][[ ‡§‡ ]][ الـرضـا بقضـاء اللــه ][[ ‡ §‡ ]][

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ][[ ‡§‡ ]][ الـرضـا بقضـاء اللــه ][[ ‡ §‡ ]][


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




    حث الإسلام الإنسان على الرضا بقضاء الله والتصالح مع الواقع،
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس.
    ان الرضا بالله ورسوله نعيم في الدارين وهو من جملة ثمرات المعرفة بالله، فإذا عرفته رضيت بقضائه وقد يجري في ضمن القضاء مرارات يجد بعض طعمها الراضي، وأما العارف فتقل عنده المرارة لقوة حلاوة المعرفة، فإذا ترقى بالمعرفة إلى المحبة صارت مرارة الأقدار حلاوة كما أن الرضا الحقيقي عز للمؤمن، وغنى له عما سوى الله تعالى ويظهر في القناعة فعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: «جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد عش ما شئت فإنك ميت، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، وأحبب من شئت فإنك مفارقه، واعلم أن شرف المؤمن قيام الليل، وعزه استغناؤه عن الناس« وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
    « قد أفلح من أسلم ورزق كفافا وقنعه الله بما آتاه
    فمن قنع بما أعطاه الله رضي بما قُسِم له، وإذا رضي شكر، ومن تقاله قـصر فـي الشكر، وربما جزع وتسخط، وفي هذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "كن ورعا تكن أعبد الناس، وكن قنعا تكن أشكر الناس" رواه البيهقي وحسنه الألباني.
    يقول الشاعر:
    أفادتني القناعة كل عــز ** وأي غنى أعز من القناعة
    فصيرها لنفسك رأس مال ** وصيرها مع التقوى بضاعة
    وقـال الشافعي :
    أنا إن عشت لست أُعدم قوتا ** وإذا مت لست أعدم قبرا
    همتي همة الملوك ونفسـي** نفس حر ترى المذلة كفرا
    وإذا ما قنعت بالقوت عمري** فلماذا أخاف زيدا وعمروا
    وقال تعالى: (لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي كَبَدٍ) (سورة البلد: 4).
    (يَا أيُّهَا الإنْسَانُ إنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدحًا فَمُلاقِيهِ) (سورة الانشقاق: 6).
    أما الحياة الخالية من الآلام فهي حياة أهل الجنة، لا يمَسُّهم فيها نُصَب ولا حَزَنٌ
    ولا غِل ولا لغوٌ ولا تأثيم، كما ورد في القرآن
    وقد قال صلى الله عليه وسلم (عجبا لأمر المؤمن ان أمره كله خير، ان أصابه سراء شكر فكان خيرا له، وان أصابه ضراء صبر فكان خير له) وكل هذا من مظاهر الصحة النفسية فالمسلم متفائل غير متشائم لحديث عروة بن عامر رضي الله عنه قال (ذكرت الطيرة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أسنها الفال، ولا ترد مسلما، فإذا رأى أحدكم ما يكره، فليقل اللهم لا يأتي بالحسنات الا أنت ولا يدفع السيئات الا أنت، ولا حول ولا قوة الا بك).
    علــو الهمـة في الـرضا
    • الرضا من أعمال القلوب ، نظير الجهاد من أعمال الجوارح ، فإن كل منهما ذروة سنام الإيمان.
    قال أبو الدرداء : ذروة سنام الإيمان أربع خلال: الصبر للحكم، والرضا بالقدر ، والإخلاص للتوكل ، والاستسلام للرب
    • قال ابن عطاء : الرضا سكون القلب إلى قديم اختيار الله للعبد أنه اختار له الأفضل ، فيرضى به .
    قال ابن القيم : وطريق الرضا طريق مختصرة ..قريبة جدا ..موصلة إلى أجل غاية ، ولكن فيها مشقة ومع هذا فليست مشقتها بأصعب من مشقة طريق المجاهدة ..وإنما عقبتها: همة عالية ، ونفس زكية ،وتوطين النفس على كل ما يرد عليها من الله .• قال الفضيل بن عياض : الرضا أفضل من الزهد في الدنيا ، لأن الراضي لا يتمنى فوق منزلته .
    • وقيل : الرضا ارتفاع الجزع في أي حكم كان • وقيل : هو ترك السخط
    • كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى - رضي الله عنهما - :
    أما بعد ، فإن الخير كله في الرضا ، فإن استطعت أن ترضى وإلا فاصبر.
    • وسئل أبو عثمان عن قول النبي صلى الله عليه وسلم : (أسألك الرضا بعد القضاء) فقال :
    لأن الرضا قبل القضاء هو عزم على الرضا .. والرضا بعد القضاء هو الرضا.
    • أرفع الرضا : الرضا بالله ربا .
    الرضا بالله ربا: وهو يصح بثلاثة شروط :
    أن يكون الله عز وجل أحب الأشياء إلى العبد ،وأولى الأشياء بالتعظيم، وأحق الأشياء بالطاعة .
    • مدار رحى الإسلام على أن يرضى العبد بعبادة ربه وحده وأن يسخط عبادة غيره.
    • قال الربيع علامة حب الله : كثرة ذكره ..وعلامة الدين: الإخلاص لله في السر والعلانية ..
    وعلامة الشكر : الرضا بقدر الله والتسليم لقضائه.• وفي وصية لقمان لابنه: أوصيك بخصال تقربك من الله وتباعدك من سخطه :
    أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا . وأن ترضى بقدر الله فيما أحببت وكرهت.• قال بعضهم : من يتوكل على الله ويرض بقدر الله فقد أقام الإيمان وفرغ يديه ورجليه لكسب الخير .
    • قال أبو جعفر لرابعة : متى يكون العبد راضيا عن الله ؟ فقالت : إذا كان سروره بالمصيبة مثل سروره بالنعمة.!!
    • كان عمر بن عبدالعزيز كثيرا ما يدعو : اللهم رضّني بقضائك ،
    وبارك لي في قدرك ،حتى لا أحب تعجيل شيء أخرته ولا تأخير شيء عجلته.
    • قال أبو معاوية الأسود في قوله ( فلنحيينه حياة طيبة ) قال : الرضا والقناعة.
    • وكان الربيع يقول في شدة مرضه : ما أحببت أن الله نقصني منه قلامة ظفر
    • قال الحسن : من رضي بما قسم الله له ، وسعه وبارك الله له فيه ، ومن لم يرض لم يسعه ولم يبارك له فيه.
    • قال سفيان في قوله ( وبشر المخبتين ) : المطمئنين ، الراضين بقضائه ، والمستسلمين له.
    • قال الفضيل بن عياض: إن لم تصبر على تقدير الله لم تصبر على تقدير نفسك.
    • قال حفص بن حميد : سألت عبدالله بن المبارك : ما الرضا ؟ قال: الرضا: لا يتمنى خلاف حاله.
    • قال محمد بن واسع : طوبى لمن وجد غداء ولم يجد عشاء ، ووجد عشاء ولم يجد غداء وهو عن الله راض .
    • وقال أبو عبدالله البراثي : ومن وُهب له الرضا فقد بلغ أفضل الدرجات.
    • قال ميمون بن مهران : من لم يرض بقضاء الله .. فليس لحمقه دواء.
    • قال غيلان بن جرير: من أعطي الرضا والتوكل والتفويض فقد كفي.
    • قال أبو العباس : الفرح في تدبير الله لنا ، والشقاء كله في تدبيرنا.
    • سئل أحدهم عن الرضا: فقال : أن ترضى به مدبرا ومختارا ..
    وترضى به قاسما ومعطيا ومانعا .. وترضاه إلهاً معبودا ورباً.
    • العبد ذو ضجر والرب ذو قدر والدهر ذو دول والرزق مقسوم
    والخير أجمع في ما اختار خالقنا وفي اختيار سواه اللوم والشوم
    • قال بعض السلف : لو قرض لحمي بالمقاريض ،
    كان أحب إلي من أن أقول شيئا قضاه الله : ليته لم يقضه
    ولاتنسونى بالدعاء

    sigpic

  • #2
    جوزيت خيرا لجزاء صديقتي


    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الله يحفظك و يحفظ ليك وليداتك ويعاونك على التربية اللهم آمين




      تعليق


      • #4


        و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
        sigpic

        تعليق


        • #5

          اللهم رضنا
          بقضائك وقنعنا بعطائك
          جزاك الله خيرا.

          تعليق


          • #6
            sigpic

            تعليق


            • #7
              جزاك الله خير اختي جعلها الله في ميزان حسناتك

              تعليق


              • #8
                sigpic

                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                شاركي الموضوع

                تقليص

                يعمل...
                X