إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟





    السـؤال :


    هل الصلاة في " البيع " و " الكنائس " جائز مع وجود الصور أم لا ؟ وهل يقال : أنها ( بيوت الله ) ؛ أم لا ؟
    الجـواب :
    ليست بيوت الله ، وإنما بيوت الله المساجد ، بل هي بيوت يكفر فيها بالله ، وإن كان قد يذكر فيها ؛ فالبيوت بمنزلة أهلها ، وأهلها كفار ؛ فهي بيوت عبادة الكفار . وأما الصلاة فيها ، ففيها ثلاثة أقوال للعلماء في مذهب أحمد ، وغيره :
    • المنع مطلقًا ، وهو قول مالك .
    • والإذن مطلقًا ، وهو قول بعض أصحاب أحمد .
    • والثالث : وهو الصحيح المأثور عن عمر بن الخطاب وغيره ، وهو منصوص عن أحمد وغيره . أنه : إن كان فيها صور لم يصل فيها ، لأن الملائكة لا تدخل بيتًا فيه صورة ، ولأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يدخل الكعبة حتى محي ما فيها من الصور .
    وكذلك قال عمر : ( إنا كنا لا ندخل كنائسهم والصور فيها ) .
    وهي بمنزلة المسجد المبني على القبر ، ففي " الصحيحين " أنه ذكر للنبي - صلى الله عليه وسلم - كنيسة بأرض الحبشة ، وما فيها من الحسن والتصاوير ، فقال : ( أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجداً ، وصوروا فيه تلك التصاوير ، أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة ) .
    وأما إذا لم يكن فيها صور ؛ فقد صلى الصحابة في الكنيسة ، والله أعلم .
    " مجموع الفتاوى " : (22/162)
    [frame="9 80"]


    [/frame]

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X