صفة عظيمة تبشر بالجنة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صفة عظيمة تبشر بالجنة

    [flash=[align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/align]]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]

    [align=center]من يتدبّر القرآن الكريم يُدرك أن الله سبحانه وتعالى بشّر المؤمنين بالجنة , ولكن من هم هؤلاء المؤمنون؟

    هم من تحلّو بصفة عظيمة يفتقدها الكثير منّا .. هذه الصفة هي : " الصبر " .

    إن الله سبحانه وتعالى جعل الصبر جوادً لا يكبو, وصارماً لا ينبو وجنداً غالباً لايُهزم , وحصناً حصيناً لا يُهدم, فهو والنصر اخوان شقيقان. وقد مدح الله في كتابه الصابرين وأخبر أنه يؤتيهم أجرهم بغير حساب , واخبر أنه معهم بهدايته ونصره العزيز وفتحه المبين فقال: (واصبروا إنّ الله مع الصابرين)
    فظفر الصابرون بهذه المعية بخير الدنيا والآخرة , وفازوا بها بنعمه الباطنة والظاهرة ,
    **أخبر الله تعالى أن الصبر خير لأهله مؤكداً باليمين, فقال تعالى: (ولئن صبرتم لهُو خيرٌ للصابرين)
    **إن الصبر مع التقوى لا يضر كيد العدو ولو كان ذا تسليط, فقال تعالى: (وإن تصبروا وتتّقوا لا يضركم كيدُهم شيئاً إن الله بما يعملون مُحيط)
    وعلّق الفلاح بالصبر والتقوى , فقال تعالى :
    ( ياأيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتّقوا الله لعلّكم تُفلحُون )
    وأخبر عن محبته لأهله ,, وفي ذلك أعظم ترغيب للراغبين , فقال تعالى :
    ( واللهُ يُحبُّ الصابرين )
    وبشّر الصابرين بثلاث كل منها خير مما عليه أهل الدنيا يتحاسدون :
    فقال عز وجل: (وبشّر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبةٌ قالوا إنّا لله وإنّا إليه راجعون. أوُلئك عليهم صلواتٌ من ربّهم ورحمةٌ وأولئك همُ المهتدون)
    وجعل رب العباد الفوز بالجنة والنجاة من النار لا يحظى به إلاّ الصابرون.
    (إنّي جزيتُهم اليوم بما صبروا أنّهم هُمُ الفائزون)
    وخصّ في الإنتفاع بآياته اهل الصبر وأهل الشكر تمييزاَ لهم بهذا الحظ الموفور , فقال :
    (إنّ في ذلك لأيات لكل صبّار شكور)
    يالهذه لصفة العظيمة فهي آخية المؤمن التي يجول ثم يرجع إليها وساقُ لإيمانه التي لا اعتماد له إلاّ عليها , فلا إيمان لمن لا صبر له وإن كان فإيمان قليل من غاية الضعف وصاحبه ممن يعبد الله على حرف ,فإن أصابه خير اطمأن به ,وإن اصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ولم يحظ منها إلاّ بالصفة الخاسرة .
    ولمّا كان الإيمان نصفين : نصف صبر ونصف شكر,, كان حقيقياً على من نصح نفسه وأحب نجاتها وآثر سعادتها أن لا يهمل هذين الأصلين وأن يجعل سيره بين هذين الطريقين ليجعل الله يوم لقائه خير الفريقين
    .
    اللهم اجعلنا من الصابرين الشاكرين الفائزين الذين تحبهم و ترضى عنهم.
    [/align]
    من كتاب / تزيكة النفوس
    "ابن رجب الحنبلي,إبن القيم,أبي حامد الغزالي "
    [bimg]http://immagini.p2pforum.it/out.php/i29518_chadia1.jpg" alt="P2Pforum.it Free [/bimg]

  • #2
    [align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    آه أختي شدى الصبر وما أدراك ماالصبر قليل منا الصابر ،الصبر مر وجزائه عند الله بغير حساب."انما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب"صدق الله العظيم،جعلنا الله من الصابرين وأنزلنا منازلهم.
    جزاك الله خيرا على الموضوع وجعله الله في موازين حسناتك.[/align]

    تعليق


    • #3
      [frame="10 80"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      جازاك الله خيرا أختي مليكة على مرورك الطيب و تقبل الله دعاءك.
      [/frame]
      [bimg]http://immagini.p2pforum.it/out.php/i29518_chadia1.jpg" alt="P2Pforum.it Free [/bimg]

      تعليق


      • #4
        اللهم اجعلنا من الصابرين

        تعليق


        • #5
          جزاك الله كل خير
          sigpic

          تعليق


          • #6
            allahoma rzor9na sabr ya rab ;ina allaha ma3a sabirine

            تعليق


            • #7
              اللهم اجعلنا من الصابرين

              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيرا وجعلنا الله منهم






                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                شاركي الموضوع

                تقليص

                يعمل...
                X