صيحة نذير لمن تكفر العشير

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صيحة نذير لمن تكفر العشير

    صيحة نذير لمن تكفر العشير

    *لم تكفرين العشير(الزوج)؟ *تسألين: ما معنى كفران العشير؟

    *قال صلى الله عليه وسلم ((وأريت النار، فلم أر منظرا كاليوم قط أفظع! ورأيت أكثر أهلها النساء! )) قالوا: بمَ يا رسول الله؟ قال ((بكُفرهن)) قيل: يكفرن بالله؟ قال ((يَكفرن العشير، ويَكفرن الإحسان، لو أحسنت إلى إحداهن الدهر كله، ثم رأت منك شيئا، قالت: ما رأيت منك خيرا قط! )) البخارى(1052)، مسلم (907).

    *تسألين: ما صور كفران العشير؟
    1- عدم السمع والطاعة بالمعروف، وعدم حُسْن التبعل للزوج (عدم القيام بحقوقه من الخدمة، وإهمال التزين للزوج! والصوم فى غير رمضان بغير إذنه، ومقابلته بالروائح الكريهة: كالثوم والبصل والكراث! وتعمد لبس ثياب يكرهها! والخروج فى الشرفة (البلكونة) والشباك أو الشارع بغير الحجاب الشرعى، أو بمكياج وكريم أساس وطلاء أظافر وعدسات ملونة وكحل وعطر ورموش مستعارة وأظافر صناعية! أو تتكبر عليه (فترفض طلبَه)! أو تفعل ما يأمرها به، مع إبداء الضِيق!
    2- عدم مطاوعته إذا دعاها للفِراش، إلا أن تكون مريضة؛ قال صلى الله عليه وسلم ((إذا باتت المرأة مهاجرة فراش زوجها: لعنتها الملائكة حتى ترجع! )) البخارى(5194)، مسلم(1436). إذا كانت حائضا أو نفساء: تغطى ما بين السرة والركبة بثوب، يستمتع بها فوق السرة وتحت الركبة فقط.
    3- أن تأخذ من ماله بغير حق، وتفشى سرَّه!
    4- أن تدخل بيته من يكره، ولو من أهلها.
    5- أن تخرج من بيته بغير إذنه، وتذكره بسوء فى غيبته!
    6- تهمل حقه وحق بيتها، وتقضى الساعات فى الهاتف وأمام المرآة!
    7- أن تنظر بعين الرضا لغيره من الرجال، وتسخط عليه!
    8- ألاَّ تشكر إحسانه. قال صلى الله عليه وسلم ((فجاء إبراهيم، بعد ما تزوج إسماعيل ... فلم يجد إسماعيل، فسأل امرأته عنه؟ فقالت: خرج يبتغى لنا. ثم سألها عن عَيْشهم وهَيْئَتِهم؟ فقالت: نحن بـِشر! نحن فى ضيق وشدة!...قال: فإذا جاء زوجك: فاقرئى عليه السلام، وقولى له: يُغَيِّرُ عَتَبَةَ بابـِهِ)) فلما أخبرت إسماعيل بذلك... ((قال: ذاك أبى، وقد أمرنى أن أفارقك! ... فطلقها وتزوج منهم أخرى)) فلما أتاهم إبراهيم... ((فلم يجده...وسألها عن عَيْشِهم وهَيْئَتِهم؟ فقالت: نحن بخير وَسَعَة... ((قال: فإذا جاء زوجك فاقرئى عليه السلام، ومُرِيه يُثبـِت عَتَبَةَ بابـِهِ)) فلما أخبرت إسماعيل ... ((قال: ذاك أبى، وأنت العَتبة، أمرنى أن أمسكك )) البخارى(3364).
    9- أن تكلفه ما لا يطيق، فيضطر للسرقة، أو الرشوة.
    10- ألا تراعى ضوائقه؛ قال صلى الله عليه وسلم ((خير نساء ركبن الإبل: صالحو نساء قريش؛ أحناه على ولد فى صِغره، وأرعاه على زوج فى ذات يده )) البخارى (5082)، مسلم(2527).11- أن تعامل زوجها الند بالند لأنها تنفق من مرتبها فى البيت، وتنسى أن له قوامة عليها! والسمع والطاعة فى غير معصية.
    12- أن تطلب الطلاق أو الخلع لأتفه سبب! قال صلى الله عليه وسلم ((أيما امرأة سألت زوجها الطلاق، من غير ما بأس: فحرام عليها رائحة الجنة! )) صحيح الجامع(2706). قال صلى الله عليه وسلم ((المختلعات والمنتزعات: هُن المنافقات! )) الصحيحة(632).
    المنتزعات: الناشز التى ترفض تنفيذ أى طلب يأمرها به زوجها!

    *تسألين: هل القوامة أن يقهر الرجل زوجته؟! قال ابن كثير (الرجل قَيِّم على المرأة، أى رئيسها ومؤدبها إذا اعوجَّت (بِمَا فـَضَّلَ اللهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ) لأن الرجال أفضل من النساء؛ ولذا كانت النبوة مختصة بالرجال وكذلك المُلْك الأعظم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم ((لن يُفلحَ قوم وَلَّوْا أمرهم امرأة! )) رواه البخارى. وكذا منصب القضاء وغير ذلك (وَبِمَا أنفقوا مِنْ أمْوَالِهِمْ) من المُهُور والنفقات التى أوجبها الله عليهم لهنَّ فى كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فالرجل أفضل من المرأة فى نفسه، وله الفضل عليها، فناسب أن يكون قَيِّما عليها، كما قال تعالى(وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَة) تفسير ابن كثير(2/292) طبعة طيبة.

    *تسألين: هل من الرجولة أن يطلب منى مالا؟ لا يحل له أن يجبرك على أخذ مال منك؛ فالذمة المالية للمرأة مستقلة، وإن أردت أن تتصدقى عليه مختارة؛ لفقره أو دَينه: فنِعْمَ ما فعلت؛ فلقد كانت زوجة الصحابى ابن مسعود تتصدق عليه لفقره.

    *تقولين: قد أطلب منه مالا أو ذهبا، فيتحجج بظروفه المالية، أو يعدنى ويخلف. أتريدينه أن يرتشى أو يُقرض بالربا، أو يلعب الميسر(القمار)، أو يشترى اليانصيب، أو يسرق، أو يشحذ؟!

    *تقولين: الرزق يحب الفهلوة! أين أنت من امرأة صالحة كانت تقول لزوجها كل صباح: اتق الله فينا، ولا تطعمنا إلا من حلال؛ نصبر على الجوع والعطش، ولا نصبر على حر جهنم.

    *تقولين: لا ذنب علينا؛ فغالب الناس كذلك! ابدءا بنفسيكما؛ قال عز وجل(وَلنْ يَنفعَكُمُ اليَوْمَ إِذ ظلمْتُمْ أنكُمْ فِى العَذابِ مُشْتَركُونَ) الزخرف(39).

    *تقولين: سنحس بغربة! قال صلى الله عليه وسلم ((إن الإسلام بدأ غريبا، وسيعود غريبا كما بدأ، فطوبى للغرباء. قِيل: من هم يا رسولَ الله؟ قال: الذين يَصْلحون إذا فسد الناس)) الصحيحة (1273). قال المُناوى (فطوبَى: فرحة وقرة عين، أو سرور وغِبْطَة، أو الجنة، أو شجرة فيها).

    *تسألين: ماذا أفعل حين أرى صديقاتى وجاراتى يتنعمن وحالى كما هو؟! لماذا لا تتعلمين التريكو ونحوها لتزيدى دخلَ الأسرة؟

    *تقولين: لن نصلَ لنعيمهم، ولو تعلمت التريكو ونحوها! ليست السعادة فى جمع المال، وإنما بالرضا، فمن رضى بالله وقضائه: رضى الله عنه فيصبح أسعد إنسان، وإن استهزئ بك فاصبرى؛ قال عز وجل(وَاللهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ) آل عمران(146). تذكرى قول (إذا ابتلانى الله بمصيبة: حمدت اللهَ أربعا، حمدت اللهَ: أنها لم تكن فى دينى، وحمدت اللهَ: أنها لم تكن أكبرَ من هذا، وحمدت اللهَ: أن وفقنى للصبر عليها، وحمدت اللهَ: أن أمَّلنى (أعطانى أملا) فى الخير الذى ينتظرنى إذا صبرت عليها). أكثرى من دعائه صلى الله عليه وسلم دُبُرَ(بعد) كل صلاة ((اللهم إنى أعوذ بك من الكفر والفقر، وعذاب القبر)) أحمد(5/39) وصححه الأرنؤوط. لو دَينكِ كجبل صبير(جبل باليمن): أداه الله عنكِ: إن قلتِ دعاءه صلى الله عليه وسلم ((اللهم اكفنى بحلالكَ عن حرامكَ، وأغننى بفضلكَ عمن سواكَ )) صحيح الترغيب(1820). اللهم املأ قلبكِ بالرضا عن الله وعن زوجكِ. قال صلى الله عليه وسلم ((إذا صلت المرأة خَمسَها، وصامت شهرها، وحَصَّنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلى الجنة من أىِّ أبواب الجنة شئتِ )) صحيح الجامع(660). حافظى على الصلوات الخمس، وصوم رمضان، والعفة فلا ترتكبى فاحشة، وطاعة زوجك لغير معصية؛ قال صلى الله عليه وسلم ((لا طاعة فى معصية الله؛ إنما الطاعة فى المعروف)) البخارى(7257)، مسلم (1840). لتفوزى بالجنة بإذن الله. جعلك الله من أهل الفردوس الأعلى.

    *تسألين: ما مفهوم الرجولة؟ تذكرى مقولة (وراء كل عظيم امرأة). فالرجل قد يحتاج لبث همومه لزوجته؛ ليأنسَ بها، وتدفعه دفعا ليواجهَ العالمَ وحدَه.

    *أختاه: كونى كخديجة؛ لما أتاها النبى خائفا بعد أن أتاه الوحى لأول مرة: لم تزده خوفا، بل بشرته وقالت (كلا أبشر؛ فوالله لا يخزيك اللهُ أبدا؛ والله إنك لتصل الرحم وتصْدُق الحديث، وتحمل الكَلَّ وتكسِب المعدومَ وتقرى الضيفَ، وتعين على نوائب الحق) البخارى(3)، مسلم(160). قال صلى الله عليه وسلم ((انظرى أين أنت منه (يعنى الزوج)؛ فإنه جنتكِ ونارُكِ)) الصحيحة(2612). سبب لدخولك الجنة: إن أطعتيه فى غير معصية، وسبب لدخولك النار: إن عصيتيه فى طاعة الله، أو أطعتيه فى معصية الله.
    اللهم ردنا ورد نساء المسلمين للحق ردا جميلا

  • #2
    [align=center]
    اللهم ردنا ورد نساء المسلمين للحق ردا جميلا

    اللهم أمين

    ما شاء الله سطور كلها قيمة و إفادة

    ليث كل النساء يعملن بها

    بوركتي عزيزتي و جعله الله في ميزان حسناتك

    [/align]

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك اختى
      sigpic
      لا ترمى الا الاشجار المثمرة...

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X