إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اثمنى من لديه علم بهذا الموضوع ان يجيبني و جزاه الله كل خير

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اثمنى من لديه علم بهذا الموضوع ان يجيبني و جزاه الله كل خير

    السلام عليكم
    في الحقيقة اريد طرح موضوع على اهل الدين الا وهو سمعت في احدى قنوات التلفزية ان في ما يخص مسالة الانجاب ان ادا سبق ماء المرأة ماء الرجل فالجنين يكون انثى و العكس صحيح و الله اعلم في الحقيقة هذا ماسمعته والله على مااقول شهيد ,اثمنى ان يلقى استفساري هذا جوابا منكم وجزاكم الله كل خير

  • #2
    غريب ان اجيب نفسي ...................................
    لا ليس غريبا لانه ببساطة بحتث عن هذا الموضوع لانه كان يهمني وفعلا وجدت التفسير قرأته وفهمته لكن مادام الكثير لم يعرف جوابا لهذا السؤال فهذا معناه أن الكثير يحتاج لفهمه ومن هذا المنطلق احببت أن تعم الفائدة الجميع واليكم الجواب على تسائلي

    ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم حينما قال :
    " اذا علا ماء الذكر ماء الأنثى كان المولود ذكرا واذا علا ماء الأنثى ماء الذكر كان المولود أنثى " .

    ...يتكون جسم الإنسان من خلايا حية, و بداخل هذه الخلية محتويات كثيرة,
    من ضمنها الكروموسومات , و هي عبارة عن شريط يحمل آلاف الجينات ,
    و الجين بالمختصر المفيد عبارة عن مركبات تحمل صفات الشخص من طول و عرض ....إلخ
    في الخلية البشرية 23 زوجا من الكرموسومات, زوج واحد هو الذي يحدد نوع الجنين ,
    التركيبة الوراثية للرجل (الكروموسومات)هي xy ,
    أما تركيبة الوراثية للانثى فهي xx ,
    يحدث الإخصاب عند إلتقاء ماء الذكر (المني) مع ماء الانثى(البويضة),
    إذا كان ماء الرجل يحمل الصفة y, كان المولود ذكرا بإذن الله(x +y),
    أما إذا كان ماء الرجل يحمل الصفة x كان المولود أنثى بإذن الله (x + x),

    فمجيء الجنين ، ذكراً أو أنثى ، له سبب بعد إذن الله تعالى ، وهذا السبب معلق بالرجل والمرأة معاً ، وليس بأحدهما دون الآخر .
    وقد ورد في هذا أحاديث منها :
    الأول : عن أنس رضي الله عنه بلفظ : (( إذا سبق ماء الرجل ماء المرأة نزع الولد ، وإذا سبق ماء المرأة نزعت )) [ البخاري 4480/ وغيره] .
    الثاني : عن ثوبان رضي الله عنه بلفظ : (( ماء الرجل أبيض ، وماء المرأة أصفر ، فإذا اجتمعا ، فعلا مني الرجل مني المرأة ، أذكرا بإذن الله ، وإذا علا مني المرأة مني الرجل ، آنثا بإذن الله )) [ مسلم 315 ]
    الثالث : عن عائشة رضي الله عنها أن امرأة قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم : ( هل تغتسل المرأة إذا احتلمت وأبصرت الماء ) فقال : (( نعم )) فقالت لها عائشة : تربت يداك وألَّت . قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( دعيها ، وهل يكون الشبه إلا من قبل ذلك ، إذا علا ماؤها ماء الرجل أشبه الولد أخواله ، وإذا علا ماء الرجل ماءها ؟ أشبه أعمامه )) [ مسلم 314]
    الرابع : عن ابن عباس رضي الله عنه بلفظ : (( يلتقي الماءان فإذا علا ماء الرجل ماء المرأة أذكرت ، وإن علا ماء المرأة ماء الرجل أنثت )) [ أحمد 2483 وقد حسنه الشيخ شعيب في تعليقه على المسند ]
    وقد طرحت هذه الأحاديث مسألتين :
    الأولى : التذكير والتأنيث .
    الثانية : الشبه
    وذكرت الأحاديثبشأن هاتين المسألتين الألفاظ التالية :
    العلو ، السبق ، النـزع
    فأما لفظة (( علا )) فلها معنيان :
    المعنى الأول : العلو المادي ، أي : نطفة فوق نطفة .
    والمعنى الثاني : العلو ، بمعنى : الغلبة والقهر .
    و(( السبق )) لها معنيان :
    المعنى الأول : الغلبة والقهر .
    المعنى الثاني : التقدم الزماني أو المكاني .
    ومعنى (( نزع الولد )) : أي كان الشبه له .
    ومن مجموع هذه الروايات وغيرها ، يظهر للناظر : أن المعنى المشترك بين هذه الألفاظ ، وهو المقصود : الغلبة والإحاطة ، فإذا غلب ماءُ الرجل ماءَ المرأة ، وأحاط به ، كان الذكر . وعند العكس يحدث العكس .
    ولا يحتمل أن يكون المقصود سبق الإنزال ، أي إذا سبق إنزال الرجل كان ذكراً ، وإذا سبق إنزال المرأة كان أنثى ، لأن هذا المعنى لا يتوافق مع لفظة (( علا )) من جهة ، ولا يؤيده الواقع المتيقن من جهة ثانية .
    ثم وجدت للحافظ كلاماً مشابهاً لما قدمته : من أن المقصود هو الإحاطة ، قال : (( وكأن المراد بالعلو الذي يكون سبب الشبه بحسب الكثرة ، بحيث يصير الآخر مغموراً فيه ، فبذلك يحصل الشبه )) [ فتح 7/273]

    وقال ابن القيم في كتابه ( تحفة المودود بأحكام المولود ) [ ص 221 ] :
    الأمر الثاني : إنّ سَبْقَ أحدِ المائين سببٌ لشبه السابق ماؤه ، وعلو أحدهما سبب لمجانسة الولد للعالي مـاؤه ، فها هنا أمران : سبق ، وعلو ، وقد يتفقان ، وقد يفترقان ، فإن سبق ماءُ الرجل ماءَ المرأة وعلاه ، كان المولود ذكراً ، والشبه للرجل ، وإن سبق ماءُ المرأة وعلا ماءَ الرجل ، كانت أنثى ، والشبه للأم ، وإن سبق أحدُهما ، وعلا الآخر ، كان الشبه للسابق ماؤه ، والإذكار ، والإيناث ، لمن علا مـاؤه )) . انتهى كلامه رحمه الله
    وقال الحافظ : (( قال القرطبي : يتعين تأويل حديث ثوبان بأن المراد بالعلو السبق . قلت : والذي يظهر ما قلته ، وهو تأويل العلو في حديث عائشة ، وأما حديث ثوبان ، فيبقى العلو فيه على ظاهره ، فيكون السبق علامة التذكير والتأنيث ، والعلو علامة الشبه ، فيرتفع الإشكال ، وكأن المراد بالعلو الذي يكون سبب الشبه بحسب الكثرة ، بحيث يصير الآخر مغموراً فيه ، فبذلك يحصل الشبه ، وينقسم ذلك ستة أقسام : الأول أن يسبق ماء الرجل ، ويكون أكثر ، فيحصل له الذكورة ، والشبه ، والثاني عكسه ، والثالث أن يسبق ماء الرجل ، ويكون ماء المرأة أكثر ، فتحصل الذكورة ، والشبه للمرأة ، والرابع عكسه ، والخامس أن يسبق ماء الرجل ويستويان فذكر ولا يختص بشه ، والسادس العكس )) . انتهى كلامه رحمه الله . [ فتح 7/273 ]
    وذكر السبب في هذا ، من باب : الأسباب التي خلق الله ، كما هو شأن معظم مخلوقاته سـبحانه ، كما لو قيل : إن النبات يكون طيباً ، إذا سقي بماء طيب ، ويكون غير مستساغ إذا سقي بماء مالح ، وإن الثمر لا يكون إلا بشجر ، والشجر إن طُعَّم ( أي لقح ) بلون ثمر أحمر ، خرج أحمرا وأن طعَّم بلون أصفر خرج أصفر ، وإن كان الأمر كله بيد الله ، وللمسألة تفصيل أكثر ، ليس هاهنا محله .
    ومهما حاولنا فهم مسألة العلو والسبق ، ومجيء المولود ذكراً أو أنثى ، فإننا لا نقدر تطبيقها أبـداً .



    ورد فى صحيح البخارى

    ‏باب ‏ ‏حدثني ‏ ‏حامد بن عمر ‏ ‏عن ‏ ‏بشر بن المفضل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حميد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أنس ‏
    ‏أن ‏ ‏عبد الله بن سلام ‏ ‏بلغه مقدم النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏المدينة ‏ ‏فأتاه يسأله عن أشياء فقال إني سائلك عن ثلاث لا يعلمهن إلا نبي ما أول ‏ ‏أشراط الساعة ‏ ‏وما أول طعام يأكله أهل الجنة وما بال الولد ينزع إلى أبيه أو إلى أمه قال أخبرني به ‏ ‏جبريل ‏ ‏آنفا قال ‏ ‏ابن سلام ‏ ‏ذاك عدو ‏ ‏اليهود ‏ ‏من الملائكة قال ‏ ‏أما أول ‏ ‏أشراط الساعة ‏ ‏فنار تحشرهم من المشرق إلى المغرب وأما أول طعام يأكله أهل الجنة فزيادة كبد الحوت وأما الولد فإذا سبق ماء الرجل ماء المرأة نزع الولد وإذا سبق ماء المرأة ماء الرجل نزعت الولد قال أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله قال يا رسول الله إن ‏ ‏اليهود ‏ ‏قوم ‏ ‏بهت ‏ ‏فاسألهم عني قبل أن يعلموا بإسلامي فجاءت ‏ ‏اليهود ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أي رجل ‏ ‏عبد الله بن سلام ‏ ‏فيكم قالوا خيرنا وابن خيرنا وأفضلنا وابن أفضلنا فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أرأيتم إن أسلم ‏ ‏عبد الله بن سلام ‏ ‏قالوا أعاذه الله من ذلك فأعاد عليهم فقالوا مثل ذلك فخرج إليهم ‏ ‏عبد الله ‏ ‏فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأن ‏ ‏محمدا ‏ ‏رسول الله قالوا شرنا وابن شرنا وتنقصوه قال هذا كنت أخاف يا رسول الله ‏

    أرجو توضيح معنى الحديث و ما معنى ينزع لأبيه أو لأمه.
    فهل هناك ما يثبت ذلك، علما أن العلم قد أثبت أن الطفل يكتسب صفاته الوراثية من كلا الوالدين. و أن ماء المرأة الذى يخرج عند الجماع ليس هو المسؤول عن الإخصاب و إنما البويضة التى تكون فى الرحم.

    وجزاكم الله خيرا

    الرد للشيخ الشعراوي

    قال رحمه الله (يقول الرسول صلى الله عليه و سلم (وأما الولد فإذا سبق ماء الرجل ماء المرأة نزع الولد وإذا سبق ماء المرأة ماء الرجل نزعت بنث)
    و فهم المسألة كلها يعتمد على كلمة سبق فمن المعلوم أنه إذا تسابق شخصان فأنهما يبدئان من نقطة بداية واحدة

    و إذا علمنا أن عدد كروموسومات الذكر 44 +XY وعدد كروموسومات الأنثى هو 44 + XX حيث أن 44 يمثل عدد الكروموسومات الجسدية
    وإذا علمنا أن الأنثى لا دخل لها بتحديد نوع الجنين حيث أن البويضة تحتوى على نوع واحد متشابه من الكروموسومات الجنسية و هوالنوع (X) و الحيوان المنوى يكون أما(X ) أو (Y )
    و يكون المولود ذكر أذا ألتقى حيوان منوى يحمل الكروموسوم الجنسى Y مع بويضة الأنثى التى دائما تكون من النوع X و يكون التركيب الجينى ل الذكر هو 44 +XY
    و يكون المولود أنثى أذا أذا ألتقى حيوان منوى يحمل الكروموسوم الجنسى Xمع بويضة الأنثى التى دائما تكون من النوع X و يكون التركيب الجينى ل الأنثى هو 44 +XX

    فقال رحمه الله أن المقصود بماء الرجل هنا هو الكرموسوم الجنسى Y المحمول على الحيوان المنوى للذكر
    و المقصود بماء المرأة هو الكرموسوم الجنسىX المحمول على الحيوان المنوى للذكر
    فإذا سبق الحيوان المنوى الذى يحمل الكرموسوم Y الحيوان المنوى الذى يحمل الكروموسوم X و ألتحم بالبويضة يكون المولود ذكر

    وإذا سبق الحيوان المنوى الذى يحمل الكرموسوم X الحيوان المنوى الذى يحمل الكروموسوم Y و ألتحم بالبويضة يكون المولود أنثى

    و على هذا يكون مضمون الحديث أن نوع الجنين سواء كان ذكر أو أنثى يعتمد على ماء الرجل الذى يحتوى على الكروموسومات الجنسية التى على أساسها يتحدد نوع الجنين و هذا هو ما أثبته العلم و هذا ما أشار إليه المصطفى صلى الله عليه وسلم عندما أستخدم كلمة سبق التى تدل على وحدة نقطة البداية

    مواقع تاكد ما بالرد

    http://www.biology-online.org/2/6_sex_chromosomes.htm

    Sex Determination
    A humans' sex is predetermined in the sperm gamete.

    The egg gamete mother cell is said to be homogametic, because all its cell possess the XX sex chromosomes. sperm gametes are deemed heterogametic because around half of them contain the X chromosome and others possess the Y chromosome to compliment the first X chromosome.

    In light of this, there are two possibilities that can occur during fertilisation between male and female gametes, XX and XY. Since sperm are the variable factor (i.e. which sperm fertilises the egg) they are responsible for determining sex.


    و فى هذا الموقع ستجد المعلومة على هيئة سؤال و جواب

    http://www.ezyhealth.com/ezyhealth/a...=25&expertID=1

    و ستجد فيه هذه المعلومة

    Question
    What actually determines the sex of the baby? Is there anyway to increase the chance of giving birth to a baby boy?

    Answer

    As you might have read before, all the cells in our bodies have 46 chromosomes which contain all the genetic make up of that person. 2 of these chromosomes are called the sex chromosomes (X and Y). When an adult male produces sperms, half of these would contain 22 chromosomes plus a X, and the other half contain 22 plus a Y. If a sperm with 22Y fuses with the egg in the female with 22X (all female eggs are 22X, by the way!), a 44XY will result and this would be a male child. If a 22X sperm fuses with the egg with 22X a baby with 44XX will result and this would be a female child.

    تعليق


    • #3
      ما شاء الله عليك أختي ( fleure2006 )
      جاوبت على تساؤلك بجواب وافي وكامل وشامل من جميع الجوانب
      من ناحية العلم والدين
      أنا نفسي ما كنت عارفه إنه فيه أحاديث كثيره عن هذا الموضوع
      وتساؤلك هذا أفدتينا بحق مشكورة وجزالك الله كل خير
      ولكن أريد أن أقول إن مسأله ذكر والانثى من عند الله
      وحتى الشبه كله مرهون بما يريد الله عز وجل سبحانه وتعالى
      وباااااااااارك الله فيك
      الدنيا مسألة ...... حسابية
      خذ من اليوم......... عبرة
      ومن الامس ..........خبرة
      اطرح منها التعب والشقاء
      واجمع لهن الحب والوفاء
      واترك الباقى لرب السماء

      تعليق


      • #4
        اكيد اختي كل شيئ بأمره سبحانه
        وشكرا لك على الرد الجميل

        تعليق


        • #5
          masha allah subhan lah wlahawla wla kuwata ela bilah,ana saraha kont arf daymn ino rajel aladi yontij il X wel Y wel mar2a fakat il X,bs il an wadah ashya2 okhra subhana lah;alah yejzaki khir okhti
          اللهم ارحم ماما و بابا برحمتك و اكرمهما بكرمك و انسهما في قبريهما بما تؤنس به عبادك الصالحين و اغفر لهما ما اضاعا من حقك و اغفرلي ما اضعت من حقهما و ادخلهما الجنة دون حساب و دون سابقت عداب بعفوك و رحمتك يا حنان يا منان
          إن كنت في الصلاة فاحفظ قلبك

          وإن كنت في مجالس الناس فاحفظ لسانك
          وإن كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك
          وإن كنت على طعام فاحفظ معدتك
          ولدتك أمّكَ يا ابن آدم باكياً والناس حولك يضحكون سرورا

          فاحرص فديتك أن تكون إذا بكوا في يوم موتك ضاحكاً مسرورا

          تعليق


          • #6
            شكرا لك على الافادة
            [frame="2 98"]
            اللهم اغفر لوالدتي وارحمها واعف عنها
            واكرم نزلها ووسَع مُدخلهاا واغسلها بالماء والثلجِ والبْردِ
            ونَقّهِا من الذنوب كما ينقى الثوب الابيض من الدنس،
            وارحمنا إذا صرنا إلى ما صارت إليه وجازها بالحسنات إحسانا
            وبالسيئات عفوا وغفرانا وافتح أبواب السماء لروحها برحمتك
            يا أرحم الراحمين.
            [/frame]


            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X