إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محمد رسول الله حبنا الاول والاخير

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محمد رسول الله حبنا الاول والاخير

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    كنت اقرأ الاحاديث لرسول الله عليه الصلاة والسلام دائما وتجد نفسي احيانا لذة كبيرة في التامل في كل حرف فيها عساني افهمها جيدا والمقصود منها بل احيانا اخرى ولبساطة فهم بعضها اكررها عساني احيي في نفسي شعائرها او احفظ قواعدها والموعظة المقصودة بالقيام بها حتى شدني حديث من بينها شدا جعلني اكرر ه عدة مرات بسيط في الفهم غير انه لا يستدعي التامل كما حبكته نفسي ضدي كي امرره عدة مرات بين افكاري التي بدورها لم تفهم مقصوده ولو ان مقصوده ببساطة مفهوم جدا فقط هو حب الرسول عليه الصلاة والسلام
    (لا يؤمن احدكم حتى اكون احب اليه من نفسه واهلي احب اليه من اهله وعترتي احب اليه من عترته وذريتي احب اليه من ذريته)
    كررته كثيرا عساني احس معانيه بقرارة نفسي استوقفتني تلك العبارة الموجهة للنفس وللذرية وحتى التي ترمي الايمان كله بالتساوي مع حب الرسول عليه الصلاة والسلام اي انك ان لم تحب الرسول فلا ايمان لك بالاسلام هل يساومنا الرسول على محبتنا له بالايمان كله للاسلام ؟ان قل حبي للنبي قل بذلك ايماني اذا فانا غير مؤمنة
    هذه الاحاسيس التي تخالج النفس تجاه الرسول لابد لها ان تكون لها اسباب
    حبي للرسول مائة في المائة لا يجب ان ينقص بل يجب ان يزيد حتى اكون مؤمنة مائة بالمائة
    ماذا يقصد الرسول ان نحبه اكثر من انفسنا ؟
    ماذا يريد من ان نحبه اكثر من اولادنا وذرياتنا واهالينا ؟
    لاشك ان الحب الذي يكنه الانسان المسلم لنفسه واولاده وذريته واهله لهو اكبر شي يعتز به ويفخر وهو عليه الصلاة والسلام يساومنا على محبته اكثر من ماللانسان مثل النفس والولد ...
    هل يوجد ااجمل من ان يحب الانسان نفسه ولا يجد حرجا في ان يقدمها هي الاولى على من حوله امام الاحباب والاصدقاء والناس ؟ كل يعتز ويفخر بما لديه ؟ نفسه ... والديه ...اولاده....اهله...
    غيرذلك لا شيء يمكن ان تقارن به الاحوال والاهتمامات الاخرى
    ان سالت مسلما هل تحب رسول الله ؟ اجابك على الفور نعم اساله على الفور:- اكثر من نفسك؟ قد تتاخر الايجابة بضع ثوان ثم يكمل نعم ..... وحتى لو اجاب بنعم وحتى لو كان رد ه على الفور بنعم ..اشك ان يكون قد قالها وهو يعير للامر اهتماما بالغا .
    لماذا ارادنا الرسول عليه الصلاة والسلام ان نحبه اكثر من انفسنا ؟ ولماذا ساوم ذلك بالايمان ؟
    عدة اسئلة تلتم براسي تتراكم فيه لا تجد جوابا مقنعا لها .اضطررت ان اتقاعس دون نسيانها بل اكررها كلما اتاحت لي فرصة التفكير فيها او كلما تكرر الحديث نفسه على مسامعي .
    سالت نفسي يوما هل تحبين الرسول بحثت في اعماق نفسي عن الجواب وجدته نعم وببساطة اجبتها من يشك في محبة الرسول عليه الصلاة والسلام اكثر من نفسه .
    هل هو احترام له؟ او لمكانته ؟ او لكونه النبي الذي لا نبي بعده؟او لكونه رسول الرحمة للبشر كافة ودون منازع
    لم اجد تفسيرا واضحا لماذا علي فعل ذلك وعادت بذلك كل التسالات من جديد وضللت على حالي دون توقف تاركة الامور الى يوم اجد فيه حلا لكل الغازي وتفسيرا لكل تسالاتي التي لا يعلمها احد غير نفسي .
    مرت الايام مر السحاب وبكثرتها مرت الاعوام والسنين تزوجت وانجبت وكنت احط نصب عيني مقدار حبي لرسول الله الذي كان طبيعي ان اتفكره مادام ساوم نفسي واهلي وذريتي واسئلتي التي تحط من ضعف اجوبتي الغير المقنعة لم تتركني بل لزمتني لزوم الليل والنهار لليوم.
    ومرت الايام على حالها دون تغيير حتى الفت ان استمر على محبة الرسول كما رسمته نفسي ورسمته لي تطلعاتي على نبي الله الذي كان كريما ورحيما وعدة اوصاف اتسم بها تزيد من محبتي له دون ان اقارن مقدارها في نفسي .
    وجاء اليوم الذي اوضح لي كل شيء جاءفيه الجواب الشافي لنفسي كي تعطي المساومة حقها كي تعرف ان رسول الله غالي حتى على نفسي متى كان ذلك ؟
    يوم اهان الكفار واستهزؤوا برسول الله عليه الصلاة والسلام
    يوم استعالوا على سيد الخلق وسيد البرية برسوماتهم وبكتاباتهم وبكاريكاتهم الممسوخة معبرين بذلك على مستواهم الدنيء.
    لم اقرأ ذلك في جريدة و لم تخبرني صديقة بل سمعت ذلك عبر التلفاز وانا متكأة انتظر بفارغ الصبر مسلسلا بعد الاخبار حتى نزل علي ذلك الخبر مثل الصاعقة اوقفتني تارة واقعدتني تارة اخرى .
    لم انتظر حتى تكتمل كل الاخبار فلقد فهمت فحواها . دخلت غرفتي وانا كلي محطمة سادت جسمي حرارة لم يذق طعمها بدني مثلها من قبل
    عجزت عن تفسير ذلك . ارتعشت كليا حتى يدي وضعتها على فمي كانني اريد ان اصرخ باعلى صوتي ويدي تمنهني منه .
    كدت اقع من هول ما وقع
    رجعت الى غرفة الجلوس واخذت امرر الة التحكم عن بعد للتلفازعلى كل القنوات العربية خصوصا المتخصصة بالاخبار فقط عساني اكذب الخبر .بل مازدت الا تاكدا به .اطفأت التلفاز وعدت الى غرفتي وقد اعتلتني خنقة امسكت بعنقي حتى تخف عني لم تبرحني حتى سالت على خذي دموعا لا حصر لها
    بكيت نعم بكيت وكانني فقدت انسانا عزيزا .انتابني حزن عميق .سكت بعدها وانا اشد بعضي على نفسي التي تهاونت واخذت حوم بالبيت كله لم اطقه فخرجت اجول الشوارع عساني ارتاح .كانت خطواتي غير متناسقة .وسرعان مالتفت احذق بوجوه الناس وكانني ابحث فيها على جواب بل على تاثير ما حدث فيها.
    هل هم على علم بما حدث لماذا هم غير مهتمين .لو كانوا مهتمين لخرجوا واهانوا من اهان رسول الله من الكفرة .احسست وكانني وحدي مندفعة وبي غليان لم ينتابني من قبل وكانني نار تتاجج لولا تربيتي لارتميت على كل من تقع عيني على غير المسلمين المارين بقربي اشفي غليلي فيهم .
    عدت ادراجي الى المنزل بعدما هدات من غلياني . ارنميت على فراشي وانا اعيد ما حدث وماذا سيكون الموقف بعد الحدث اذا بي اجدني امام تسالاتي التي كانت لا تبرحني كلما كنت وحدي تسالاتي التي الفتها تاتيني لتناقشني مدى حبي لرسول الله وابتسمت رغم فظاعة الموقف الذي انا فيه .
    ابتسمت لا... لا..لا .. لم ابتسم بل ارتميت على سجادتي وسجدت وانا ابكي ثم ركعت على ركبتي وانا ارفع يدي الى الله وانا اقول :
    بابي انت وامي يارسول الله ...فداك روحي ودمي يارسول الله.
    كررت هذه الجمل عدة مرات حتى تعبت وارتاحت نفسي بعدها قليلا
    هل كنت افعل هذا ان كنت انامن يهان في شخصه ؟
    هل كنت ساندفع مثلما فعلت؟ لو كان من يهان ولدي او امي او ابي هل ساتاجج بمقدار الانفعال الذي مر علي اليوم ؟
    لا والف بل ساندفع قيلا .اندفاعا لن يفقد صوابي اندفاعا افوض به امري الى الله .
    لماذا غليت واختنقت وانتابني الهيجان ؟ وما سر ذلك الارتعاش ؟ وما سر ذلك الغضب العارم الذي سرح في كياني ؟
    اليس حب رسول الله .
    اليس هذا كله فداء للذي ذكره الله سبحانه مع اسمه وعلاه .
    وجدت الاجوبة الشافية .وجدتني احب الرسول اكثر من نفسي
    وجدتني احب الرسول اكثر من اولادي . وجدتني احبه اكثر من ذريتي واهلي
    الان عرفت قصدك يارسول الله .
    الان نعم الان .لان ما سياتي سيخصصونه لك وتهان وتداس كرامتك وشخصيتك التي اهبت عدو الله منذ بداية الاسلام الى اليوم
    هل كانو يختبروننا ان كنا قد نسيناك ام لا زلت حيا قلبا نابضا تنبض فينا كما هو الحال الان ؟
    لا اوالف لا لن انساك مادمت حية ياشيفعنا يوم القيامة
    عرفت لماذا كنت تودنا ان نحبك اكثر من انفسنا حتى لا نرتخي عن مبادئنا واعتقاداتنا وتتلاشى بذلك الهوية العربية .فسيرتك تتعلق بمحبتك ومحبتك تتدخل حتى بين الانسان ونفسه .هكذا علي ان افهم لما علي ان احبك اكثر من نفسي لانه سياتي يوم ننساك وننسى اننا كنا عرب وتختلط الاجناس وتروح هويتنا العربية.
    فقد تعلقت سيرتك بالدين وقد تعلق الدين بك وكان لابد لنا ان نتبعك ونتتبع خطواتك كما رسمتها لنا لاننقص منها شيئا تمكننا من تميزنا على الكفرة وعلى الاخرين .وهم الان فشلوا ان يردوننا عن ديننا الذي ارتضاه ربنا لنا .
    لماذا؟لانك ساومتنا على ان نحبك اكثر من انفسنا واولادنا حتى ندافع عن دينك وعن هويتنا التي طالما غيروا فيها وتبقى هي هي ابد الابدين في قرارة انفسنا التي سكنتها وكانت لك يا رسول الله
    لذلك اعتبرتنا اخوانك لم تعش بيننا ولم نعرفك سوى من الاحاديث والكتب وما سطرته ايادي السلف الصالح عنك .
    وكما توراثنا الدين فقد توارثنا حبك واكثر من انفسنا استعدادا لنوع من الكفار هذا العصر الذي سيقذفك من جديد وبطرق معصرنةتتماشى مع هذا الجيل حتى يكرهوننا فيك ونترك دينك ولا نابى الا ان نكثر من حبك وتعلقنا بك........
    وما رايت الا عكس ذلك انتشارا وانتشارا لمحبتك بل نحرك بعضنا البعض لنوقض من اشتد سباته انه رسول الله يهان وليس ولدك فلا تراه الا نارا متاججة صارخة تهب العدو لربما اشتدت رعدتهم من الهوف منا .كيف يعقل هذا الغليان في انفسنا .لربما تسالوا لماذا هذا الهيجان على من مات ودفت 15 قرنا ؟ لربما انتابت رحمتك من جديد فيهم تعرفهم سيرتك ودينك ليهبوا الينا ويكونوا من المسلمين
    من ادركته رحمة ربي فقد ادرك محبتك يارسول الله في وقتنا هذا ...
    حديث الساعة وحديث اليوم ليس الا عنك وعن سيرتك .ليس الا عن دينك وعن اله المسلمين .
    فاللهم صل وسلم على رسول الله
    واللهم زد لنا في محبته حتى نلقاه
    واللهم اجمعنا به يوم القيامة
    والحمد لله رب العالمين

  • #2
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جزاكي الله خيرا اختي
    على مجهودك ومتحرمناش من مواضيعك
    [BIMG]http://www.x66x.com/download/1012481712b916242.gif[/BIMG]

    تعليق


    • #3
      صلى الله عليه وسلم افضل صلاة وازكاها واعظمها قدرا حق قدره ومقداره العظيم

      موضوعك اختي جد رائع
      شكرا جزيلا لك ورزقك الله جوارالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

        تعليق


        • #5

          تعليق


          • #6
            اللهم صلي و سلم وبارك على حبيبنا ومصطفانا محمد صلى الله عليه وسلم
            بأبي أنت وأمي يا حبيبي يا رسول الله
            جزاك الله خيرا أختي الحبيبة

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ام نزار مشاهدة المشاركة
              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جزاكي الله خيرا اختي
              على مجهودك ومتحرمناش من مواضيعك
              [bimg]http://www.x66x.com/download/1012481712b916242.gif[/bimg]

              شكرا لك ولمرورك الجميا وبارك الله فيك اختي

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة قبل الغروب مشاهدة المشاركة
                صلى الله عليه وسلم افضل صلاة وازكاها واعظمها قدرا حق قدره ومقداره العظيم

                موضوعك اختي جد رائع
                شكرا جزيلا لك ورزقك الله جوارالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم


                شكرا لك كثيرا على مرورك الذي جمل وزين موضوعي

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة loueloua مشاهدة المشاركة
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

                  بارك الله فيك اختي وشكرا لمرورك الجميل

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة بدوية مشاهدة المشاركة

                    بارك الله فيك اختي بدوية لك مني احلى التحايا

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة نداء الإسلام مشاهدة المشاركة
                      اللهم صلي و سلم وبارك على حبيبنا ومصطفانا محمد صلى الله عليه وسلم
                      بأبي أنت وأمي يا حبيبي يا رسول الله
                      جزاك الله خيرا أختي الحبيبة
                      اشكرك اختي جزيل الشكر واشكر مرورك الجميل

                      تعليق


                      • #12

                        تعليق


                        • #13
                          [motr1]
                          بارك الله فيك وسدد خطاك وجعلك من الاصالحات والصالحين وعلاك وانار دربك وحفظك من كل سوء يالحبيبة
                          مرورك اسعدني ياعبير 1958حفظك الذي لا يحفظ غير سواه في رعاية الله اختي
                          [/motr1]

                          تعليق

                          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                          يعمل...
                          X