من هم الغافلون؟؟؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من هم الغافلون؟؟؟


    من هم الغافلون ؟؟؟

    كَثِير مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ



    و ما هو مصيرهم ؟؟؟



    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏إن في خلق السموات والأرض، واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب * الذين يذكرون الله قياما وقعودًا وعلى جنوبهم‏}‏ ‏(‏‏(‏آل عمران‏:‏ 190،191‏)‏‏)‏‏.‏

    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه، ولا تعد عيناك عنهم‏}‏ ‏(‏‏(‏الكهف‏:‏ 28‏)‏‏)‏‏.‏

    عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله تعالى على كل أحيانه‏.‏ رواه مسلم‏.‏

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏إن لله تعالى ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قومًا يذكرون الله عز وجل، تنادوا‏:‏ هلموا إلى حاجتكم، فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا، فيسألهم ربهم - وهو أعلم‏:‏ ما يقول عبادي‏؟‏ قال‏:‏ يقولون‏:‏ يسبحونك، ويكبرونك، ويحمدونك، ويمجدونك، فيقول‏:‏ هل رأوني‏؟‏ فيقولون‏:‏ لا لا والله ما رأوك، فيقول‏:‏ كيف لو رأوني‏؟‏‏!‏ قال‏:‏ يقولون‏:‏ لو رأوك كانوا أشد لك عبادة، وأشد لك تمجيدًا، وأكثر لك تسبيحًا فيقول‏:‏ فماذا يسألون‏؟‏ قال‏:‏ يقولون‏:‏ يسألونك الجنة‏.‏ قال‏:‏ يقول‏:‏ وهل رأوها‏؟‏ قال‏:‏ يقولون‏:‏ لا والله يا رب ما رأوها‏.‏ قال‏:‏ يقول‏:‏ فكيف لو رأوها‏؟‏‏!‏ قال‏:‏ يقولون‏:‏ لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصًا، وأشد لها طلبًا، وأعظم فيها رغبة‏.‏ قال‏:‏ فمم يتعوذون‏؟‏ قال يقولون‏:‏ يتعوذون من النار، قال‏:‏ فيقول‏:‏ وهل رأوها‏؟‏ قال‏:‏ يقولون‏:‏ ولا والله ما رأوها‏.‏ فيقول‏:‏ كيف لو رأوها‏؟‏‏!‏ قال‏:‏ يقولون‏:‏ لو رأوها كانوا أشد فرارًا، وأشد لها مخافة‏.‏ قال‏:‏ يقول‏:‏ فأشهدكم أني قد غفرت لهم، قال‏:‏ يقول ملك من الملائكة‏:‏ فيهم فلان ليس منهم، إنما جاء لحاجة، قال‏:‏ هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏





    قال الله تعالى :



    َلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ

    [الأعراف : 179]



    ماهي صفات الغافلين



    1. ِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا
    2. َلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا
    3. َلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا



    و لكن !!!

    هل قلوبنا تفقه ؟؟؟

    هل أعيننا تبصر ؟؟؟

    هل آذاننا تسمع ؟؟؟





    أولا : القلب


    ماذا فى القلب ؟؟؟

    أهو حب الله و رسوله صلى الله عليه و سلم

    أم ؟؟؟

    دنيا و شهوات

    ماذا تشعر فى قلبك اذا فعلت معصية ؟؟؟

    أهو الندم و
    الرغبة فى التوبة و عدم الوقوع فى المعصية ؟؟

    أم ؟؟؟

    ران على القلب ما كسبت من السيئات !!!

    قال تعالى :

    إِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ (83) إذْ جَاء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الصافات : 84]



    لماذا قال ربنا تبارك و تعالى عن ابراهيم أن قلبه سليم ؟؟؟



    َاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ * إِذْ قَالَ
    لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ* قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَاماً فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ* قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ* أَوْ يَنفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ* قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آبَاءنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ* قَالَ أَفَرَأَيْتُم مَّا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ* أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ* فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِّي إِلَّا رَبَّ الْعَالَمِينَ* الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ* وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ* وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ* وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ* وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ* رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ* وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِين* وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ* وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ* وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ* يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ*ِإلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
    [الشعراء]

    إن إبراهيم لم يعبد الأصنام مثل قومه

    بل عبد الله الواحد القهار

    الذى لا اله الا هو

    و أمر قومه بعبادته

    و لكنهم أصروا على عبادة ما لا ينفعهم و لا يضرهم

    و قالوا

    بَلْ وَجَدْنَا آبَاءنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ

    و لكن إبراهيم لم يفعل كآباه

    بل إن إبراهيم

    عندما علم الحق اتبعه

    و لم يخف شيئا

    لم يخشى من مجتمعه الذى يعيش فيه !!!

    لم يخشى من رد فعل والده !!!

    لم يقل مثلهم :

    بَلْ وَجَدْنَا آبَاءنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ
    بل اتبع الحق

    لأنه علم أن مصيره إلى الله

    و لأنه خاف يوم :

    يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ*ِإلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ



    لقد علم أن القلب السليم هو الذى سينفعه

    يوم القيامة

    فأنكر ما يدعون من دون الله

    و عبد الله حق عبادته

    و اعترف بنعم الله عليه

    و استغفر الله على خطيئته

    ثم

    دعا ربه

    فاستجاب له

    و أتاه القلب السليم



    اللهم انا نسألك قلبا سليما

    نلقاك به

    يوم لا ينفع المال و لا البنون

    اللهم ألحقنا بالصالحين

    و نسألك أن نكون من ورثة جنة النعيم



    ثانيا :العين


    ماذا تبصر عينك ؟؟؟

    أتبصر اعجاز الله فى خلقه ؟؟؟

    أتبصر عظمة الخالق فتخشاه ؟؟؟

    أتبصر نعمته فتحمده ؟؟؟

    و تجدها تدمع من خشية خالقها

    أم
    !!!
    تنظر بها الى ما حرم الله

    الى أفلام و مسلسلات و ....

    الى نساء و محرمات ...


    ثالثا: الأذن


    ما الذى تسمعه أذنك ؟؟؟

    أهو القرآن و المحاضرات الدينية ؟؟؟

    أم !!!
    هو الأغانى و اللهو و ...

    أم !!!

    هو الغيبة و النميمة و ....

    ِلنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ
    (الحاقة : 12 )


    نسأل الله العلى القدير ألا نكون من الغافلين

    و أن يحشرنا مع الصالحين

    الذاكرين

    الشاكرين

    بقلوب سليمة

    و أعين بصيرة

    و أذن واعية

    فى جنة عالية

    قطوفها
    دانية



    اللهم صلى على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم

    إنك حميد مجيد

    و بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على ابراهيم و على آل إبراهيم

    إنك حميد مجيد




    اللهم إنا نتوسل إليك بك ونقسم عليك بذاتك
    أن ترحم وتغفروتفرج كرب معدها وقارئها ومرسلها وناشرها
    وآبائهم وأمهاتهم وأن ترزقنا صحبة النبى فى الجنة ولا تجعل منا
    طالب حاجه الآ أعطيته أياها فأنك ولى ذلك والقادر عليه وصلى
    اللهم وسلم على حبيبك ونبيك محمد
    أمين....


    [align=center][/align]

  • #2
    اللهم آمين

    اللهم آمين

    اللهم آمين


    موضووع راائع ومفيييييد


    اللهم لاتجعلنا من الغافلين

    اللهم آمين


    جزاكي الله خيرا اختي الكريمة

    [

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء

      تعليق


      • #4





        تعليق


        • #5
          sigpic

          تعليق


          • #6


            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X