إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

احاديث قدسية عن رب العزة(سبحانه وتعالى)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • احاديث قدسية عن رب العزة(سبحانه وتعالى)



    الأحاديث القدسية


    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو يحكى عن ما صدر عن ربه عز و جل
    (1)
    يا عبادى اعطيتكم فضلاً و سألتكم قرضاً فمن أعطانى شيئاً مما أعطيته طوعاً عجلت له فى العاجل و أدخرت له فى الأجل و من أخذت منه ما أعطيته كرهاً و صبر و أحتسب أوجبت له صلاتى و رحمتى و كتبته من المهتدين و أبحث له النظر إلى ( رواة الرافعى عن أبى هريرة ) .
    (2)
    أوحى الله إلى داود عليه السلام : إن العبد ليأتى بالحسنة يوم القيامة , فأحكمه بها فى الجنه .. قال داود عليه السلام : يا رب و من هذا ؟؟ قال الله تعالى : مؤمن يسعى لأخية المؤمن فى حاجته يحب قضائها , قضيت أو لم تقض
    ( رواة ابن عساكر عن على )
    .
    (3)
    يا أبن أدم , إنك ما دعوتنى و رجوتنى غفرت لك على ما كان فيك . و لو أتيتنى بملء الأرض خطايا أتيتك بملء الأرض مغفرة مالم تشرك بى شيئاً , و لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتنى , غفرت لك

    (4)
    من عادى لى ولياً فقد أذنتة بالحرب , و ما تقرب إلى عبدى بشىء أحب إلى مما أفترضه
    عليه , و ما يزال عبدى يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به , و بصره الذى يبصر به و يده التى يبطش بها و رجله التى يمشى بها و إن سألنى لأعطينه و إن إستعاذ بى لأعيذنه , وماترددت عن شىء أنا فاعله ترددى عن نفس المؤمن يكره الموت و أنا أكره مساءته ( رواه البخارى ) .
    (5)
    إن الله اذا أحب عبداً دعا جبريل : إنى أحب فلاناً فأحبوه فيحبه جبريل و أهل السماء ثم يوضع له القبول فى الأرض و اذا ابغض الله عبداً دعا جبريل : إنى أبغض فلاناً فأبغضه فيبغضة جبريل ثم ينادى فى أهل السماء إن الله
    يبغض فلاناً فيبغضونه ثم يوضع له البغضاء فى الأرض ( رواة مسلم ) .
    (6)
    أنا عند ظن عبدى بى , و أنا معه إذا ذكرنى فإن ذكرنى فى نفسة ذكرته فى نفسى , و إن ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منهم , و إن تقرب إلي بشبراً تقربت إلية بذراعاً , و إن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً و إن أتانى يمشى أتيته هروله } ( رواه البخارى ) .

    (7)
    { لا إله إلا الله حصنى فمن دخل حصنى أمن عذابى }
    (8)
    ان الله تعالى يقول لعباده يوم القيامه : يا أبن أدم مرضت فلم تعُدنى قال يا رب كيف أعودك و انت رب العالمين , قال أما علمت أن عبدى فلاناً مرض فلم تعده أما علمت أنك لو عدته وجدتنى عنده ؟ يا أبن أدم إستطعمتك فلم تُطعمنى , قال يا رب كيف أُطعمك و أنت رب العالمين . قال : أما علمت أن عبدى فلاناً إستطعمك فلم تطعمه أما علمت لو أنك أطعمته لوجدت ذلك عندى ؟ يا ابن أدم استسقيتك فلم تسقنى قال : كيف أُسقيك و أنت رب العالمين , قال أما إستسقاك عبدى فلاناً فلم تسقة أما إنك لو سقيته وجدت ذلك عندى ( رواه مسلم ) .

    (9)
    ما من مسلم يموت فيشهد له أربعة من جيرانه الأدنين إلا قال : قد قلت علمكم فيه و غفرت لة مالا تعلمون ( رواه أحمد ) .
    (10)
    يقول الله تعالى يوم القيامة : أين المتحابون بجلالى اليوم أُظلهم فى ظلي يوم لا ظل إلا ظلي ( رواه مسلم ) .
    (11)
    إن الله يقبض يوم القيامة الأرض و تكون السماوات بيمينة و يقول : أنا
    الملك ( رواه البخارى )

    (( جميع الأحاديث مأخوذة من كتاب صحيح الأحاديث القدسية ))

  • #2



    جزاك الله خيرا موضوع رائع اختي شهيد البحر


    الحديث القدسي هو الحديث الذي يسنده النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى الله عز وجل ، والقدسي نسبة للقدس ، وهي تحمل معنى التكريم والتعظيم والتنزيه ، ولعل من مناسبة وصف هذا النوع من الأحاديث بهذا الوصف ، أن الأحاديث القدسية تدور معانيها في الغالب على تقديس الله وتمجيده وتنزيهه عما لا يليق به من النقائص ، وقليلاً ما تتعرض للأحكام التكليفية .

    ويرد الحديث القدسي بصيغ عديدة كأن يقول الراوي مثلاً : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه عن ربه ، كحديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه عن ربه عز وجل : ( يد الله ملأى لا يغيضها نفقة سحاء الليل والنهار .......) رواه البخاري .

    أو أن يقول الراوي : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : قال الله تعالى ، أو يقول الله تعالى ، كحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : يقول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منه .....) رواه البخاري و مسلم .

    ومما تجدر الإشارة إليه أن وصف الحديث بكونه قدسياً لا يعني بالضرورة ثبوته ، فقد يكون الحديث صحيحاً وقد يكون ضعيفاً أو موضوعاً ، إذ إن موضوع الصحة والضعف المدار فيه على السند وقواعد القبول والرد التي يذكرها المحدثون في هذا الباب ، أمَّا هذا الوصف فيتعلق بنسبة الكلام إلى الله تبارك وتعالى .

    هل الحديث القدسي كلام الله بلفظه أو بمعناه :

    اختلف أهل العلم في الحديث القدسي هل هو من كلام الله تعالى بلفظه ومعناه ، أم أن معانيه من عند الله وألفاظه من الرسول - صلى الله عليه وسلم - فذهب بعضهم إلى القول الأول وهو أن ألفاظه ومعانيه من الله تعالى ، أوحى بها إلى رسوله - عليه الصلاة والسلام - بطريقة من طرق الوحي غير الجلي - أي من غير طريق جبريل عليه السلام - ، إما بإلهام أو قذف في الروع أو حال المنام ، إلا أنه لم يُرِد به التحدي والإعجاز ، وليست له خصائص القرآن ، وذهب البعض إلى القول الثاني وهو أن الحديث القدسي كلام الله بمعناه فقط ، وأما اللفظ فللرسول - صلى الله عليه وسلم - وهذا القول هو الصحيح الراجح .

    الفرق بين القرآن والحديث القدسي :

    وهناك عدة فروق بين القرآن الكريم والحديث القدسي ، ومن أهم هذه الفروق :

    1- أن القرآن الكريم كلام الله أوحى به إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بلفظه ومعناه وتحدى به العرب - بل الإنس والجن - أن يأتوا بمثله ، وأما الحديث القدسي فلم يقع به التحدي والإعجاز .

    2- والقرآن الكريم جميعه منقول بالتواتر ، فهو قطعي الثبوت ، وأما الأحاديث القدسية فمعظمها أخبار آحاد ، فهي ظنية الثبوت ، ولذلك فإن فيها الصحيح والحسن والضعيف .

    3- والقرآن الكريم كلام الله بلفظه ومعناه ، والحديث القدسي معناه من عند الله ولفظه من الرسول - صلى الله عليه وسلم - على الصحيح من أقوال أهل العلم .

    4- والقرآن الكريم متعبد بتلاوته ، وهو الذي تتعين القراءة به في الصلاة ، ومن قرأه كان له بكل حرف حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، وأما الحديث القدسي فغير متعبد بتلاوته ، ولا يجزئ في الصلاة ، ولا يصدق عليه الثواب الوارد في قراءة القرآن .

    عدد الأحاديث القدسية والمصنفات فيها :

    ذكر العلامة ابن حجر الهيتمي أن مجموع الأحاديث القدسية المروية يتجاوز المائة ، وذكر أنه قد جمعها بعضهم في جزء كبير ، والصحيح أن عددها - بغض النظر عن صحتها - أكثر من ذلك فهو يجاوز الثمانمائة ، بل قد يقارب الألف ، وقد أفرد العلماء هذا النوع من الأحاديث بالتصنيف ومنهم الشيخ المناوي رحمه الله في كتابه المسمى ( الإتحافات السنية في الأحاديث القدسية ) ، وللعلامة المدني أيضاً كتاب ( الإتحافات السنية في الأحاديث القدسية ) ، وكتاب( الأحاديث القدسية ) لابن بلبان ، وهناك كتب معاصرة أفردت في هذا النوع من الأحاديث ، ومنها كتاب ( الجامع في الأحاديث القدسية ) لعبد السلام بن محمد علوش ، وكتاب ( الصحيح المسند من الأحاديث القدسية ) لمصطفى العدوي ، وسنعرض إن شاء الله لبعض هذه الأحاديث بشيء من التفصيل والشرح والبيان ، والله الموفق وعليه التكلان


    منقولمن موقع الشبكة الاسلامية

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      بارك الله فيكى اختى الغاليه شهيد البحر

      احاديث رااائع

      وبارك الله فيكى اختى الغاليه نبع الكوثر على الاضافه الجميله


      تعليق


      • #4





        تعليق


        • #5
          بـــــــــارك اللــــــــــه فيـــــــــــــــــك
          sigpic

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X