حب الرسول ...

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حب الرسول ...

    هل تدرك ماذا يعنى بالنسبة لك الرسول، إنه النور الساطع الذى أضاء لك فى دياجير النفس وظلماتها الموحشة ،إنه البسمة الصافية التى أزاحت عنك هموم مثل الجبال عاتية ، إنه اللمسة الحانية التى أزالت عنك آلام مثل البحار طاغية.
    حبيبى يا رسول الله لقد أضاءت لنا الدنيا بمولدك، وأشرقت لنا ظلمات النفس بمقدمك.
    لقد كنا مثل الحيوانات الضالة الهائمة فى الصحارى القاحلة لا تدرى لها وجهة ولا تعرف لها غاية حتى جاء الهادى يمسك بيديه المصباح ويشير هذا هو الطريق.
    أفلا يستحق هذا الهادى الحب ؟
    إنك تحب من قدم إليك معروفا ولو بسيطا كأن هداك إلى مكان كنت لا تعرفه، فقد جبل الإنسان على حب من أحسن إليه، فكيف بمن أهدى إليك نفسك؟
    هل ذقت لذة حبه؟ ، هل ذقت لوعة الشوق إلى رؤيته ؟، هل أدركت لماذا أحبه أصحابه ؟، لماذا كانوا يفدونه بمهجهم وأرواحهم ؟
    هل أدركت لماذا سأل أحدهم الله العمى بعد وفاته حتى لا يرى أحدا بعده؟
    هل أدركت لماذا مرض أحدهم بعد أن هاجمه خاطر أن يحرم من مرافقته فى الآخرة؟
    هل أدركت حجم النعمة وقدر المنة "لقد من الله عليكم إذ بعث فيكم رسولا منكم...."؟
    تريد أن تكون من الشاكرين لها أين أنت من سنته؟، أين أنت من هديه ؟،أين أنت من شرعه ؟،أين أنت من دينه؟، ماذا قدمت لمرافقته؟.
    أين أنت من الرسالة التى جاء بها لهداية الحيارى ومداواة المرضى؟
    عذرا رسول الله فقد عميت الأبصار، وأظلمت القلوب وران عليها غبار الشهوات والشبهات، فلم تعد ترى النور ،أو تدرك الفرق بينه وبين الظلمة.
    عذرا رسول الله فقد تاهت الأمة فى الصحارى التى أنقذتها منها، وعميت عن رؤية المصباح وهو يضىء أمامها فى كل لحظة.
    اللهم أنقذنا من الظلام وأرنا النور
    sigpic

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X