إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تعريف الذكر والدعاء

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعريف الذكر والدعاء

    [frame="8 85"]


    تعريف الذكر والدعــــاء

    وذكر الله تعالى هو أن تستحضره في قلبك مع التدبر سواء صحبه ذكر اللسان أو لم يصحبه، أما الأذكار المشروعة فلا يعتد بها حتى يتلفظ المرء بحيث يسمع نفسه، وأفضل الأذكار على الإطلاق هو القرآن الكريم.

    ويشمل الذكر: الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم )، والتهليل، والتسبيح، والتحميد، والتكبير، والحوقلة، والاستغفار، وكذلك التلبية والابتهال.

    كما يدخل في الذكر أيضاً الدعاء؛ لأن الذكر لا ينفصل عن الدعاء، فالذكر في كثير من الأحيان دعاء والدعاء في كثير من الأحيان ذكر، غير أنهُ مما ينبغي التنبيه عليه أن فضيلة الذكر لا تنحصر في التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير، ونحوها، بل إن كل عامل بطاعة الله فهو ذاكر لله تعالى.

    أما الدعاء فهو مخ العبادة، وتركه يعد معصية، وقد أمرنا ربنا الكريم المتعال المُجيب القريب أن نسألهُ وأن نطلب منهُ وندعوه، فقال وهو أصدق القائلين: {وقال ربكم ادعوني استجب لكم....}[غافر:60]، بل لقد قدم –سبحانه وتعالى- الإجابة على الدعاء في الآية الكريمة: {وإذا سألك عبادي عنى فإني قريبُ أُجيب دعوة الداع إذا دعان...}[البقرة:186]، ولم يقل الحق تبارك وتعالى قل إني قريب، بل جاءت الإجابة من الله مباشرة إلى عباده حتى نعرف أن الدعاء صلة مباشرة بين الله وعبده، وأن الله- سبحانه وتعالى- يريدها كذلك .. فمتى رفعت يدك إلى السماء وقلت: يا رب تكون الصلة مباشرة بينك وبين الله –سبحانه وتعالى- فقل ما شئت وادع بما شئت، فسيبقى هذا بينك وبين ربك.

    ولقد اصطفى الله أماكن وأوقاتاً يُستحب فيها الدعاء ويكون فيها أحرى بالإجابة ومن هذه الأوقات العشر من ذي الحجة، ومن هذه الأماكن المشاعر المقدسة حيث يكون الحاج أو المعتمر أصفى ما يكون، لا يتذكر شيئاً من مشاغله ومشاكلهُ، ولكن يكون الله – سبحانه وتعالى- وحده في باله، وتصفو نفسه لذكر الله فيصبح مُستجاب الدعوة، ويكفينا فى هذا المقام قول ربنا جل وعلا: {قُل ما يعبأ بكم ربى لولا دُعاؤُكم}[الفرقان:77].

    .:: فضل الذكر والدعاء ::.

    من المعلوم أن الذكر أفضل الأعمال التي يقوم بها العبد المسلم، وجزاؤهُ عظيم، فإن الله قد أعد للذاكرين الله كثيراً والذاكرات {مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}[الأحزاب:35].

    وهو القائل سبحانه: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ}[البقرة:152].

    ولا شك أن الذكر والدعاء يزداد فضلها في مناسك الحج حيث يقترن بشرف الذكر شرف الزمان والمكان، فينبغى الإكثار من الذكر والدعاء والمواظبة عليهما في جميع الأحوال والأوضاع، ويجب ألا يشغل الحاج نفسه بغيرها إذا أراد أن يكون عملهُ مقبولاً، وسعيهُ مشكوراً، وأن يكون من الذين يباهى الله بهم ملائكته فى يوم عرفه، ويكفى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) نهى عن صوم يوم عرفة بعرفات ليتقوى الحاج على الدعاء والذكر.

    وقد تكرر الأمر بذكر الله في آيات الحج والقرآن الكريم:

    *{...فَإِذَا أَفَضْتُم مِّن ْعَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّآلِّينَ}[البقرة:198].

    *{وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ...}[البقرة:203].
    كما تضمنت الأمر بالاستغفار.

    *{... وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[البقرة:199].

    وكذلك تضمنت توجيهاً بالدعاء، وما يجب أن يكون عليه بحيث لا يقتصر على طلب الدنيا:

    { فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ {200} وِمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ {201} أُولَـئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ}[البقرة:200-202].

    ولما أراد القرآن الكريم أن يذكر رمى الجمرات بمنى في أيام التشريق لم يستعمل هذا العنوان المألوف، بل عبر عنه بالذكر في قوله سبحانه:

    {وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ...}[البقرة:203].

    مما يدل بوضوح على أن المقصود من هذه المناسك هو الذكر الجهير العالي لرب العالمين، وما رمى الجمرات إلا رمز لهذا الذكر.

    كما أكدت السُنة المُطهرة أن الغرض من المناسك عمومًا هو ذكر الله – عز وجل- فقد روى عن عائشة (رضي الله عنها) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال:

    {إنما جعل الطواف بالبيت، وبين الصفا والمروة ورمى الجمار لإقامة ذكر الله عز وجل}.
    [/frame]






  • #2
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    بوركت اختي على الموضوع الطيب...تقبل الله منك
    (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ *فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ) (الذاريات:22-23)

    تعليق


    • #3





      تعليق


      • #4
        [align=center][table1="width:95%;"][cell="filter:;"][align=center] جزانا الله وإياكِ كل خير حبيبتي في الله .. والله يتقبل منا ومنكم صالح الأعمــال [/align][/cell][/table1][/align]

        تعليق


        • #5

          تعليق


          • #6
            [frame="3 80"]
            جزاكما الله خيرا على مروركما الطيب اختاي الشريفة غزالة مغربية
            نفعنا الله واياكما وجميع الاخوات به
            [/frame]





            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X