إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مرضعاة الرسول علية الصلاة و السلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مرضعاة الرسول علية الصلاة و السلام



    أول مرضعة تشرفت برضاعة الرسول صلى الله عليه وسلم والدته الشريفة العفيفة الطيبة : آمنة بنت وهب الزهرية التي رأت من آيات النبوة ما رأت.

    ثم من بعدها ثويبة و هي جارية أبي لهب، وأعتقها لما هاجر النبيّ إلى المدينة ، وقد أسلمت وكل أمهاته صلى الله عليه وسلم أسلمن .

    إرضاعها للنبي صلى الله عليه وسلم

    كانت ثويبة أول من أرضعت النبي صلى الله عليه وسلم – بعد أمه، أرضعت ثويبة مع رسول اللّه عليه الصلاة والسلام ـ بلبن ابنها مسروح- أيضاً حمزة عمّ رسول اللّه، وأبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي، ثويبة عتيقة أبي لهب.

    وكان إرضاعها للرسول صلى الله عليه و سلم أياما قلائل قبل أن تقدم حليمة السعدية ، وفي روايات تقول : إن ثويبة أرضعته أربعة أشهر فقط، ثم راح جده يبحث عن المرضعات ويجد في إرساله إلى البادية ، ليتربى في أحضانها فينشأ فصيح اللسان ، قوي المراس، بعيداً عن الامراض والاوبئة إذ البادية كانت معروفة بطيب الهواء وقلة الرطوبة وعذوبة الماء وسلامة اللغة، وكانت مراضع بني سعد من المشهورات بهذا الأمر بين العرب، حيث كانت نساء هذهِ القبيلة التي تسكن حوالي (مكة) ونواحي الحرم يأتين مكة في كل عام في موسم خاص يلتمسن الرضعاء ويذهبنَ بهم إلى بلادهنّ حتى تتم الرضاعة .

    إكرام الرسول لثويبة

    ظل رسول الله عليه الصلاة و السلام يكرم أمه من الرضاعة ثويبة ، ويبعث لها بكسوة وبحلة حتى ماتت . وكانت خديجة أم المؤمنين تكرمها ، وقيل أنها طلبت من أبي لهب أن تبتاعها منه لتعتقها فأبي أبو لهب ، فلما هاجر رسول الله –صلى الله عليه وسلم – إلى المدينة أعتقها أبو لهب .

    وفاتها

    توفيت ثويبة في السنة السابعة للهجرة ، بعد فتح خيبر ، ومات ابنها مسروح .

  • #2
    المرضعة : حليمة السعدية

    حليمة السعدية

    كانت حليمة بنت أبي ذؤيْب السعدية أمّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) التي أرضعته تحدِّث: أنها خرجت من بلدها مع زوجها، وابن لها صغير ترضعه مع نسوة من بني سعد بن بكر، تلتمس الرُضعاء، قالت: وذلك في سنة شهباء لم تُبق لنا شيئاً. قالت: فخرجت على على أتان ضعيفة ) أنثى الحمار (معنا ناقة مسنة لنا، والله ما تبض بقطرة، وما ننام ليلنا أجمع من صبيّنا الذي معنا، من بكائه من الجوع، ما في ثديي ما يغنيه، وما ناقتنا ما يغذيه ولكن كنا نرجو الغيث والفرج، فخرجت على أتاني تلك، فلقد أدمْتُ بالركب، حتى شق ذلك عليهم ضعفاً وعجفاً، حتى قدمنا مكة نلتمس الرُّضعاء، فما منّا امرأة إلا وقد عُرض عليها رسول الله (صلى الله عليه وسلم). فتأباه، إذا قيل لها إنه يتيم، وذلك: أنا إنّما كنّا نرجو المعروف من أبي الصبي، فكنّا نقول: يتيم؟! وما عسى أن تصنع أمه وجدُّه؟ فكنا نكرهه لذلك، فما بقيت امرأة قدمت معي إلا أخذت رضيعاً غيري، فلما أجمعنا الانطلاق قلت لزوجي: والله إني لأكره أن أرجع من بين صواحبي ولم آخذ رضيعاً، والله لأذهبن إلى ذلك اليتيم، فلآخذنه قال: لا عليكِ أن تفعلي، عسى الله أن يجعل لنا فيه بركة، قالت: فذهبت إليه فأخذته، وما حملني على أخذه إلا أني لم أجد غيره.
    قالت: فلما أخذته رجعت به إلى محلي، فلما وضعته في حجري أقبل على ثدياي بما شاء من لبن.

    ذكر غير ابن إسحاق أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان لا يقبل إلاّ على ثديٍ واحدٍ، وكانت تعرض عليه الثدي الآخر، فيأباه كأنه قد شعر – عليه السلام- أن معه شريكاً في لبنها، وكان مفطوراً على العدل، مجبولاً على المشاركة والفضل. فشرب حتى روي، وشرب معه أخوه حتى روي، ثم ناما، وما كنّا ننام معه قبل ذلك، وقام زوجي إلى ناقتنا تلك، فإذا إنها لَحَافِل، فحلب منها ما شرب، وشربت معه حتى انتهينا ريّاً وشبعاً، فبتنا بخير ليلة. قالت: يقول زوجي حين أصبحنا: تَعلمي والله يا حليمة، لقد أخذت نسمة مباركة، قالت: فقلت: والله إني لأرجو ذلك. قالت: ثم خرجنا وركبت أتاني، وحملته عليها معي، فوا الله لقطعتْ بالرّكب ما يقدر عليها شيء من حمرهم حتى إن صواحبي ليقلن لي: يا ابنة أبي ذؤيب ويحك! أربعي علينا، أليست هذه أتانك التي كنت خرجت عليها؟ فأقول لهن: بلى والله إنها لهي هي، فيقلن: والله إن لها لشأناً، قالت: ثم قدمنا منازلنا من بني سعد، وما أعلم أرضاً من أرض الله أجدب منها، فكانت غنمي تروح علي حين قدمنا به معنا شباعاً لبُناً فنحلب ونشرب وما يحلب إنسان قطرة لبن، ولا يجدها في ضرع حتى كان الحاضرون من قومنا يقولون لرعيانهم: ويلكم اسرحوا حيث يسرح راعي بنت أبي ذؤيب فتروح أغنامهم جياعاً ما تبض بقطرة لبن وتروح غنمي شباعاً لبُناً، فلم نزل نتعرَّف من الله الزيادة والخير حتى مضت سنتاه وفصله؛ وكان يشبّ شباباً لا يشبه الغلمان فلم يبلغ سنته حتى كان غلاماً جفراً.

    كانت حليمة -رضى اللَّه عنها- أمينة على رسول اللَّه ، حانية عليه، ما فرَّقت يومًا بينه وبين أولادها من زوجها، وما أحس عندها رسول الله شيئًا من هذا.

    وكان لها من زوجها الحارث بن عبد العزى أبناء، هم إخوة لرسول الله من الرضاعة، وهم عبد الله، وأنيسة، وحذافة (وهى الشيماء).

    وكان رسول الله ( َيصِل حليمة، وُيْهِدى إليها، عِرْفانًا بحقها عليه؛ فقد عاش معها قرابة أربعة أعوام، تربى فيها على الأخلاق العربية، والمروءة، والشهامة، والصدق، والأمانة، ثم ردَّته إلى أمه السيدة آمنة بنت وهب، وعمره خمس سنوات وشهر واحد.

    وقد أحبها النبي حُبّا كبيرًا؛ حتى إنه لما أخبرته إحدى النساء بوفاتها -بعد فتح مكة- ذرفت عيناه بالدموع عليها.

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك أختي مراكشية على الموضوع ،جعله الله في ميزان حسناتك.

      تعليق


      • #4
        شكرا لك أختي الحبيبة نورت الموضوع بردك و مرورك الطيب. بارك الله فيك

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

          بارك الله فيك أختي وجعله في ميزان حسناتك

          صلى الله على محمد صلى الله عليه و سلم





          زرتك يوما أناقة مغربية التقيت أحبابا أحببتهن لوجه الله الكريم أسأل الله اللقاء بالجنة سامحنني إن أخطأت بحق إحداكن
          أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه


          تعليق


          • #6
            [align=center][tabletext="width:50%;background-color:black;border:6px double burlywood;"][cell="filter:;"][align=center]
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            أختي الكريمة

            جزاك الله خيرا

            على هذا الموضوع القيم

            وجعله في ميزان حسناتك

            اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد

            لك مني تحية عذبة

            [/align]
            [/cell][/tabletext][/align]



            تعليق


            • #7
              بارك اللهفيك اختي وجعله في ميزان حسناتك
              اللهم إنك سلطت علينا عدواً عليما بعيوبنا - يرانا هو وقبيله من حيث لانراهم -- اللهم آيسه منا كما آيستـه

              من رحمتك وقنّطه منا كما قنّطـته من عـفوك -- وباعــد بيننا وبينه كما باعـدتينه وبين رحمتك وجنتك*

              (الدعاء اللذي يخافه الشيطان)

              تعليق


              • #8
                مشكورة اختي على هذا الموضوع المفيد
                وان شاء الله تستفيد منه الخوات

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                  بارك الله فيك اختي الفاضلة



                  تعليق


                  • #10
                    مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
                    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

                    برنامج إحياء السنة النبوية : موضوع متجدد كل أسبوع يعرض سنة جديدة لإحيائها و تطبيقها






                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X