بادِر قبل ان تُبادَر لعلي القرني

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بادِر قبل ان تُبادَر لعلي القرني

    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    الحمد لله قضى ألا تعبدوا إلا إياه، لا مانع لما أعطاه، ولا راد لما قضاه، ولا مظهر لما أخفاه، ولا ساتر لما أبداه، ولا مضل لمن هداه، ولا هادي لمن أعماه، والصلاة والسلام على من أرسله الله واصطفاه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) (آل عمران: 102).
    عباد الله: إن الناظر بعين البصر والبصيرة إلى الخلق يجد عجباً، يجدهم غادين جادين.
    جادين في بيع أنفسهم، ففائز رابح ومغبون خاسر، رابح دان نفسه وحاسبها وعمل لما بعد الموت فنجى، خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى، أعتق نفسه وزكاها وقد أفلح من زكاها، وخاسر نسي مصيره، فانغمس في المحرمات على غير بصيرة، باع دينه بعرض من الدنيا، أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني حتى داهمته المنية، دساها وقد من خاب دساها: (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) (فصلت: 46).
    لا نعجب من خطأه واتباعه هواه معشر المسلمين، إذ لا عجب ولا غرابة أن يخطئ الإنسان ويصدر منه السفه والجهالة والظلم، فكل بني آدم خطاء والمعصوم من عصمه الله، لكن العجب منه يوم يدرك خطأه وإساءته وجهله وظلمه ثم يظل متلبساً بذلك، مصر عليه، أمناً مكر الله عليه، ووعيده له: (أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ) (لأعراف: 99).
    يا من بدرت منه الخطيئة وكلنا ذاك.. عودة.. عودة إلى أفياء الطاعة، الباب مفتوح: (وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً) (النساء: 27) بادر قبل أن تبادر، بادر بالإقلاع عن الذنب بشعور بالألم، ألم المعصية، مع عزم أكيد على استئناف حياة صالحة، طيبة نقية طاهرة، بادر.. فإن تأخير التوبة من الذنب ذنب يحتاج إلى التوبة: (وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ)(النساء: من الآية18).
    بادر فإن الذنب يجر إلى الذنب فكم من ذنب صغير كانت النهاية معه بالتسويف أن يحال بين إيمانه وقلبه وقد يسلب إيمانه فبادر، أرأيت لو أن رجلاً أمر باقتلاع شجرة باسقة كبيرة غصونها وهو شاب فرآها كبيرة فهابها وقال: فلندعها إلى الغد، فلما جاء الغد، قال فلندعها للأسبوع القادم.. إلى الذي يليه... إلى الذي يليه.. فإنه مع مرور الوقت تضعف قوته... ويخور ثم بعد ذلك لا يستطيع قلعها، فما عجزت عنه قد تكون غداً أشد عجزاً فبادر.
    يُفعل الذنب فيخلق الإيمان في القلب كما يخلق الثوب، ثم يغلف بالران فيذبل ثم يقسوا: (فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ)(الزمر: من الآية22) ثم يموت وعندها يحرم الإنسان لذة مناجاة الله، فعبادته بعد ذلك آلية لا روح فيها، لا تُزكي نفساً ولا تُطهر رجساً، تلك عقوبة وبلية أي بلية، ثم ينس القرآن إن كان معه شيء من القرآن، ثم يُهمل الاستغفار، ثم يحرص على الذنب مع عدم التلذذ به، كلما حاول أن يعود أُركس في ذنبه مع هم وغم وحزن وخوف وذل لا يفارقه، أبى الله إلا أن يذل من عصاه.
    ذكر الحافظ ابن كثير - رحمه الله - في كتابه الموسوم بالبداية والنهاية في حوادث سنة ثمان وسبعين ومائتين ما يلي بتصرف، قال: وفيها توفي ابن عبد الرحيم قبحه الله هذا الشقي كان من المجاهدين كثيراً في بلاد الروم فلما كان في بعض الغزوات والمسلمون يحاصرون بلدة من بلاد الروم إذ نظر إلى امرأة من نساء الروم في ذلك الحصن ما غض بصره، والله يقول: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) (النور: 30) اتبع النظرة النظرة، والنظرة سهم مسموم من سهام إبليس، نظر فهويها، ثم راسلها هل إليك من سبيل، فقالت لا سبيل إلا أن تتنصر، وتتبرئ من الإسلام ومن محمد - صلى الله وسلم على نبينا محمد – فأجابها، وقال ونعوذ بالله مما قال، قال: هو برئ من الإسلام ومن محمد وتنصر، وصعد إليها لا إله إلا الله نعوذ بالله من الحور بعد الكور، نعوذ بالله من الضلالة بعد الهدى، المعاصي بريد الكفر.
    المعاصي بريد الكفر، كم من معصية جرت أختها وأختها وأختها، ثم كانت النهاية أن سُلب إيمان العبد، وهذا مثل من الأمثلة ما راع المسلمين إلا وهو عندها، فاغتم المسلمون لذلك غماً شديداً، وشق عليهم ذلك مشقة عظيمة، صدرٌ وعى القرآن ينتكس فيعبد الصلبان، فلما كان بعد فترة مرو عليه وهو مع تلك المرأة في ذلك الحصن عليه ذل الكفر وقترته وغبرته، فقالوا يا بن عبد الرحيم ما فعل علمك؟ ما فعلت صلاتك؟ ما فعل صيامك؟ ما فعل جهادك؟ ما فعل القرآن؟ فقال في حمأة ذل الكفر: أنسيته ما معي منه سوى آيتين، كأنه المعني بهما: (رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ * ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ) (الحجر: 2-3).
    يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، نسألك اللهم حسن الخاتمة.
    بادر قبل أن تبادر، هل تنتظر إلا غنى ً مطغياً، أو فقراً منسياً، أو هرماً مفنّداً، أو موتأ مُجهزاً، أو الدجال فشر غائب ينتظر، أو الساعة والساعة أدهى وأمر، بادر قبل أن تبادر، واصدق في توبتك واجعلها نصوحاً خالصة، فإن الله يدعوك في عداد المؤمنين: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ)..
    ويعد بالفلاح على ذلك فيقول: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)(النور: من الآية31).
    الصادق في توبته لا يزال ذنبه نصب عينيه.. خائفاً منه مشفقاً باكياً وجلاً نادماً مستحياً من ربه، دائم التضرع إليه واللجوء إليه، حتى يقول عدو الله إبليس ليتني تركته فلم أوقعه في ذلك الذنب، روى الإمام مسلم في صحيحه أن امرأة من جهينة وقعت في كبيرة الزنى في لحظة ضعف، فتذكرت عظمة الله وعقابه ووعيده فأنابت وتابت في شعور عظيم بمرارة المعصية، وعظم الكبيرة، وأرادت البراءة بطريق متيقناً لا يتطرق له أدنى احتمال، فأتت النبي - صلى الله عليه وسلم -، وقالت: يا رسول الله طهرني؟ فقال: ويحك ارجعي واستغفري الله وتوبي إليه كان يكفيها ذلك، لكنها قالت: يا رسول الله أراك تريد أن تردني كما رددت ماعز بن مالك، والله إني حبلى من الزنا فطهرني يا رسول الله، قال: أأنت؟ قالت: نعم، فقال لها: ارجعي حتى تضعي ما في بطنك، وبضعة أشهر تمر وهي على خوفها وإشفاقها وقلقها، ثم تضع وتأتي بالصبي في خرقة، وتقول هو ذا قد وضعته فطهرني يا رسول الله، قال: اذهبي فارضعيه حتى تفطميه، وحولان كاملان على خوفها وإشفاقها وعزمها على تطهير نفسها بالحد، والحد كفارة كما أخبر بذلك الرسول - صلى الله عليه وسلم -، فطمته وأتت النبي - صلى الله عليه وسلم - بالصبي وفي يده كسرة الخبز، هو ذا يا رسول الله فطمته فطهرني، دفع الصبي إلى رجل من المسلمين، ثم أُمر بها فحفر بها إلى صدرها، وأمر الناس فرجموها فكان ممن رجمها خالد بن الوليد - رضي الله عنه - فتنضخ دمها على وجه خالد فسبها وشتمها، فسمعه النبي - صلى الله عليه وسلم – فقال: " مهلاً يا خالد فو الذي نفس محمد بيده لقد تابت توبة لو قسمت على أمة لوسعتهم".
    ما ضرها وكأن الذنب لم يكن ولقد بقي لها صدقها، وثناء النبي - صلى الله عليه وسلم - عليها وعلى توبتها، وبقي لها شرف الصحبة، بقي لها فوق ذلك صلاة النبي - صلى الله عليه وسلم - عليها ودفنه لها - فرضي الله عنها وأرضاها -.
    بادر قبل أن تبادر ولا تيأس ولا تقنط وإن كبر الذنب: (إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)(يوسف: من الآية87).
    (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر: 53).
    جاء في صحيح مسلم (أن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال: إن لله مائة رحمة أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام فبها يتعاطفون وبها يتراحمون وبها تعطف الوحش على ولدها، وأخر الله تسعا وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة).
    وجاء عنده أيضاً من حديث عمر بن الخطاب أنه قال: قدم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم – بسبي، فإذا امرأة من السبي تبتغى إذا وجدت صبياً في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته، فقال لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار؟" قلنا: لا والله وهى تقدر على أن لا تطرحه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لله أرحم بعباده من هذه بولدها".
    قال الشيخ السعدي - رحمه الله -: (فقل ما شئت عن رحمته، فإنها فوق ما تقول وتصور فوق ما شئت فإنها فوق ذلك، فسبحان من رحم في عدله وعقوبته كما رحم في فضله وإحسانه ومثوبته، وتعالى من وسعت رحمته كل شيء، وعم كرمه كل حي، وجل من غني عن عباده رحيم بهم وهم مفتقرون إليه على الدوام في جميع أحوالهم فلا غنى لهم عنه طرفة عين).
    رحمة الله هل تنال بالتواني والكسل أم بالجد والعمل، لمن كتبها الله؟ اسمعوا معاشر المسلمين إلى قول الله: (وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ)(لأعراف: من الآية157-156).
    إنها للعاملين كتبها للعاملين لا للخاملين البطالين، فيا عبد الله اعرف عزة الله في قضائه، وبره في ستره، وحلمه في إمهاله، وفضله في مغفرته، فلله عليك أفضال وأفضال، ستره عليك حين ارتكابك للذنب، أما والله لو شاء الله لفضحك الله على رؤوس الخلائق فما جلست مجلساً ولا حضرت مجمعاً إلا عيرت بذلك الذنب فكم من عاص نفس معصيتك فُضح وسترك الله الذي لا إله إلا هو، ويا عجباً لأقوام يسترهم الله فيصبحوا يتحدثون قد هتكوا ستر الله عليهم، أولئك غير معافين إنهم المجاهرون، وكل أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - معافى إلا المجاهرين، فاشكر ربك إذ سترك.
    ثانيها: حلم الله عليك، وقد سمعت طرفاً من سعة رحمته - سبحانه وتعالى -.
    ثالثها: وهو من أعظمها فرح الله جل وعلى بتوبتك فرح إحسان وعز ولطف، لا فرحة محتاج إلى توبة عبده، تبارك الله وجل الله، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما رواه الإمام مسلم: (لله أشد فرحا بتوبة عبده المؤمن من رجل في أرض دوية مهلكة، معه راحلته عليها طعامه وشرابه فنام، فاستيقظ وقد ذهبت فطلبها حتى أدركه العطش، ثم قال أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت، فوضع رأسه على ساعده ليموت فاستيقظ وعنده راحلته وعليها زاده وطعامه وشرابه، فالله أشد فرحا بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته وزاده).
    رابعها: تبديل السيئات إلى حسنات، قال الله جل الله: (وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) (الفرقان: 70).
    أخرج المنذري وغيره بسند جيد عن أنس - رضي الله عنه -: (قال جاء شيخ كبير هرم قد سقط حاجباه على عينيه فقال يا رسول الله رجل غدر وفجر ولم يدع حاجة ولا داجة إلا اقتطفها بيمينه لو قسمت خطيئته بين أهل الأرض لأوبقتهم فهل له من توبة؟ فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: أأسلمت؟ قال: أما أنا فأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، فقال النبي: فإن الله غافر لك ما كنت كذلك ومبدل سيئاتك حسنات، فقال يا رسول الله وغدراتي وفجراتي؟ فقال: وغدراتك وفجراتك، فولى الرجل يكبر ويهلل)، فضل الله واسع، لا يهلك إلا هالك ولا يشقى إلا شقي، فلا تيأس من رحمة الله ولا تجترئ على معصية الله، وتب كلما أذنبت.
    بادر قبل أن تبادر، بادر ولا تنظر إلا صغر الخطيئة، ولكن انظر إلا عظمة من عصيت، إنه الله الجليل، إنه الله العظيم، إنه الله الكبير، من نظر إلى عظمة الله وجلاله عظم حرماته وقدره قدره وأجلّ أمره ونهيه.
    نفعني وإياكم بما في كتابه وسنة نبيه، والحمد لله رب العالمين.
    أيها المسلمون: يا عبد الله، بادر وإياك ومحقرات الذنوب فإن لها من الله طالباً، بادر ورد المظالم إلى أهلها، أو تحلل منهم واطلب المسامحة، لا تتم التوبة إلا بذاك روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة - رضي الله عنه – قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (من كانت له مظلمة لأحد من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته وإن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه).
    بادر قبل أن تبادر ولا تصحب الفاجر والمرء على دين خليله، اهجر السوء وأهله.
    بادر قبل أن تبادر، واتبع السيئة الحسنة تمحها قال الله: (وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ) (هود: 114).
    يا عبد الله، أسألك سؤالاً وأريد منك إجابة شافية لنفسك لا لي، هل أنت الآن على استعداد لو جاءك ملك الموت في هذه اللحظة؟، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) (الحشر: 18) فتب وبادر قبل أن تبادر.
    اللهم ارزقنا توبة نصوحاً، اللهم اغفر الذنوب، اللهم استر العيوب.
    ثم صلوا معاشر المسلمين على نبيّ الرحمة والملحمة النبي المصطفى والرسول المجتبى، فقد أمركم بذلك المولى - جل وعلا - فقال في محكم تنزيله وهو الصادق في قوله: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَـائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ ياأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا) [الأحزاب: 56].
    اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على عبدك ورسولك محمّد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر والخلق الكمل، وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أزواجه أمهات المؤمنين، وارض اللهمَّ عن الخلفاء الأربعة الراشدين..
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏{ استحيوا من الله حق الحياء قال قلنا يا رسول الله إنا ‏ ‏نستحيي والحمد لله قال ليس ذاك ولكن ‏ ‏الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما ‏ ‏حوى ‏ ‏ولتذكر الموت ‏ ‏والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء}

    ربِّ إنّي قد مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

    [SIZE=7[/SIZE]

  • #2
    [frame="1 80"]
    (وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ) (هود: 114).

    اللهم صل وسلم وبارك على محمد واله وصحبه الى يوم الدين

    اللهم اقبل توبتنا وتجاوز عن سيئاتنا وتوفانا مع الابرار

    جزاج الله اختي الكريمة نبع الايمان على هذا الطرح المميز

    تقبله الله منك وجعله في ميزان حسناتك
    [/frame]





    تعليق


    • #3
      وانت من اهل الجزاء اخت غدا نلقى الاحبة
      بسم الله الرحمن الرحيم
      قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏{ استحيوا من الله حق الحياء قال قلنا يا رسول الله إنا ‏ ‏نستحيي والحمد لله قال ليس ذاك ولكن ‏ ‏الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما ‏ ‏حوى ‏ ‏ولتذكر الموت ‏ ‏والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء}

      ربِّ إنّي قد مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

      [SIZE=7[/SIZE]

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X