إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فضل شهر شعبان

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فضل شهر شعبان

    بسم الله الرحمن الرحيم
    للشهر شعبان فضائل كثيرة لانستطيع سردهاكلها في هدا المجال.
    فهو الشهر الذي يتوسط شهر رجب و رمضان وقيل ان النبي صلى الله عليه كان يكثر الصوم فيه فلما سألوه عن ذلك قال:

    "ذاك شهر بين رجب ورمضان يغفل الناس عنه. ترفع فيه الأعمال. وأحب أن يرفع الله عملي وأنا صائم".

    فقد وجه المصطفي صلي الله عليه وسلم إلي الأهمية الكبيرة لهذا الشهر لأن الله سبحانه وتعالي يكلف الملائكة الموكلين بالأعمال برفع أعمال العباد من الطاعات في هذا الشهر..

    وإذا كان النبي صلي الله عليه وسلم قد حدد أن الأعمال ترفع فيه ونوّه عن ذلك بالكلمة المعرفة "ترفع فيه الأعمال"

    فمعني ذلك أن أعمال العبد تبدأ في أول شهر رمضان وتختتم في شهر شعبان.. فإذا كان أول الأعمال في رمضان للسنة الإيمانية للعبد صياماً وقياماً وتلاوة للقرآن. وتحرياً لليلة القدر..

    ونهاية هذه الأعمال شهر شعبان. فنجد أن أول السنة طاعة وآخرها طاعة.. فالعبد يقبل بإذن الله عند ربه وهنا يتبين حرص النبي عليه الصلاة والسلام علي الطاعة.

    ولذلك قالت عائشة رضي الله عنها في الحديث الذي رواه الإمام البخاري ومسلم:

    "ما رأيت النبي صلي الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان وما رأيته صام في شهر أكثر منه في شعبان، فَإِنَّهُ كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ ، وَكَانَ يَقُولُ : خُذُوا مِنْ الْعَمَلِ مَا تُطِيقُونَ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا ، وَأَحَبُّ الصَّلاةِ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مَا دُووِمَ عَلَيْهِ وَإِنْ قَلَّتْ ، وَكَانَ إِذَا صَلَّى صَلاةً دَاوَمَ عَلَيْهَا )[2] .


    ـ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ : سَأَلْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا عَنْ صِيَامِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ : ( كَانَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ قَدْ صَامَ ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ قَدْ أَفْطَرَ ، وَلَمْ أَرَهُ صَائِمًا مِنْ شَهْرٍ قَطُّ أَكْثَرَ مِنْ صِيَامِهِ مِنْ شَعْبَانَ ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ إِلا قَلِيلاً )[3] .

    ـ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ : ( مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَصُومُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ إِلا شَعْبَانَ وَرَمَضَانَ ) وعَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ : ( مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ كَانَ يَصُومُهُ إِلا قَلِيلاً بَلْ كَانَ يَصُومُهُ كُلَّهُ )[4] .

    ـ عن عَائِشَةَ قالت : ( كَانَ أَحَبَّ الشُّهُورِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَصُومَهُ شَعْبَانُ ثُمَّ يَصِلُهُ بِرَمَضَانَ )[5] .





    ـ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( إِذَا بَقِيَ نِصْفٌ مِنْ شَعْبَانَ فَلا تَصُومُوا )[6] .

    قال الترمذي : وَمَعْنَى هَذَا الْحَدِيثِ عِنْدَ بَعْضِ أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يَكُونَ الرَّجُلُ مُفْطِرًا فَإِذَا بَقِيَ مِنْ شَعْبَانَ شَيْءٌ أَخَذَ فِي الصَّوْمِ لِحَالِ شَهْرِ رَمَضَانَ وَقَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مَا يُشْبِهُ قَوْلَهُمْ حَيْثُ قَالَ صلى الله عليه وسلم ( لا تَقَدَّمُوا شَهْرَ رَمَضَانَ بِصِيَامٍ إِلا أَنْ يُوَافِقَ ذَلِكَ صَوْمًا كَانَ يَصُومُهُ أَحَدُكُمْ ) رواه البخاري ، وَقَدْ دَلَّ فِي هَذَا الْحَدِيثِ أَنَّمَا الْكَرَاهِيَةُ عَلَى مَنْ يَتَعَمَّدُ الصِّيَامَ لِحَالِ رَمَضَانَ .

    وعلى هذا فالسنة المقررة هي صيام شهر شعبان أو أكثره من مبتدأه إلى منتهاه ، أما من لم يصمه من أوله ثم أراد الصيام بعد منتصفه فإن هذا هو الذي يتناوله النهي ، كما أن النهي يتناول من أراد الصيام في آخر شعبان لاستقبال رمضان ، والله تعالى أعلم .


    أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالصيام لمن فاته الصيام في شعبان :

    ـ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : ( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهُ أَصُمْتَ مِنْ سُرَرِ شَعْبَانَ ؟ قَالَ : لا ، قَالَ : فَإِذَا أَفْطَرْتَ فَصُمْ يَوْمَيْنِ )[7] .



    وقد ذكر العلماء أسباباً كثيرة لصوم النبي صلي الله عليه وسلم في شعبان ومنها أن الرسول صلي الله عليه وسلم كان له ورد من صيام النوافل فإن ترك يوماً لعذر من الأعذار لسفر أو مرض. فكان يقضي هذه الأيام في شعبان.
    الحكمة من صيام شعبان :

    ـ عن أُسَامَة بْنُ زَيْدٍ قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنْ الشُّهُورِ مَا تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ ؟ قَالَ صلى الله عليه وسلم: ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ )[8] .


    فضل ليلة النصف من شعبان :

    ـ عَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : ( إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ )[9] .


    ـ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : ( يَطَّلِعُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى خَلْقِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِعِبَادِهِ إِلا لاثْنَيْنِ مُشَاحِنٍ وَقَاتِلِ نَفْسٍ )[10] .


    ـ عن أبي ثعلبة الخشني قال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه فيغفر للمؤمنين و يملي للكافرين و يدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه )[11] .


    في الأحاديث السابقة يبين لنا النبي صلى الله عليه وسلم فضيلة هذه الليلة المباركة ، رزقنا الله تعالى فيها العفو والمغفرة ، وهذا ما ورد فيها ولا يعني هذا أن نخصص هذه الليلة بعبادة معينة ، فإن تخصيصها بعبادة معينة لم يرد عليه دليل صحيح من الشرع ، وفعل أي شيء في ليلتها بقصد التخصيص هو من البدع ، كمن يخصص هذه الليلة بصلاة أو غير ذلك .



    وعليه فإن العبادة في شعبان لها فضائل كثيرة. فهو البوابة الرئيسية لشهر رمضان والدورة التأهيلية للمتفوقين والمكرمين في رمضان..

    ولذلك فإن الشيطان -عليه لعنة الله- يحرص علي صرف واشغال الناس عن العبادة في شعبان لأن إبليس يأخذ آخر جولة قبل أن يحبس في شهر رمضان. ولذلك يكثر بين الناس الفتور وضعف الهمة في العبادة خلال شهر شعبان.

    علي المسلمين خلال شهر شعبان الحرص علي كثرة الطاعات وأداء العبادات وشحذ الهمم في هذا الشهر الفضيل. امتثالاً لفعل النبي صلي الله عليه وسلم. وتغلباً علي كيد الشيطان. وتحصيلاً للأجر المتوقع فيه. اقتداءً بفعل الصحابة والتابعين والسلف الصالح حيث ورد عن كثير منهم قولهم :

    "شهر رجب شهر تبذر فيه الطاعة وتسقي الطاعة في شعبان وتحصد في رمضان".

  • #2
    ماشاء الله سبحان الله وبحمده

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا على الموضوع

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك وجزاك كل خير
          سبحانك اللهم وبحمدك،اشهد ان لااله الا انت استغفرك واتوب اليك.

          تعليق


          • #6
            الرجاء عدم الاطالة لان هذا يجعل الموضوع ممللللللللللللللل

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
              جزاك الله كل خير وجعله في ميزان حسناتك ان شاء الله آميييييييييييييين
              هــــام: لغناء معرفتك
              تصفحي هذه المواقع وانشريها بدورك

              http://www.shbab1.com/2minutes.htm
              WWW. balligho.com




              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X