إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عندما تضيق بك الحياة يوما

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عندما تضيق بك الحياة يوما


    عندمــــا تضيــــقـ بكِـ الحيــــاة يؤمـــــاً


    تذكر قول الله تعالى:


    ( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَسِقُونَ)


    إذا ضاقت نفسك يوما بالحياة.
    فما عدت تطيق آلامها و قسوتها...
    إذا تملككِ الضجر و اليأس
    و أحسستِ بالحاجة إلى الشكوى
    فلم تجد من تشكي اليه..
    فتذكر ان لك رباً رحيماً
    يسمع شكواكِ و يجيب دعواكِ

    وإذا ألممت بذنب فى غفلة من أمرك
    فافقت على لدغ ضميرك يؤرقك
    وإذا نكست رأسك خجلاً من نفسك
    وأحسست بالندم يمزق فؤادك
    فتذكر أن لك رباً غفوراً
    يقبل التوبة و يعفو عن الذنوب والمعاصي
    قد فتح لكِ بابه و دعاك إلى لقائه
    رحمة منه وفضلاً
    تذكر قول النبى صلى الله عليه الله و سلم:

    "أرحنا بها يا بلال"

    ...إنها.. الصلاة

    فالصلاة هى باب الرحمة و طلب الهداية
    هى اطمئنان لقلوب المذنبين ,
    هى ميراث النبوة..
    فهى تشتمل على أسمى معانى العبودية
    و الاتجاه إلى الله تعالى و الاستعانة به و التفويض إليه
    لها من الفضل و التأثير
    فى ربط الصلة بالله تعالى ما ليس لشىء آخر..
    فهى قرة عين النبى صلى الله عليه وآله و سلم

    فكان يقول عليه الصلاة والسلام :
    "وجعلت قرة عينى فى الصلاة "


    ليست الصلاة أن يقف الإنسان بجسده
    وقلبه هائم فى أودية الدنيا ..
    إننا بذلك قد أفقدنا للصلاة معناها
    أو قل فقدنا معنى الصلاة
    أخواتي فلنبدأ من جديد ولنتعلم
    الوقوف بين يدى الله تعالى..

    فلنتعلم الصلاة. ولننعم بها.
    قال الحسن البصرى:

    " إذا قمت إلى الصلاة فقم قانتاً
    كما أمرك الله وإياك والسهو
    و الالتفات وإياك أن ينظر الله إليك
    وتنظر إلى غيره ,
    وتسأل الله الجنة و تعوذ به من النار
    وقلبك ساه لا تدرى ما تقول بلسانك "

    من اجل ذلك
    كانت الصلاة عماد الدين و ركناً من أهم أركانه.
    تذكروا قول النبى صلى الله عليه واله و سلم :
    " ما من امرىء مسلم تحضره صلاة المكتوبة
    فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها
    إلا كانت كفارة لما سبق من الذنوب
    ما لم يؤت كبيرة وذلك الدهر كله"

    وتذكروا قول النبى صلى الله علية وسلم :

    " عليك بكثرة السجود لله
    فإنك لا تسجد لله سجدة
    إلا رفعك الله بها درجة
    و حط بها عنك خطيئة "

    اذكر كـــــــــــــــ ونفسى بتقوى الله ــــــــــــــــــركم


    منقــوول ..دمتم بحفظ الرحمن

  • #2

    تعليق


    • #3
      شكرا على مرورك الطيب اختي

      تعليق


      • #4
        موضوع مميز بارك الله فيك

        تعليق


        • #5
          شكرا اختي جزاك الله خيرا
          [fot1]
          [blur]
          احبتي بعطفهم وحبهم لي اغلى من كنوز الارض فيارب ادمهم لي ولا تحرمني صحبتهم بالاخرة
          [/blur]
          [/fot1]

          تعليق


          • #6





            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X