هل تريدين معرفة سر فرح الله تبارك وتعالى ؟!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل تريدين معرفة سر فرح الله تبارك وتعالى ؟!!


    أن المؤمن قد يخطىء فالله لم يكلف احد بالعصمة من الخطأ إنما كلف المؤمن إذا أخطأ أن يتوب إلى رشده وأن يزيح ما علق به من إثم. وكفارة الخطيئة في الإسلام لا تحتاج إلى اعتراف لرجال الدين, ولا تبقى معلقة على رأس الفرد لا مخلص منها ولا فرار فباستطاعة أي إنسان أن يتوجه إلى ربه مباشرة نادما طالبا للمغفرة ليفتح الله بابه ويمنحه رحمته وعفوه قال الله تعالى (( واستغفر الله إن الله كان غفورا رحيما )) ويقول سبحانه (( ومن يعمل سوء ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ))
    :o
    ويذكر الله صفات المؤمنين الذين يستحقون مغفرته بقوله تعالى (( والذين إذا فعلو فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون. أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم اجر العاملين ))
    :confused:
    ويعمم الله المغفرة والقبول في رحمته لكل من تاب وأناب إليه مهما سلف منه من الآثام بقوله تعالى (( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم )) والقران يجعل الاستغفار من الذنب والإقلاع عنه وسيلة لنيل رحمة الله ونيل الخيرات والعطايا في الحياة الدنيا قال الله تعالى ((وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى اجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله )) فيا سبحان الله فالتوبة والاستغفار سبب في زيادة الرزق ونيل الخيرات قال تعالى (( وياقوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا ))
    :o
    ويخاطب الله سبحان وتعالى نبيه محمد عليه الصلاة والسلام بقوله (( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون )) كان بعض الصحابة يقول بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كان لنا أمانان ذهب أحدهما وهو كون الرسول صلى الله عليه وسلم فينا وبقي الاستغفار معنا فإن ذهب هلكنا.
    :o
    ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة , فانفلتت منه , وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فأضطجع في ظلها – قد أيس من راحلته – فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وان ربك – أخطأ من شدة الفرح –"
    :confused:
    وما أجمل تلك الحكاية التي ساقها ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين حيث قال : " عن بعض العارفين أنه رأى في بعض السكك باب قد فتح وخرج منه صبي يستغيث ويبكي , وأمه خلفه تطرده حتى خرج , فأغلقت الباب في وجهه ودخلت فذهب الصبي غير بعيد ثم وقف متفكرا , فلم يجد له مأوى غير البيت الذي أخرج منه , ولا من يؤويه غير والدته , فرجع مكسور القلب حزينا . فوجد الباب مرتجا فتوسده ووضع خده على عتبة الباب ونام , وخرجت أمه , فلما رأته على تلك الحال لم تملك أن رمت نفسها عليه , والتزمته تقبله وتبكي وتقول : يا ولدي , أين تذهب عني ؟ ومن يؤويك سواي ؟ ألم اقل لك لا تخالفني , ولا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة بك والشفقة عليك . وارادتي الخير لك ؟ ثم أخذته ودخلت .
    :)
    فتأمل قول الأم : لا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة والشفقة .
    وتأمل قوله صلى الله عليه وسلم \" الله أرحم بعباده من الوالدة بولدها \" وأين تقع رحمة الوالدة من رحمة الله التي وسعت كل شيء ؟
    فإذا أغضبه العبد بمعصيته فقد أستدعى منه صرف تلك الرحمة عنه , فإذا تاب إليه فقد أستدعى منه ما هو أهله وأولى به .

    فهذه تطلعك على سر فرح الله بتوبة عبده أعظم من فرح الواجد لراحلته في الأرض المهلكة بعد اليأس منها .

    حين تقع في المعصية وتلم بها فبادر بالتوبة وسارع إليها , وإياك والتسويف والتأجيل فالأعمار بيد الله عز وجل , وما يدريك لو دعيت للرحيل وودعت الدنيا وقدمت على مولاك مذنبا عاصي ,ثم أن التسويف والتأجيل قد يكون مدعاة لاستمراء الذنب والرضا بالمعصية , ولئن كنت الآن تملك الدافع للتوبة وتحمل الوازع عن المعصية فقد يأتيك وقت تبحث فيه عن هذا الدافع وتستحث هذا الوازع فلا يجيبك .
    :o
    لقد كان العارفون بالله عز وجل يعدون تأخير التوبة ذنبا آخر ينبغي أن يتوبوا منه قال العلامة ابن القيم \" منها أن المبادرة إلى التوبة من الذنب فرض على الفور , ولا يجوز تأخيرها , فمتى أخرها عصى بالتأخير , فإذا تاب من الذنب بقي عليه التوبة من التأخير , وقل أن تخطر هذه ببال التائب , بل عنده انه إذا تاب من الذنب لم يبقى عليه شيء آخر .
    منقول للافادة
    ياغافلاً عن العمل
    وغره طول الأمل
    وقد مضى في غفلة حتى دنى منه الأجل
    الموت يأتي بغتة والقبر صندوق العمل

    sigpic


  • #2
    بارك الله فيك أختي على الموضوع القيم وجعله الله لك ولكاتبه في ميزان الحسنات ان شاء الله.
    أسأل الله بمنه وكرمه أن يوقظنا من رقدتنا، وأن يهب لنا توبة نصوحاً يطهر بها قلوبنا
    اللهم ارزقنا توبة نصوحاً.
    اللهم ارزقنا توبة صادقة تطهر بها قلوبنا، وتمحص بها ذنوبنا.
    اللهم توفنا وأنت راضٍ عنا، اللهم توفنا وأنت راضٍ عنا

    تعليق


    • #3
      شكرا اختي على موضوعك المميز
      اللهم ارزقنا توبة صادقة تطهر بها قلوبنا، وتمحص بها ذنوبنا.
      اللهم توفنا وأنت راضٍ عنا، اللهم توفنا وأنت راضٍ عنا
      وضوعك القيم وبارك الله فيك

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك اللهم اجعلنا من التوابين الاوابين



        "اللهم ارزقني بالزوج الصالح يكون تقي ونقي وكريما وعالما وشاكرا لله سبحانه وتعالى"
        استحلفكم بالله
        قولو امين

        http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=83253
        انضمي لشجرة المحجبات أيتها اللؤلؤة المكنونة
        تأكدي أن اسمك بالشجرة
        أضخم مشروع نصرة للقرأن شعارها "اهديه مصحفا"
        http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=97995

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        شاركي الموضوع

        تقليص

        يعمل...
        X