إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكم الإحتفال بعيد الميلاد...........

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكم الإحتفال بعيد الميلاد...........



    السؤال
    :
    يا شيــخ ما هــو حكم الإحتفال بعيد الميلاد الولد ؟
    !

    الجواب :


    لا يجوز
    عمل عيد الميلاد للولد ، فهي عادة طارئة على المسلمين جاءت من غيرهم ومعانيها ليست موافقة للإسلام : ـ


    فهي أولا :
    كأنها احتفال بحبّ الحياة الدنيا ، وبالبقاء فيها ، بينما الإسلام يربط الحياة الدنيا بعقيدة الامتحان والإبتلاء ،

    وأنها طريق إلى الآخرة ، وإذا ذُكرت الدنيا ، تذكّر المسلم الغربة واشتاق إلى الجنة ، أعني هذا هو الكمال في العقيدة

    الإسلامية ، وليس أن يفرح مبتهجا بأنه باق في الدنيا الفانية فيجمع أحبابه وأصحابــه حوله ، كأنه يقول : لقد بقيت عاما

    جديدا ولم أمت ، تعالوا افرحوا معي ،

    وصحيح أن الإنسان بطبيعته يكره الموت ، ويفرح بالحياة ، لكن الإحتفال بالفرح بالبقاء في الدنيا وجعل ذلك عيدا ،

    نوع من التعلق بالماديات الذي هو روح الحياة الغربية ، لا روح الحياة الإسلاميــة .

    ونحن هنا لاننكر أن الإسلام أباح للإنسان الإبتهاج المشروع بالحياة ، واحترام قيمتها ، بل هذا الدين العظيم هو الذي

    أعطى للحياة قيمتها العظمى ، عندما جعلها وسيلة إلى حياة السعادة الأبديــة
    .


    وثانيا :
    تعويد الأطفال على الاحتفال بعيد الميلاد يجعل هذا العيد يزاحم في قلوبهم الأعياد الدينية ، بل يصبح الإحتفال

    بعيد الميلاد أقرب إلى قلبه ، لأنه شيء يعود إلى منفعة النفس ، فيقدمه الطفل تلقائيا بتضخيم الأنانية من غير شعور ،

    يقــدمه على الأعياد العامة .

    والإسلام يغذي في المسلم شعور أن الأمّة جسد واحد ، وأنه جزء من أسرة كبيرة هي أمــة الإســلام ، ولهذا كل أعياد

    المسلمين هي أعياد اجتماع على أمر الإسلام ، فهي تبدأ الاحتفال باجتماع المسلمين على أمر دينهم ، ولما كان عيد يوم

    الجمعة يتكرر فيشقّ عليهم أن يجتمعوا في أول النهار ، جعل في وسط النهار ، ثم جعلت صلاة الفجر في جماعة يوم

    الجمعة أفضل صلاة عند الله تعالى
    .


    وثالثا :
    مظاهر عيد الميلاد هي مظاهر ماديّة محضة ، فالطفل ينتظر أن يُهدى له أي شيء مادي ، ويرتبط بوجوده

    المادي فقــط ، فكأنه يقول : في هذا اليوم ولدت فأعطوني

    بينما أعياد الإسلام مرتبطة بالروح ، ولهذا إذا سئل الولد : لماذا هذا اليوم يوم الفــطر عيد ، قال : نكبر الله على ما هدانا

    لنعمة الصيام، أو في يوم الأضحى : في مثل هذا اليوم نتذكر تحقيق أبي الأنبياء أبراهيم لمقام التوحيد بالحج لبيت الله

    والتضحية ، أما الهدايا فهي تأتي تبعا ويعطى كل الأطفال في حالة اجتماعية عامـّـة ، تضعف الأنانية ، وتمزج الفرح

    بالمجموع .

    ولهذا جاء في الإسلام الفرح بتذكر مولد النبي صلى الله عليه وسلم دون سواه ، لان مولده رحمة للعالمين ، وشرع إظهار

    هذا الفرح بالصوم فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن صيام يوم الاثنين قال ذلك يوم ولدت فيه .

    وتعالوا نـتأمل هنا المعاني السامية : فنحن نصوم تخلصا من آثار الحياة المادية متذكّرين أن الدنيا معبر للآخرة ، ونجعل

    هذا هــو مظهر فرحنا لنعمة عامة شاملة لكل البشرية يحصل بها نجاة الناس من طغيان المادة وظلماتها إلى سمو الروح

    والسعادة في الآخــرة ، وهي نعمة إرسال محمد صلى الله عليه وسلم
    .


    رابعا :
    في احتفال عيد الميلاد توقد الشموع وهي عادة نصرانية معروفة
    .

    خامسا :
    جاء الإحتفال بعيد الميلاد ، من عقيدة ميلاد المسيح
    .


    ولهذا فإن الإحتفال بعادة عيد الميلاد خطأ في الإسلام ، ولها آثار سيئة ربما على اللاوعـــي من حيث لا يشعر الطفل ،

    والواجب تجنبها والله أعلم
    .



    الشيخ : حامد العلــــــي

    حفظه الله وفك أسره



  • #2

    جزاك الله خيرا اختي ام رزان على الفتوى
    أسأل الله ان ينفع بها ويجعلها في ميزان حسناتك يوم القيامة
    أحبك فــــــــــــــــــــــــــــي الله
    [blink]السلام عليك ورحمة الله وبركاته ومغفرته[/blink]

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة الـمـهــــــــا جـــــرة مشاهدة المشاركة
      جزاك الله خيرا اختي ام رزان على الفتوى
      أسأل الله ان ينفع بها ويجعلها في ميزان حسناتك يوم القيامة
      أحبك فــــــــــــــــــــــــــــي الله
      سعدت بمرورك أخيتي المهاجرة

      و أتمنى التفاعل مع الموضوع

      لأني ألاحظ في منتدانا الغالي التساهل في المباركة في أعياد الميلاد


      تعليق


      • #4
        الله يبارك فيك موضوع هادف.يا رب يتقبله منك ويكون ان شاء الله في ميزان الحسنات يارب.

        استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
        ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
        امة الستير طهورا حبيبتي

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك أختي أم رزان و جزاك الله عنا و عن الإسلام خير الجزاء
          حقيقة نحن في الغربة نعاني من هذا الأمر.. ففي المدرسة تكلمت مع مدرسة ابنتي موضحة لها أننا لا نحتفل بعيد الميلاد و تفهمت الأمر إلا أن الطامة الكبرى عندما ترى هذه المدرسة في نفس قسمها من يحتفل به من أبناء جلدتنا...فكيف تتفهم الأمر ؟؟
          أغتاظ كثيرا لمثل هذه المواقف فالأمر لا يحتاج دليل للإقناع اللهم اهدنا و أرنا الحق حقا لإتباعه و أرنا الباطل باطلا لإجتنابه
          تقبلي مروري أحبك في الله
          حملة الصلاة خيـــــــــــر من النوم

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة ام الصالحين مشاهدة المشاركة
            الله يبارك فيك موضوع هادف.يا رب يتقبله منك ويكون ان شاء الله في ميزان الحسنات يارب.

            و فيك بارك الله أمي أم الصالحين

            يشهد الله كم سعدت بمشاركتك في موضوعي

            و أتمنى من الأخوات التفاعل مع الموضوع

            لأن الإحتفال بعيد الميلاد ليس بالأمر الهين

            فإنه يمس العقيدة......

            نعوذ بالله أن نشرك به جهلا منا

            اللهم ارنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و ارنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه


            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة عابرة السبيل مشاهدة المشاركة
              بارك الله فيك أختي أم رزان و جزاك الله عنا و عن الإسلام خير الجزاء
              حقيقة نحن في الغربة نعاني من هذا الأمر.. ففي المدرسة تكلمت مع مدرسة ابنتي موضحة لها أننا لا نحتفل بعيد الميلاد و تفهمت الأمر إلا أن الطامة الكبرى عندما ترى هذه المدرسة في نفس قسمها من يحتفل به من أبناء جلدتنا...فكيف تتفهم الأمر ؟؟
              أغتاظ كثيرا لمثل هذه المواقف فالأمر لا يحتاج دليل للإقناع اللهم اهدنا و أرنا الحق حقا لإتباعه و أرنا الباطل باطلا لإجتنابه
              تقبلي مروري أحبك في الله
              أحبك الذي أحببتني فيه أخيتي

              لا حول و لاقوة إلا بالله

              هذا هو موضع الألم

              حين تجد من ينتسب للإسلام هو من يتحداك و يجادلك

              بينما الطرف الآخر يحترم حريتك الدينية

              هدانا الله لما يحبه و يرضاه

              بوركتي أختي على غيرتك على ديننا الحنيف

              فما هذه الحياة إلا رسالة و نحن يجب علينا أن ندافع عن هذه الرسالة بما استطعنا من جهد


              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X