الدعاء بالخير .. والشر

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدعاء بالخير .. والشر



    إن على الإنسان أن يدعوا الله بما شاء فيما يراه خيراً له .. ولكن عليه أن ينظر إلى عدم الإجابة .. على أنه خير كذلك .. وأن يفوض الله فى الإجابة أو عدمها بما يصلحه .. وألا يتسبب فى إلحاق الأذى بنفسه بالضجر من عدم الإجابة .. وهذا معنى ما تنص عليه الآية الكريمة :
    وَيَدْعُ الإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُولاً ( الإسراء 11 ) .


    ويعلمنا الحق سبحانه وتعالى كيف أن مقاييس الخير الصحيحة ليست فى أيدينا .. فيقول جل جلاله :
    فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ( النساء 19 ) .

    ويقول سبحانه وتعالى :

    َلا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ( النور 11 ) .
    ولذلك فلا تعتقد أن عدم إجابة الدعاء غضب من الله عليك .. إنها عظمة الربوبية .. فالله سبحانه وتعالى لا يريد أن يرضيك فقط .. ولكن يريد أن يحقق لك ما يكون فيه خير لك .. ولو كان الله سبحانه وتعالى مجيباً للدعاء خيراً أو شراً لأصاب الناس شرُ ُ كثير ..

    فالمرأة التى تدعو على ولدها فى لحظة الغضب .. وتقول يارب أرتدى السواد عليه وأتلقى العزاء فيه .. ماذا كان يمكن أن يحدث لو أن الله سبحانه وتعالى استجاب لدعاء هذه الأم ؟؟
    ألم تكن تحزن حزناً شديداً وتتألم ألماً قويا .. لو أن الله استجاب دعاءها ..
    إنها إنفعالات شتى تمر بالإنسان ،، يتجه فيها إلى السماء ويقول : يارب ، ثم يفرح بعد ذلك بأن الله لم يستجب ..



  • #2
    [align=center]
    قال رسول الله : ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث، إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدّخر له، وإما أن يكف عنه من السوء بمثلها قالوا: إذن نكثر. قال: الله أكبر. رواه ابن عبدالبر.



    [/align]

    تعليق


    • #3





      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X