إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

منقد البشرية عليه الصلاة والسلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • منقد البشرية عليه الصلاة والسلام

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    بسم الله الرحمن الرحيم
    {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)} سورة القلم
    أي منقذ للبشرية مثله صلى الله عليه وسلم ، أرسل إلى البشرية كافة، وجاء بمنهج شامل كامل للحياة والأحياء إلى أن تقوم الساعة ... أحب للجميع الخير ، تألَف لأسلوبه القلوب المقفرة ، وتحبه النفوس الجامحة بعد أن تعرفه ومنهجه ، بلغ من حرصه على هداية الناس- كل الناس - أن يهون عليه رب العزة بقوله { فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ } في قوله تعالى { أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (8)}[1]
    لشدة حرصه على هدايتهم ، وجموح بعضهم عن الهدى ؛ فيتألم لذلك ؛ وليس تألمه لعرض من الدنيا فات عليه ، أو سلعة تجارية راجت عنده ، لم يرد من أحد أجرا على بذل الهدى له {قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ (86) إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (87) وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ (88) } [2]
    كان الرجل يسمع عنه فيكرهه أشد الكره ، بسبب الدعاية المضادة لدعوته من مغرض ؛ فإذا رآه أحبه أشد الحب ؛ لما يلمسه منه من حسن استقبال ،وحلاوة أسلوب ، وعلو خلق ، وطيب تعامل ومنهج سامٍ كامل شامل صالح لكل زمان ومكان .
    طالما أساء إليه الآخرون فيعفو عنهم ويصفح ؛ مهما كانت الإساءة بالغة ؛ كذبه قومه وحاربوه وقتلوا من أقربائه وأصحابه من هم في السويداء من قلبه وفي أعلى الصفوة في الأمة ؛ ولما انتصر عليهم وأضحوا أسرى بين يديه قال لهم {ماذا ترون أني فاعل بكم }؟ قالوا أخ كريم وابن أخ كريم !قال لهم :{ أذهبوا فأنتم الطلقاء }[3] .
    وكان أعتى الرجال يحاربه أشد الحرب وأقساها فإذا أتى إليه تائبا مسلما فرح بمجيئه ، وعفا عنه ، وحلم عليه . وحسب تتبع الجامحين عن الهدى في بداية الأمر فقد كانت أ سباب جموحهم لا تخرج عن كونها ناتجة عن تقليد للكبراء ، أو نظرة سطحية غير متعمقة ، أو كبر وحسد مع وضوح الحق والحقيقة وجلائها لكل متأمل منصف .
    جاء من عند الله بميزان تفاضل لكل البشر ؛ يستطيع الوصول إليه كل أحد ، ومن أي مكان كان –ميزان التقوى{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) }[4]
    وذابت تجاهه الموازين الجائرة القاصرة المتعنصرة ، بسط الخير والهدى مع أتباعه بأقل الخسائر ، وأقصر الأزمنة ، وتحولت البلاد المستقبلة إلى متبعة ومناصرة ، واستجابت بلاد شاسعة بأهلها له ، حبا واقتناعا بداعي القدوة في أتباعه ؛ الذين صاغتهم تربيته المتسلسلة عظيما عن عظيم .
    جاء بدين صالح متوافق مع الفطرة ؛ لا يصطدم معها البتة ، أرحم الفاتحين بمن فتح أرضهم ، ففتحت نفوسهم تبعا .
    من دخل في دين محمد صلى الله عليه وسلم انصهر بأمته ، وأضحى مثلهم ؛ له ما لهم وعليه ما عليهم . يدعو الناس بغية سعادة يجنونها في الدنيا والآخرة ، لم يفرق بين جنس وجنس ، ولا بلد دون بلد ، بل فتح الباب للجميع بدون استثناء ، ولم يكن ذلك لغرض أدنى يسعى له ، لحق بالرفيق الأعلى وهو مدين ، لم يدع لأقربائه عرضا دنيويا ، ولم يورثهم مالا ، بل ورث العلم والمعرفة والدعوة لإنارة القلوب والنفوس ؛ للسير إلى الله بوعي وبصيرة ؛ لينتفع الجميع نفعا يخصهم ، لم يرد منهم جزاء ولا شكورا .
    عدلٌ في عطائه وقضائه ؛لم يظلم أحدا ، ولم يغضب لنفسه قط _إلا أن تنتهك حرمات الله فينتصر لها . أشجع الناس ؛ يلتاذ أعظم الشجعان في حماه إذا حمي الوطيس ، قاد الجيوش بحنكة ودراية أذهلت القواد الأفذاذ ، أعظم أب عرفته الذرية بنين وبنات ، وأعظم زوج شهد له به الزوجات ، وأعظم مرب ومصلح في العالمين عرف ذلك المختصون مربين ومربيات .
    رأس الدولة فلم تعرف الدنيا أكمل وأتم وأعدل منه. وقاد الجيوش فلم يوازي قيادته فيها أحد أبدا ولم ترى بطلا شجاعا حكيما قبله ولا بعده مثله ، انبرى للعلم والتربية فلم يصل إلى أسلوب تعليمه وتربيتة مرب مهما بلغ . فتح الباب على مصراعيه؛ يُري الناس الصراط السوي ، ويقودهم إلى خالقم وباريهم بأمانة ودراية ووعي ، اعتنى بالطفولة والشبيبة حتى أحبوه أشد الحب وأعظمه ؛ فاق حب الآباء والأمهات؛ تسابقوا في تقديم أرواحهم الغضة في سبيل الله ضد من يكره الخير والحق والبر الذي جاء به حبا لله ورسوله
    وكان الشاعر يعي ما قاله يوم أن قال يصفه عليه الصلاة والسلام :
    وإذا رحمت فأنت أم أو أب *** هذان في الدنيا هم الرحماء
    جاء بكتاب من عند الله سبحانه ؛ سعادة البشرية بين دفتيه ؛ في أي عصر ومصر؛ قعّد لكل جانب من جوانب الحياة –إن لم يتعمق في التفاصيل والدقائق ؛كتقسيم المال الموروث ، وعرض الحقائق المهمة بوسائل وأساليب مضاعفة ومتنوعة حتى تتجسد في النفس صورة محسوسة كاملة الوضوح .
    تعامل مع النفوس بمنهج الله بعلم ودراية مراعيا طبيعتها _كما هي_ ؛ لم يرفعها إلى مصاف الذي لا يخطئ –قط – فُتح باب التوبة في الليل ليتوب مسيء النهار ، وفي النهار ليتوب مسيء الليل ؛ - ليس حسب - بل يفرح الله بتوبة عبده إذا هو تاب ، ومع ذلك أحاط النفس بسياج متين يحفظها من الانحراف عن الصراط ، لتبقى بيضاء نقية ، سالمة قوية ؛ بعيدة عن الخطأ والانحراف الذي يسودها ويشقيها .
    جاهد بكل أنواع الجهاد من أجل إسعاد الجميع دنيا وأخرى ، وفتح باب الثواب والجزاء للمجتهد إلى الدرجة التي تحول الأعمال جميعها إلى عبادة إذا اُستحضرت النية .
    أعلى شأن حرمة الدم والمال والعرض في خطبة الحج تتويجا لورودها كثيرا في القرآن والسنة ؛ فعن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه ذكر النبي قعد على بعيره وأمسك إنسان بخطامه أو بزمامه قال {أي يوم هذا فسكتنا حتى ظننا أنه سيسميه سوى اسمه قال أليس يوم النحر قلنا بلى قال فأي شهر هذا فسكتنا حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه فقال أليس بذي الحجة قلنا بلى قال فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ليبلغ الشاهد الغائب فإن الشاهد عسى أن يبلغ من هو أوعى له منه }[5]
    وعنه في رواية أخرى وفيها زيادة تدل على كرمه وتعظيمه للشعائر التي يدعو إليها تطبيقا عمليا لما جاء به قال : لما كان ذلك اليوم قعد على بعيره وأخذ إنسان بخطامه فقال أتدرون أي يوم هذا قالوا الله ورسوله أعلم حتى ظننا أنه سيسميه سوى اسمه فقال أليس بيوم النحر قلنا بلى يا رسول الله قال فأي شهر هذا قلنا الله ورسوله أعلم قال أليس بذي الحجة قلنا بلى يا رسول الله قال فأي بلد هذا قلنا الله ورسوله أعلم قال حتى ظننا أنه سيسميه سوى اسمه قال أليس بالبلدة قلنا بلى يا رسول الله قال فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا فليبلغ الشاهد الغائب قال ثم انكفأ إلى كبشين أملحين فذبحهما وإلى جزيعة من الغنم فقسمها بيننا }[6]
    وحد ثنا جعفر بن محمد عن أبيه قال دخلنا على جابر بن عبد الله فذكر الحديث وقال فأجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عرفة حتى إذا زاغت الشمس أمر بالقصواء فرحلت له فركب حتى أتى بطن الوادي فخطب الناس فقال إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا وإن كل شيء من أهل الجاهلية موضوع تحت قدمي هاتين ودماء الجاهلية موضوعة وأول دم أضعه دماءنا دم بن ربيعة بن الحارث كان مسترضعا في بني سعد فقتلته هذيل وربا الجاهلية موضوع وأول ربا أضعه ربانا ربا العباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله اتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله وإن لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف وإني قد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به كتاب الله وأنتم مسؤولين عني ما أنتم قائلون فقالوا نشهد إنك قد بلغت رسالات ربك ونصحت لأمتك وقضيت الذي عليك فقال بأصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكسها إلى الناس اللهم أشهد اللهم أشهد قال أبو بكر قد بينت في كتاب النكاح أن قوله لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه إنما أراد وطىء الفراش بالأقدام كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجلس على تكرمته إلا بأذنه وفراش الرجل تكرمته ولم يرد ما يتوهمه الجهال إنما أراد وطأ الفروج}[7]
    أبطل أمورا كانت في الجاهلية ؛ فبدأ بنفسه وبمن هم أقرب إليه في تطبيق ذلك ؛ وهو دليل على مساواته بين الجميع وعدم مراعاة نفسه وأقربائه في أحلك الظروف ؛ كما قدم أقرب الناس إليه فيما يكون طريقا إلى الموت ببدر والأحزاب وسواها ويكون في مواجهة الخطر ليس بينه وبين العدو أحد كيوم حنين ؛ ما يبرهن أحقية ما جاء به من عند الله ، ووثوقه منه ، ومن وعد الله له بالنصر والتأييد لا محالة . مع تواضعه الجم وإعراضه عن زخرف الدنيا صلى الله عليه وسلم وقد عرضت بين يديه تخييرا فأبى ، واكتفى من الدنيا بما يسد رمقه ومن يعول . ولا يعارض حثه في المنهج الذي جاء به من عند الله على استغلال الأرض وعمارتها بحيث لا تشغل عن الآخرة وقد قبّل يدا باتت كالة من العمل ووعد بأن يمسي صاحبها مغفورا له.
    أوصى باليتيم والأرملة والفقير والمسكين وابن السبيل ؛ وفرض لهم من المال فرضا على الأغنياء بحيث يأثم من لم يسق ذلك المال المفروض في الزكاة لهم .
    وطد العلاقات الخيرة بينه وبين الناس فاتسعت حتى طبقت الأرض لمتانتها ، وسلامتها مما يعرقلها ؛ إنها ربانية جاءت من عليم خبير سبحانه وتعالى .
    صان حق الأسير وحث على إطعامه ومراعاة حقوقه بنص القرآن ، وحرم قتل المعاهد ، بل غير المسلمين على الإطلاق ما لم يكن محاربا .
    وحث على حفظ العهود والعقود والمواعيد والمواثيق ورتب على التفريط فيها عقوبات .
    فرض على نفسه ومن تبعه هداية الآخرين . وحث على حب الهدى لهم والفرح عند تحقق هدايتهم . بل حث على حب الخير للآخرين مثل حب الخير للنفس ، فأي تقعيد وتأسيس لتمتين العلاقات الخيرة أكثر من هذا ؟
    ومزاياه وشمائله وسجياه من الكثرة ما لا يحصى ولو رؤوس أقلام ؛ لأنها مضمون القرآن بكامله والسنة بكاملها فخلقه القرآن يأتمر بأوامره ويجتنب نواهيه
    فأي المصلحين وأي الأمم جاء بهذا وطبقه عمليا حقيقة . فمن يكره محمدا صلى الله عليه وسلم غير جاهل بحقه ، أو حاقد عليه بدون مبرر
    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


    أفضل الخلق (منقذ البشرية )


    بسم الله الرحمن الرحيم

    {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)} سورة القلم


    أي منقذ للبشرية مثله صلى الله عليه وسلم ، أرسل إلى البشرية كافة، وجاء بمنهج شامل كامل للحياة والأحياء إلى أن تقوم الساعة ... أحب للجميع الخير ، تألَف لأسلوبه القلوب المقفرة ، وتحبه النفوس الجامحة بعد أن تعرفه ومنهجه ، بلغ من حرصه على هداية الناس- كل الناس - أن يهون عليه رب العزة بقوله { فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ } في قوله تعالى { أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (8)}[1]

    لشدة حرصه على هدايتهم ، وجموح بعضهم عن الهدى ؛ فيتألم لذلك ؛ وليس تألمه لعرض من الدنيا فات عليه ، أو سلعة تجارية راجت عنده ، لم يرد من أحد أجرا على بذل الهدى له {قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ (86) إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (87) وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ (88) } [2]

    كان الرجل يسمع عنه فيكرهه أشد الكره ، بسبب الدعاية المضادة لدعوته من مغرض ؛ فإذا رآه أحبه أشد الحب ؛ لما يلمسه منه من حسن استقبال ،وحلاوة أسلوب ، وعلو خلق ، وطيب تعامل ومنهج سامٍ كامل شامل صالح لكل زمان ومكان .

    طالما أساء إليه الآخرون فيعفو عنهم ويصفح ؛ مهما كانت الإساءة بالغة ؛ كذبه قومه وحاربوه وقتلوا من أقربائه وأصحابه من هم في السويداء من قلبه وفي أعلى الصفوة في الأمة ؛ ولما انتصر عليهم وأضحوا أسرى بين يديه قال لهم {ماذا ترون أني فاعل بكم }؟ قالوا أخ كريم وابن أخ كريم !قال لهم :{ أذهبوا فأنتم الطلقاء }[3] .

    وكان أعتى الرجال يحاربه أشد الحرب وأقساها فإذا أتى إليه تائبا مسلما فرح بمجيئه ، وعفا عنه ، وحلم عليه . وحسب تتبع الجامحين عن الهدى في بداية الأمر فقد كانت أ سباب جموحهم لا تخرج عن كونها ناتجة عن تقليد للكبراء ، أو نظرة سطحية غير متعمقة ، أو كبر وحسد مع وضوح الحق والحقيقة وجلائها لكل متأمل منصف .

    جاء من عند الله بميزان تفاضل لكل البشر ؛ يستطيع الوصول إليه كل أحد ، ومن أي مكان كان –ميزان التقوى{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) }[4]

    وذابت تجاهه الموازين الجائرة القاصرة المتعنصرة ، بسط الخير والهدى مع أتباعه بأقل الخسائر ، وأقصر الأزمنة ، وتحولت البلاد المستقبلة إلى متبعة ومناصرة ، واستجابت بلاد شاسعة بأهلها له ، حبا واقتناعا بداعي القدوة في أتباعه ؛ الذين صاغتهم تربيته المتسلسلة عظيما عن عظيم .

    جاء بدين صالح متوافق مع الفطرة ؛ لا يصطدم معها البتة ، أرحم الفاتحين بمن فتح أرضهم ، ففتحت نفوسهم تبعا .

    من دخل في دين محمد صلى الله عليه وسلم انصهر بأمته ، وأضحى مثلهم ؛ له ما لهم وعليه ما عليهم . يدعو الناس بغية سعادة يجنونها في الدنيا والآخرة ، لم يفرق بين جنس وجنس ، ولا بلد دون بلد ، بل فتح الباب للجميع بدون استثناء ، ولم يكن ذلك لغرض أدنى يسعى له ، لحق بالرفيق الأعلى وهو مدين ، لم يدع لأقربائه عرضا دنيويا ، ولم يورثهم مالا ، بل ورث العلم والمعرفة والدعوة لإنارة القلوب والنفوس ؛ للسير إلى الله بوعي وبصيرة ؛ لينتفع الجميع نفعا يخصهم ، لم يرد منهم جزاء ولا شكورا .

    عدلٌ في عطائه وقضائه ؛لم يظلم أحدا ، ولم يغضب لنفسه قط _إلا أن تنتهك حرمات الله فينتصر لها . أشجع الناس ؛ يلتاذ أعظم الشجعان في حماه إذا حمي الوطيس ، قاد الجيوش بحنكة ودراية أذهلت القواد الأفذاذ ، أعظم أب عرفته الذرية بنين وبنات ، وأعظم زوج شهد له به الزوجات ، وأعظم مرب ومصلح في العالمين عرف ذلك المختصون مربين ومربيات .

    رأس الدولة فلم تعرف الدنيا أكمل وأتم وأعدل منه. وقاد الجيوش فلم يوازي قيادته فيها أحد أبدا ولم ترى بطلا شجاعا حكيما قبله ولا بعده مثله ، انبرى للعلم والتربية فلم يصل إلى أسلوب تعليمه وتربيتة مرب مهما بلغ . فتح الباب على مصراعيه؛ يُري الناس الصراط السوي ، ويقودهم إلى خالقم وباريهم بأمانة ودراية ووعي ، اعتنى بالطفولة والشبيبة حتى أحبوه أشد الحب وأعظمه ؛ فاق حب الآباء والأمهات؛ تسابقوا في تقديم أرواحهم الغضة في سبيل الله ضد من يكره الخير والحق والبر الذي جاء به حبا لله ورسوله

    وكان الشاعر يعي ما قاله يوم أن قال يصفه عليه الصلاة والسلام :

    وإذا رحمت فأنت أم أو أب *** هذان في الدنيا هم الرحماء

    جاء بكتاب من عند الله سبحانه ؛ سعادة البشرية بين دفتيه ؛ في أي عصر ومصر؛ قعّد لكل جانب من جوانب الحياة –إن لم يتعمق في التفاصيل والدقائق ؛كتقسيم المال الموروث ، وعرض الحقائق المهمة بوسائل وأساليب مضاعفة ومتنوعة حتى تتجسد في النفس صورة محسوسة كاملة الوضوح .

    تعامل مع النفوس بمنهج الله بعلم ودراية مراعيا طبيعتها _كما هي_ ؛ لم يرفعها إلى مصاف الذي لا يخطئ –قط – فُتح باب التوبة في الليل ليتوب مسيء النهار ، وفي النهار ليتوب مسيء الليل ؛ - ليس حسب - بل يفرح الله بتوبة عبده إذا هو تاب ، ومع ذلك أحاط النفس بسياج متين يحفظها من الانحراف عن الصراط ، لتبقى بيضاء نقية ، سالمة قوية ؛ بعيدة عن الخطأ والانحراف الذي يسودها ويشقيها .

    جاهد بكل أنواع الجهاد من أجل إسعاد الجميع دنيا وأخرى ، وفتح باب الثواب والجزاء للمجتهد إلى الدرجة التي تحول الأعمال جميعها إلى عبادة إذا اُستحضرت النية .

    أعلى شأن حرمة الدم والمال والعرض في خطبة الحج تتويجا لورودها كثيرا في القرآن والسنة ؛ فعن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه ذكر النبي قعد على بعيره وأمسك إنسان بخطامه أو بزمامه قال {أي يوم هذا فسكتنا حتى ظننا أنه سيسميه سوى اسمه قال أليس يوم النحر قلنا بلى قال فأي شهر هذا فسكتنا حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه فقال أليس بذي الحجة قلنا بلى قال فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ليبلغ الشاهد الغائب فإن الشاهد عسى أن يبلغ من هو أوعى له منه }[5]

    وعنه في رواية أخرى وفيها زيادة تدل على كرمه وتعظيمه للشعائر التي يدعو إليها تطبيقا عمليا لما جاء به قال : لما كان ذلك اليوم قعد على بعيره وأخذ إنسان بخطامه فقال أتدرون أي يوم هذا قالوا الله ورسوله أعلم حتى ظننا أنه سيسميه سوى اسمه فقال أليس بيوم النحر قلنا بلى يا رسول الله قال فأي شهر هذا قلنا الله ورسوله أعلم قال أليس بذي الحجة قلنا بلى يا رسول الله قال فأي بلد هذا قلنا الله ورسوله أعلم قال حتى ظننا أنه سيسميه سوى اسمه قال أليس بالبلدة قلنا بلى يا رسول الله قال فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا فليبلغ الشاهد الغائب قال ثم انكفأ إلى كبشين أملحين فذبحهما وإلى جزيعة من الغنم فقسمها بيننا }[6]

    وحد ثنا جعفر بن محمد عن أبيه قال دخلنا على جابر بن عبد الله فذكر الحديث وقال فأجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عرفة حتى إذا زاغت الشمس أمر بالقصواء فرحلت له فركب حتى أتى بطن الوادي فخطب الناس فقال إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا وإن كل شيء من أهل الجاهلية موضوع تحت قدمي هاتين ودماء الجاهلية موضوعة وأول دم أضعه دماءنا دم بن ربيعة بن الحارث كان مسترضعا في بني سعد فقتلته هذيل وربا الجاهلية موضوع وأول ربا أضعه ربانا ربا العباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله اتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله وإن لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف وإني قد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به كتاب الله وأنتم مسؤولين عني ما أنتم قائلون فقالوا نشهد إنك قد بلغت رسالات ربك ونصحت لأمتك وقضيت الذي عليك فقال بأصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكسها إلى الناس اللهم أشهد اللهم أشهد قال أبو بكر قد بينت في كتاب النكاح أن قوله لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه إنما أراد وطىء الفراش بالأقدام كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجلس على تكرمته إلا بأذنه وفراش الرجل تكرمته ولم يرد ما يتوهمه الجهال إنما أراد وطأ الفروج}[7]

    أبطل أمورا كانت في الجاهلية ؛ فبدأ بنفسه وبمن هم أقرب إليه في تطبيق ذلك ؛ وهو دليل على مساواته بين الجميع وعدم مراعاة نفسه وأقربائه في أحلك الظروف ؛ كما قدم أقرب الناس إليه فيما يكون طريقا إلى الموت ببدر والأحزاب وسواها ويكون في مواجهة الخطر ليس بينه وبين العدو أحد كيوم حنين ؛ ما يبرهن أحقية ما جاء به من عند الله ، ووثوقه منه ، ومن وعد الله له بالنصر والتأييد لا محالة . مع تواضعه الجم وإعراضه عن زخرف الدنيا صلى الله عليه وسلم وقد عرضت بين يديه تخييرا فأبى ، واكتفى من الدنيا بما يسد رمقه ومن يعول . ولا يعارض حثه في المنهج الذي جاء به من عند الله على استغلال الأرض وعمارتها بحيث لا تشغل عن الآخرة وقد قبّل يدا باتت كالة من العمل ووعد بأن يمسي صاحبها مغفورا له.

    أوصى باليتيم والأرملة والفقير والمسكين وابن السبيل ؛ وفرض لهم من المال فرضا على الأغنياء بحيث يأثم من لم يسق ذلك المال المفروض في الزكاة لهم .
    وطد العلاقات الخيرة بينه وبين الناس فاتسعت حتى طبقت الأرض لمتانتها ، وسلامتها مما يعرقلها ؛ إنها ربانية جاءت من عليم خبير سبحانه وتعالى .
    صان حق الأسير وحث على إطعامه ومراعاة حقوقه بنص القرآن ، وحرم قتل المعاهد ، بل غير المسلمين على الإطلاق ما لم يكن محاربا .
    وحث على حفظ العهود والعقود والمواعيد والمواثيق ورتب على التفريط فيها عقوبات .

    فرض على نفسه ومن تبعه هداية الآخرين . وحث على حب الهدى لهم والفرح عند تحقق هدايتهم . بل حث على حب الخير للآخرين مثل حب الخير للنفس ، فأي تقعيد وتأسيس لتمتين العلاقات الخيرة أكثر من هذا ؟

    ومزاياه وشمائله وسجياه من الكثرة ما لا يحصى ولو رؤوس أقلام ؛ لأنها مضمون القرآن بكامله والسنة بكاملها فخلقه القرآن يأتمر بأوامره ويجتنب نواهيه
    فأي المصلحين وأي الأمم جاء بهذا وطبقه عمليا حقيقة . فمن يكره محمدا صلى الله عليه وسلم غير جاهل بحقه ، أو حاقد عليه بدون مبرر





المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X