إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إداكنت مسلما أدخل

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إداكنت مسلما أدخل

    السلام عليكم و رحمة الله
    هذا موضوع شامل لكل الكتب المهتمه بالحديث الشريف

    وهي كتب معروفه لدى الأغلبيه منّا

    وهنا اتيت بها مع وضع نبذه عن كاتبها .. ووصف صغير عن ماهية الكتاب

    ويمكنكم قراءة اي كتاب موجود من ضمن القائمه

    بالضغط عليه

    اتمنى من الله ان تعم الفائده للجميع


    (1)
    صحيح البخاري
    تأليف:
    أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبة البخاري
    بلد المنشأ: بخارى
    تاريخ المولد: 194 هـ
    تاريخ الوفاة: 256 هـ

    نبذة:
    وهبه الله ـ منذ طفولته ـ قوة في الذكاء، والحفظ من خلال ذاكرة قوية تحدى بها أقوى الاختبارات، التي تعرض لها في عدة مواقف. وارتحل بين عدة بلدان؛ طلبًا للحديث الشريف، ولينهل من كبار علماء وشيوخ عصره في بخارى وغيرها. وكان يحفظ مائة ألف حديث صحيح، ومائتي ألف حديث غير صحيح. وتوفي ـ رحمه الله ـ ليلة عيد الفطر سنة ست وخمسين ومائتين وقد بلغ اثنتين وستين سنة.


    نبذه عن الكتاب
    أول مصنف في الحديث الصحيح المجرد ، وجاء مبوبًا على الموضوعات الفقهية. وجملة أحاديث كتابه: سبعة آلاف ومائتان وخمسة وسبعون حديثًا بالمكرر، ومن غير المكرر أربعة آلاف حديث. واسمه: "الجامع الصحيح المسند المختصر من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه"، وهو أصح الكتب بعد كتاب الله.


    (2)
    صحيح مسلم

    تأليف
    أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري
    بلد المنشأ: نيسابور
    تاريخ المولد: 204 هـ
    تاريخ الوفاة: 261 هـ

    نبذة:
    وُلِدَ سنة 204هـ بنيسابور، وتُوفِّيَ سنة 261هـ. رحل إلى العراق، والحجاز، ومصر، والشام، وسمع من علمائها، وشارك البخاري في بعض شيوخه، وروى عن البخاري ـ نَفْسِهِ ـ ولازمه ودافع عنه، وحذا حذوه. وكان شديد الورع، فَطِنًا حَافِظًا زاهدًا. وممن رووا عنه الإمام الترمذي الحافظ.


    نبذه عن الكتاب
    كتاب نفيس جمع فيه مؤلفه 3033حديثًا، واشترط فيها الصحة من ثلاثمائة ألف حديث مسموعة، واختار منها 3033 حديثًا فقط صحيحة، أجمعت الأمة على صحته وهو ثاني الصحيحين، ورتبه على الأبواب الفقهية، وهو كتاب جامع للأحكام، والآداب، والأخلاق، والعقائد، وغير ذلك.


    (3)
    سنن أبي داوود

    تأليف
    سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمر الأزدي السجستاني
    بلد المنشأ: سجستان
    تاريخ المولد: 202 هـ
    تاريخ الوفاة: 275 هـ

    نبذة:
    وُلد في إقليم متاخم بالهند سنة 202هـ، ثم رحل إلى الشام، ومصر، وبغداد، والحجاز، وكان وَرِعًا تقيًا. قال عنه إبراهيم الحربي "أُلِينَ لأبي داودَ الحديث كما أُلِينَ لداودَ ـ عليه السلام ـ الحديدُ".


    نبذه عن الكتاب
    كتاب جمع أبو داود فيه السنن والأحكام، ولمَّا صنفه عرضه على أحمد بن حنبل فاستحسنه. ولم يقصر أبو داود سننه على الصحيح، بل خَرَّج فيه الصحيح، والحسن، والضعيف، والمحتمل، وما لم يجمع على تركه. وكان يري العمل بالضعيف في فضائل الأعمال، إذا لم يكن هناك غيره. ويُعد الكتاب من مظان الحديث الحسن، حيث جمعه من خمسمائة ألف حديث، انتقى منها 4800، ومن أحسن شراحه الإمام الخطابي في كتاب معالم السنن. وقبلته الأمة بالرضا فرض الله عنه وجزاه خير الجزاء.


    (4)
    سنن الترمذي

    تأليف
    أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة بن موسى بن الضحاك السلمي الترمذي
    بلد المنشأ: ترمذ
    تاريخ المولد: 209 هـ
    تاريخ الوفاة: 279 هـ

    نبذة:
    وُلِدَ سنة 209هـ، في مدينة ترمذ، وبها تُوفى سنة 279هـ . رحل إلى الحجاز، والعراق، وخُراسان، وَجَمَعَ وصنف ودرس، ثم رجع إلى ترمذ، وعقد مجالسه، حتى ابتلي بالعمى، ومكث ضريرًا حتى مات سنة 279هـ.

    نبذه عن الكتاب
    يُعد الكتاب كتابُ فقهٍ وحديث، ولم يقصره على الصحيح، بل فيه الصحيح وغيره، واشترط على نفسه أن لا يُخَرِّج حديثًا، إلا وقد عمل به فقيه، أو احتج به محتج.


    (5)
    سنن النسائي

    تأليف
    أبو عبد الرحمن أحمد بن على بن شعيب بن على بن سنان بن البحر الخراساني
    بلد المنشأ: نساء
    تاريخ المولد: 215 هـ
    تاريخ الوفاة: 303هـ

    نبذة:
    ولد في مدينة نساء سنة 215هـ، وحفظ القرآن صغيرًا، ولما بلغ ارتحل في طلب، واختلفوا في موطن دفنه: فقالوا: بين الصفا والمروة، وقيل: بالرملة بفلسطين، وقيل: بيت المقدس. وكانت وفاته سنة 303هـ . وكان رحمه الله فَقِيهًا، ورعًا، قال الدراقطني: كان النَّسَائي أفقهَ مشايخِ مصر، وكان شافعيَ المذهب

    نبذه عن الكتاب
    ألف النسائي كتاب السنن الكبرى، وجمع فيه الصحيح، والحسن، وما يقاربه، ثم اختصره في كتاب سماه المجتبى من السنن (السنن الصغرى) ورتبه على الموضوعات، والأبواب الفقهية. قال بعض العلماء: إن درجة كتاب النسائي بعد الصحيحين؛ لأنها أقل السنن ضعيفًا. وانتقد ابن الجوزي عليها عشرة أحاديث وليس حكمه مسلمًا به، ففيها الصحيح، والضعيف، والحسن، والضعيف فيها قليل.


    (6)
    سنن إبن ماجه

    تأليف
    أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه الربعي القزويني
    بلد المنشأ: قزوين
    تاريخ المولد: 209
    تاريخ الوفاة: 273

    نبذة:
    نشأ محبًا للعلم، شغوفًا بالحديث، وارتحل إلى مكة، والعراق، الشام، ومصر، وسمع من شيوخها، فسمع من أصحاب مالك، والليث بن سعد، وسمع من أبي بكر بن أبي شيبة، وكان ذا علم، وفقه، وفضل، وتُوفِّىَ رحمه الله تعالى في 273هـ

    نبذه عن الكتاب
    من أَجَلِّ كتبه، وأعظمها وأبقاها على الزمان، وبها عرف واشتهر، وقد رتبها على الكتب والأبواب، وقد اختلف العلماء حول منزلتها من كتب السنة. وقد أحسن وأجاد حينما بدأ كتابه بباب اتباع سنة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وساق فيه الأحاديث الدالة على حجية السنة، ووجوب اتباعها والعمل بها. وسنن ابن ماجه منها: الصحيح، والحسن، والضعيف، بل والمنكر والموضوع على قلة. ومهما يكن من شيء، فالأحاديث الموضوعة قليلة بالنسبة إلى جملة أحاديث الكتاب، التي تزيد عن أربعة آلاف حديث، فهي لم تَغُضَّ من قيمة الكتاب، وسنن ابن ماجه أصل من أصول السنة، وينبوع من ينابيعها.


    (7)
    موطأ مالك

    تأليف
    أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبى عامر بن عمرو بن الحارث بن غيمان بن خثيل بن عمرو بن الحارث، الأصبحي المدني
    بلد المنشأ: المدينة
    تاريخ المولد: 93 هـ
    تاريخ الوفاة: 179 هـ

    نبذة:
    هو شيخ الإسلام، إمام دار الهجرة، وصاحب أحد المذاهب الفقهية الأربعة،ومات فى صفر سنة تسع وسبعين ومئة . قال محمد بن سعد: وكان مالك ثقة، مأمونًا، ثبتًا ورعًا، فقيهًا، عالمًا، حجة. وقال الحافظ أبو بكر الخطيب: حدث عنه الزهرى، وزكريا بن دويد الكندى، وبين وفاتهما مئة و سبع و ثلاثون سنة أو أكثر من ذلك. وروى له الجماعة.

    نبذه عن الكتاب
    خير كتاب أخرج للناس في عهده، ثم ما خايره فخاره كتاب أخرج من بعده. قال فيه الشافعي ـ رحمه الله ـ :"ما ظهر على الأرض كتاب بعد كتاب الله، أصح من كتاب مالك". وقال البخاري عن الموطأ: "من أصح الأسانيد مالك عن نافع عن ابن عمر". وقال الإمام مالك نفسه عن كتابه هذا: "عرضت كتابي هذا على سبعين فقيهًا من فقهاء المدينة ، فكلهم واطأني عليه فسميته الموطأ".


    (8)
    مسند أحمد

    تأليف
    أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيبانى
    بلد المنشأ: بغداد
    تاريخ المولد: 164 هـ
    تاريخ الوفاة: 241 هـ

    نبذة:
    خرج من مرو حملًا، وولد ببغداد ونشأ بها ومات بها، وطاف البلاد فى طلب العلم، ودخل الكوفة والبصرة ومكة والمدينة واليمن والشام والجزيرة . وقال ابن حبان فى "الثقات" : كان حافظًا متقنًا فقيهًا ملازمًا للورع الخفى، وقال محمد بن إبراهيم البوشنجى: ما رأيت أجمع فى كل شىء من أحمد، ولا أعقل وهو عندى أفضل، وأفقه من الثورى. وقال أبو الحسن ابن الزاغونى: كشف قبر أحمد حين دفن الشريف أبو جعفر بن أبى موسى إلى جانبه فوجد كفنه صحيحًا لم يبل وجنبه لم يتغير وذلك بعد موته بمئتين و ثلاثين سنة . اهـ .

    نبذه عن الكتاب
    هو كتاب نفيس, وسفر ضخم، كان القصد من تدوينه تقييد الأحاديث وتدوينها حرصًا عليها من الضياع بموت الحفاظ، فجمع فيه الإمام أحمد ما يزيد على ثمانمائة من الصحابة، وقد اتبع الإمام أحمد في كتابه الترتيب على المسانيد، فكان يأتي بأحاديث الصحابي، فيرويها بأسانيدها متتالية، غير مصنفة على الموضوعات والأبواب الفقهية. وبدأه المؤلف بمسانيدَ العشرةِ المبشرين بالجنة، وبعض من يتعلق بهم، وكان من منهجه الذي اتبعه في اختيار الأحاديث هو الأخذ عمن يثبت عنده صدقه وديانته، والمشهور أن أحمد انتقى أحايث المسند من بين سبعمائة ألف حديث وخمسين ألفًا حفظها. وبالجملة فالكتاب من مظان الحديث الحسن.


    (9)
    سنن الدارمي

    تأليف
    أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن بن برهام الدارمي السمرقندي
    بلد المنشأ: سمرقند
    تاريخ المولد: 181 هـ
    تاريخ الوفاة: 255 هـ

    نبذة:
    وُلِدَ في سنة 181هـ في سمرقند، ثم شد الرحال فطاف بالبلاد طولًا وعرضًا، فسمع بخُراسان والعراق والبصرة وواسط والكوفة وغيرها. ومات بعد صلاة العصر، يوم التروية من سنة 255هـ عن خمسة وسبعين سنة.

    نبذه عن الكتاب
    عده ابن الصلاح، في المسانيد، فوهم في ذلك؛ لأنه مرتب على الأبواب، لا على المسانيد. قال ابن حجر: وأما كتاب (السنن)، المسمى: (بمسند الدارمي) فإنه ليس دون (السنن) في المرتبة، بل لو ضُم إلى الخمسة، لكان أولى من ابن ماجة، فإنه أمثل منه بكثير. قال العراقي في (النكت): واشتهر تسميته: (بالمسند) كما سمى البخاري كتابه: (المسند الجامع). إلا أن (مسند الدارمي) كثير الأحاديث المرسلة والمنقطعة والمعضلة والمقطوعة كما ذكره البقاعي


    (10)
    فتح الباري شرح صحيح البخاري

    تأليف
    الإمام العلامة الحافظ شيخ الإسلام أبو الفضل أحمد بن علاء الدين المعروف: بابن حجر العسقلاني المصري
    لقد كان من أعظم كتب ابن حجر قدراً، وأعمقها علوماً، وأحظاها لدى المسلمين: شرحه على الجامع الصحيح – الذي اتفق المسلمون على أنه أصح كتاب بعد كتاب الله – وهو صحيح الإمام البخاري (256)هـ الذي سمَّاه "فتح الباري بشرح صحيح البخاري" والذي يُعَّد بحق أحد دواوين الإسلام المعتبرة، ومصادره العلمية المهمة، فلا يستغني عنه طالب علم ولا فقيه؛ بل ولا مفتٍ ولا مجتهد، فجاء الشرح سفراً ضخماً جليلاً. أخذ في جمعه وتأليفه وإملائه وتنقيحه أكثر من خمس وعشرين سنة، حيث ابتدأه في أوائل سنة 817هـ، وعمره آنذاك 44 سنة، وفرغ منه في غرة رجب من سنة 842هـ فجمع فيه شروح من قبله على صحيح البخاري، باسطاً فيه إيضاح الصحيح وبيان مشكلاته، وحكاية مسائل الإجماع، وبسط الخلاف في الفقه والتصحيح والتضعيف واللغة والقراءات، مع العناية الواضحة بضبط الصحيح. صحيح البخاري ورواياته والتنويه على الفروق فيها، مع فوائد كثيرة وفرائد نادرة واستطرادات نافعة … إلخ حتى زادت موارد الحافظ فيه على (1200) كتاباً من مؤلفات السابقين له



    </I>


  • #2
    جزاك الله خيرا اختي على المجهود

    تعليق


    • #3
      wa anti min ahli ljazae okhti ,

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X