إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(( مسابقة أسماء الله الحسنى))

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (( مسابقة أسماء الله الحسنى))

    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وءاله وصحبه الطاهرين وسلّم وبعد

    فقد قال الله تعالى :{فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}
    (سورة الشورى/11)، وقال تعالى: {وَللهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا}
    (سورة الأعراف/180)،
    وقال: {قُلِ ادْعُواْ اللهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى}
    (سورة الإسراء/110)،
    وروى البخاريُّ ومسلمٌ عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أنه قالَ:
    "إن لله تعالى تسعةً وتسعينَ اسمًا مائةً إلا واحدًا من أحصاها دَخَلَ الجنةَ".
    وقد فَسَّرَ بعضُ أهلِ العِلمِ بأنَّ المرادَ أن يكونَ مُستَظهِرًا لها مع اعتقادِ معانيها،
    وروى الترمذي في سننه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "إن لله تسعة وتسعين اسمًا مائةً إلا واحدًا من أحصاها دخل الجنة
    وهو وتر يحب الوتر هو الله الذي لا إله إلا هو


    اقتراحي هو عبارة عن مسابقة تحت عنوان أسماء الله الحسنى

    وأنه على كل من سوف تشرفنا بمشاركتها


    فى هذه المسابقة

    أن تعطرها بإسم من أسماء الله الحسنى و تختمها بمسك

    و هو الصلاة على أشرف المخلوقين تاج رأسنا

    محمد صلى الله عليه وسلم

    و شروط المشاركة أن تكتب الأسماء بالتتابع مع شرح الاسم ومعناه
    ومصدره


    و جزاكم الله خيرا و زادها في ميزان حسناتكم

    وسأبدأ لكم بأول أسماء الله الحسنى

    هو الله الذى لا اله الا هو


    1 ـ الله: أي من له الأُلوهِيَّةُ وهو أنه تعالى مُستَحِقٌّ للعبادةِ
    وهي نهايةُ الخشوعِ والخضوعِ، قال الله تعالى:
    {اللهُ خَالِقُ كُلِّ شَىْءٍ} (سورة الزمر/62).
    وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

  • #2




    [gdwl] [/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl]



    السلام عليكم

    الواحد الأحد :
    هما دالان على معنى الوحدانية وعدم التجزي.
    قيل : والأحد والواحد بمعنى واحد ، وهو : الفرد الذي لا ينبعث من شيء ولا يتّحد بشيء.
    وقيل : الفرق بينهما من وجوه :
    أ ـ أنّ الواحد يدخل الحساب ، ويجوز أن يجعل له ثانياً ، لأنه لا يستوعب جنسه ، بخلاف الأحد ، ألا ترى أنك لو قلت : فلان لا يقاومه واحد من الناس ، جاز أن يقاومه اثنان ، ولو قلت : لا يقاومه أحد ، لم يجز أن يقاومه أكثر ، فهو أبلغ ، قاله الطبرسي (112).
    قلت : لأنّ أحداً نفي عام للمذكر والمؤنث والواحد والجماعة ، قال تعالى : ( لستنَّ كأحدٍ من النساء ) (113) ولم يقل كواحدة ، لما ذكرناه.
    ب : قال الأزهري (114) : الفرق بينهما أن الأحد بني لنفي ما يذكر معه من العدد ، والواحد اسم لمفتتح العدد.
    ج : قال الشهيد : الواحد يقتضي نفي الشريك بالنسبة إلى الذات ، والأحد يقتضي نفي الشريك بالنسبة إلى الصفات (115).

    [/gdwl]

    والله أعلم




    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X