إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ترويض النفس

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ترويض النفس

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


    الوسائل التي تروض النفس

    قال الله تعالى: "وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا" [الشمس:7-10]

    الوسائل التي تروض النفس فتجعلها من الناجين المفلحين كالآتي:.

    1- الوعظ:
    فالوعظ أول هذه الوسائل، أن نعظ أنفسنا ونذكرها بالله عز وجل، فنحن محتاجون إلى الوعظ جداً، فالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يعظ أصحابه كما في الحديث: (وعظنا النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ موعظة بليغة، وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون، فقلنا: يا رسول الله ! كأنها موعظة مودع فأوصنا) وكل واحد من المؤمنين يعظ نفسه ويحاسبها، فنحن نحتاج إلى كتب وعظ نقرأها لنعظ أنفسنا، وأن نذهب إلى من نسمع منه كلاماً يرقق قلوبنا، والموعظة الطيبة قصيرة خفيفة مؤثرة بعيدة عن التعقيب، والواعظ إذا فرغ يقوم، كما أن موسى نبي الله ذكر الناس يوماً حتى إذا رقت القلوب، وفاضت العيون ولى؛ حتى تبقى الموعظة في النفوس.
    2- تسلية النفس بآيات الوعد:
    تسلية النفس في سيرها إلى الله بآيات وأحاديث ترفع الهمة وتنشط العزيمة، وتكبت الحرام، وتثبط الرغبة إليه، وهكذا تندفع في الطاعات وتحجم عن المعاصي.


    3- فطم النفس على المألوفات:
    [motr]والنفس كالطفل إن تهمله شب علـى***** حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم[/motr]
    ومن وسائل ترويض النفس فطمها عن المألوفات؛ لأننا إذا تركنا الحلال المتعود عليه كالنوم والطعام (كما في عبادة الصوم وقيام الليل) لله وهو حلال، فأحرى أن تترك الحرام.
    4- إدراك إقبال النفس وإدبارها:
    كذلك من وسائل ترويض النفس العظيمة إدراك إقبالها وإدبارها فتلتمس إقبالها للزيادة من الطاعات، وإدبارها لإلزامها بالواجبات والامتناع عن المحرمات. قال عمر رضي الله عنه: [إن لهذه القلوب إقبالاً وإدباراً، فإذا أقبلت فخذوها بالنوافل، وإذا أدبرت فألزموها بالفرائض] أقل شيء إذا انحدرت وانحدرت ألا تصل إلى مستوى تترك فيه واجباً أو تفعل فيه محرماً.
    5- منع النفس عن الصغائر
    وكذلك فإن من سياسة النفس لجمها عن الذنوب الصغيرة واحتقار الذنوب، قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إياكم ومحقرات الذنوب، إنما مثل محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن واد فجاء ذا بعود وجاء ذا بعود، حتى حملوا ما أنضجوا به خبزهم، وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه) رواه أحمد
    6- إصلاح الخواطر:
    إن الله تعالى يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، يعلم السر وأخفى، ومعلوم أنه لم يعط الإنسان إماتة الخواطر ولا القوة على قطعها، فإنها تهجم عليه هجوم النفس، إلا أن قوة الإيمان والعقل تعينه على قبول أحسنها ورضاه به ومساكنته له، وعلى دفع أقبحها وكراهته له ونفرته منه، كما قال الصحابة: (يا رسول الله ! إن أحدنا يجد في نفسه ما أن يحترق حتى يصير حممة أحب إليه من أن يتكلم به، فقال: أو قد وجدتموه؟ قالوا: نعم. قال: ذاك صريح الإيمان) وفي لفظ: (الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة). أورده ابن القيم رحمه الله.
    7-علاج الخواطر:
    فعلاج الخواطر إشغالها بالله وحمايتها عن الحرام، قال ابن القيم رحمه الله: وهاهنا نكتة ينبغي التفطن لها: وهي أن القلوب الممتلئة بالأخلاط الرديئة، فالعبادات والأذكار والتعوذات أدوية لتلك الأخلاط.
    8- دفع الخاطر من أوله:
    ولا ريب أن دفع مبادئ هذا الداء من أوله أيسر وأهون من استفراغه بعد حصوله، والدفع أولى وإن آلم النفس مفارقة المحبوب. يقول ابن القيم رحمه الله: الخواطر السيئة إذا لم تدفعها من البداية فهي بذور تصبح في أرض قلبك مزروعة يتعاهدها الشيطان بالسقيا، ويغذيها مرة بعد مرة حتى تصير إرادات، ثم يسقيها (يعدك ويحفزك ويمنيك ويدفعك ويحثك) حتى تكون عزائم، ثم لا يزال بها حتى تثمر الأعمال.

    وأخيراً: فإن موضوع سياسة النفس ومعالجة وترويضها وإصلاحها هو موضوع جدير بالاهتمام والعناية. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا ممن زكوا أنفسهم وممن طهروها وعمروها بذكر الله وعبادته.

    منقول للإفادة
    حملة الصلاة خيـــــــــــر من النوم


  • #2






    تعليق


    • #3
      شكرا لك بارك الله فيك





      تعليق


      • #4
        أختاي ميري و منار المغرب
        حملة الصلاة خيـــــــــــر من النوم

        تعليق


        • #5
          اولآ جزاك الله خير اخيتي على هذا الطرح القيم


          قال رسول الله صلى الله عليه واله و صحبه
          اغتنم شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وحياتك قبل موتك
          اخيتي الكريمه اذا توكلنا على الله في اي عمل نتقرب به اليه سبحانه وتعالى من صلاة وصيام وقراة القران فان علينا ان تكون ذو همه وعزيمه عاليه في الطلب لمرضاة الله تبارك وتعالى لنقهر بها الشيطان الذي يجعل الانسان يتثاقل ويتكاسل حتى لاينال الاجر والثواب في هذه الدنيا الفانيه ليخسر الانسان ويحرمه من الفوز بالجنة والنعيم فعلينا اخيتي ان نكثر من قراة القران الكريم فهو ربيع القلوب والاكثارمن الاستغفار وان تبرمج اوقات فراغنا لطاعة الله والتفرغ للعبادة وذكر الله ان بذكرالله تطمئن القلوب . والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه محمد واله الطيبين الطاهرين و صحبه الأطهار المنتجبين

          تعليق


          • #6
            [align=CENTER][table1="width:80%;background-color:black;border:4px solid deeppink;"][cell="filter:;"][align=center]
            السلام عليكم


            اختي في الله عابرة سبيل

            جزاك الله كل الخير

            موضوع جد قيم

            دمت ودام نبض قلمك

            تحياتي

            [/align][/cell][/table1][/align]



            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X