أيام البيض

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أيام البيض

    فائدة

    قال النووي في المجموع
    قال المصنف رحمه الله تعالى ويستحب صيام أيام البيض وهي ثلاثة من كل شهر لما روى أبو هريرة قال أوصاني خليلي بصيام ثلاثة أيام من كل شهر الشرح حديث أبي هريرة رواه البخاري ومسلم وثبتت أحاديث في الصحيح بصوم ثلاثة أيام من كل شهر من غير تعيين لوقتها وظاهرها أنه متى صامها حصلت الفضيلة وثبت في صحيح مسلم عن معاذة العدوية أنها سألت عائشة أكان رسول الله يصوم من كل شهر ثلاثة أيام قالت نعم قالت قلت من أي أيام الشهر قالت ما كان يبالي من أي أيام الشهر كان يصوم
    وجاء في غير مسلم تخصيص أيام البيض في أحاديث منها حديث أبي ذر رضي الله عنه قال قال رسول الله إذا صمت من الشهر ثلاثا فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة رواه الترمذي والنسائي قال الترمذي حديث حسن
    وعن قتادة ابن ملحان قال كان رسول الله يأمر بصيام أيام البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه بإسناد فيه مجهول
    وعن جرير بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر أيام البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة رواه النسائي بإسناد حسن
    ووقع في بعض نسخه والأيام البيض
    وفي بعضها وأيام البيض بحذف الألف واللام وهو أوضح

    وقول المصنف أيام البيض هكذا هو في نسخ المهذب أيام البيض بإضافة أيام إلى البيض

    وهكذا ضبطناه في التنبيه عن نسخة المصنف وهذا هو الصواب

    ووقع في كثير من كتب الفقه وغيرها وفي كثير من نسخ التنبيه أو أكثرها الأيام البيض بالألف واللام وهذا خطأ عند أهل العربية معدود في لحن العوام لأن الأيام كلها بيض وإنما صوابه أيام البيض أي أيام الليالي البيض
    واتفق أصحابنا على استحباب صوم أيام البيض

    قالوا هم وغيرهم وهي اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر هذا هو الصحيح المشهور الذي قطع به الجمهور من أصحابنا وغيره

    وفيه وجه لبعض أصحابنا حكاه الصيمري والماوردي والبغوي وصاحب البيان وغيرهم أنها الثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر وهذا شاذ ضعيف يرده الحديث السابق في تفسيرها وقول أهل اللغة أيضا وغيرهم

    وأما سبب تسمية هذه الليالي بيضا فقال ابن قتيبة والجمهور لأنها تبيض بطلوع القمر من أولها إلى آخرها وقيل غير ذلك)انتهى.

    وقال الحافظ ابن حجر في الفتح

    قال الجواليقي من قال الأيام البيض فجعل البيض صفة الأيام فقد أخطأ وفيه نظر لأن اليوم الكامل هو النهار بليلته وليس في الشهر يوم أبيض كله الا هذه الأيام لأن ليلها أبيض ونهارها أبيض فصح قول الأيام البيض على الوصف )


    وفي مطالب أولي النهى ج:2 ص:213
    ( وسن ) صوم ( ثلاثة ) أيام ( من كل شهر ) قال في الشرح و المبدع بغير خلاف نعلمه ( وكونها ) أي الثلاثة ( أيام ) الليالي ( البيض أفضل وسميت بيضا لابيضاضها ليلا بالقمر ونهارا بالشمس ) وهذا يقتضي أن الإضافة في كلامه بيانية وأن البيض وصف للأيام وكلامه في الشرح وشرح المنتهى وغيره يخالفه قال وسميت لياليها بالبيض لبياض ليلها كله بالقمر زاد في الشرح والتقدير ليالي الأيام البيض وقيل لأن الله تعالى تاب فيها على آدم وبيض صحيفته ( وهي ) أي الأيام البيض ( ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة ) لما روى أبو ذر أن النبي e قال له إذا صمت من الشهر ثلاثة أيام فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة رواه الترمذي وحسنه


    --------------------------

    المقصود أن الخلاف على كونه الثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر أو الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر وهو الذي عليه الجمهور
    ولم يرد السادس عشر.

    ولو صام ثلاثة أيام من الشهر حصلت له الفضيلة.










المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X