إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكم توليد الطبيب الرجل للمراة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكم توليد الطبيب الرجل للمراة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    حكم توليد الطبيب الرجل للمرأة الاستاذ الشعراوي :



    س- هل يصح للمرأة أن يكشف عليها طبيب رجل وأن تلد بيده ؟ وما حكم الجلسة الطويلة مع الطبيب ؟

    جـ : الثقة فى الطبيب مهمة جدآ فإن كان الطبيب الرجل أهل ثقة فلا بأس أن يكشف على المراة ولا يرى جسدها عاريآ أما إذا دعت الضرورة توليدها بيدى طبيب رجل فلا بأس فلا يوجد ما يجعل الطبيب يشتهى المرأة فى حالة ولادة .
    والمراة الآن تعمل طبيبة فى مختلف فروع الطب فلماذا لا تلجآ إلى بنات جنسها فهن أضمن هذه الأيام حيث أساء بعض الأطباء إلى مهنه الطب وهزوا ثقه الناس فيهم لكن الطبيب المعروف أنه من أهل الإيمان والثقه يؤمن على المريضة وعلى توليد المرأة إذا دعت الضرورة .
    أما الجلسة الطويلة مع الطبيب المعالج مريضته نفسيآ فتعتبر خلوة إذا أساء الطبيب معاملة مريضته وأسمعها كلمات يحسبها فى الظاهر علاجآ وهو يبثها غزلا تحت ستار العلاج .
    أما إذا كان من أهل الثقه والإيمان ومعروف عنه ذلك فلا بأس من العلاج عنده .ومع كل ذلك فالمرأة آولى بعلاج المرأة فى كل الحالات التى تستدعى المرأة
    بنات جنسها .

  • #2
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية



    تعليق


    • #3
      [frame="3 98"]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      دون قصد مني بعثت نفس المشاركة مرتين لذا قمت بالتعديل [/frame]
      [blink]السلام عليك ورحمة الله وبركاته ومغفرته[/blink]

      تعليق


      • #4
        [frame="3 98"]وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
        شكرا اختي لطرحك هذا الموضوع , غير ان الاولى ان تكون هاته العبارة ( إذا دعت الضرورة توليدها بيدى طبيب رجل فلا بأس فلا يوجد ما يجعل الطبيب يشتهى المرأة فى حالة ولادة ) نهاية الموضوع لانها استثناء وليست الاصل,( فالشيطان يجري من ابن ادم مجرى الدم.ولدى اوجب الشرع وجود طرف ثالث, لقول النبي :< لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان > )

        بالنسبة للشيخ الشعراوي رحمة الله عليه هو عالم جليل له مكانة في قلبي, اجتهد وله اجر اجتهاده ان شاء الله . غير ان الامر مقيد بشروط كان على شيخنا ذكرها حتى لا تاخذ الفتوى بغير مقصدها .( اتمنى ان يتسع صدرك لي , موضوعك مهم ونحن مطالبون بتقديم ادلة شرعية لازالة اي لبس فيه والله من وراء القصد )


        ضوابط معالجة الطبيب للمرأة

        المجيب د. فهد بن عبدالرحمن اليحيى
        عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم


        الحمد لله، وبعد:
        إن قضية تعامل المرأة مع الرجل الأجنبي في الشريعة الإسلامية واضحة محسومة ودلائلها كثيرة، ولكون السؤال هو عن معالجة الرجل للمرأة، سواء للتوليد أو لغيره، فإننا نقول إن معاملة الطبيب للمرأة هي تعامل رجل أجنبي لامرأة أجنبية منه، ولذا فإننا سنذكِّر بالأدلة التي تمنع اختلاط الرجل بالمرأة ومسه إياها وخلوته بها ونحو ذلك:

        فمن القرآن آيات منها: قوله تعالى في سورة النور: (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ)النور: من الآية31]. وفي آخرها قال سبحانه: (وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ)[النور: من الآية31]. وقوله سبحانه في شأن نساء النبي عليه السلام: (فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى)[الأحزاب: من الآية32-33]. وقوله: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ)[الأحزاب: من الآية59].


        وأما من السنة: فمن ذلك ما في الصحيحين البخــاري (3006) ومســلم (1341)، عن ابن عباس، رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يَخْلُوَنَّ رجلٌ بامرأةٍ إلاَّ ومعَها ذُو مَحْرَمٍ... "الحديث.
        ومنها حديث عقبة بن عامر، رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إيَّاكم والدُّخولَ على النساءِ". فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله، أفرأيت الحَمو؟ قال: "الحَمُو المَوْتُ". متفق عليه: عند البخــاري (5232) ومسـلم (2172). والحمو هو: قريب الزوج كأخي الزوج وعمه وابن عمه.
        ومنها حديث عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه،أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "المَرأةُ عَوْرَةٌ فإذا خرَجتِ اسْتَشْرَفَها الشَّيطانُ". أخرجـــه الترمـذي (1173) وحسنه، كما أخرجه ابن حبان في صحيحه (5598) وابن خزيمة في صحيحه (1685)، وصححه الألباني والأرناؤوط.


        ومن هذه الآيات والأحاديث نستطيع أن نتبين القواعد والأحكام التي على وفقها يكون تعامل الرجل مع المرأة الأجنبية منه والعكس:

        (1) الأصل في المرأة ألا تبدي من زينتها إلا ما ظهر منها، وهي الثياب الظاهرة والعباءة ونحو ذلك، مما لا يمكن ستره، وعلى القول الآخر أنه الوجه والكفان، فلا يجوز لها أن تبدي أكثر من ذلك من شعر أو نحر، أو ذراع، أو ساقين، وإن كان الأرجح هو القول الأول.
        (2) أن الأصل في المرأة أن جميع بدنها عورة، كما في حديث ابن مسعود، رضي الله عنه، السابق؛ ولذا فلا يجوز أن يبدو منها إلا ما استثني للنساء وللمحارم.
        (3) أن الله تعالى أمر بالحجاب والجلباب وهما ما تختمر به المرأة، ومعنى هذا أن المرأة لا تكون عند رجل ليس محرمًا منها بغير ذلك.
        (4) أن الله تعالى نهى المرأة أن تضرب برجلها الأرض حتى لا يسمع صوت الخلخال (وهو الحلي من القدم)، وهذا يدل على أن المرأة يجب أن تبتعد عن الرجل مخافة تأثره بها ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً، ويدل عليه حديث: "مَا ترَكتُ بعدي فتنةً أضَرَّ عَلَى الرِّجالِ مِن النِّساءِ". رواه البخاري (5096) ومسلم (2740)، من حديث أسامة بن زيد، رضي الله عنهما.
        (5) أن خلوة الرجل بالمرأة لا تجوز، فكيف بمماسَّته إياها؟
        وعلم من هذا كله أن معالجة الطبيب الرجل للمرأة في الأصل لا تجوز أبدًا إذا تضمنت ما نهى الله عنه

        مما تقدم، ولإيضاح ذلك فيما يتعلق بالطبيب فأشير إلى أمثلة:
        (1) خلوة الطبيب بالمرأة سواء من العيادة في الغرفة وحدهما دون وجود محرم، أو على أقل الأحوال امرأة أخرى كالممرضة (المأمونة)، أو كان ذلك في غرف التنويم إذا كانت المرأة في غرفة منفردة.
        (2) حرمة مس الرجل للمرأة بأي سبب وفي أي موضع، ويفحش ويغلظ تحريمه كلما كان في موضع أكثر فتنة وأغلظ في العورة.
        (3) حرمة نظر الطبيب إلى المرأة فيما يحرم عليه النظر إليه، كجميع بدن المرأة، أو عند بعضهم جميع البدن ما عدا الوجه والكفين، كنظره إلى رقبتها، أو صدرها، أو ظهرها، أو بطنها, فهو محرم، وإن لم يتضمن مُمَاسَّة.
        (4) توليد الرجل للمرأة، وهذا أغلظ ما يمكن تصوره؛ لأنه نظر إلى العورة المغلظة جدًّا، بل ومس لها.
        (5) مثل ذلك إجراء العمليات للنساء من قبل الرجال.


        إذًا فهذا هو الأصل في معاملة الطبيب للمرأة؛ أنه يحرم عليه ما يحرم على غيره من الرجال وفق الأدلة السابقة.

        وليس في الأدلة ما يخص رجلاً دون غيره إلا الزوج لزوجته، والسيد لأمته التي تسرَّى بها، فكل منهما يرى من امرأته كل شيء كما لا يخفى.
        وكذلك مما استثني من المحارم، وإنما يجوز لهم ما يظهر غالبًا كالوجه، والشعر، والنحر، وأطراف الذراعين، والساقين، دون ما فوق ذلك على الصحيح من أقوال أهل العلم، كما هو ظاهر آية سورة النور، وأما الطبيب فإنه لم يستثن، ولكن الطبيب إنما نأخذ حكمه من قواعد الضرورة والحاجة التي ذكرها الفقهاء، وهي قواعد مستندة إلى أدلة شرعية ومنها ما يلي:

        (1) قاعدة: الضرورات تبيح المحظورات.
        (2) قاعدة: الضرورة تقدر بقدرها
        .

        فإذًا متى يجوز للطبيب أن يرتكب شيئًا من المحظورات التي أشرنا إليها؟ الجواب: عند الضرورة فقط أو الحاجة الشديدة التي تنزل منزلة الضرورة، وهذا لا يتحقق أبدًا مع وجود طبيبة من النساء، إذ لا ضرورة إلى الرجل في هذه الحال فإذا وجدت طبيبة مسلمة فهي التي يجب أن تعالج المسلمات، فإذا لم توجد فيجوز أن نقدم بذلك المرأة غير المسلمة المأمونة، فإذا لم توجد امرأة مسلمة ولا غير مسلمة فحينئذ نلجأ إلى الطبيب الرجل بشرط كونه مسلمًا، فإذا لم يوجد مسلم جاز حينئذ أن نولي علاج المرأة طبيبًا كافرًا للضرورة، فعلم من هذا أن توليد الرجل للمرأة لا يجوز إلا حين تعذر وجود النساء مطلقًا،وأن يكون بعدم وجود المرأة في تلك الساعة فقد لا يعد عذرًا إلا إذا لم يمكن تأجيل العملية، أو نقل المرأة إلى مستشفى آخر، وإذا طلب الولي- من زوج أو أب أو غيرهما- إذا طلب أن يكون توليد موليته من امرأة فإن ذلك حق له وحق للمرأة والأصل ألا يرد، وحين يكون ذلك مطلبًا اجتماعيًّا، أو كما يقال شعبيًّا، فإن هذه المستشفيات ستوفر طاقمًا نسائيًّا للتوليد.

        وأما القاعدة الثانية فإننا نعمل بها حين نلجأ لمعالجة الرجل للمرأة للضرورة فنقول: إن الضرورة تقدر بقدرها. فنظر الطبيب لا ينبغي أن يتعدى موضع الحاجة، وكذلك مسه للمرأة ونحو ذلك، فلا داعي للطبيب حين نضطر لكونه يجري عملية لامرأة في رقبتها مثلاً أن يرى جميع جسمها أو أن يرى طبيب العيون جميع وجهها وهو يستطيع الكشف عن عينها فقط، أو يضع الطبيب مثلاً جهاز الأشعة على بطنها مع إمكانية أن تضعه الممرضة..وهكذا.



        وفي الختام لعل من المناسب أن ننقل فتوى لسماحة الشيخ محمد إبراهيم- رحمه الله- مفتي الديار السعودية سابقًا حيث سئل عن كشف الأطباء على عورات النساء للعلاج وخلوتهن بهن، فأجاب- رحمه الله:


        أولاً: أن المرأة عورة، ومحل مطمع للرجال بكل حال، فلهذا لا ينبغي لها أن تمكن الرجال من الكشف عليها أو معالجتها

        . ثانيًا: إذا لم يوجد الطبيبة المطلوبة فلا بأس بمعالجة الرجل لها، وهذا أشبه بحال الضرورة، ولكنه يتقيد بقيود معروفة؛ ولهذا يقول الفقهاء: الضرورة تقدر بقدرها؛ فلا يحل للطبيب أن يرى منها أو يمس ما لا تدعو الحاجة إلى رؤيته أو مسه، ويجب عليها ستر كل ما لا حاجة إلى كشفه عند العلاج.

        ثالثًا: مع كون المرأة عورة، فإن العورة تختلف؛ فمنها عورة مغلظة، ومنها ما هو أخف من ذلك، كما أن المرض الذي تعالج منه المرأة قد يكون من الأمراض الخطرة التي لا ينبغي تأخر علاجها، وقد يكون من العوارض البسيطة التي لا ضرر في تأخر علاجها حتى يحضر محرمها ولا خطر، كما أن النساء يختلفن، فمنهن القواعد من النساء، ومنهن الشابة الحسناء، ومنهن ما بين ذلك، ومنهن من تأتي وقد أنهكها المرض، ومنهن من تأتي إلى المستشفى من دون أن يظهر عليها أثر المرض، ومنهن من يعمل لها بنج موضعي أو كلي، ومنهن من يكتفي بإعطائها حبوبًا ونحوها، ولكل واحدة من هؤلاء حكمها.

        وعلى كلٍّ فالخلوة بالمرأة الأجنبية محرمة شرعًا، ولو للطبيب الذي يعالجها؛ لحديث : "مَا خَلَا رجلٌ بامرأةٍ إلَّا كان الشَّيطانُ ثَالِثَهما". انظر ما رواه الترمذي (2165) وابن ماجة (2363)، من حديث عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، فلابد من حضور أحد معها سواء كان زوجها أو أحد محارمها الرجال، فإن لم يتهيأ، فلو من أقاربها النساء، فإن لم يوجد أحد ممن ذكر وكان المرض خطيرًا لا يمكن تأخيره فلا أقل من حضور الممرضة ونحوها تفاديًا من الخلوة المنهي عنها
        انتهى كلامه رحمه [فتاوى محمد بن إبراهيم (9/12-13)].[/frame]
        [blink]السلام عليك ورحمة الله وبركاته ومغفرته[/blink]

        تعليق


        • #5
          [align=center]
          الحمد لله لا ارى ضرورة لكشف طبيب رجل على امراة مدام انو تبارك الله الدنيا ولات عامرة طبيبات

          دينيا رجل يكشف عن امراة حرام الا في حالة الضرورة

          المراة ترتاح للمراة عكس الرجل فلمادا يكشف عني رجلا والنساء ما شاء الله موجودات
          [/align]

          تعليق


          • #6
            شكرا على الفتوى الرائعة

            في موازين حسناتك

            تعليق


            • #7
              فالحقيقة نسمع دائما عبارة تقول لا حياء في الدين بالاضافة ان المراة في مرحلة الولادة لا تكون بمفردها فالطبيب دائما يستعين بممرضات يعني ان الغرفة تضم المراة الحامل والطبيب والممرضتين وهده لا تعتبر خلوة لانهما ليس بمفردهم انا ارى انه لا داعي للقلق زد على دلك ان الطبيب يضع ازارا على المريضة اي انه لا يترك جسمها عاريا كما انه في وقت حرج لا يتسنى له النضر لها بشهوانية بالنسبة لي المسالة عادية طبيب طبيبة لا فرق المهم الكفائة وهي تكون بحوزة الرجال على نفسي لا اثق بتاتا في النساء هدا راي الشخصي.



              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


                عزيزتي لالامولاتي شكرا لك على الفتوى وجزاكي الله كل الخير

                غاليتي المهاجرة أشكرك على اجتهادك في ما ذهبتي إليه للبحث في الموضوع
                و يؤسفني أن أقول أنه كثرت الفتاوي واحترنا من نتبع أحدهم يحلل والأخر يحرم ولا نستطيع شيئا لا انتقادهم ولا أي شيء ثاني
                ولكن الأعمال بالنيات ومادام الدين الإسلامي دين يسر ويقدس حياة الإنسان ويبيح كثيرا من الأمور للضرورة وحفاظا على الحياة
                ولكل ظروفه فماتفعل امرأة ساعة الولادة وليس أمامها سوى رجل طبيب هل ستمنع نفسها من الدفع أم أن بيدها تأجل الولادة لحين حضور طبيبة؟؟؟؟؟
                طبعا لن تستطيع شيئا سوى القبول بالواقع فحياتها وحياة طفلها هم أولا فلا مجال حتى للتفكير في اختيار
                والدكتور قبل ما يمنح الشهادة يؤدي قسما بالحفاظ على حياة مرضاه
                فلا أتخيل رجلا يشتهي امرأة في حالة الولادة بالعكس فذالك منظر ****مقزز** عذرا للوصف فكم واحدة تكتب عن معانتها بعد الولادة وتقول زوجي تغير بعد ما حضر ولادتي ولم يعد يقربني
                ولا يشتهيني هذا زوج وأيضا الطفل طفله
                ****ليس كل الرجال ولكن حالات ***

                أظن أن مسألة الولادة خصوصا النساء الواتي لا يحجزن عند مولدة بعيادة خاصة لاحرج فيها لأنها معذورة وكذالك كما قالت أختي سماء وقت حرج لاوقت لشهوة ولا غيره
                تقبلن مروري وشكرا لكن جميعا

















                ياما كان فيها ممالك .. إلاوجهه كله هالك

                من ترابها ولترابها .. من وكان في الدنيا مالك
                مين وكان في الدنيا ملكه .. إلا جاله يوم وهلكه
                مهما نوره طال ظهوره .. جاي ليل ع الدنيا حالك

                جاي ليل ع الدنيا ضلمة .. ياما ناس في الدنيا ظالمة
                في المظالم كل ظالم .. جايله ليل أسود وحالك
                ياما كان فيها وياما .. من هنا ليوم القيامة
                الممالك والمهالك .. مالي يا دنيا ومالك











                شكرا غاليتي أمنار


                حملة الدعاء لاخواننا السوريون يوم الجمعة هلمي اختي


                ،أستحلفكن بالله..الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء لاخواننا في سوريا.







                تعليق


                • #9
                  [frame="3 98"] وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                  الحمد لله ديننا دين يسر قال تعالى ( ماجعل عليكم في الدين من حرج ).

                  ليس هناك تعارض بين مافيه مصلحة الانسان وشرع الله , فالله سبحانه وتعالى ماترك كبيرة ولا صغيرة الا بينها في كتابه او في سنة نبيه .و لو تمعنتم في الادلة الشرعية لوجدتم ان هذا الدين يسير, كل ما في الامر هنا انه وضع ظوابط للكشف عند الطبيب الرجل .وهذا بعض ماجاء في المشاركة السابقة


                  فإذا وجدت طبيبة مسلمة فهي التي يجب أن تعالج المسلمات، فإذا لم توجد فيجوز أن نقدم بذلك المرأة غير المسلمة المأمونة، فإذا لم توجد الطبيب الرجل بشرط كونه مسلمًا، فإذا لم يوجد, يجوزطبيبًا كافرًا


                  لابد من حضور أحد محارمها الرجال، فإن لم يتهيأ، أقاربها النساء، فإن لم يوجد أحد وكان المرض خطيرًا لا يمكن تأخيره فلا أقل من حضور الممرضة ونحوها

                  والله مافي أبسط من هذا الدين ولهذا سمي بدين الرحمة . قال تعالى ( وما أرسلناك الا رحمة للعالمين)

                  كما اقول لاختي يارة صحيح كثرت الفتاوى ولكن عند الافتاء لابد ان يدعم المفتي قوله بأدلة قوية من الكتاب والسنة .( والا يبقى راي شخصي) -- اجتهاد قد يصيب صاحبه وقد يخطأ ,.وله اجر اجتهاده . فهذه الطريقة ولله الحمد تساعد على تمييز الصالح من الطالح .

                  فتوى كشف الطبيب الرجل على المرأة هنا عامة, فما قولك في من تذهب عند طبيب الباطنية او العيون مع وجود طبيبات قديرات في نفس التخصص, اسأل الله لهن الهداية , لذا وضعت الضوابط الشرعية وعليهن ان يقدرن الضرورة بقدرها كما جاء في كلام اهل العلم

                  وفي الختام اذكركن ونفسي بقول الله عز وجل ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن تكون لهم الخيرة من أمرهم ) فليس لنا رأي بعد كلام الله عز وجل ورسوله الا سمعنا وأطعنا,
                  اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه[/frame][info]اعتّر من اختي لالا مولاتي اذا احتكرت موضوعها , فقد توجب علي التوضيح اكثر وجزاك الله خيرا[/info]
                  [blink]السلام عليك ورحمة الله وبركاته ومغفرته[/blink]

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                    غاليتي المهاجرة يبقى ماذهبتي إليه من بحث مفصل هو نفسه ما جاءت به أختنا لالامولاتي والفرق أن الفتوى الأولى كانت سلسة وسهله وواضحة من أول حروفها والفتوى الثانية جاءة مفصلة ولكن ببعض التوضيحات وبالأخيــــر نفس النتيجة
                    وهذه النتيجة هي نفسها مانعمل به ونحن البسطاء اللذين نتبع فطرتنا السليمة مما أخذنا من ديننا الحنيف

                    وبكلامك الثاني بالنسبة لطبيب الباطنية والعيون وغيره أقول لك أختي تبقى المسألة هي نفسها ونفضل الخبرة والكفاءة أولا وأخيرا مع التقيد بشرط تواجد ثالث سواء ممرضة أو زوج أو أب أو أي كان
                    حبيبتي تصوري أن أفضل طبيبة لمجرد أنها طبيبة وتعالجني بدون أي كفاءة وتعمل مني فأر تجارب على طبيب مشهود له بالكفاءة والجد في أداء دوره
                    ***مثلا بالبوادي أو حالات ثانية فلا مجال للإختيار***
                    عفوا من كل الطبيبات لاأقصد إهانة أحد فقط مجرد مثال الحمد لله عندنا طبيبات في المستوى وأكثر
                    يبقى آخر الكلام هوماكتبتي غاليتي وماأرسلناك إلا للعالمين وديننا دين الرحمة والله سبحانه جعل لنا ديننا دين يسر وليس عسر وأرشدنا وعلمنا طريق الخير وفضلنا على العالمين بارك الله فيكي على كل التوضيحات وتعبك في البحث لتنويرنا جزاك الله كل الخير
                    وأنا كذالك أعتذر من الغالية لالامولاتي ولاأشك بأنها القلب الكبير
                    تقبلن مروري

















                    ياما كان فيها ممالك .. إلاوجهه كله هالك

                    من ترابها ولترابها .. من وكان في الدنيا مالك
                    مين وكان في الدنيا ملكه .. إلا جاله يوم وهلكه
                    مهما نوره طال ظهوره .. جاي ليل ع الدنيا حالك

                    جاي ليل ع الدنيا ضلمة .. ياما ناس في الدنيا ظالمة
                    في المظالم كل ظالم .. جايله ليل أسود وحالك
                    ياما كان فيها وياما .. من هنا ليوم القيامة
                    الممالك والمهالك .. مالي يا دنيا ومالك











                    شكرا غاليتي أمنار


                    حملة الدعاء لاخواننا السوريون يوم الجمعة هلمي اختي


                    ،أستحلفكن بالله..الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء لاخواننا في سوريا.







                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X