إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكم ما يسمى بالابراج

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكم ما يسمى بالابراج

    [frame="6 98"]


    من المصائب التى إبتلى بها المسلمون فى جرائدهم ومجلاتهم وفى كثير من المواقع ما يسمى "أبراج او ابراج الحظ "


    ما حكمها او حكم من يقراءها للتسليه فقط ... إقرأ فربما تكون واقع فى شرك وانت لا تعلم


    فتوى الشيخ أبن باز رحمه الله فى ذلك


    الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    أما بعد :
    إن ما يسمى بعلم الابراج وعلم النجوم والحظ والطالع من أعمال الجاهلية
    التي جاء الإسلام بإبطالها وبيان أنها من الشرك لما فيها من التعلق بغير الله تعالى واعتقاد الضر

    والنفع في غيره، وتصديق العرافين والكهنة الذين يدعون علم الغيب زورا وبهتانا، ويعبثون

    بعقول السذج والأغرار من الناس ليبتزوا أموالهم ويغيروا عقائدهم، قال صلى الله عليه وسلم

    فيما رواه عنه عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ((من اقتبس شعبة من النجوم فقد اقتبس شعبة

    من السحر زاد ما زاد)) رواه أبو داود وإسناده صحيح، وللنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه

    ((من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر ومن سحر فقد أشرك ومن تعلق شيئا وكل إليه)) وهذا يدل

    على أن السحر شرك بالله تعالى وأن من تعلق بشيء من أقوال الكهان أو العرافين وكل إليهم
    وحرم من عون الله ومدده.
    وقد ذكر مسلم في صحيحه عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه

    وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة

    أربعين يوما)) وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( من أتى كاهنا
    فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم)) أخرجه أهل السنن الأربع،

    وعن عمران بن حصين مرفوعا: (( ليس منا من تطير أو تطير له أو تكهن أو تكهن له أو سحر أو

    سحر له ومن أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم))رواه
    البزار بإسناد جيد، قال ابن القيم رحمه الله: (من اشتهر بإحسان الزجر عندهم سموه عائفا

    وعرافا، والمقصود من هذا: معرفة أن من يدعي معرفة علم شيء من المغيبات فهو إما داخل في
    اسم الكاهن وإما مشارك له في المعنى فيلحق به، وذلك أن إصابة المخبر ببعض الأمور الغائبة في
    بعض الأحيان يكون بالكشف ومنه ما هو من الشياطين. ويكون بالفال والزجر والطيرة والضرب

    بالحصى والخط في الأرض والتنجيم والكهانة والسحر ونحو هذا من علوم الجاهلية، ونعني

    بالجاهلية كل ما ليس من أتباع الرسل عليهم السلام كالفلاسفة والكهان والمنجمين ودهرية العرب

    الذين كانوا قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم، فإن هذه علوم لقوم ليس لهم علم بما جاءت به

    الرسل صلى الله عليهم وسلم، وكل هذه الأمور يسمى صاحبها كاهنا وعرافا وما في معناهما فمن
    أتاهم أو صدقهم بما يقولون لحقه الوعيد.

    وقد ورث هذه العلوم عنهم أقوام، فادعوا بها علم الغيب الذي استأثر الله بعلمه، وادعوا أنهم

    أولياء لله وأن ذلك كرامة) انتهى المقصود نقله من كلام ابن القيم رحمه الله.

    وقد ظهر من أقواله صلى الله عليه وسلم ومن تقريرات الأئمة من العلماء وفقهاء هذه الأمة، أن

    علم النجوم وما يسمى بالطالع وقراءة الكف وقراءة الفنجان ومعرفة الحظ كلها من علوم

    الجاهلية، ومن المنكرات التي حرمها الله ورسوله، وأنها من أعمال الجاهلية وعلومهم الباطلة

    التي جاء الإسلام بإبطالها والتحذير من فعلها، أو إتيان من يتعاطاها وسؤاله عن شيء منها، أو
    تصديقه فيما يخبر به من ذلك لأنه من علم الغيب الذي استأثر الله به، قال تعالى: {قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ

    فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ}[1] ونصيحتي لكل من يتعلق بهذه الأمور أن يتوب إلى الله

    ويستغفره، وأن يعتمد على الله وحده ويتوكل عليه في كل الأمور، مع أخذه بالأسباب الشرعية

    والحسية المباحة وأن يدع هذه الأمور الجاهلية ويبتعد عنها، ويحذر سؤال أهلها أو تصديقهم

    طاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم وحفاظا على دينه وعقيدته، والله المسئول أن يرزقنا

    والمسلمين الفقه في دينه والعمل بشريعته، وأن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا، وصلى الله وسلم

    وبارك على نبيه وخاتم رسله محمد وعلى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم

    الاعتقاد في تأثير النجوم والكواكب في الحوادث وحياة الناس

    عن زيد بن خالد الجهني قال : صلى النا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصيح بالحديبية على اثر سماء كانت من الليلة فلما انصرف اقبل اعلى الناس فقال (( هل تدرون ماذا قال ربكم ؟ قالو الله ورسوله اعلم

    قال اصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بلكوكب . واما من قال بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بلكوكب )) ومن ذلك اللجوء الى ابراج الحض في الجرائد

    والمجلات . فان اعتقد مافيها من اثر النجوم والافلاك فهو مشرك وان قراها لتسليه فهو عاص اثم . لانه لايجوز التسلي بقراءة الشرك , بالاضافة لما قد يلقي الشيطان في نفسه من الاعتقاد بها فتكون وسيلة لشرك .
    [/frame]






  • #2
    بسم الله الرحمان الرحيم

    بارك الله فيك حبيبتي ميري على الموضوع

    وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
    يوجد موضوع مشابه لهذا في منتدى الفتاوى العامة :
    زوايا الأبراج المنشورة في الصحف والفضائيات خرافات والعمل بها محرم








    تعليق


    • #3
      [align=center]
      هناك أناس مدمنين عليها و ليس للتسلية فحسب

      أستغفر الله العظيم


      جزاكي الله خيرا على الإلتفاتة

      [/align]

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة أم سارة مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمان الرحيم

        بارك الله فيك حبيبتي ميري على الموضوع

        وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
        يوجد موضوع مشابه لهذا في منتدى الفتاوى العامة :
        زوايا الأبراج المنشورة في الصحف والفضائيات خرافات والعمل بها محرم





        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ghazala maghribia مشاهدة المشاركة
          [align=center]
          هناك أناس مدمنين عليها و ليس للتسلية فحسب

          أستغفر الله العظيم


          جزاكي الله خيرا على الإلتفاتة

          [/align]






          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X