حكم لبس المراة لملابس العري امام المراة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكم لبس المراة لملابس العري امام المراة

    لبس المرأة الملابس الضيقة أو البناطيل أو الملابس الشفافة التي تصف الزينة الداخلية أمام النساء محرّم والأدلة في هذا كثيرة وعليه فلا يجوز للمرأة أن تلبس أمام نسائها أو محارمها إلا الملابس التي لا تصف عظامها ولا عجيزتها وصفاً ظاهراً وكذا الملابس التي تخرج عضدي المرأة بما يسميه النساء ( الكتَّ

    عن ‏ ‏أبي المليح الهذلي‏ ‏أن نساء من أهل ‏‏حمص ‏أو من أهل ‏ ‏الشام ‏دخلن على ‏عائشة ‏‏فقالت أنتن اللاتي يدخلن نساؤكن الحمامات سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏{ ‏ما من امرأة تضع ثيابها في غير بيت زوجها إلا هتكت الستر بينها وبين ربها } حديث حسن رواه الترمذي
    وسئل الشيح صالح الفوزان حفظه الله عن امرأة لديها أربعة أولاد وأنها تلبس أمامهم القصير فما حكم ذلك ؟
    فأجاب بما يلي:
    لا يجوز للمرأة أن تلبس القصير من الثياب أمام أولادها ومحارمها ولا تكشف عندهم إلا بما جرت العادة بكشفه مما ليس فيه فتنة وإنما تلبس القصير عند زوجها فقط.
    وسئل الشيح صالح الفوزان حفظه الله عن كثير من النساء يذكرن أن عورة المرأة من المرأة هي من السرة إلى الركبة فبعضهن لا يترددن في ارتداء الملابس الضيقة جدا أو المفتوحة لتظهر أجزاء كبيرة من الصدر واليدين فما تعليقكم ؟
    فأجاب بما يلي:
    مطلوب من المرأة المسلمة الاحتشام والحياء وأن تكون قدوة حسنة لأخواتها من النساء وأن لا تكشف عند النساء إلا ما جرت عادة المسلمات الملتزمات بكشفه فيما بينهن هذا هو الأولى والأحوط لأن التساهل في كشف ما لا داعي لكشفه قد يبعث على التساهل ويجر إلى السفور المحرم والله اعلم .

    س: وسئل الشيخ محمد الصالح العثيمين أيضاً: ما حكم لبس الملابس الضيقة عند النساء وعند المحارم؟
    السؤال جـ: لبس الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة وتبرز ما فيه الفتنة محرم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (صنفان من أهل النار لم أرهما بعد رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس - يعني ظلماً وعدواناً - ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات) فقد فسر قوله كاسيات عاريات بأنهن يلبسن ألبسة قصيرة لا تستر ما يجب ستره من العورة ، وفسر بأنهن يلبسن البسة خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة، وفسرت بأن يلبسن ملابس ضيقة فهي ساترة عن الرؤية ، لكنها مبدية لمفاتن المرأة ، وعلى هذا فلا يجوز للمرأة أن تلبس هذه الملابس الضيقة إلا لمن يجوز لها إبداء عورتها عنده وهو الزوج فإنه ليس بين الزوج وزوجته عورة لقول الله تعالى : (والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين)، وقالت عائشة : (كنت أغتسل أنا والنبي صلى الله عليه وسلم يعني من الجنابة من إناء واحد تختلف أيدينا فيه) فالإنسان بينه وبين زوجته لا عورة بينهما وأما بين المرأة والمحارم فإنه يجب عليها أن تستر عورتها، والضيق لا يجوز لا عند المحارم ولا عند النساء إذا كان ضيقاً شديداً يبين مفاتن المرأة.

    الإجابة[فتاوى الشيخ ابن عثيمين (2/825 - 826)] المرجع

    س: سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين : يوجد ظاهرة عند بعض النساء وهي لبس الملابس القصيرة والضيقة التي تبدي المفاتن وبدون أكمام ومبدية للصدر والظهر وتكون شبه عارية تماماً، وعندما نقوم بنصحهن يقلن أنهن لا يلبسن هذه الملابس إلا عند النساء وأن عورة المرأة مع المرأة من السرة إلى الركبة، فما حكم ذلك ؟
    السؤال جـ: الجواب عن هذا أن يقال إنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (صنفان من أهل النار لم أرهما ، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا). وفسر أهل العلم الكاسيات العاريات بأنهن اللاتي يلبس ألبسة ضيقة، أو ألبسة خفيفة لا تستر ما تحتها، أو ألبسة قصيرة ، وقد ذكر شيخ الإسلام أن لباس النساء في بيوتهن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ما بين كعب القدم وكف اليد كل هذا مستور وهن في البيوت . أما إذا خرجن إلى السوق فقد علم أن نساء الصحابة كن يلبسن ثياباً ضافيات يسحبن على الأرض ورخص لهن النبي صلى الله عليه وسلم أن يرخينه إلى ذراع لا يزدن على ذلك، وأما ما اشتبه على بعض النساء من قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تنظر المرأة إلى عورة المرأة ، ولا الرجل إلى عورة الرجل) وأن عورة المرأة بالنسبة للمرأة ما بين السرة والركبة من أنه يدل على تقصير المرأة لباسها ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل لباس المرأة ما بين السرة والركبة حتى يكون في ذلك حجة ولكنه قال : (لا تنظر المرأة إلى عورة المرأة). فنهى الناظرة ؛ لأن اللابسة عليها لباس ضافٍ لكن أحياناً تكشف عورتها لقضاء الحاجة أو غيره من الأسباب فنهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تنظر المرأة إلى عورة المرأة ، ولما قال النبي عليه الصلاة والسلام: (لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل) فهل كان الصحابة يلبسون أزراً من السرة إلى الركبة ، أو سراويل من السرة إلى الركبة؟! وهل يعقل الآن أن امرأة تخرج إلى النساء ليس عليها من اللباس إلا ما يستر ما بين السرة والركبة ، هذا لا يقوله أحد، ولم يكن هذا إلا عند نساء الكفار، فهذا الذي فهمه النساء من هذا الحديث لا صحة له، والحديث معناه ظاهر، لم يقل النبي صلى الله عليه وسلم لباس المرأة ما بين السرة والركبة ، فعلى النساء أن يتقين الله، وأن يتحلين بالحياء الذي هو من خلق المرأة والذي هو من الإيمان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الحياء شعبة من الإيمان). وكما تكون المرأة مضرب للمثل فيقال: (أحيا من العذراء في خدرها) ولم نعلم ولا عن نساء الجاهلية أنهن كن يسترن ما بين السرة والركبة فقط لا عند النساء ولا عند الرجال فهل يردن هؤلاء النساء أن تكون نساء المسلمين أبشع صورة من نساء الجاهلية؟!!. والخلاصة: أن اللباس شيء ، والنظر إلى العورة شيء آخر، أما اللباس فلباس المرأة مع المرأة المشروع فيه أن يستر ما بين كف اليد إلى كعب الرجل هذا هو المشروع ، ولكن لو احتاجت المرأة إلى تشمير ثوبها لشغل أو نحوه فلها أن تشمر إلى الركبة ، وكذلك لو احتاجت أن تشمر الذراع إلى العضد فإنها تفعل ذلك بقدر الحاجة فقط، وأما أن يكون هذا هو اللباس المعتاد الذي تلبسه فلا، والحديث لا يدل عليه بأي حال من الأحوال ، ولهذا وجه الخطاب إلى الناظرة لا إلى المنظورة، ولم يتعرض الرسول عليه الصلاة والسلام لذكر اللباس إطلاقاً ، فلم يقل لباس المرأة ما بين السرة والركبة حتى يكون في هذا شبهه لهؤلاء النساء. وأما محارمهن في النظر فكنظر المرأة إلى المرأة بمعنى أنه يجوز للمرأة أن تكشف عند محرمها ما تكشفه عند النساء ، تكشف الرأس والرقبة ، والقدم ، والكف ، والذراع ، والساق وما أشبه ذلك، لكن لا تجعل اللباس قصيراً.

    الإجابة[مجموع فتاوى ورسائل الشيخ ابن عثيمين (12/274 - 277)]

    رب اخ لك لم تلده امك
    رب بعيد اقرب من قريب
    om sarita & dodi]

  • #2
    باركا الله فيك اختي الفاضلة على هدا الموضوع القيم
    جعلها الله في ميزان حسناتك





    اخواتي عيدكم مبارك سعيد

    تعليق


    • #3
      chokran bzaf

      تعليق


      • #4
        أما اللباس فلباس المرأة مع المرأة المشروع فيه أن يستر ما بين كف اليد إلى كعب الرجل هذا هو المشروع ، ولكن لو احتاجت المرأة إلى تشمير ثوبها لشغل أو نحوه فلها أن تشمر إلى الركبة ، وكذلك لو احتاجت أن تشمر الذراع إلى العضد فإنها تفعل ذلك بقدر الحاجة فقط، وأما أن يكون هذا هو اللباس المعتاد الذي تلبسه فلا، والحديث لا يدل عليه بأي حال من الأحوال ، ولهذا وجه الخطاب إلى الناظرة لا إلى المنظورة، ولم يتعرض الرسول عليه الصلاة والسلام لذكر اللباس إطلاقاً ، فلم يقل لباس المرأة ما بين السرة والركبة حتى يكون في هذا شبهه لهؤلاء النساء. وأما محارمهن في النظر فكنظر المرأة إلى المرأة بمعنى أنه يجوز للمرأة أن تكشف عند محرمها ما تكشفه عند النساء ، تكشف الرأس والرقبة ، والقدم ، والكف ، والذراع ، والساق وما أشبه ذلك، لكن لا تجعل اللباس قصيراً.


        بارك الله فيك أختي

        لا طالما قلتها لمن حولي لكن لا جدوى الا من رحم ربي

        فــأنا أرى كثير من النساء يلبسن لباس قصير أو شفاق أو يحجم العورة ليس فقط أمام النساء حتى أمام الاب و الاخوة لا اله الا الله

        الحمد لله فأنا كنت قد سمعتها مدة سنة أو أكثر و تنقشنا فيها أنا و زوجي و الحمد لله مدة سماعي للفتوى أحاول جاهدا تطبيقها

        جزاك الله خيرا




        اللهم احفض لي بنتاي و اجعلهما من الصالحات و بارك اللهم لي فيهما و اجعلهما من الشاكرات

        و تبت لي حملي وارزقني ولدا صالحا سليما معافى




        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا ونفع بك

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله ورزقنا واياكم الجنة

            رب اخ لك لم تلده امك
            رب بعيد اقرب من قريب
            om sarita & dodi]

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيك أختي
              جزاك الله خيرا
              sigpic

              تعليق


              • #8
                جزاكم الله كل خير

                رب اخ لك لم تلده امك
                رب بعيد اقرب من قريب
                om sarita & dodi]

                تعليق


                • #9
                  جزاك الله خيرا أختي الفاضلة وزادك علما, المسلمة قدوة في لباسها ومعاملتها وكل مايخصها فهي سفيرة دينها والذي أراه من بناتنا وبعض النساء أن تضع الحجاب ومعه البنطال فهي بهذه الطريقة أسائت فهم فهم الحجاب وهذه تدخل في قول الحبيب المصطفى <صلى الله عليه وسلم > :كاسيات عاريات - أسأل الله لهم الهداية والصلاح وأن يريهم الله الحق حقا ويرزقهم اتباعه ويريهم الباطل باطلا ويرزقهم اجتنابه على الأمهات والأخوات أن يبحثوا في سيرة الصحابيات -رضوان الله عليهم أجمعين- كيف كان لباسهم والسلف الصلح , فالمرأة لما تلبس هذه الملابس أظهرت كل مفاتنها هل هو الشعر التي ستحسب عليه؟
                  لا وإنما ماظهر منها وفتنت به الرجال سواء من ساق وهو مغطى بقماش يظهر حجم الساق هو نحيف أو ممتلئ بطنها بارز أم ...و...وإلى آخره من المفاتن أنصح نفسي وبناتي وأخواتي أن نتقي الله في أنفسنا ونبتعد عن هذه المنكرات والبداية ليست صعبة مادامت بدأت بالحجاب إن شاء الله تعالى تتبع الباقي بسهولة ولله الحمد والمنة, يقول الله تعالى :<< يأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملاتكة غلاظ شداد لايعصون الله ما أمرهم ويفعلون مايؤمرون >>

                  تعليق


                  • #10
                    :pالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    جزاك االله خيرا على الموضوع وساعمل على نشره بين اخواتنا في الله حتى تعم الفائدة

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X