صلى الفجر بوضوء العشاء أربعين سنة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صلى الفجر بوضوء العشاء أربعين سنة

    [align=center][/align]


    [align=center]
    كرز بن وبرة الحارثي صلى الفجر بوضوء العشاء أربعين سنة .

    كان يتعبد بالصلاة و قراءة القرآن و كان يسهر على سطح بيته المتواضع بينما الناس غارقون في النوم. و كان يطلب إلى الله أن يعلمه اسمه الأعظم الذي ان سئل به أجاب على ألا يطلب به شيئا من الدنيا فلما علمه الله اسمه الأعظم سأله أن يعينه على طاعته و حسن عبادته و الإخلاص له في السر و العلن و كان يكتفي بقليل من خبز الشعير و الخل و كان يتأسى بأهل الصفة الذين عاشوا فقراء و رضوا من الدنيا بالطعام الخشن و المأكل الخشن و يحكى أصدقاء كرز بن وبرة الحارثي أنه إذا كان في السفر و وجد بقعة نظيفة يحط رحاله و يصلي فيها بل أنه في رحلة الحج لم يقطع مسافة إلا وصلى فيها.

    دخل عليه صديقه أبو داود الجفري فوجده يبكي فسأله ما يبكيك؟
    فقال : غفوت قليلا البارحة فلم أقرأ وردي كله فرفعت صحائفي و هي خالية من هذا الورد.
    و قال خلف بن تميمة قدم علينا كرز بن وبرة الحارثي من جرجان فأسرع الناس لملاقاته و الحفاوة به و لم يبق في الكوفة قارئ إلا و جاءه فما سمعنا منه إلا كلمتين اثنتين: صلوا على نبيكم صلى الله عليه و سلم فإن صلاتكم تعرض عليه.

    و قال أحد الصالحين : صحبت كرزا إلى مكة فكان إذا نزل ألقى ثيابه في الرحل ثم تنحى للصلاة. ثم إذا سمع رغاء الإبل أقبل فاحتبس يوما عن الوقت فخرج عن أصحابه في طلبه و كنت معهم فوجدناه يصلي في وهدة في ساعة حارة و إذا سحابه تظله فلما رآني أقبل نحوي فقال : يا أبا سليمان لي إليك حاجة. قلت : ما حاجتك؟ قال : احب أن تكتم عني ما رأيت. قلت : لن أخبر أحدا بذلك مادمت على قيد الحياة.
    هذا و قد روى كرز طائفة من الأحاديث النبوية منها قول النبي صلى الله عليه و سلم : على الركن اليماني ملك موكل به منذ خلق الله السماوات و الأرض. فإذا مررتم به فقولوا : " ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار" فإنه يقول آمين .
    و مما رواه كرز قول النبي صلى الله عليه و سلم : إذا كان صبيحة يوم عرفة نادى جبريل بصوت يسمعه كل ما بين السماء و الأرض : قد غفرت ذنوبكم و وجبت أجوركم عطية من الله. و قوله صلى الله عليه و سلم : نوم الصائم عبادة و نفسه تسبيح و دعائه مستجاب.

    و قد كان كرز بن وبرة يتحرز من الكلام في القضاء و القدر. و كان يقول : علينا فقط أن نؤمن دون أن نبحث و أن نسلم أمورنا لله فهو أعلم بما ينفع عباده. و كان من عادة كرز أنه يجمع الأطفال بعد صلاة العصر و يعلمهم القرآن و بعض علوم الدين، و كان يوزع عليهم ما يهدى إليه من الخبز و الزيت. و قد استطاع أن يعلم جيلا من أبناء المسلمين كانوا بحاجة إلى من يعلمهم . و لم يكن في بيته متاع إلا سرير من الجريد ينام عليه ، و قربة ماء يتوظأ و يشرب منها. و قد عفت قدماه فلم يمش بهما إلى معصية.. و عفت أذناه فلم ينصت إلى مقاله سوء. كان يمثل المسلم الذي يتحمل بآداب القرآن و السنة ، و لا يعنيه من أمر الدنيا شيء..

    فالحياة تضج من حوله بأناسها و مغرياتها ، و هو يعيش في عالمه المضيء بالعلم و التعليم و العبادة.
    كما كان يخشى أشد الخشية من النفاق أو الشرك الخفي ، و يوصي الناس بالتواضع ، و يذكرهم بنهاية فرعون و هامان ، فقد أغرقهما الكبرياء قبل أن يغرقا في اليم . كما يذكرهم بمصير النمروذ فقد أهلكته بعوضة و جعله الله آية للعالمين.

    و كان يقول للناس في هذا الشأن : أوحى الله تعالى إلى موسى عليه السلام : أنك لن تتقرب ألي بشيء من الرضا بقضائي ، و لم تعمل عملا أحبط لحسناتك من الكبرياء. يا موسى قل للمذنبين النادمين أبشروا و قل للعالمين المعجبين اخسروا.

    و كان كرز مستجاب الدعاء ، و لكنه لم يدع على إنسان بشر ، و إنما كان يدعو للعصاة بالتوبة ، و لللاهين بالعودة إلى حظيرة الطاعة.

    و بالرغم من أن كرز بن وبرة كان ذا بديهة حاضرة ، حتى أنه حفظ القرآن و السنة النبوية في سن مبكرة فإنه كان يوصي الصبية بالإجتهاد و يقول لهم : إن الذكاء رزق ، و أن التوفيق رزق ، و ما رزق الإنسان خيرا من معرفة الله تعالى. فتعرفوا إلى الله بقراءة كتابه و المواظبة على الصلاة و العمل الصالح.

    و لقد مكث كرز بن وبرة يصلي الفجر بوضوء العشاء أربعين سنة. و حين انتقل إلى ربه رآه أحد الصالحين في المنام ، فسأله : ماذا فعل الله بك؟ قال ، غفر لي و أدخلني الجنة
    [/align]

  • #2
    [align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الله الله الله ولا اله الا الله محمد رسول الله
    لا تنفك النفس البشرية المسلمة من التمعن في القصص الاسلامية التي تضم روايات عن المسلمين المؤمنين على حق ناهيك عن الصحابة والانبياء والمرسلين .

    عند قرائتي لرواية كرز بن وبرة تمنيت لو عشت مثله ،تمنيت لو كان وقتي فقط لعبادة الخالق سبحانه ،تمنيت لو كنت تلميدة من تلاميده ، تمنيت وتمنيت .... لكن رغم كل ماينقص بيني وبين الخالق سبحانه الا انني احمد الخالق سبحانه على نعمه علي الكثيرة التي لا تحصى اولها انني مسلمة ..

    لا تنقطعي مشرفتنا الغالية عن طرح مثل هكدا روايات وقصص لنعيش معها ولتمعن اكثر واكثر ولنتمنى اكثر واكثر وندعو الواحد الاحد ان نكون من عباد الصالحين وان يجمعنا بالصحابة و المرسلين وان يدخلنا الجنة بلا حساب وان نكون من المصطفين بجوار الحبيب المصطفى عليه افضل الصلاة وازكى السلام .[/align]

    تعليق


    • #3
      [align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      آمييييين.
      ربنا يتقبل دعائك أختي الحبيبة المؤمنة دائما شكرا لك على المرور . لما قرأت عن كرز بن وبرة الحارثي شعرت سبحان الله بنفس الإحساس و تمنيت لو عشت تلك الفترة.
      سأحرص أختي الحبيبة على كتابة قصص أخرى لشخصيات إسلامية لنستفيد منها بإذن الله[/align]
      .

      تعليق


      • #4
        [align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
        ما أعظمها من سيرة ومن حياة عطرة في طاعة الله وخشيته،لنقبل على الله نحن المذنبون الضعفاء كما أقبل عليه هذا الرجل الصالح كرز بن وبرة الحارثي بصدق وخشوع وإخلاص.
        جزاك الله خيرا أختي الغالية مراكشية.[/align]

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          شكرا لك أختي الغالية مليكة على المرور و الرد الطيب بارك الله فيك

          تعليق


          • #6
            جزاكي الله خيرا اختي....

            دمتي لاناقه

            تعليق


            • #7
              اختي بارك الله فيك
              لكن ملاحظة بسيطة ان اعتادت الروايات القصصية خصوصا التاريخية الى المبالغة شيئا ما فوضوء العشاء اربعين سنة فوق الخيال و امر مباالغ فيه جدااا
              *·~-.¸¸,.-~*اللهم يا ستار استرني فوق الارض و تحت الارض و يوم العرض *·~-.¸¸,.-~*

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة موناليزا مشاهدة المشاركة
                جزاكي الله خيرا اختي....

                دمتي لاناقه
                [align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                شكرا لك أختي الحبيبة موناليزا على المرور و الرد الطيب.
                [/align]

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة هيدرانجيا مشاهدة المشاركة
                  اختي بارك الله فيك
                  لكن ملاحظة بسيطة ان اعتادت الروايات القصصية خصوصا التاريخية الى المبالغة شيئا ما فوضوء العشاء اربعين سنة فوق الخيال و امر مباالغ فيه جدااا
                  [align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  شكرا لك أختي هيدرانجيا على المرور و الرد الطيب.
                  و مرحبا بك في بيتك الثاني أتمنى لك قضاء وقت ممتع معنا أن تفيدي و تستفيدي بإذن الله .

                  أختي هذه القصة ليست تاريخية و لكنها لشخصية إسلامية معروفة جدا و يضرب بها المثل في التعبد . و هناك عدة استشهادات و ليس فيها مبالغة .
                  [/align]

                  تعليق


                  • #10





                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X