إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دموع في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دموع في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم

    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله



    أخواتي الحبيبات، إن كثير منا يرى بأن الدموع ضعف ، لكن هذا رأي خاطئ ، لو لم يكن كذلك لما

    كانت دموع اذرفت من طرف النبي صلى الله عليه وسلم في مواقف عديدة في حياته




    البكاء نعمة عظيمة امتنّ الله بها على عباده ، قال تعالى : { وأنه هو أضحك وأبكى } ( النجم : 43 ) ، فبه تحصل المواساة للمحزون ، والتسلية للمصاب ، والمتنفّس من هموم الحياة ومتاعبها .

    ويمثّل البكاء مشهداً من مشاهد الإنسانية عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ، حين كانت تمرّ به المواقف المختلفة ، فتهتزّ لأجلها مشاعره ، وتفيض منها عيناه ، ويخفق معها فؤاده الطاهر .





    ودموع النبي – صلى الله عليه وسلم – لم يكن سببها الحزن والألم فحسب ، ولكن لها دوافع أخرى كالرحمة والشفقة على الآخرين ، والشوق والمحبّة ، وفوق ذلك كلّه : الخوف والخشية من الله سبحانه وتعالى .

    فها هي العبرات قد سالت على خدّ النبي – صلى الله عليه وسلم - شاهدةً بتعظيمة ربّه وتوقيره لمولاه ، وهيبته من جلاله ، عندما كان يقف بين يديه يناجيه ويبكي ، ويصف أحد الصحابة ذلك المشهد فيقول : " رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي صدره أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء – وهو الصوت الذي يصدره الوعاء عند غليانه - " رواه النسائي .


    وتروي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها موقفاً آخر فتقول : " قام رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ليلةً من الليالي فقال : ( يا عائشة ذريني أتعبد لربي ) ، فتطهّر ثم قام يصلي ، فلم يزل يبكي حتى بلّ حِجره ، ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بلّ لحيته ، ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بلّ الأرض ، وجاء بلال رضي الله عنه يؤذنه بالصلاة ، فلما رآه يبكي قال : يا رسول الله ، تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ فقال له : ( أفلا أكون عبداً شكوراً ؟ ) " رواه ابن حبّان .


    وسرعان ما كانت الدموع تتقاطر من عينيه إذا سمع القرآن ، روى لنا ذلك عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقال : " قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( اقرأ عليّ ) ، قلت : يا رسول الله ، أقرأ عليك وعليك أنزل ؟ ، فقال : ( نعم ) ، فقرأت سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية : { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا } ( النساء : 41 ) فقال : ( حسبك الآن ) ، فالتفتّ إليه ، فإذا عيناه تذرفان " ، رواه البخاري .


    كما بكى النبي – صلى الله عليه وسلم – اعتباراً بمصير الإنسان بعد موته ، فعن البراء بن عازب ضي الله عنه قال : " كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في جنازة ، فجلس على شفير القبر – أي طرفه - ، فبكى حتى بلّ الثرى ، ثم قال : ( يا إخواني لمثل هذا فأعدّوا ) رواه ابن ماجة ، وإنما كان بكاؤه عليه الصلاة والسلام بمثل هذه الشدّة لوقوفه على أهوال القبور وشدّتها ، ولذلك قال في موضعٍ آخر : ( لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ، ولبكيتم كثيراً ) متفق عليه.


    وبكى النبي – صلى الله عليه وسلم – رحمةً بأمّته وخوفاً عليها من عذاب الله ، كما في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه ، يوم قرأ قول الله عز وجل : { إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم } ( المائدة : 118 ) ، ثم رفع يديه وقال : ( اللهم أمتي أمتي ) وبكى .


    وفي غزوة بدر دمعت عينه - صلى الله عليه وسلم – خوفاً من أن يكون ذلك اللقاء مؤذناً بنهاية المؤمنين وهزيمتهم على يد أعدائهم ، كما جاء عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قوله : " ولقد رأيتنا وما فينا إلا نائم إلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تحت شجرة يصلي ويبكي حتى أصبح ) رواه أحمد .




    وفي ذات المعركة بكى النبي – صلى الله عليه وسلم - يوم جاءه العتاب الإلهي بسبب قبوله الفداء من الأسرى ، قال تعالى : { ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض } ( الأنفال : 67 ) حتى أشفق عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه من كثرة بكائه.


    ولم تخلُ حياته – صلى الله عليه وسلم – من فراق قريبٍ أو حبيب ، كمثل أمه آمنة بنت وهب ، وزوجته خديجة رضي الله عنها ، وعمّه حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه ، وولده إبراهيم عليه السلام ، أوفراق غيرهم من أصحابه ، فكانت عبراته شاهدة على مدى حزنه ولوعة قلبه .


    فعندما قُبض إبراهيم ابن النبي - صلى الله عليه وسلم – بكى وقال : ( إن العين تدمع ، والقلب يحزن ، ولا نقول إلا ما يُرضي ربنا ، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون ) متفق عليه.



    ولما أراد النبي – صلى الله عليه وسلم - زيارة قبر أمه بكى بكاءً شديداً حتى أبكى من حوله ، ثم قال : ( زوروا القبور فإنها تذكر الموت ) رواه مسلم .


    ويوم أرسلت إليه إحدى بناته تخبره أن صبياً لها يوشك أن يموت ، لم يكن موقفه مجرد كلمات توصي بالصبر أو تقدّم العزاء ، ولكنها مشاعر إنسانية حرّكت القلوب وأثارت التساؤل ، خصوصاً في اللحظات التي رأى فيها النبي – صلى الله عليه وسلم - الصبي يلفظ أنفاسه الأخيرة ، وكان جوابه عن سرّ بكائه : ( هذه رحمة جعلها الله ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء ) رواه مسلم .


    ويذكر أنس رضي الله عنه نعي النبي - صلى الله عليه وسلم - لزيد وجعفر وعبد الله بن رواحة رضي الله عنه يوم مؤتة ، حيث قال عليه الصلاة والسلام : ( أخذ الراية زيد فأصيب ، ثم أخذ جعفر فأصيب ، ثم أخذ ابن رواحة فأصيب - وعيناه تذرفان - حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله ) رواه البخاري .


    ومن تلك المواقف النبوية نفهم أن البكاء ليس بالضرورة أن يكون مظهراً من مظاهر النقص ، ولا دليلاً على الضعف ، بل قد يكون علامةً على صدق الإحساس ويقظة القلب وقوّة العاطفة ، بشرط أن يكون هذا البكاء منضبطاً بالصبر ، وغير مصحوبٍ بالنياحة ، أو قول ما لا يرضاه الله تعالى .



    اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
    و
    اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

    يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

    فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق



  • #2
    بسم الله الرحمان الرحيم و به استعين

    [QUOTE][ صدق الإحساس /QUOTE]

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    بارك الله فيك أختي حسناء
    الصدق اساس النجاح : اللهم نولنا مرتبة الصديقين الربانيين أصفيائك و أحبابك برحمتك يا أرحم الراحمين
    موضوع قيم و مفيد
    جزاك الله جيرا و أسكنك فسيح جنانه
    في أمان
    [FLASH=http://im77.gulfup.com/WFc34J.swf][/FLASH]

    ستظلين دائما وردة عطرة في قلوبنا حبيبتنا rifany
    رحمة الله الواسعة عليك يا غالية

    تعليق


    • #3
      [QUOTE=rifany;221381]
      [ صدق الإحساس /QUOTE]

      السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
      بارك الله فيك أختي حسناء
      الصدق اساس النجاح : اللهم نولنا مرتبة الصديقين الربانيين أصفيائك و أحبابك برحمتك يا أرحم الراحمين
      موضوع قيم و مفيد
      جزاك الله جيرا و أسكنك فسيح جنانه
      في أمان
      اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
      و
      اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

      يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

      فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        اللهم صل على سيدنا وحبيبنا محمد في الأولين
        صل اللهم عليه في الآخرين...صل عليه في الملأ الأعلى الى يوم الدين


        بارك الله فيك اخيتي على الموضوع الرائع.
        أخيتـي في الله ..إن غبتُ فاعذرينـي
        ودعوة منكِ صادقة تكفينـي


        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا
          حسناااء
          على موضوعك القيم
          اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام
          وآله وصحبه أجمعين
          الدنيا مسألة ...... حسابية
          خذ من اليوم......... عبرة
          ومن الامس ..........خبرة
          اطرح منها التعب والشقاء
          واجمع لهن الحب والوفاء
          واترك الباقى لرب السماء

          تعليق


          • #6
            اللهم صلي وسلم على حبيبنا ونبيك محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

            شكرا لك عزيزتي حسناء مواضيعك متميزة دائما


            فعلا ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قدوة لنا في الصبر والصدق والعطاء فهو رحمة مهداة من الله لعباده




            جزاك الله كل خير

            قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف )



            مع حبي *-* سهام المحبة*-*

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ma7abbatol7ajj مشاهدة المشاركة
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              اللهم صل على سيدنا وحبيبنا محمد في الأولين
              صل اللهم عليه في الآخرين...صل عليه في الملأ الأعلى الى يوم الدين


              بارك الله فيك اخيتي على الموضوع الرائع.
              بسم الله الرحمان الرحيم

              بارك الله فيك اختي و مشرفتي محبة الحج

              على المرور الطيب
              اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
              و
              اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

              يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

              فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة moonallail مشاهدة المشاركة
                جزاك الله خيرا
                حسناااء
                على موضوعك القيم
                اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام
                وآله وصحبه أجمعين
                بسم الله الرحمان الرحيم

                بارك الله فيك
                اختي مون الليل على المرور

                اللهم اجعل قبرنا روضة من رياض الجنه


                حماكِ الله
                اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                و
                اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة سهام المحبة مشاهدة المشاركة
                  اللهم صلي وسلم على حبيبنا ونبيك محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

                  شكرا لك عزيزتي حسناء مواضيعك متميزة دائما


                  فعلا ان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قدوة لنا في الصبر والصدق والعطاء فهو رحمة مهداة من الله لعباده




                  جزاك الله كل خير
                  باارك الله فيك
                  اختي سهام المحبة

                  على مرورك الطيب
                  اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                  و
                  اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                  يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                  فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                  تعليق


                  • #10
                    اللهم صلي وسلم على حبيبنا ونبيك محمد عليه أفضل الصلاة والسلام
                    شكرا لك علي هدا الموضوع عزيزتي

                    تعليق


                    • #11
                      شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك اختي على الموضوع جزاك الله الف خير
                      واللهم صلي وسلم على حبيبنا ونبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم

                      تعليق


                      • #12
                        بسم الله الرحمن الرحيم
                        موضوع قيم بارك الله فيك اختي حسناء
                        اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة ام سوسو مشاهدة المشاركة
                          اللهم صلي وسلم على حبيبنا ونبيك محمد عليه أفضل الصلاة والسلام
                          شكرا لك علي هدا الموضوع عزيزتي

                          تواجدك العطرأسعدني حبيبتي


                          اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                          و
                          اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                          يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                          فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                          تعليق


                          • #14
                            السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



                            وبورك فيك حبيباتي



                            سررت بمروركما العطر

                            اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
                            اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
                            و
                            اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

                            يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

                            فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


                            تعليق


                            • #15
                              مواقف بكى فيها الرسول صلى الله عليه وسلم ..اغلى دموع البشر

                              بسم الله الرحمان الرحيم
                              والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                              (لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ )

                              (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )

                              (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ )
                              (عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ )
                              أما بعد

                              فرسول الله صلي الله عليه وسلم صاحب أطهر قلب وأرق قلب كان بكاء أواه لله عز وجل يبكي وليس البكاء الا رحمه فيدل علي الرحمة التي وضعها الله في قلب صفيه
                              ومختاره محمد صلي الله عليه وسلم , ولعـلنا في وضعنا هذا يجب أن نقرأ أشياء يقع أثرها علي القلب فالحديث عن البكاء يرقق القلوب و عن الرسول صلى الله عليه وسلم


                              يا أيها الناس ابكوا فإن لم تبكوا فتباكوا فإن أهل النار يبكون في النار حتى تسيل دموعهم في وجوههم كأنها جداول حتى تنقطع الدموع فتسيل – يعني – الدماء فتقرح العيون" وللأمانه هو حديث ضعيف لكن له شواهد تقويه أريد أن أقص عليكم بعض المواقف التي بكي فيها رسول الله صلي الله عليه وسلم من أصح الأحاديث وهي تبين لنا رحمة الرسول بنا , ودعونا بعد أن نقرأ نسأل نفسنا كيف تكون رحمة الله بنا علي العلم بأن الله نزل جزء واحد للتراحم وترك الباقي يوم نلقاه فربنا هو الرحمن الرحيم ويجب ان نحسن الظن بالله وأنا لا اقول ذلك لكي يتكل كل منا علي الرحمه وينسي أن الله أيضا شديد العقاب وأول موقف أريد أن أسرده موقف يهمك أنت أخي فكان البكاء فيه من أجلك انت نعم أنت أخي ... هيا إقرأ اخي وأختي

                              (1) بكائه لأجل أمته


                              أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عز وجل في إبراهيم : { رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني } [ 14 / إبراهيم / الآية - 36 ] الآية وقال عيسى عليه السلام : إن تعذبهم فإنهم عبادك و إن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم [ 5 / المائدة / الآية - 118 ] فرفع يديه وقال " اللهم ! أمتي أمتي " وبكى . فقال الله عز وجل : يا جبريل ! اذهب إلى محمد ، وربك أعلم ، فسله ما يبكيك ؟ فأتاه جبريل عليه الصلاة والسلام فسأله . فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال . وهو أعلم . فقال الله : يا جبريل ! اذهب إلى محمد فقل : إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك .
                              الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 202


                              يا متحجر القلب يا من يهان ويسب النبي أمامك ولا تبالي وتقول في نفسك دعك من هذا أنظر فالنبي يبكي من أجلك ونحن نضحك نعم اين قلوبنا و سل نفسك هل قلوبنا ستظل ميته لا حراك فيها أم ماذا!!! سبحان الله

                              (2) بكاءه من أجل رؤية إبن زيد بعد وفاة زيد


                              عن ابن مسعود قال : لما قتل زيد بن حارثة, أبطأ أسامة عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فلم يأته . ثم جاءه بعد ذلك, فقام بين يدي النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فدمعت عيناه . فبكى رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فلما نزفت عبرته قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - لم أبطأت عنا ثم جئت تحزننا ؟ قال : فلما كان الغد جاءه . فلما رآه النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - مقبلا قال : إني للاق منك اليوم, ما لقيت منك أمس فلما دنا دمعت عينه, فبكى رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
                              الراوي: عبدالله بن مسعود - خلاصة الدرجة: صحيح ، رجاله رجال الصحيح - المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 842


                              أنظر إلي نبي الرحمة كيف تأثر برؤية أسامه إبن زيد بعد استشهاده في غزوة مؤته والله لا أستطيع ان أعبر لا أجد كلاما لأوصف به مثل هذه المواقف لكن هذا شهور واحساس يحش ويشعر لايعبر عنه بكلام

                              (3) بكائه حزنا علي أمه التي لم يأذن له في الاستغفار لها

                              لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة أتى حرم قبر فجلس إليه فجلس كهيئة المخاطب وجلس الناس حوله فقام وهو يبكي فتلقاه عمر وكان من أجرأ الناس عليه فقال بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما الذي أبكاك قال هذا قبر أمي سألت ربي الزيارة فأذن لي وسألته الاستغفار فلم يأذن لي فذكرتها فذرفت نفسي فبكيت قال فلم ير يوما كان أكثر باكيا منه يومئذ
                              الراوي: بريدة بن الحصيب الأسلمي - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح على شرط مسلم إلا الأسدي وهو ثقة - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 3/225
                              لا تعليق فمحمد رسول الله خير من خلق (أبواه في النار ولم يسمح بالاستغفار لهم) ...وبعد

                              والله أنا كنت أريد أن أذكر الكثير لكن أخاف الاطله حتي لا يمل القارئ يكفي هذا ولكن هناك مواقف لا تعد ولا تحصي عن بكاء الرسول صلي الله عليه وسلم وفيها تتلألأ الرحمه التي اسكنها الله قلبه ولقد سردت 3 مواقف مختلفين عن بكاءه ولكن هناك مواقف كثيره علي سبيل المثال :- عند موت ابنه ابراهيم وتري فيه جانب رحمته الابويه وهناك موقف بكائه لموت اصحابه وببكائه عند تذكر النار والله المواقف لا تحصي ولا تعد كنت أريد أن ابين جانب الرحمة التي كان يمتلكها رسول الله , وقد نعته الله بصفتين من صفاته ( رؤوف ورحيم) إخواني لقد بكي الجماد حنينا لرسول الله ألا نبكي نحن لفقدانه ولحنينا إليه نريد أن نقولها للمعمورة باسرها من شرقها لغربها نريد أن تدوي قلوبنا وتصيح وتقول لا إله الا باقيه في قلوبنا وونقول للعالم أجمع للبشرية والجن حب نبينا يملأ قلوبنا فكلمة لا اله الا الله محمد رسول الله باقية في قلوبنا ما دامت السماوات والارض , ولن تمزق والله لن تمزق فنقول لهم أيها الكافرون ايها الفاجرون أيها الملحدون أيها الضالون والمغضوب عليكم قطعوا أجسادنا مزقوا اشلاءنا لكن والله لن تمزق كلمة لا إله الا الله محمد رسول الله فعليها نحيا وعليها نموت.

                              اختكم في الله ارمنوسة من طنجة



                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X