إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف والدليل على جوازه

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاحتفال بالمولد النبوي الشريف والدليل على جوازه

    السلام عليكم ورحمة الله

    أخواتي: مع حلول شهر ربيع الأول
    تنتشر في كل المنتديات مواضيع حول عدم جواز
    الاحتفال بذكرى المولد النبوي

    وهذا ياأخواتي الغاليات موضوع يدل على جوازه

    أرجو أن تقرأنه باهتمام

    الاحتفال بالمولد النبوي الشريف والدليل على جوازه



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    اعتاد المسلمون منذ قرون على الإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف بتلاوة السيرة العطرة لمولده عليه الصلاة والسلام وذكر الله وإطعام الطعام والحلوى حُباً في النبي صلى الله عليه وسلم وشكراً لله تعالى على نعمة بروز النبي صلى الله عليه وسلم، وللأسف ظهر في أيامنا من يحرم الإجتماع لعمل المولد بل يعتبر بدعة وفسق ولاأصل له في الدين، لذلك نبين للناس حكم الإحتفال بالمولد النبوي الشريف:

    من البدع الحسنة الاحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذا العمل لم يكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا فيما يليه، إنما أحدث في أوائل القرن السابع للهجرة، وأول من أحدثه ملك إربل وكان عالمًا تقيًّا شجاعًا يقال له المظفر.

    جمع لهذا كثيرًا من العلماء فيهم من أهل الحديث والصوفية الصادقين.

    فاستحسن ذلك العمل العلماء في مشارق الأرض ومغاربها، منهم الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني، وتلميذه الحافظ السخاوي، وكذلك الحافظ السيوطي وغيرهم.

    وذكر الحافظ السخاوي في فتاويه أن عمل المولد حدث بعد القرون الثلاثة، ثم لا زال أهل الإسلام من سائر الأقطار في المدن الكبار يعملون المولد ويتصدقون في لياليه بأنواع الصدقات، ويعتنون بقراءة مولده الكريم، ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم.

    وللحافظ السيوطي رسالة سماها "حسن المقصد في عمل المولد"، قال: "فقد وقع السؤال عن عمل المولد النبوي في شهر ربيع الأول ما حكمه من حيث الشرع؟ وهل هو محمود أو مذموم؟ وهل يثاب فاعله أو لا؟ والجواب عندي: أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس، وقراءة ما تيسر من القرءان، ورواية الأخبار الواردة في مبدإ أمر النبي صلى الله عليه وسلم وما وقع في مولده من الآيات ثم يمد لهم سماط يأكلونه وينصرفون من غير زيادة على ذلك هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها لما فيه من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف.

    وأول من أحدث فعل ذلك صاحب إربل الملك المظفر أبو سعيد كوكبري بن زين الدّين علي بن بكتكين أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد، وكان له ءاثار حسنة، وهو الذي عمَّر الجامع المظفري بسفح قاسيون".ا.هـ.

    قال ابن كثيرفي تاريخه: "كان يعمل المولد الشريف - يعني الملك المظفر - في ربيع الأول ويحتفل به احتفالاً هائلاً، وكان شهمًا شجاعًا بطلاً عاقلاً عالمًا عادلاً رحمه الله وأكرم مثواه. قال: وقد صنف له الشيخ أبو الخطاب ابن دحية مجلدًا في المولد النبوي سماه "التنوير في مولد البشير النذير" فأجازه على ذلك بألف دينار، وقد طالت مدته في المُلك إلى أن مات وهو محاصر للفرنج بمدينة عكا سنة ثلاثين وستمائة محمود السيرة والسريرة".ا.هـ.

    ويذكر سبط ابن الجوزي في مرءاة الزمان أنه كان يحضر عنده في المولد أعيان العلماء والصوفية

    وقال ابن خلكان في ترجمة الحافظ ابن دحية: "كان من أعيان العلماء ومشاهير الفضلاء، قدم من المغرب فدخل الشام والعراق، واجتاز بإربل سنة أربع وستمائة فوجد ملكها المعظم مظفر الدين بن زين الدين يعتني بالمولد النبوي، فعمل له كتاب "التنوير في مولد البشير النذير"، وقرأه عليه بنفسه فأجازه بألف دينار".ا.هـ.

    قال الحافظ السيوطي: "وقد استخرج له - أي المولد - إمام الحفاظ أبو الفضل أحمد بن حجر أصلاً من السنة، واستخرجت له أنا أصلاً ثانيًا..."ا.هـ.

    فتبين من هذا أن الاحتفال بالمولد النبوي بدعة حسنة فلا وجه لإنكاره، بل هو جدير بأن يسمى سنة حسنة لأنه من جملة ما شمله قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شىء"
    وإن كان الحديث واردًا في سبب معين وهو أن جماعة أدقع بهم الفقر جاءوا إلى رسول الله وهم يلبسون النِّمار مجتبيها أي خارقي وسطها، فأمر الرسول بالصدقة فاجتمع لهم شىء كثير فسرّ رسول الله لذلك فقال: "من سنَّ في الإسلام ..." الحديث.

    وذلك لأن العبرة بعموم اللَّفظ لا بخصوص السبب كما هو مقرر عند الأصوليين، ومن أنكر ذلك فهو مكابرولاحجة ولاعبرة بكلامه ثم الإحتفال بالمولد فرصة للقاء المسلمين على الخير وسماع الأناشيد المرققة للقلوب و إن لم يكن في الإجتماع على المولد إلا بركة الصلاة والسلام عليه صلى الله عليه و سلم لكفى.


    المصدر . موقع أهل السنة والجماعة




    رأي الدكتور القرضاوي في هذا الموضوع

    وقد أجاب فضيلته على السائل بقوله: بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    فهناك لون من الاحتفال يمكن أن نقره ونعتبره نافعاً للمسلمين، ونحن نعلم أن الصحابة رضوان الله عليهم لم يكونوا يحتفلون بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا بالهجرة النبوية ولا بغزوة بدر، لماذا؟
    لأن هذه الأشياء عاشوها بالفعل، وكانوا يحيون مع الرسول صلى الله عليه وسلم، كان الرسول صلى الله عليه وسلم حياً في ضمائرهم، لم يغب عن وعيهم، كان سعد بن أبي وقاص يقول: كنا نروي أبناءنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نحفِّظهم السورة من القرآن، بأن يحكوا للأولاد ماذا حدث في غزوة بدر وفي غزوة أحد، وفي غزوة الخندق وفي غزوة خيبر، فكانوا يحكون لهم ماذا حدث في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، فلم يكونوا إذن في حاجة إلى تذكّر هذه الأشياء.
    ثم جاء عصر نسي الناس هذه الأحداث وأصبحت غائبة عن وعيهم، وغائبة عن عقولهم وضمائرهم، فاحتاج الناس إلى إحياء هذه المعاني التي ماتت والتذكير بهذه المآثر التي نُسيت، صحيح اتُخِذت بعض البدع في هذه الأشياء ولكنني أقول إننا نحتفل بأن نذكر الناس بحقائق السيرة النبوية وحقائق الرسالة المحمدية، فعندما أحتفل بمولد الرسول فأنا أحتفل بمولد الرسالة، فأنا أذكِّر الناس برسالة رسول الله وبسيرة رسول الله.
    وفي هذه المناسبة أذكِّر الناس بهذا الحدث العظيم وبما يُستفاد به من دروس، لأربط الناس بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) [الأحزاب 21] لنضحي كما ضحى الصحابة، كما ضحى علِيّ حينما وضع نفسه موضع النبي صلى الله عليه وسلم، كما ضحت أسماء وهي تصعد إلى جبل ثور، هذا الجبل الشاق كل يوم، لنخطط كما خطط النبي للهجرة، لنتوكل على الله كما توكل على الله حينما قال له أبو بكر: والله يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا، فقال: "يا أبا بكر ما ظنك في اثنين الله ثالثهما، لا تحزن إن الله معنا".
    نحن في حاجة إلى هذه الدروس فهذا النوع من الاحتفال تذكير الناس بهذه المعاني، أعتقد أن وراءه ثمرة إيجابية هي ربط المسلمين بالإسلام وربطهم بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ليأخذوا منه الأسوة والقدوة، أما الأشياء التي تخرج عن هذا فليست من الاحتفال؛ ولا نقر أحدًا عليها.

    -- وأريد أن أذكركم في الختام
    أن المغاربة حرصوا دائما على احياء ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم
    وعلى رأسهم أمير المومنين نصره الله

    لذلك فلايجب الجزم بعدم جواز الاحتفال بالمولد النبوي
    وكل تلك الأقوال تبقى آراء لعلماء كل واحد ينظر من وجهة نظره

    ولايجب وصف الذين يحتفلون بهذه الذكرى بالجهل أو التخلف

    فلديهم مصادر مهمة تدافع عن هذه القضية

    والسلام عليكم


  • #2
    ما شاء الله جزاك الله خيرا الجزاء

    جعلها الله في ميزان حسناتك




    تعليق


    • #3
      جازاك الله خيرا
      [frame="7 60"]
      حسبي الله لا الله الا هو عليه توكلت
      وهو رب العرش العظيم
      [/frame]




      تعليق


      • #4
        soubahana Allah al3adim la hawla wala qowata illa bi Allahi l3Aliyi al3Adim
        allahoma arina alhaqa haqan li natabi3Ah wa arina albatila batilan wa rzoqna ijtinabah
        Allahoma ij3Alna miman yastami3o alqawl wa yatabi3o ahsanah
        Allahoma a7yina 3la taw7idika wa itiba3i soenati nabiya wa amitna 3ala dalik wa ib3atna 3la dalik
        inaka 3la koli chai" qadir
        amiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiine


        اللهم اني استودعتك نفسي وجنيني وزوجي وكل ماوهبتنا من نعم فأنت الله الكريم الذي لاتضيع ودائعك اللهم احفظنا من كل شيطان وهامة وكل عين لامة ومن كل سوءاللهم ارزقني ذرية صالحة تكون لي ولزوجي قرة عين و ارحم اللهم والدي وموتنا و موتى جميع المسلمين وأغفر لنا وأرحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه آمين

        تعليق


        • #5
          أراء تضاربت أحترم رأيك وأدافع عن رأيي

          شكرا حبيبتي جوهرة مكنونة يا جوهرة

          x1l5y1.gif[/IMG]

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم اختي الكريمة لاتوجد بدعة حسنة وبدعة سيئة البدعة بدعة وعلى كل مسلم ان لايبتدع في دينه لان الاسلام كااامل اما الدليل الذي تطرقت اليه فهو يدخل في باب تحفيز اهل العلم على الاجتهاد وليس له اي دخل بمولده عليه الصلاة والسلام

            تعليق


            • #7
              [frame="6 75"]
              أختي الفاضلة (( التطوانية))
              رأي من رأي الاخت (( أم محمد)) فالبدعة بدعة
              ليس هناك بدعة حسنة وبدعة سيئة.
              فاالقران يجب أن نقرأه طول العام . وسنة الرسول
              صل الله عليه وسلم يجب ان نعمل بها طول السنة
              أما اذا فعلنا هذا واجتهدنا في يوم مولده فمعنى هذا
              أننا طول العام لا نفعل شئ.
              أرجو أختي أن تتمعني وتفهمي كلامي . تحياتي
              (( ربنا لا تأخدنا بما فعل السفهاء منا))
              [/frame]


              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة منارالمغرب مشاهدة المشاركة
                ما شاء الله جزاك الله خيرا الجزاء

                جعلها الله في ميزان حسناتك

                بارك الله فيك أختي منار المغرب

                جزاك الله كل خير على ردك الطيب

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة rana2 مشاهدة المشاركة
                  جازاك الله خيرا

                  بارك الله فيك أختي رنا

                  جزاك الله الجنة

                  تعليق


                  • #10
                    بعض الناس يحتفلون باعياد ميلاد اولادهم واعياد زواجهم وغيرها كتير
                    من باب اولى ان نحتفل بمولد خير البرية اللي اخرجنا من الظلمات الى النور واللي جاب لينا لاسلام اللي كنفتخرو به
                    ولكن ماشي نعتابروه عيد حيت اعياد المسلمين هي 2 فقط عيد الفطر ولاضحى
                    ولكن هده دكرى عزيزة على قلوبنا مولده صلى الله عليه وسلم



                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X