إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشيخ أحمد حامل مفاتيح الكعبة ووصيته المزعومة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشيخ أحمد حامل مفاتيح الكعبة ووصيته المزعومة

    []هي ورقة يتناقلها الناس وبعضهم يصدقها و لهذا أحبب أن أنبهكم لها بهذه الفتوى المنقولة من islam on line


    أولا هذا نص الوصية المزعومة


    إقتباس:تحذيـر : يوم القيامة قريب .. والدليل هذه الرسالة .. !!, يا ريت يوصل الى جميع المنتدى

    تحذير يوم القيامه قريب والدليل الرساله

    """"" اقراها كامله ولا تهملها والا ستأثم """

    وصية الرسول في منام الشيخ احمد حامل مفاتيح حرم الرسول الكريم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اقسم ان تقرؤها كاملة وتعملوا بها
    هذه الوصية من المدينه المنورة من الشيخ احمد حامل مفاتيح
    حرم الرسول الكريم الى المسلمين من مشارق الارض ومغاربها واليكم الوصية
    يقول الشيخ احمد انه كان في ليلة يقرأ فيها القران الكريم
    وهو في الحرم المدني الشريف
    وفي تلك الليله غلبني النعاس ورأيت في منامي الرسول الكريم واتى الي وقال: انه قد
    مات في هذا الاسبوع 40 الف على غير ايمانهم وانهم ماتوا ميتة الجاهلية
    وان النساء لا يطعن ازواجهن
    ويظهرن امام الرجال بزينتهم من غير ستر ولا حجاب وعاريات الجسد
    ويخرجن من بيوتهن من غير علم ازواجهن
    وان الاغنياء من الناس لا يؤدون الزكاة
    ولا يحجون الى بيت الله الحرام ولا يساعدون الفقراء
    ولا ينهون عن المنكر .
    وقال الرسول ابلغ الناس ان يوم القيامة قريب
    وقريبا ستظهر في السماء نجمة ترونها واضحة وتقترب الشمس من رؤوسكم
    قاب قوسين او ادنى
    وبعد ذلك لا يقبل الله التوبة من احد
    وستقفل ابواب السماء ويرفع القران من الارض الى السماء
    ويقول الشيخ احمد انه قد قال له الرسول الكريم في منامه
    انه اذا قام احد الناس بنشر هذه الوصية بين المسلمين فانه سيحظى بشفاعتي
    يوم القيامة ويحصل على الخير الكثير والرزق الوفير
    ومن اطلع عليها ولم يعطها اهتماما بمعنى ان يقوم بتمزيقها اوالقائها
    او تجاهلها فقد اثم اثما كبيرا,
    ومن اطلع عليها ولم ينشرها فانه يرمى من رحمة الله يوم القيامة

    ولهذا طلب مني المصطفى عليه الصلاة والسلام في المنام ان ابلغ احد المسؤلين
    من خدم الحرم الشريف ان القيامة قريبة فاستغفروا الله
    وتوبوا اليه وحلمت يوم الاثنين انه من قام بنشرها بثلاثين
    ورقة من هذه الوصية بين المسلمين
    فان الله يزيل عنه الهم والغم ويوسع عليه رزقه
    ويحل له مشاكله ويرزقه خلال 40 يوما تقريبا وقد علمت ان احدهم
    قام بنشرها بثلاثين ورقة
    رزقه الله 25الفا من المال كما قام شخص اخر
    بنشرها فرزقه الله 96الفا من المال
    واخبرت ان شخصا كذب الوصية ففقد ولده في نفس اليوم
    وهذه معلومة لا شك فيها
    فآمنوا بالله واعملوا صالحا حتى يوفقنا الله في آمالنا ويصلح لنا شأننا في الدنيا
    والاخرة ويرحمنا برحمته
    ( فالذين امنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي انزل معه اولئك هم المفلحون)
    (لهم البشرى في الدنيا والاخرة )
    (ويثبت الله الذين امنوا بالقول الثابت في الدنيا والاخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء)
    ...علما ان الامر ليس لعبا ولهوا
    ان ترسل نسخا من هذه الوصية بعد 96ساعة من قرائتك
    لها وسبق ان وصلت هذه الوصية احد رجال الاعمال فوزعها فورا ومن ثم جاء
    له خبر نجاح صفقته التجارية بتسعين الف زيادة عما كان يتوقعه ,كما وصلت احد
    الاطباء فاهملها فلقي مصرعه في حادث سيارة واصبح جثة هامدة
    تحدث عنها الجميع
    وغفلها احد المقاولين فتوفي ابنه الكبير في بلد عربي شقيق
    يرجى ارسال25نسخة منها ويبشر المرسل بما يحصل له في اليوم الرابع
    وحيث ان الوصية مهمة للطواف حول العالم كله
    فيجب ارسال نسخة متطابقة الى احد اصدقائك بعد ايام ستفاجأ بما سبق ذكره..
    فآمنوا بالله
    ارجو من الله الخير والفلاح







    وهذه الفتوى


    إقتباس:


    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

    هذه الوصية وأمثالها تخرج في هذه الأوقات لتشغل المسلمين عن واقعهم ومستقبلهم، وتوجه جهودهم وأموالهم وأوقاتهم إلى ما لا ينفع بل يضر ، فقد يولد هذا التصرف التواكل والكسل لدى كثير من المسلمين لينتظروا المال الوفير والعمر المديد بسبب توزيع وريقة لا تقدم ولا تؤخر ، فهذه حيلة مكشوفة وخدعة ساذجة ينخدع بها البسطاء والسذج ، ولا شك أنه يقف وراءها من يروج لها بسوء نية وخبث طوية ؛ وبناء على ذلك لا يجوز طبع مثل هذه الوصايا المكذوبة ولا توزيعها ؛ حفظا لأموال المسلمين وأوقاتهم.

    يقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي:
    لقد سأل الكثيرون عن هذه الوصية، وهي وصية ليست وليدة اليوم ولا بنت الأمس، فقد رأيتها منذ عشرات السنين: وهي تنسب إلى هذا الرجل المزعوم المسمى الشيخ أحمد حامل مفاتيح الحرم النبوي .

    وطالما سألنا الناس في المدينة وفي الحجاز عن هذا المدعو الشيخ أحمد وعن وظيفته، فلم نعثر له على أثر ولم نسمع عنه خبرًا، ولم يعرف في وقت من الأوقات هذا الشيخ أحمد ولا رآه الناس في المدينة في يوم من الأيام ولم يسمعوا هناك هذا الخبر، ولكن جاء من يشيع في بلاد المسلمين مثل هذه الوصايا المحزنة .

    هذه الوصية بما فيها ليس لها قيمة ولا اعتبار في نظر الدين . فبعض هذه الوصية مما لا يحتاج إلى رؤيا يراها الشيخ أحمد ويرى فيها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام ـ فيما زعم ـ مثل أن الساعة قريبة، وأن القيامة ستقوم، وأنها قاب قوسين أو أدنى فهذا مما لا يحتاج فيه إلى وصية للشيخ أحمد ولا للشيخ عمر، وأن القرآن قد صرح بذلك وقال: (لعل الساعة تكون قريبًا) (الأحزاب: 63) وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " بعثت أنا والساعة كهاتين " (متفق عليه من حديث أنس وسهل بن سعد) . وأشار بسبابته وبإصبعه الوسطى . فلسنا بحاجة إلى من يذكرنا بذلك وبعض هذه الوصية كخروج النساء سافرات وانحراف الناس عن الدين لسنا في حاجة إلى من يذكرنا به أيضًا فعندنا كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وهما كافيان شافيان مغنيان . وقد قال الله تعالى: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينًا). (المائدة: 3).

    إن من يظن أن دين الإسلام بعد أن أتمه الله وأكمله في حاجة إلى وصية يوصي بها إنسان مجهول، يكون قد شك في هذا الدين وفي كماله وفي تمامه، ديننا قد تم وقد اكتمل، وليس في حاجة إلى وصية من الوصايا .

    إن هذه الوصية تحمل في طياتها دليل كذبها ودليل تزويرها، فصاحبها يهدد الناس ويخوفهم إذا لم ينشروها أن تصيبهم المصائب وتحل بهم الكوارث وأن يموت أبناؤهم وأن تفقد أموالهم، وهذا ما لم يقل به إنسان حتى في كتاب الله وفي سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

    لم يؤمر الناس أن كل من قرأ القرآن كتبه ونشره، وأن من قرأ صحيح البخاري كتبه ونشره، وإلا حلت به المصائب، فكيف مثل هذه الوصايا التخريفية ؟ هذا شيء لا يمكن أن يصدقه عقل مسلم يفهم الإسلام فهمًا صحيحًا .

    وتقول الوصية الزائفة: إن فلانًا في البلد الفلاني نشر هذه الوصية فرزق بعشرات الآلاف من الروبيات، هذا كله تخريف وتضليل للمسلمين عن الطريق الصحيح وعن اتباع السنن والأسباب التي وضع الله عليها نظام هذا الكون، فالرزق له أسبابه، وله طرائقه وله سننه، أما أن يعتمد الناس على مثل هذه الأوهام وعلى مثل هذه الخرافات، فهذا تضليل وانحراف بعقلية المسلمين .

    إننا نربأ بالمسلمين أن يصدقوا مثل هذه الخرافة وأن يظنوا أن من نشر مثل هذه الوصية المكذوبة يختص بشفاعة النبي - صلى الله عليه وسلم - كما قال كاتب هذا الكلام الباطل، فإن شفاعة الرسول عليه الصلاة والسلام لأهل الكبائر من أمته، كما جاء في الأحاديث الثابتة، وقد قال - صلى الله عليه وسلم -: " أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله خالصًا من قلبه ". (رواه البخاري).
    نسأل الله عز وجل أن يفقّه المسلمين في أمر دينهم وأن يلهمهم الرشد . وأن يعصمهم من تصديق الخرافات والأوهام والأباطيل.

    http://www.islamonline.net/servlet/S...=1122528600520
    [/CENTER]


    اللهم ارحم و اغفر لاختي البثول و اسكنها فسيح جناتك
    واغفر لجميع موتى المسلمين

  • #2

    تعليق


    • #3
      جزاك الله الجنة اختي

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة lovelife مشاهدة المشاركة
        شكرا غاليتى على المرورالطيب


        اللهم ارحم و اغفر لاختي البثول و اسكنها فسيح جناتك
        واغفر لجميع موتى المسلمين

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة samia2 مشاهدة المشاركة
          جزاك الله الجنة اختي
          و لك بالمثل
          و انت من اهل الجزاء و الاحسان


          اللهم ارحم و اغفر لاختي البثول و اسكنها فسيح جناتك
          واغفر لجميع موتى المسلمين

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X