إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

<<======هل عودت نفسك أن تقولي : أخطأت؟======>>

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • <<======هل عودت نفسك أن تقولي : أخطأت؟======>>







    هل عودت نفسك أن تقولي : أخطأت؟



    أن تقول لغيرك: "أخطأت" فهذا له ظروفه وآدابه، ومتى يحسن ومتى يسوء، وهل الذي تواجهه بهذه الكلمة إنسان أضعف منك أم مثلك، أم أنه من أصحاب النفوذ والسلطان..



    والحديث في ذلك يدخل في باب النصيحة، أو في باب النهي عن المنكر، كما يدخل أحياناً في باب "ما لا يعنيك".



    حديثنا هنا عن الوجه الآخر، أن تقر على نفسك بالخطأ، فتقول بتواضع حقيقي: "أخطأت" فهذا لون من ألوان الشجاعة يفقده كثير من الناس.



    الإنسان بحاجة إلى أن يتذكر بعض البديهيات المسلمات، ويلتزم بها، ويتكيف معها، كما هو بحاجة إلى أن يتعلم الجديد من المعارف والقيم والمهارات.

    ومن البديهيات ذات العلاقة بموضوعنا أن الإنسان يضعف ويجهل ويخطئ وينسى.

    القرآن الكريم يقول عن الإنسان: (وخلق الإنسان ضعيفاً)، ولذلك يعجز عن إنجاز كثير من الأمور، فإذا يسره الله للنجاح في هذا الميدان، فقد لا ييسره للنجاح في كل ميدان. وفي الحديث الشريف: "اعملوا فكل ميسر لما خلق له" رواه البخاري ومسلم. وهو كثير الخطأ: "كل ابن آدم خطّاء" من حديث رواه أحمد والترمذي.



    وفي حديث الاستخارة يعلمنا النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يخاطب العبد ربه: "... فإنك تعلم ولا أعلم، وتقدر ولا أقدر، وأنت علام الغيوب" من حديث رواه أحمد والبخاري.



    وأمام هذه الحقائق التي يعلمها كل مؤمن، بل يعلمها كثير من الكفار، لا يُستغرب أن يند عن الإنسان -مهما بلغ مقامه- خطأ أو تقصير في قول أو عمل، أو جهل في علم من العلوم، أو مسألة من المسائل...



    وإذا كان الله - تعالى -قد عصم رسله عن الوقوع في المعاصي ليكونوا أسوة لمن وراءهم، فإنه - سبحانه - لم يجعل هذه العصمة لغير الرسل، فضلاً عن أن يعصم أحداً عن النسيان والجهل والضعف.



    ولعل ما تكلمنا به حتى الآن محل تسليم لدينا جميعاً، فلنسأل أنفسنا: أنلتزم به في حياتنا فعلاً؟!

    ننقل هنا نماذج لصور مضيئة من مواقف رجال أسهموا في بناء الحضارة:

    وسئل أيوب السختياني عن شيء فقال: لم يبلغني فيه شيء، فقيل له: قل فيه رأيك! قال: لا يبلغه رأيي!



    وقال عبد الرحمن بن مهدي: ذاكرت عبيد الله بن الحسين القاضي بحديث، وهو قاضٍ فخالفني فيه. فدخلت عليه (بعدئذٍ) وعنده ناس سماطين (جالسين في صَفًّين) فقال لي: ذلك الحديث كما قلت أنتَ، وأرجع أنا صاغراً!



    وقال الخليل بن أحمد الفراهيدي: أيامي أربعة: يوم أخرج فألقى فيه من هو أعلم مني فأتعلم، فذلك يوم فائدتي وغنيمتي، ويوم أخرج فألقى فيه من أنا أعلم منه فذلك يومُ أجري، ويوم أخرج فيه فألقى من هو مثلي فأذاكره، فذلك يوم درسي، ويوم أخرج فألقى من هو دوني، وهو يرى أنه فوقي فلا أكلمه وأجعله يوم راحتي.



    وعن محمد بن سيرين قال: لم يكن أحد بعد النبي - صلى الله عليه وسلم - أهيبَ لما لا يعلم من عمر، إن أبا بكر نزلت به قضية فلم يجد في كتاب الله منها أصلاً، ولا في السنة أثراً، فاجتهد رأيه ثم قال: هذا رأيي، فإن يكن صواباً فمن الله، وإن يكن خطأ فمني، وأستغفر الله.



    وذكر الشعبي عن علي - رضي الله عنه - أنه خرج عليهم وهو يقول: ما أبردها على الكبد! فقيل له: وما ذلك؟ قال: أن تقول للشيء لا تعلمه: الله أعلم!.



    وجاء رجل إلى القاسم بن محمد (التابعي، أحد فقهاء المدينة السبعة) فسأله عن شيء فقال القاسم: لا أحسنه؟ فجعل الرجل يقول: إني رُفعت إليك لا أعرف غيرك! فقال القاسم: لا تنظر إلى طول لحيتي وكثرة الناس حولي، والله لا أحسنه؟!



    وسأل عبد الله بن نافع أيوب السختياني عن شيء فلم يجبه، فقال له: لا أراك فهمت ما سألتك عنه. فقال: بلى. قال فلم لم تجبني؟ قال: لا أعلمه!.



    ودخل رجل على الإمام مالك بن أنس فقال له: يا أبا عبد الله جئتك من مسيرة ستة أشهر، حمَّلني أهل بلدي مسألة أسألك عنها. فقال: سل، فسأله الرجل عن المسألة فقال مالك: لا أحسنها. فبهت الرجل فقال: أي شيء أقول لأهل بلدي إذا رجعت إليهم؟ قال: تقول لهم: قال مالك: لا أُحسِن!



    وذكر ابن وهب: سمعت مالكاً يقول: ينبغي للعالم أن يألف فيما أشكل عليه قول: لا أدري. فإنه عسى أن يهيَّأ له خير، وقال ابن وهب: وكنت أسمعه كثيراً ما يقول: لا أدري!



    فهلا عودنا أنفسنا أن نقول:
    أخطأت، ولا أدري، والله أعلم، وأستغفر الله؟!

    للأمانة منقول.
    أخيتـي في الله ..إن غبتُ فاعذرينـي
    ودعوة منكِ صادقة تكفينـي



  • #2

    عندك الحق أختي لو أن كل انسان يعترف بأخطائه لتغير حال هذه الأمة للأحسن
    اللهم اهدنا يا أرحم الراحمين

    تعليق


    • #3
      أخطأت، ولا أدري، والله أعلم، وأستغفر الله؟!

      نعم انا اخطات كثيرا واستغفر الله
      شكرا محبة الحج الله يجعلها في ميزان حسناتك ويعطيك كل خير ويرزقك من الطيبات


      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة najat& مشاهدة المشاركة

        عندك الحق أختي لو أن كل انسان يعترف بأخطائه لتغير حال هذه الأمة للأحسن
        اللهم اهدنا يا أرحم الراحمين
        تسلمي أختي نجاة على المرور الطيب
        وتقبل الله دعاءك يارب..
        أخيتـي في الله ..إن غبتُ فاعذرينـي
        ودعوة منكِ صادقة تكفينـي


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة لالا مولاتي مشاهدة المشاركة
          أخطأت، ولا أدري، والله أعلم، وأستغفر الله؟!

          نعم انا اخطات كثيرا واستغفر الله
          شكرا محبة الحج الله يجعلها في ميزان حسناتك ويعطيك كل خير ويرزقك من الطيبات




          لاشكر على واجب أختي لالا مولاتي
          وجزاك المولى خيرا على دعاءك الطيب.
          أخيتـي في الله ..إن غبتُ فاعذرينـي
          ودعوة منكِ صادقة تكفينـي


          تعليق


          • #6





            تعليق


            • #7
              ليس العيب في الخطأ والاعتراف به بل الخطأ هو التمادي فيه ولهدا جاءت التوبة
              جزاك الله خيرااااا



              "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
              استحلفكم بالله
              قولو امين

              http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
              انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
              تأكدي أن اسمك بالشجرة
              أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
              http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X