إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جزاكن الله خيرا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جزاكن الله خيرا

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ارجو من الاخوات الكريمات من لديها معلومات عن الفرق بين البنك الاسلامي وغير الاسلامي وهل البنك الاسلامي لا يوجد فيه فوائد؟

  • #2
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اختي يجوز الاستثمار في البنك الاسلامي وعوائده جائزة لأنه يتعامل وفق الشريعة ، أما البنوك الربوية فلا يجوز إيداع المال فيها إلا إذا لم يوجد في البلد بنك اسلامي فيجوز وضع المال فيه دون أخذ الفوائد 0 والله أعلم0
    دمتي بخير
    [frame="9 80"]


    [/frame]

    تعليق


    • #3
      حكم وضع الفلوس في البنك للعلامة ابن عثيمين رحمه الله

      السؤال العاشر: رأيكم في وضع الفلوس في البنوك للحاجة فقط ؟
      الجواب : إذا كانت البنوك لا تتعامل إلا بالربا فقط فلا يجوز وضعها أبداً فيها ولو أن تحترق الفلوس لأن وضعها فيها تكون مشاركة لهم في الربا.
      أما لو كانت البنوك تتعامل بشي مباح وشي حرام فلا بأس أن توضع فيها الفلوس للحاجة مثل أن يخاف الإنسان عليها فيضعها في هذه البنوك للحاجة فلا بأس .ا.هـ

      المرجع / ( لقاءاتي مع الشيخين ) القسم الثاني صـ146 للدكتور عبد الله الطيار
      [frame="9 80"]


      [/frame]

      تعليق


      • #4
        هذا سؤال أجاب عنه الشيخ عبد العزيز بن باز نقلا عن موقعه الرسمي
        *

        *
        *

        لدي حساب في أحد البنوك بدون فائدة، علماً بأن البنوك تتعامل بالفائدة، هل تكون أموالي دخلت في حكم الربا؟ وهل علي إثم؟ وهل أسحب رصيدي من البنوك؛ علماً بأني أخاف ضياعها؟


        لا حرج عليك أن تودع أموالك في البنوك خوفاً عليها من الضياع، وهذه مسألة ضرورة، فإذا احتجت إلى ذلك فلا حرج بدون فائدة.

        أما إذا تيسر إيداعها في بنوك إسلامية؛ فتشجع البنوك الإسلامية وتعينها على مهمتها، فإنها عند ذلك أولى وأحق.

        فالبنوك الإسلامية يجب أن تشجع ويجب أن تعان، وإذا وقع منها زلة أو خطأ تنبه على أخطائها، وتصلح أخطائها حتى تكون منافسة للبنوك الربوية، وحتى يعتاض المسلمون بها عن البنوك الربوية.

        وفي إمكانك أن تودعها في البنوك الإسلامية، وتأخذ فائدة شرعية في معاملات المضاربة. أما الفائدة المعينة - كعشرة في المائة 10%، أو 5 % - لا تجوز؛ لا في البنوك الإسلامية، ولا في البنوك الربوية، فهي ممنوعة في جميع الأحوال، وليس لأحد أن يأخذ فائدة معينة؛ لا في البنك الإسلامي، ولا من التاجر المعين، ولا من البنك الربوي، ولا من غير ذلك.

        الفوائد المعينة؛ كأن تدفع للبنك الإسلامي، أو إلى التاجر المعين، أو إلى البنك الربوي مائة ألف ريال (100.000)، على أن يدفع لك كل شهر فائدة معينة 10% أو 5% فهذا لا يجوز، وهذا من الربا.

        لكن البنوك الإسلامية تستطيع أن تتصرف بالمال بالطرق الإسلامية؛ كالمضاربة، وشراء حاجات تبيعها بفائدة، وتجمع الأرباح، وتعطي صاحب المال نصيبه من الربح الذي اتفقا عليه - وهو ثلث الربح، أو نصف الربح، أو خمس الربح - على ما اتفقت عليه البنوك الإسلامية مع صاحب المال.

        فالحاصل: أنه لا حرج في إيداع المال في البنوك الربوية بدون فائدة؛ للضرورة والخوف عليه، ولكن إذا وجدت مندوحة عن ذلك؛ بأن تودع مالك عند تاجر لا خطر عليه عنده، أو عند بنوك إسلامية بدون فائدة، أو تعمل فيها البنوك الإسلامية بالعمل الشرعي والمرابحة الشرعية؛ فهذا كله جائز لئلا تشجع الربا وأهله
        .
        [frame="9 80"]


        [/frame]

        تعليق


        • #5
          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
          اليك اختي الفرق بينهما


          الفرق بين البنوك الإسلامية والبنوك التقليدية


          قد يظن البعض أن الفرق بين البنك الإسلامي والبنك الربوي، هو التعامل بالفائدة المحددة سلفاً، لكن الدارس لأهداف وخصائص المصارف الإسلامية يجد فروقاً عدة بين البنوك الإسلامية والبنوك الربوية.. نذكر منها ما يلي:
          • يقوم البنك الإسلامي على أسس عقائدية معلناً الحرب على الربا، بينما يقوم البنك الربوي على أساس التعامل بالربا، حيث أن القائمين على البنوك الإسلامية والمتعاملين معها يؤمنون أن الربا محرم، كما يشعرون بأن المال ملك لله سبحانه وتعالى ويجب أن يمتثلوا ويطبقوا القواعد والأحكام التي شرعها مالك المال الحقيقي، فالمال مال الله، بينما تقوم البنوك الربوية على نظام الفوائد الربوية، كما تتضمن معظم معاملاتها ضرراً وجهالة ومقامرة، فعلى سبيل المثال:
          • تجمع أموال الناس بصورة ودائع وتعطيهم فائدة، ثم تعيد إقراض هذا المال مرة أخرى لآخرين بسعر فائدة أعلى، وهي بذلك تتعامل بالربا أخذاً وعطاءً.
          • يقوم البنك الإسلامي على الاهتمام بالجوانب الأخلاقية المثلى، بينما يهتم البنك الربوي بالنواحي المادية؛ حيث يلتزم العاملون في البنوك الإسلامية بالقيم والمثل والأخلاق الفاضلة، والسلوك الحسن الطيب، وذلك في سبيل تحقيق رسالة البنك الإسلامي المنبثقة من رسالة الإسلام.
          وهذه الأخلاق نلمسها في معاملات المصارف الإسلامية، فعلى سبيل المثال:
          يتسامح المصرف الإسلامي مع العملاء في حالة الإعسار وعدم الوفاء بما عليهم من التزامات في مواعيدها المتفق عليها، عملاً بقوله تعالى: (وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة، وأن تصدقوا خيرٌ لكم إن كنتم تعلمون)، كما أن عمولات ومصاريف خدمات البنوك الإسلامية أقل من نظيراتها في البنوك الربوية.
          بينما لا تهتم البنوك الربوية بالأخلاقيات في معاملاتها إذا ما تعارضت مع أغراضها الأساسية، وهي تحقيق أقصى ربحية ممكنة، فعلى سبيل المثال:
          إذا تأخر المدين عن سداد القروض في ميعاده المحدد تقوم بمقاضاته، وتحميله فوائد التأخير، وفي معظم الأحيان تقوم بحبس المعسر، وإعلان إفلاسه، والاستيلاء على كل ما يملك حتى لوازم بيته.

          يقوم البنك الإسلامي على أساس اجتماعي، ويقوم البنك الربوي على أساس تحقيق أقصى ربح ممكن؛ ومادام البنك الإسلامي
          • يقوم على أساس اجتماعي فمن أهم مقاصده الأساسية.. المساهمة في تحقيق التنمية الاجتماعية للمجتمع الإسلامي، وهذا نلمسه في الخدمات الاجتماعية التي يقدمها البنك، ومنها على سبيل المثال:
          القروض الحسنة، والسلفيات الاجتماعية، وصرف جزء من حصيلة زكاة المال إلى الأسر الفقيرة، وطلاب العلم، وبناء المساجد، والجمعيات الخيرية التي تقوم بإطعام وكساء وعلاج الفقراء، وكذلك تهتم بتحفيظ القرآن الكريم والتربية الإسلامية، كما تخصص البنوك الإسلامية جزءاً من الأموال ليستثمر في مشروعات ذات نفع اجتماعي.
          ويلاحظ أن المصارف الإسلامية توازن بين التنمية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية والربحية، بحيث لا يطغى ِأحدهما على الآخر، وهذه السمة الاجتماعية تكاد تكون منعدمة في البنوك الربوية، فهي لا تعطي قروضاً حسنة، ولا تقوم بمشروعات استثمارية لخدمة الطبقة الفقيرة من الناس، فعلى سبيل المثال: لم نسمع عن بنك ربوي أعطى قروضاً حسنة، أو دفع زكاة المال، أو قدم منحاً تعليمية لطلاب العلم الفقراء، أو ساعد الجمعيات الخيرية.

          تتعامل البنوك الإسلامية في مجال الطيبات، بينما تتعامل البنوك الربوية في الخبائث أحياناً، فالبنك الإسلامي لا يوظف الأموال في
          • مجالات حرمتها الشريعة الإسلامية، بل يختار المشروعات الاستثمارية التي تساهم في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتحقيق معدل ربحيٍ مرضٍ لأصحاب الأموال، وعلى النقيض من ذلك نجد أن البنوك الربوية تعتمد في نشاطها على تجميع الودائع وإعادة إقراضها لمستثمرين، وتستفيد بالفروق بين سعري الفائدة، وإن كان لها نشاط استثماري فضئيل، ولا يلتزم بالشريعة والتنمية الاجتماعية، فقد تقرض أموال المودعين في البنك الربوي إلى أصحاب الأعمال الذين قد يوظفونها في مشروعات استثمارية محرمة، مثل: مشروعات دور اللهو والفسق، وصناعة السجائر، وتربية الخنزير.
          وللإنصاف هناك بعض البنوك الربوية تقرض بعض الشركات الصناعية الخدمية، ولها دور في مجال التنمية الاقتصادية، لكن الأصل التعامل بالربا.
          تعتمد البنوك الإسلامية على أساس المشاركة، وتفاعل رأس المال مع العمل، بينما تعتمد البنوك الربوية على الاقتراض والإقراض الربويين؛ حيث تقوم معظم أنشطة البنوك الإسلامية في مجال الأعمال على أساس المشاركة مع العميل، أو مع صاحب رأس المال وفقاً لنظام المضاربة أو المشاركة أو المساهمة، وبذلك يتفاعل رأس المال والعمل، وهذا له فوائد اجتماعية وإنسانية واستثمارية طيبة، كما أن له فوائد اقتصادية؛ إذ يقود أساس المشاركة إلى تحريك المال وانسيابه بين المشروعات المختلفة، وحث الناس على العمل، مما يترتب عليه نشاط اقتصادي.

          وعلى النقيض من مبدأ المشاركة.. تعتمد البنوك الربوية في مجال تشغيل الأموال على إعادة إقراضها إلى الغير بسعر فائدة على الودائع، وفي ذلك مضار كثيرة من بينها، تعويد أصحاب الودائع على السلبية والتكاسل، وتهديد للطاقات البشرية، أو توجيه الأموال إلى مشروعات استثمارية غير مفيدة للمجتمع الإسلامي.
          • تهتم البنوك الإسلامية بالتعامل مع أصحاب المهن والحرف وصغار التجار، بينما تركز البنوك الربوية بالتعاون مع كبار العملاء؛ حيث تقوم أنشطة البنوك الإسلامية على قاعدة قطاع العملاء الذين تتعامل معهم لتشمل أصحاب المهن الحرة، والحرفيين وصغار التجار، وحديثي التخرج من الجامعات، وبذلك تساعد هؤلاء جميعاً في تنمية طاقاتهم، وتذليل الصعوبات والمعوقات المالية والفنية أمامهم.
          وعلى النقيض مما سبق نجد أن معظم البنوك الربوية تركز على إعطاء القروض لكبار العملاء، والذين يستطيعون تقديم ضمانات عقارية أو عينية، ومن ثم يُحْرَمُ صغار رجال الأعمال والحرفيون من خدمات البنوك الربوية.
          • تركز البنوك الإسلامية على ضبط وترشيد النفقات، بينما تتعامل البنوك الربوية بالربا، ويؤدي ذلك إلى تضخيم التكاليف وارتفاع الأسعار؛ حيث تقوم البنوك الإسلامية ومؤسساتها الاقتصادية المختلفة على قاعدة استبعاد الفائدة في كل معاملاتها، وبالتالي لا تعتبرها من عناصر التكاليف التي يتحملها المستهلك في النهاية، وهذا يؤدي إلى عدم تضخيم التكاليف، وواقعية الأرباح بما ينتهي إلى حدوث رواج اقتصادي.
          وعلى النقيض من ذلك تماماً تقرض البنوك الربوية المؤسسات الاقتصادية بفائدة، وتضيفها على تكاليف الإنتاج، وهذا يقود إلى انكماش الأرباح وارتفاع الأسعار، وهذا ينتهي إما إلى تضخم نقدي أو انكماش اقتصادي، وهو ما يظهر جلياً عند المقارنة بين مشروعين متماثلين، تم تمويل الأول عن طريق الأموال الذاتية، والآخر عن طريق الاقتراض بسعر فائدة 10% .
          من مسؤوليات البنك الإسلامي الدعوة الإسلامية.. بينما لا تعبأ البنوك الربوية بهذه المسؤولية، فتقع على البنك الإسلامي مسؤوليات إسلامية تتمثل في ترجمة الفكر الاقتصادي الإسلامي إلى واقع يبرز أن الإسلام دين ودولة، وعبادات ومعاملات، كما يقوم البنك الإسلامي بتنمية الوعي من خلال ما يصدره من مجلات ونشرات، وما ينظمه من ندوات ومحاضرات، كما يهتم بمساعدة الباحثين والدارسين في مجال الثقافة الإسلامية، من خلال ما يخصصه من أموال لمساعدة هؤلاء، كما يولي اهتماماً للمشاكل الإسلامية ذات الطابع الاقتصادي، ويقدم الحلول البديلة لها.
          ومن ناحية أخرى نجد أن مسألة الدعوة الإسلامية غير واردة على الإطلاق في أنشطة البنوك الربوية، ذلك لغياب القيم العقائدية في تعاملاتها ولأنها تتعامل بالربا أخذاً وعطاءً.
          حررت هذه الفتوى اعتماداً على عدة مراجع، من أهما: (المصارف الإسلامية بين الفكر والتطبيق – للأستاذ الدكتور حسين شحاته -أستاذ بكلية التجارة جامعة الأزهر، وخبير الاقتصاد الإسلامي).
          والآن.. حصحص الحق، وتبين الرشد من الغي، فليختر كل امرئ لنفسه الطريق الذي يريده.. إما طريق الجماعة، وإما طريق الشذوذ، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه مرفوعاً: (إن الله لا يجمع أمتي –أو قال أمة محمد-على ضلالة، ويد الله مع الجماعة، ومن شذ شذ إلى النار)..



          جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2009 لـ بنك التضامن
          Powered by : One Graphics

          بنك التضامن الإسلامي الدولي
          sigpic









          http://im28.gulfup.com/xTIC1.gif

          تعليق


          • #6
            مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X