إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

يوم لا بيع فيه و لا خلة و لا شفاعة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يوم لا بيع فيه و لا خلة و لا شفاعة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    إن من المواقف العصيبة والرهيبة التي ستقف فيها الخليقة جمعاء الأولون والآخرون في مكان واحد، ذلك اليوم الشديد الذي يقوم فيه الناس لرب العالمين.
    بعد ذلك الموقف سيصير الإنسان إما إلى جنة وإما إلى نار؛ لذا كان على العاقل اللبيب أن يعد لذلك اليوم عدته، وأن يعمل من الصالحات ما يكون شفيعاً له يوم القيامة، وإن مما يقرب الإنسان إلى الجنة ويبعده عن النار: الإيمان بالله وبكل ما أخبر، وكذلك إتباع رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم-، والقيام بالأعمال الصالحة المقربة إلى الله والموصلة إلى جنته، ومن هذه الأعمال: بذل المال في وجوه البر، سواء كان بذله واجباً أو مندوباً؛ وفي هذا السياق يقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خُلَّةٌ وَلا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ سورة البقرة(254).
    شرح الآية:
    ابتدأ الله هذه الآية بتوجيه الخطاب والنداء إلى من وصف بالإيمان: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا؛ يقول ابن مسعود: "إذا سمعت الله يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ فأصغ لها سمعك؛ فإنه خير تؤمر به، أو شر تصرف عنه"1، وتوجيه الخطاب بهذا الوصف يدل على أهمية المطلوب؛ وفي هذه الآية قد أمر الله عباده المؤمنين بعد أن ناداهم بوصف الإيمان بقوله: أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ؛ فمن كان مؤمناً فإن من مقتضيات إيمانه أن يفعل المأمور، ويجتنب المحذور، وقد أمر هنا بالإنفاق في سبيله: أنفقوا مما رزقناكم الإنفاق بمعنى البذل؛ والمراد به هنا بذل المال في طاعة الله سواء كان بذله في الزكاة الواجبة أو بذله في النفقة المستحبة؛ ومما رزقناكم أي مما أعطيناكم.
    ثم قال تعالى: مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ المراد به يوم القيامة؛ وقد ذكر الله من أوصاف ذلك أنه يوم: لاَّ بَيْعٌ فِيهِ أي لا يباع أحد من نفسه، ولا يفادى بمال لو بذله، ولو جاء بملء الأرض ذهبًا؛ كما قال تعالى: وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِن سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ سورة الزمر(47)، وفي ذلك اليوم تنقطع الصحبة والخلة، والخلة أعلى درجات المحبة؛ كما قال ابن القيم -رحمه الله-: "والخلة هي كمال المحبة، وهي مرتبة لا تقبل المشاركة والمزاحمة"2، في ذلك اليوم لا ينفع الخليل خليله، ولا الصديق صديقه؛ بل إن الصداقة تنقلب إلى عداوة إذا كانت لغير الله وعلى وفق ما أراد الله؛ كما قال تعالى: الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ سورة الزخرف(67) أما من كانت الخلة بينهم لله وفي الله فإنها تستمر وتدوم وتنفع كما في الآية، وكما جاء في الحديث عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن من عباد الله عبادا يغبطهم الأنبياء والشهداء)، قيل: من هم يا رسول الله لعلنا نحبهم؟ قال: (هم قوم تحابوا في الله من غير أموال ولا أنساب؛ وجوههم نور، على منابر من نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس)، ثم قرأ: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ3 سورة يونس(62).
    وفي ذلك اليوم العصيب لا يستطيع أن يشفع أحد لأحد، ولا أن ينفع أحد أحداً إلا بإذن الله؛ لقوله: وَلاَ شَفَاعَةٌ، و"الشفاعة" تعني الوساطة في دفع الضرر، أو جلب المنفعة؛ قال تعالى: فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ سورة المدثر(48)؛ فالشفاعة منتفية وغير مفيدة في حق كل من مات مشركاً بالله رب العالمين، وأما من مات موحداً وإن كان عاصياً فإن الشفاعة تنفعه وتثبت في حقه؛ كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-: "نفى الله عما سواه كل ما يتعلق به المشركون، فنفى أن يكون لغيره ملك أو قسط منه أو يكون عونا لله، ولم يبق إلا الشفاعة فبين أنها لا تنفع إلا لمن أذن له الرب؛ كما قال: وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى سورة الأنبياء(28)، فهذه الشفاعة التي يظنها المشركون هي منتفية يوم القيامة كما نفاها القرآن، وأخبر النبي -صلى الله عليه وسلم: أنه يأتي فيسجد لربه ويحمده، لا يبدأ بالشفاعة أولا، ثم يقال له: ارفع رأسك، وقل يسمع، وسل تعط، واشفع تشفع. وقال أبو هريرة: "من أسعد الناس بشفاعتك؟" قال: (من قال: لا إله إلا الله، خالصاً من قلبه)؛ فتلك الشفاعة لأهل الإخلاص بإذن الله، ولا تكون لمن أشرك بالله، وحقيقته أن الله –سبحانه- هو الذي يتفضل على أهل الإخلاص فيغفر لهم بواسطة دعاء من أذن له أن يشفع ليكرمه، وينال المقام المحمود. فالشفاعة التي نفاها القرآن ما كان فيها شرك، ولهذا أثبت الشفاعة بإذنه في مواضع، وقد بين النبي -صلى الله عليه وسلم- أنها لا تكون إلا لأهل التوحيد والإخلاص"4.
    وقد جاءت نصوص أخرى تدل على ما دلت عليه هذه الآية من معنى، فمن ذلك قوله تعالى: قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ سورة إبراهيم(31)؛ قال الشنقيطي: "أمر تعالى في هذه الآية الكريمة بالمبادرة إلى الطاعات كالصلوات والصدقات من قبل إتيان يوم القيامة الذي هو اليوم الذي لا بيع فيه ولا مخالة بين خليلين فينتفع أحدهما بخلة الآخر فلا يمكن أحداً أن تباع له نفسه فيفديها ولا خليل ينفع خليله يومئذ"، وقد بين الله هذا المعنى في آيات كثيرة من كتابه؛؛ فمن ذلك قوله: فاليوم لاَ يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلاَ مِنَ الذين كَفَرُواْسورة الحديد(15)، وقوله: واتقوا يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاًسورة البقرة(123)، ونحو ذلك من الآيات.
    ثم ختمت هذه الآية بقوله تعالى: وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ؛ أي أن الكافرين بالله هم الظالمون الذين ظلموا أنفسهم، وحصر الظلم فيهم لعظم ظلمهم؛ كما قال تعالى: إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ سورة لقمان(13)؛ وأخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن أعظم الظلم أن تجعل لله نداً وهو خلقك؛ كما جاء في الحديث المتفق عليه من حديث ابن مسعود قال: سألت النبي -صلى الله عليه وسلم- أي الذنب أعظم عند الله؟ قال: (أن تجعل لله نداً وهو خلقك)، قلت: إن ذلك لعظيم، قلت: ثم أي؟ قال: (وأن تقتل ولدك تخاف أن يطعم معك)، قلت: ثم أي؟ قال: (أن تزاني حليلة جارك)، وقد روى ابن أبي حاتم عن عطاء بن دينار أنه قال: "الحمد لله الذي قال: وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ، ولم يقل: "والظالمون هم الكافرون".
    بعض فوائد الآية:
    1.فضيلة الإنفاق مما أعطانا الله؛ لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْحيث صدرها بالنداء.
    2.أن الإنفاق من مقتضى الإيمان، وأن البخل نقص في الإيمان؛ ولهذا لا يكون المؤمن بخيلاً؛ المؤمن جواد بعلمه؛ جواد بجاهه؛ جواد بماله؛ جواد ببدنه.
    3.التنبيه على أن الإنسان لا يحصل الرزق بمجرد كسبه؛ الكسب سبب؛ لكن المسبِّب هو الله -عز وجل-؛ لقوله تعالى: مِمَّا رَزَقْنَاكُم؛ فلا ينبغي أن يعجب الإنسان بنفسه حتى يجعل ما اكتسبه من رزق من كسبه، وعمله؛ كما في قول القائل: إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي سورة القصص(78).
    4.الإشارة إلى أنه لا منة للعبد على الله مما أنفقه في سبيله؛ لأن ما أنفقه من رزق الله له.
    5.أن ذلك اليوم ليس فيه إمكان أن يصل إلى مطلوبه بأي سبب من أسباب الوصول إلى المطلوب في الدنيا، كالبيع، والصداقة، والشفاعة؛ وإنما يصل إلى مطلوبه بطاعة الله.
    6.أن الكافرين لا تنفعهم الشفاعة؛ لأنه تعالى أعقب قوله: وَلاَ شَفَاعَةٌبقوله تعالى: وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ؛ ويؤيد ذلك قوله تعالى: فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ سورة المدثر(48)، وقد سبق في شرح الآية بيان الشفاعة المثبتة والمنفية.
    7.أن الكفر أعظم الظلم؛ كما دلت عليه الآية وكما دل عليه قوله تعالى: إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ.
    8.أن الإنسان لا ينتفع بماله بعد موته؛ لقوله تعالى: أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ؛ لكن هذا مقيد بما صح عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: من صدقة جارية؛ أو علم ينتفع به؛ أو ولد صالح يدعو له)5، والله الموفق، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    منقول
    حملة الصلاة خيـــــــــــر من النوم


  • #2
    لا إله إلا الله محمد رسول الله..
    اللهم شفع حبيبك محمدا صلى الله عليه وسلم فينا وارحمنا برحمتك وأسدل علينا سترك في يوم لا بيع فيه و لا خلة و لا شفاعة

    بارك الله فيك أختي عابرة السبيل على التذكرة

    أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
    ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
    إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X