إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القلوب اسيرة الاهتمام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القلوب اسيرة الاهتمام

    القلوب اسيرة الاهتمام
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نحن نتعامل مع القلوب....... لا مع الابدان
    الناس عموما يحبون أن يشعروا بقيمتهم لذا نجدهم احيانا يقومون ببعض التصرفات
    ليلفتوا النظر اليهم ..!
    وقد يخترعون قصصا وبطولات لأجل أن يهتم الناس بهم أو يعجبوا بهم أكثر ..
    وكان سيد الخلق" صلى الله عليه وسلم"يراعى ذلك فى الناس ..
    يشعر كل انسان أن قضيته قضيته ..وهمه همه ..
    كان رسوا الله "صلى الله عليه وسلم" يحرص على ذلك أيما حرص ..
    انظروا اليه" صلى الله عليه وسلم "
    وهو قائم يخطب على منبره يوم جمعه فيأتيه رجل أعرابى داخلا الى المسجد
    متخطيا الصفوف ..وينظر الى رسول الله "صلى الله عليه وسلم "ويصيح
    قائلا :يا رسول الله ..رجل لا يدرى ما دينه!فعلمه دينه..
    فنزل النبى" صلى الله عليه وسلم"من منبره..وتوجه الى الرجل وطلب كرسيا فجلس عليه
    ثم بدا يتحدث مع الرجل ويشرح له الدين الى ان فهم..
    ثم عاد الى منبره
    قمة الاهتمام بالناس ..ومن يدرى ربما لو أهمله لخرج الرجل و لم يعد
    وبقى جاهلا بدينه الى ان يمت ..
    كان "صلى الله عليه وسلم "يفكر من وجهة نظر الآخر لا من وجهة نظره الشخصية فقط
    كان يعلم أنه أعرابى قد لا يكون مستعدا أن ينتظر حتى تنتهى الخطبه ويتفرغ له النبى
    "صلى الله عليه وسلم"ليحدثه عن دينه ..
    آآآآآه ما أعظمه ما أحلمه
    ..تربى أصحابه فى مدرسته.. فكانوا يظهرون الاهتمام بالاخرين
    والاحتفاء بهم ومشاركتهم أفراحهم وأتراحهم
    ومن ذلك أتذكر قصة الصاحبى الجليل كعب بن مالك "رضى الله عنه "
    تلك القصة التى ما قرأتها يوما الا
    استنكرت أولها فكيف بصاحبى مثله شهد بيعة العقبه
    أن يوسوس له الشيطان ويجعله يتخلف عن الجهاد
    وأسفت على حالنا مع شياطيننا من الانس والجن
    *اللهم احفظنا من شياطين الانس والجن*
    وبكيت اوسطها وسعدت باخرتها حين تاب الله عليه
    ورجوت توبة الله عليناوخشيته رفضه لنا فقد فعل كعب واصحابه ما قد يجعل الله يغفر ويصفح ويعفو اما نحن ........
    *اللهم تب علينا انك انت التواب الرحيم*
    جلس يوما شيخ كبير.. كبرسنه..ورق عظمه ..وكف بصره..يحكى ذكريات شبابه
    يحكى عن تخلفه عن غزوة تبوك ..
    كانت آخر غزوة غزاها النبى "صلى الله عليه وسلم"
    آذن النبى "صلى الله عليه وسلم "بالرحيل وأراد أن يتأهبوا أهبة غزوهم
    وجمع النفقات لتجهيز الجيش..حتى بلغ عددالجيش 30الفا
    الحر شديد..السفر بعيد..العدو قوى وعنيد..طابت الثمار ..
    كانت اعداد المسلمين كثيره ولم تدون اسماؤهم فى الكتب
    قال:كعب وأنا أيسر ما كنت ..قدجمعت راحلتين..وأنا أقدر شئ فى نفسى على الجهاد
    وأنا فى ذلك أصغى الى الظلال ..وطيب الثمار ..فلم أزل كذلك ..حتى قام رسول الله "صلى الله عليه وسلم"غاديا بالغداة ..
    فقلت : انطلق غدا الى السوق فاشترى جهازى ثم التحق بهم
    فانطلقت الى السوق من الغد فعسر على بعض شانئ فرجعت وقلت ارجع غدا ان شاء الله
    فالحق بهم..فعسر على بعض شانى ايضا فقلت ارجع غدا ان شاء الله فلم ازل كذلك حتى مضت الايام وتخلفت عن رسول الله "صلى الله عليه وسلم"
    فجعلت امشى فى الاسواق واطوف المدينه فلا ارى الا رجلا مغموضا عليه فى النفاق
    او رجلا قد عذره الله
    نعم تخلف كعبا ووصل رسول الله "صلى الله عليه وسلم "تبوك ونظر فى وجوه الصحابه وافتقد رجلا صالحا ممن شهد بيعة العقبة

    فيقول "صلى الله عليه وسلم"ما فعل كعب بن مالك
    فأجابه رجل قائلا :يا رسول الله..خلفه برداه والنظر فى عطفيه..
    فقال معاذ بن جبل :بئسما قلت ..والله يا نبى الله ما علمنا عليه الا خيرا..فسكت رسول الله "صلى الله عليه وسلم"
    قال كعب :فلما قضى النبى "صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك وأقبل راجعا الى المدينه..
    جعلت أتذكر بماذا أخرج من سخطه ..وأستعين على ذلك بكل ذى رأى من اهلى
    حتى اذا وصل المدينه ..عرفت انى لا انجو الا بالصدق ..
    *اللهم اجعلنا من الصادقين ونجنا يارب العالمين*
    دخل النبى المدينه ..فبدا بالمسجد فصلى فيه ركعتين ثم جلس للناس ..فجاءه المخلفون
    فطفقوا يعتذرون اليه ويحلفون له..كانوا بضعة وثمانين رجلا ..فقبل منهم رسول الله
    "صلى الله عليه وسلم"علانيتهم ..واستغفر لهم ووكل سرائرهم الى الله
    وجاءه كعب بن مالك
    فلما سلم عليه نظر اليه النبى "صلى الله عليه وسلم" ثم تبسم تبسم المغضب
    أقبل كعب يمشى اليه"صلى الله عليه وسلم"..فلما جلس بين يديه
    فقال له "صلى الله عليه وسلم":ما خلفك الم تكن قد ابتعت ظهرك؟ اى اشترى دابته
    قال:بلى :
    قال"صلى الله عليه وسلم": فما خلفك؟
    اجابه كعب :يا رسول الله انى والله لو جلست عند غيرك من اهل الدنيا لرأيت انى اخرج من سخطه بعذروقد أعطيت جدلا ولكنى والله لقد علمت انى ان حدثتك اليوم بحديث كذب ترضى به على ليوشكن الله ان يسخطك على ولئن حدثتك حديث صدق .. تجد على فيه
    انى لأرجوفيه عفوالله عنى..
    *اللهم انا نعوذ بك من سخطك والنار *
    *اللهم انا نسالك عفوك ورحمتك *
    *اللهم ادخلنا الجنه*
    *اللهم امين*
    يا رسول الله والله ما كان لى من عذر والله ما كنت قط اقوى ولا ايسر منى حين تخلفت عنك ثم سكت كعب فالتفت النبى "صلى الله عليه وسلم"الى اصحابه
    وقال: اما هذا فقد صدقكم الحديث..فقم حتى يقضى الله فيك
    قام كعب يجر خطاه وخرج من المسجد.. مهموما مكروبا ..لا يدرى ما يقضى الله فيه..
    فلما رأى قومه ذلك تبعه رجال منهم وأخذوا يلومونه..ويقولون والله ما نعلمك أذنبت ذنبا قط قبل هذا ..انك رجل شاعر أعجزت ألا تكون اعتذرت بعذر يرضى عنك فيه ثم يستغفر لك فيغفر الله لك
    قال كعب:فلم يزالوا يؤنبوننى حتى هممت أن أرجع فأكذب نفسى فقلت :هل لقى هذا معى أحد؟ قالوا: نعم رجلان قالا مثل ما قلت فقيل لهما مثل ما قيل لك
    قلت من هما؟
    قالوا :مرارة بن الربيع وهلال بن اميه
    فاذا هما رجلان صالحان قد شهدا بدرا لى فيهما اسوة
    فقلت :والله لا أرجع اليه فى هذا أبدا ولا أكذب نفسى ثم مضى كعب رضى اللع عنه يسير حزينا كسير النفس وقعد فى بيته فلم يمض وقت حتى نهى النبى "صلى الله عليه وسلم"
    الناس عن الكلام مع كعب وصاحبيه
    يقول كعب :فاجتنبنا الناس وتغيروا لنا فجعلت اخرج الى السوق فلا يكلمنى احد وتنكر لنا الناس حتى ما هم بالذين نعرف وتنكرت لنا الحيطان حتى ما هى بالحيطان التى نعرفوتنكرت لنا الارض حتى ما هى بالارض التى نعرف
    فأما صاحباى فجلسا فى بيوتهما يبكيان جعلا يبكيان الليل والنهار ولا يطلعان رؤسهما
    ويتعبدان كأنهما الرهبان وأما انا فكنت اشب القوم واجلدهم فكنت اخرج فاشهد الصلاة مع المسلمين واطوف فى الاسواق ولا يكلمنى احد وآتى المسجد فأدخل وآتى الرسول
    "صلى الله عليه وسلم "فأسلم عليه فأقول فى نفسى :هل حرك شفتيه برد السلام على
    أم لا؟ ثم أصلى قريبا منه فأسارقه النظر فإذا أقبلت على صلاتى أقبل إلى وإذا التفت نحوه أعرض عنى
    يا الله رحمتك يا الله اينا قد يتحمل هذا الامر قد يحدث معنا الامر ذاته يوم القيامه
    ويتنكرلنا رسول الرحمة ويعرض عن الشفاعة لنا فقد بدلنا من بعده وظلمنا انفسنا
    *اللهم يا حى يا قيوم برحمتك نثتغيث اصلح لنا شؤننا كلها ولا تكلنا الى انفسنا طرفة عين*
    ومضت الايام على كعب والآلآم تلد الآلآم وهو الرجل الشريف فى قومه بل هو من أبلغ الشعراء عرفه الملوك والامراء وسارت اشعاره عندالعظماء حتى تمنوا لقاءه ثم هو اليوم فى المدينة بين قومه لا احد يكلمه ولا ينظر اليه احد حتى اشتدت عليه الغربة وازداد كربه
    نزل به امتحان اخر
    فبينما هو يطوف فى السوق جاءه نصرانى من الشام يسال من يدلوه على كعب بن مالك
    فاشار الناس اليه فاتاه وناوله صحيفة من ملك غسان
    فتح كعب الرسالة فإذا فيها :..اما بعد يا كعب بن مالك إنه بلغنى أن صاحبك قد جفاك وأقصاك ولست بدار مضيعة ولا هوان فالحق بنا نواسيك..:
    ولما اتم القراءة قال: إنا لله ..قد طمع فى أهل الكفر .. ثم توجه بالرسالة فورا الى التنور فأشعله ثم أحرقها فيه ومضى شهر كامل وكعب على حاله والحصار يشتد خناقه والضيق يزداد ثقله فلا الرسول يمضى ولا الوحى بالحكم يقضى وحين اكتملت اللأربعون
    فإذا برسول من النبى "صلى الله عليه وسلم "يطرق بابه ليخبره ان رسول الله"صلى الله عليه وسلم اهره ان يعتزل امرأته فسأله ايطلقها أم ماذا؟
    أجابه لا ..ولكن اعتزلها ولا تقربها وأستجاب مسرعا فدخل الى زوجته وقال لها:
    الحقى بأهلك فكونى عندهم حتى يقضى الله فى هذا الامر وكذلك فعل مع صاحبى كعب
    فجاءت امرأة هلال بن امية الرسول صلى الله عليه وسلم
    فقالت يا رسول الله إن هلال بن أمية شيخ كبير ضعيف فهل تأذن لى أن أخدمه؟
    قال :نعم ولكن لا يقربنك فقالت المرأة:يا نبى الله ..والله ما به من حركة لشئ .ما زال مكتئبا يبكى الليل والنهار ..منذ كان من أمره ما كان ..
    ومرت الأيام ثقيلة على كعب واشتدت الجفوة عليه حتى صار يراجع ايمانه ..
    يكلم المسلمين ولا يكلمونه ويسلم على رسول الله فلا يسمع رد السلام فإلى أين يذهب ..!ومن يستشير؟!
    فلما طال عليه البلاء ذهب إلى أبى قتاده ابن عمه وأحب الناس اليه فإذا هوفى حائط بستانه
    فتسور الجدار عليه ودخل مسلما فما رد عليه..
    فقال :أنشدك بالله يا أبا قتاده أتعلم أنى أحب الله ورسوله؟
    فسكت فقلت: ....يا أبا قتاده أتعلم أنى أحب الله ورسوله؟
    فسكت فقلت أنشدك بالله يا أبا قتاده أتعلم أنى أحب الله ورسوله؟
    فقال :الله ورسوله أعلم
    سمع كعب هذا الجواب من ابن عمه وأحب الناس اليه وهو لا يدرى أهو مؤمن أم لا ؟
    لم يستطع ان يتجلد لما سمعه وفاضت عيناه بالدموع واقتحم الحائط خارجاً
    وذهب إلى منزله وجلس فيه يقلب طرفه بين جدرانه لا زوجه تجالسه ولا قريب يؤانسه
    وقد مضت عليه خمسون ليله من حين نهى النبى صلى الله عليه وسلم الناس عن كلامهم
    وفى الليلة الخمسون نزلت توبتهم على النبى صلى الله عليه وسلم فى ثلث الليل
    وكان صلى الله عليه وسلم فى بيت أم سلمه فتلا الآيات فقالت أم سلمه:يا نبى الله ألا نبشر كعب بن مالك
    قال :إذايحطمكم الناس ويمنعوكم النوم سائر الليله..فلما صلى النبى الفجر آذن الناس بتوبة الله عليهم فانطلق الناس يبشرونهم
    قال كعب :وكنت قد صليت الفجر على سطح بيت من بيوتنا فبينما انا جالس على الحال الذى ذكر الله تعالى قد ضاقت علىًً نفسىوضاقت علىًالارض بما رحبت وما من شئ أهم إلىًمن أن أموت فلا يصلى على رسول الله أو يموت فأكون من الناس بتلك المنزله فلا يكامنى أحد منهم ولا يصلى على ًفبينما أنا على ذلك إذ سمعت صوت صارخ
    على جبل سلع بأعلى صوته يقول :
    ياااااااااااااا كعب بن مالك !.........ابشر ..
    فخررت ساجدا وعرفت أن قد جاء فرج من الله وأقبل ألى رجل على فرس والاخر صاح من فوق جبل وكان الصوت أسرع من الفرس
    فلما جائني الذي سمعت صوته يبشرني نزعت له ثوبي فكسوتهما اياه ببشارته ، والله ما أملك يومئذ غيرهما 000 البشارة والفرج واستعرت ثوبين فلبستهما ، وانطلقت أؤم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتلقاني الناس فوجا فوجا يهنئونني بتوبة الله ، يقولون ليهنك توبة الله عليك )000 حتى اذا دخلت المسجد ، فاذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جالس في المسجد والناس حوله ، فقام الي طلحة بن عبدالله يهرول حتى صافحني وهنأنـي ، فلما سلمت على رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- قال (وهو يبرق وجهه من السرور) أبشر بخير يوم مر عليك منذ ولدتك أمك )000قال : قلت أمن عندك يا رسول الله ، أم من عند الله ؟)000قال لا، من عند الله )000 قال : وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اذا سر استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر ، حتى يعرف ذلك منه ، فلما جلست بين يديه قلت يا رسول الله ، ان من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة الى الله والى رسوله)000قال أمسك عليك بعض مالك فهو خير لك )000
    قال : فقلت فاني أمسك سهمي الذي بخيبر )000 وقلت يا رسول الله انما نجاني الله بالصدق ، وان من توبتي ألا أحدث الا صدقا ما بقيت )000 قال فوالله ما أعلم أحدا من المسلمين أبلاه الله من الصدق في الحديث منذ ذكرت ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحسن مما أبلاني الله تعالى ، ما تعمدت كذبة منذ قلت ذلك لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - الى يومي هذا ، واني لأرجو أن يحفظني الله عز وجل فيما بقى )000 وأنزل الله تعالى
    لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم انه بهم رءوف رحيم ، وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى اذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله الا اليه ثم تاب عليهم ليتوبوا ان الله هو التواب الرحيم ، يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين )000 سورة التوبة(117-119)
    *اللهم اجعلنا من الصادقين*
    الشاهد من القصة أن طلحة لما راى كعبا قام اليه واعتنقه وهنأهفزادت محبه كعب له حتى كان يقول بعد موت طلحه وهو يحكى القصة بعدها بسنين :فوالله لا أنساها لطلحة
    ماذا فعل طلحة ليأسر قلب كعب ؟انها المهارة الرائده .
    الاهتمام...المشاركة
    اهتم به وشاركه فرحته فصار له عنده حظوة .....
    الاهتمام بالناس ومشاركتهم مشاعرهم وإشعارهم أن همهم همنا وأننا نحب الخير له يملكنا قلوبهم ويجعلهم يحبوننا

    للامانة منقول

  • #2
    كلما قل ايماننا وضعف نطلع على سيرته صلى الله عليه وسلم

    فنستشعر دبدبات الايمان تستيقظ من جديد

    شكرا لك اختي فالموضوع جد راائع هذه سيرته وهذا ديننا

    صلى الله عليك يا حبيب الله

    وجزاك الله خيرا يا فتاة النور والتنوير
    sigpic


    اللهم ارزقني وزوجي وابنائي بالعلم النافع

    والرزق الواسع

    والعمل الصالح

    وارزقني برهم



    تعليق


    • #3
      وانت من اهل الجزاءوالاحسان اختي شرفني مروركالطيب العطر الله يكرمك بكرمه الواسع ويبارك فيك وفي كل من تحبين اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X