله أن يأكل من الجنة عصى أمر الله، وأعتقد أن الأمانة هي العقل عند الإنسان والتكريم له عن كثير من خلق الله، يقول تعالى: ((وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً)) سورة الإسراء آية 70.
    فيا عباد الله يا من أمنوا بالله ورسوله يا من يقومون لله تعالى بعباداته بالصلوات كل يوم وليلة خمس مرات بأداء الزكاة بصيام رمضان بحج البيت الحرام بعد تحقيق التوحيد والشهادة للنبي صلى الله عليه وسلم بالرسالة أيها المسلمون إن الأمانة مسؤولية عظيمة وعبئ ثقيل على غير من خففه الله عليه إن الأمانة إلتزام الإنسان بالقيام بحق الله وعبادته على الوجه الذي شرعه مخلصاً له الدين متبعاً بذلك سيد المرسلين وإن من الأمانة أن يلتزم الإنسان بالقيام بحقوق الناس من غير تقصير كما يحب أن يقوموا بحقه من غير تقصير ونحن بنو الإنسان قد تحملنا الأمانة وحملناها على عواتقنا والتزمنا بمسئوليتها وسنسأل عنها يوم القيامة فيا ليت شعري ما هو الجواب إذا سئلنا في ذلك اليوم العظيم اللهم إنا نسألك تثبيتاً وجواباً صوابا أيها المسلمون إن الله أمرنا أن نؤدي الأمانات إلى أهلها وأمرنا إذا حكمنا بين الناس أن نحكم بالعدل

  • #2
    حمل الانبياء والرسل عليهم السلام هذه الامانة، وعلموها أتباعهم، فهذا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم يحث عليها في كل خطبه، فعن أنس - رضي الله عنه - قال: ما خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له) رواه أحمد وابن حبان.


    وقد كان دعاء المسلم لأخيه عند السفر ان يقول له كما كان يقول صلى الله عليه وسلم: (استودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك) وعلى هذا تكون الامانة شاملة القيام بجميع التكاليف والالتزامات تجاه الله والنفس والناس،
    فالعبادات امانة علينا أن نؤديها بتمامها، ولا ننقص منها شيئاً ما دمنا قادرين على اتمامها، والعقل الذي منحنا الله اياه، وميزنا به عن مخلوقاته الاخرى أمانة، فلا نعتدي عليه بأن نغيبه بالسكر عن وظيفته، بل علينا أن ننظمه بالعلم والمعرفة ليستطيع اداء دوره فنكون أدينا الامانة فيه..

    الجسم امانة، فعلينا أن نغذوه بالحلال من المال ولا نرهقه بالمعاصي، او بالعمل الذي يفوق قدرة تحمله، ولو كان عبادة، فنكون قد أدينا امانته، قال صلى الله عليه وسلم: (نفسك مطيتك فارفق فيها) رواه مسلم.

    وزوجك وولدك ووالداك ومن لهم صلة القربى امانة، اذا رعيت حقوقهم ونصحتهم، ووجهتهم التوجيه السليم لتبعد عنهم الأذى وتحرر جسدك واجســادهم من النار فقد أديت الامانة، واطعت الله، قــــــال تعالى: >ياأيها الذين آمنوا قوا انفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة< سورة التحريم آية (6)

    وحق المجتمع عليك أن تحافظ على امواله وأعراضه وأن تدافع عنه، وتحفظ سره الذي يشكل خطراً عليه من اعدائه، قال تعالى: >يا أيها الذين آمنوا لاتتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون اليهم بالمودة< سورة الممتحنة آية (1)، قال المرافي في تفسيره (تلقون اليهم بالمودة) أي تبلغوهم أخبار الرسول صلى الله عليه وسلم التي لاينبغى لاعدائه أن يطلعوا عليها، فاذا فعلت ذلك كنت المسيء للناس الخائن لاماناتهم.

    والامة في أيدي ولاة الامور أمانة، والدين أمانة في أعناق المسلمين وبخاصة العلماء، والمال في ايدي الناس أمانة، فان أحسنوا التصرف به والقيام عليه، أدوا الامانة، وإلا كانوا ظالمين، قال تعالى: >وانفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه< سورة الحديد آية (7).



    وقد حذر صلوات الله وسلامه عليه من نقض العهود وخيانة الامانة، فقال صلى الله عليه وسلم: (ثلاث من كن فيه فهو منافق وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم، من اذا حدث كذب واذا وعد أخلف واذا اؤتمن خان رواه ابو الشيخ.



    فلنتق الله في اماناتنا وعهودنا، نؤدي الامانة ونفي بالعهود وننجز الوعود، أدّ الامانة لمن ائتمنك، ولا تخن من خانك، ولا يحملنك حب الدنيا على مخالفة القرآن لسوء يغضب الرحمن، فلا تكن خائنا في عملك، او تجارتك، فتقضي يوم عملك في وظيفتك بلا عمل، ولا تطفف الكيل والميزان لتغنى بسرعة فيكون مالك سحتاً النار أولى به.





    اعلم ان ثلاثاً متعلقات بالعرش :



    الرحم تقول : اللهم إني بك فلا أقطع.



    والامانة تقول :اللهم إني بك فلا أخان.



    والنعمة تقول:اللهم إني بك فلا أكفر.



    فالامانة تستعيذ بربها من خيانتها، فكيف تضييعها؟ وكل ذي امانة مسئول عن امانته، محاسب عليها، يوم يقول : >أين المفر< سورة القيامة آية (10)، فيقال: >كلا لاوزر، الى ربك يومئذ المستقر< سورة القيامة آية (11-12)



    فعلى كل من ضيع امانة أن يدرك نفسه وليتب الى الله تعالى، وليؤد الأمانة كما أمره تعالى قبل أن تأتيه ساعة الندم ولن ينفعه الندم.







    اللهم اعنا على ان نؤدي الامانة على حقها يا رب كما امرتنا

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيمجزاك الله خيرا على الموضوع جعله الله في ميزان حسناتك
      اسفة على عدم الرد او الدخول


      **عجبا لأخوة في الله مهما أبعدتهم الدنيا يبقى الحب والدعاء**



      تعليق


      • #4
        اللهم اعنا ان نؤدي الامانة على حقها يا رب كما امرتنا

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X