تجارة الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم بمال خديجة و زواجه منها

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تجارة الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم بمال خديجة و زواجه منها





    لما تجاوز االنبي محمد العشرين من عمره ، و حضر حلف الفضول ، وقبله تحكيم قريش له في وضع الحجر الأسود ، واشتهاره بالصدق والوفاء والأمانة والعفة والنزاهة زيادة على شرف الأصل ، وطيب المحتد ، وكان بمكة امرأة سرية ثرية ذات كمالات نفسية من خلق فاضل ، وأدب رفيع ، تلك هي "أم المؤمنين : السيدة خديجة بنت خويلد " الأسدية القرشية رضي الله عنها و أرضاها


    كانت خديجة - كما يروي ابن الأثير و ابن هشام - امرأة تاجرة ذات شرف ومال ، تستأجر الرجال في مالها و تضاربهم إياه بشيء تجعله لهم منه ، فلما بلغها عن رسول الله صدق الحديث وعظم الأمانة وكرم الأخلاق ، أرسلت إليه ليخرج في مالها إلى الشام تاجرا وتعطيه أفضل ماكانت تعطي غيره ، ومعه غلامها " ميسرة " ، وقد قبل محمد هذا العرض فرحل إلى الشام عاملا في مالها ومعه ميسرة ، فحالفه التوفيق في هذه الرحلة أكثر من غيرها ، وعاد إلى خديجة بأرباح مضاعفة ، فأدى لها ما عليه في أمانة تامة و نبل عظيم ، ووجد ميسرة من خصائص النبي و عظيم أخلاقه ما ملأقلبه دهشة له ، و إعجابا به ،فروى ذلك لخديجة .

    فأعجبت خديجة بعظيم أمانته ، ولعلها دهشت لما نالها من البركة بسببه ، فعرضت نفسها عليه زوجة بواسطة صديقتها : نفيسة بنت منية ، فوافق النبي وكلم في ذلك أعمامه فخطبوها له من عمها عمرو بن أسد ، وتزوجها وقد تم له من العمر خمسة و عشرون عاما و لها من العمر أربعون .
    وقد كانت تزوجت خديجة قبل زواجها من رسول الله برجلين : الأول منهما عتيق بن عائد التميمي ، ثم خلفه عليها أبو هالة التميمي و اسمه هند بن زرارة

    العبر و العظات

    أما عملهفي مال خديجة رضي الله عنها و أرضاها ، فهو استمرار لحياة الكدح الذي بدأه برعي الأغنام

    وأما فضلها ومنزلتها في حياة النبي فلقد ظلت لخديجة مكانة سامية عند رسول الله طوال حياته ، وقد ثبت في الصحيحين أنها خير نساء زمانها على الإطلاق .
    روى البخاري ومسلم أن عليا رضي الله عنه و أرضاه سمع رسول الله يقول : " خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة بنت خويلد "

    وروى البخاري و مسلم أيضا عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : ماغرت على نساء النبي إلا على خديجة ، وإني لم أدركها ، قالت : وكان رسول الله إذا ذبح الشاة فيقول : "أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة " قالت : فأغضبته يوما فقلت خديجة فقال رسول الله : " إني قد رزقت حبها " متفق عليه واللفظ لمسلم

    وروى أحمد والطبراني من طريق مسروق عن عائشة رضي الله عنها و أرضاها قالت : " كان رسول الله
    لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها ، فذكرها يوما من الأيام ،فأخذتني الغيرة فقلت : هل كانت إلا عجوزا قد أبدلك الله خيرا منها ؟ . فغضب ثم قال : " لا والله ما ابدلني الله خيرا منها : آمنت إذ كفر الناس ، وصدقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمني الناس ، ورزقني الله منها الولد دون غيرها من النساء "


    صلى الله على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم

    ورضي الله عن زوجاته وجمعنا الله بهم في الفردوس الأعلى يوم القيامة







    زرتك يوما أناقة مغربية التقيت أحبابا أحببتهن لوجه الله الكريم أسأل الله اللقاء بالجنة سامحنني إن أخطأت بحق إحداكن
    أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



  • #2
    الله يبارك اختي على ماكتبت من النسمات العطرة في سيرة الحبيب المصطفى صلىالله عليه وسلم الله يجعل في ميزان حسناتك

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أم حسين مشاهدة المشاركة
      الله يبارك اختي على ماكتبت من النسمات العطرة في سيرة الحبيب المصطفى صلىالله عليه وسلم الله يجعل في ميزان حسناتك
      بارك الله فيك أختي

      وفي ميزان حسناتك أختي الغالية

      شكر الله لك المرور الطيب





      زرتك يوما أناقة مغربية التقيت أحبابا أحببتهن لوجه الله الكريم أسأل الله اللقاء بالجنة سامحنني إن أخطأت بحق إحداكن
      أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه


      تعليق


      • #4
        جزاك الله خير اختي ساحيا بحب الله و لا حرمك الأجر



        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة shamassi مشاهدة المشاركة
          جزاك الله خير اختي ساحيا بحب الله و لا حرمك الأجر
          السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

          مرحبا بأختي الشماسي

          وأنت غاليتي من أهل الجزاء والإحسان

          ولا حرمك الله أجر القراءة و المرور الطيب

          أشكر الله لك المرور الكريم





          زرتك يوما أناقة مغربية التقيت أحبابا أحببتهن لوجه الله الكريم أسأل الله اللقاء بالجنة سامحنني إن أخطأت بحق إحداكن
          أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه


          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          شاركي الموضوع

          تقليص

          يعمل...
          X