ما يُنسب إلى الدين وليس من الدين وهو مصطلح { البدعة }

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما يُنسب إلى الدين وليس من الدين وهو مصطلح { البدعة }


    َإِنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ,ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا

    من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له , وأشهد أن لا إِله إِلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ " (آل عمران 102)

    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُم رَقِيبًا ) ا (النساء )(1)

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) (الأحزاب 70-71 )

    أما بعد:

    فإِن أحسن الحديث كلام الله ,وخير الهدى هدى محمد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ,وشرّ الأمور محدثاتها , وكلّ محدثة بدعة ,
    وكلّ بدعة ضلالة وكلّ ضلالة فى النار..... أمابعد:


    سيتم في هذا البحث تناول :

    ما يُنسب إلى الدين وليس من الدين
    وهو ما أطلق عليه العلماء مصطلح
    { البدعة }
    ما هى ضوابطها ؟
    وكيف نتبينها
    وما موقفنا منها ؟

    هذا نعرفه من دراسة :


    (1) بعض الفصول من كتاب : "علم أصول البدع " للشيخ : على بن حسن بن على بن عبد الحميد .

    (2) بعض الفصول من كتاب : " البدعة وأثرها السيىء فى الأمة " للشيخ سليم بن عبد الهادى.

    (3) بعض الأوراق من كتيب : "الإبداع فى بيان كمال الشرع وخطر الابتداع "
    للشيخ محمد بن صالح العثيمين .

    مدعمين ما سبق بمقتطفات من أقوال الشيخ العثيمين ,
    والشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ عن البدعة
    وذلك من أشرطتهم فى شرح " كتاب الأربعين النووية " .

    (4) مثال عن البدعة من الواقع- من أشرطة : " شرح العقيدة الحموية " للشيخ العثيمين .


    [ 1 ]بعض الفصول من كتاب { علم أصول البدع }
    ( للشيخ على بن حسن بن عبد الحميد )


    تمهيد فى كمال الشريعة وكفايتها :

    يقول الله تعالى ممتنا على عباده :
    { اليوم أكملتُ لكم دينكم وأتممتُ عليكم نعمتى ورضيتُ لكمُ الإسلام دينا } .(1)

    فهذه الآية الكريمة تدل على:
    = تمام الشريعة وكمالها ,
    = وكفايتها لكل ما يحناجه الخلق الذين أنزل الله – سبحانه – قوله فيهم :
    { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } (2) .

    يقول الإمام ابن كثير فى " تفسيره " ( 2 / 19 ) :

    < هذه أكبر نِعَمِ الله تعالى على هذه الأمة , حيثُ أكمل تعالى لهم دينهم , فلا يحتاجون إلى دين غيرهِ , ولا إلى نبى غير نبيهم –صلوات الله وسلامه عليه - ؛ ولهذا جعله الله تعالى خاتم الأنبياء , وبعثه إلى الإنس والجن ؛ فلا حلال إلا ما أحله و لا حرام إلا ما حرمه , ولا دين إلا ما شرعه .(3)

    وكل شىء أخبر به ؛ فهو حق وصدق , لاكذب فيه ولا خلف , كما قال تعالى :
    { وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا } (4 ) ؛
    أى : صدقا فى الأخبار , وعدلا فى الأوامر والنواهى ,
    فلما أكمل لهم الدين ؛ تمت عليهم النعمة > .
    < فلا يُتصور أن يجىء إنسان ويخترع فى الشريعة شيئا لأن الزيادة عليها تُعدُ استدراكا على الله - تبارك وتعالى - , وتوحى بأن الشريعة ناقصة , وهذا يُخالف ما جاء فى به كتاب الله –تبارك وتعالى – فلا يُتصور إنسان يزيد عن شرع الله , ولا يكون غير مذموما > (5) .

    وهذا أمر قد أيقن به أهل الملل كلهم – ولله الحمد – لكن كثيرا منهم يجحدون ؛ كما قال الله تعالى :
    {وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظُلما وعُلُوا } (6) .
    عن طارق بن شهاب ؛ قال :
    < قالت اليهود لعمر : أنكم تقرؤون آية فى كتابكم , لو علينا معشر اليهود نزلت ؛ لاتخذنا ذلك اليوم عيدا !!

    قال : وأىُ آية ؟

    قالوا : {اليومَ أكملتُ لكم دينكم وأتممتُ عليكم نعمتى }

    وقال عمر : والله إنى لأعلم اليوم الذى نزلت على رسول الله –صلى الله عليه وسلم – فيه والساعة التى تزلت فيها :

    نزلت على رسول الله –صلى الله عليه وسلم – عشية عرفة , فى يوم الجمعة > (7)

    ولقد قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- :

    { إنه لم يكن نبىٌ قبلى إلا كان حقا عليه أن يدل أُمته على خير ما يعلمه لهم , وينذرهم شر ما يعله لهم ...} (8)

    وأخرج الطبرانى فى " معجمه الكبير " ( 1647 ) :

    عن أبى ذر الغفارى –رضى الله عنه- قال :

    < تركنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وما طائر يُقلب جناحيهِ فى الهواء ؛ إلا وهو يذكرُ لنا (9) منه علما.

    فقال- صلى الله عليه وسلم -:{ما بقى شىء يُقربُ من الجنة ويُباعد من النار إلا وقد بُيّن لكم }(10)>


    فهذا الحديث النبوى الشريف فيه التصريح الجلى الواضح:

    = بأن كل ما يُقرب إلى الجنة قد بينه لنا رسولنا –صلى الله عليه وسلم-
    = وأن كل ما يُباعدنا عن النار ؛ إلا وقد بينه لنا –أيضا- رسولنا –عليه الصلاة والسلام-

    فأى إحداث أو ابتداع إنما هو:

    = استدراك على الشريعة ,
    = وجرأة قبيحة يُنادى بها صاحبها أن الشريعة لم تكف ولم تكتمل (!!) ,
    = فاحتاجت إلى إحداثه وابتداعه !!

    وهذا ما فهمه تماما أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم- ؛ كما صح عن ابن مسعود –رضى الله عنه – أنه قال :

    < اتبعوا ولا تبتدعوا ؛ فقد كُفيتُم , وكل بدعةٍ ضلالة > (11) .

    وخلاصة القول :

    < إن المُستحسِن للبدع يلزمه عادة أن يكون الشرع عنده لم يكمُل بعدُ ؛
    فلا يكون لقوله تعالى :{ اليوم أكملت ُ لكم دِينكم }معنى يُعتبر به عندهم >
    (12) .

    < فإذا كان كذلك ؛

    = فالمبتدع إنما محصول قولهِ بلسان حالهِ أو مقالهِ : إن الشريعة لم تتم ,
    = وإنه بقى منها أشياءُ يجب استدراكها ؛
    = لأنه لو كان معتقدا لكمالِها وتمامِها من كل وجه ؛
    = لم يبتدع ولا استدرك عليها ,
    = وقائل هذا ضالٌ عن الصراط المستقيم .
    قال ابنُ الماجِشون :

    سمعتُ مالكا يقول :
    = من ابتدع َ فى الإسلام بدعةً يراها حسنة ؛
    = فقد زعم أن محمدا –صلى الله عليه وسلم – خان الرسالة ؛
    = لأن الله يقول : {اليوم أكملتُ لكم دينكم },
    = فما لم يكن يومئذ دينا؛ فلا يكون اليوم دينا > (13) .
    < فطرق الدين والعبادات الصحيحة إنما هى ما بينه الذى خلق الخلق على لسان رسوله محمد –صلى الله عليه وسلم -,

    فمن زاد على هذا أو نقصَ ؛ فقد خالف الحكيم الخلاق العليم ,بتركيبه الأدوية من عند نفسه, فربما صار دواؤه داء, وعبادته

    معصية وهو لايشعر ؛ لأن الدين قد كمُلَ تمام الكمال , فمن زاد شيئا فيه فقد ظن الدين ناقصا , وهو يكملُهُ باستحسان عقله

    الفاسد وخياله الكاسد
    > (14) .

    قال الإمام الشوكانى فى " القول المفيد "(ص38) مُناقشا بعض المبتدعين فى شىء من آرائهم :

    ( فإذا كان الله قد أكمل دينه قبل أن يقبض نبيه –صلى الله عليه وسلم –فما هذا الرأى الذى أحدثه أهلُه بعد أن أكمل الله دينه ؟!

    إن كان من الدين فى اعتقادهم ؛ فهو لم يَكْمُل عندهم إلا برأيهم (!!) وهذا رد للقرآن !!

    وإن لم يكن من الدين ؛ فأى فائدة فى الاشتغال بما ليس من الدين ؟!

    وهذه حجة قاهرة , ودليل عظيم لايمكن لصاحب الرأى أن يدفعه بدافع ٍ أبدا

    فاجعل هذه الآية الشريفة أول ما تصكُ به ِ وجوه أهل الرأى , وتُرغِمُ به آنافهم , وتدحضُ به حُججهم )
    .


    إذ " كل ما أ ُحدِثَ بعد نزول هذه الآية ؛ فهو فضلة وزيادة وبدعة " (15) .



    جزاكم الله خيرًا
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    --------------------


    الحاشية:

    (1) المائدة :3
    (2 ) الذاريات : 56
    (3) وقد روى ابن جرير وابن المنذر عن ابن عباس فى هذه الآية : قوله :
    " أخبر الله نبيه والمؤمنين أنه أكمل لهم الإيمان ؛ فلا يحتاجون إلى زيادة أبدا ....." ؛
    كما فى " الدرر المنثورة " ( 3 / 17 ) .

    (4) الأنعام : 115
    (5) " البدعة والمصالح المرسلة " ( ص111 ) لتوفيق الواعى .
    (6) النمل : 14
    (7) رواه البخارى ( 45 ) , ومسلم ( 3017) .
    (8) رواه مسلم (1844) عن ابن عمرو .
    (9) فى " المعجم ":{يُذكرنا}, والتصحيح من نقل ابن كثير له فى " تفسيره"
    ( 2 / 226 ) .

    (10) وسنده صحيح . وانظرتخريجه فى " الإتمام " (21399 ), و" الرسالة "(ص93 ) للإمام الشافعى بتحقيق الشيخ أحمد شاكر , و" مفتاح الجنة " (ص32 ) للسيوطى بتعليق أخينا البدر.

    (11)رواه أبو خيثمة فى " العلم " (رقم54) من طريق إبراهيم النُخعى ؛ قال : قال عبد الله :

    <وهذا سند صحيح ؛ لما هو معروف عن إبراهيم النُخعى فى هذه الصيغة أنها من غير واحد عن ابن مسعود >

    (12)" الاعتصام" ( 1 / 111 ) .
    (13) "الإعتصام " ( 1 / 49 ) .

    (14) " مفتاح الجنة لا إله إلا الله " (ص58 ) للمعصومى بتحقيقى .

    (15) " سير أعلام النبلاء " ( 18 / 509 ) .


    جزاكم الله خيرًا

    وبارك فيكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    د.سهير البرقوقي

    دعوةعامة
    تابعوا
    ( سلسلة محاضرات
    سبيلنا إلى الإتباع )
    sigpic{وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ}

    http://www.tvquran.com/

    http://www.liveislam.net/broearchive.php?sid=&id=33844

  • #2
    بارك الله فيك وجزاك خيرا على هذا الموضوع الرائع

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك دكتورتنا على المحاضرة القيمة جعلها الله في ميزان حسناتك
      نصائج :
      اختي المشرفة العضوة تنتظر تشجيعك فلا تحرميها اياه شجعيها بثتبيت موضوعها او بتقييمه او تقييمها
      اختي العضوة المشرفة تبدل جهدا كبيرا في تنظيم قسمها وهي ملتزمة بقانون المنتدى مثلك فحاولي تفهم ماتقوم به
      اختي العضوة القديمة
      العضوة الجديدة تنتظر منك تشجيعا وترحيبا فلاتبخلي عليها اجعليها تشعر وكانها قديمة مثلك
      مشرفة عضوة قديمة عضوة جديدة انتن جميعا فخر لاناقة فانتن اناقة واناقة انتن
      مهم جدا : المرجو من الاخوات عدم تقديم طلبات اشراف تفاديا للمشاكل


      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا دكتورتنا الحبيبة بارك الله فيك
        ربي لا تدرني فردا وانت خير الوارثين

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك د. سهير وماشاء الله مواضيعك مميزة ادعو الله ان يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه ..حفظك الله
          ربي اغفرلي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
          ربى واجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك أختي وجزاك خيرا على هذا الموضوع القيم.

            تعليق


            • #7
              إِن أحسن الحديث كلام الله ,وخير الهدى هدى محمد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ,وشرّ الأمور محدثاتها , وكلّ محدثة بدعة , وكلّ بدعة ضلالة وكلّ ضلالة فى النار...
              اللهم احينا على سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم و امتنا على ملته و احشرنا في زمرته و ارزقنا جواره في الفردوس الأعلى إنك ولي ذلك و القادر عليه يا أرحم الراحمين.
              جزاك الله خيراأختي الدكتورة سهير على المحاضرة القيمة و جعلها في ميزان حسناتك.

              تعليق


              • #8
                وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                بارك الله فيك دكتورتنا سهير على المحاضرة الرائعة وجزاك الله كل خير على ما تقدمين لنا.

                في انتظار لباقي مواضيعك المفيدة والمميزة ان شاء الله تعالى

                في رعاية الله وحفظه

                تعليق


                • #9
                  بارك الله فيك وجزاك ربي عنا كل خير اللهم امييين

                  تعليق


                  • #10
                    بارك الله فيك دكتورتنا و جزاك الله كل خير على مجهوداتك




                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X