افتنا شيخنا الفاضل في الزواج باجنبي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • افتنا شيخنا الفاضل في الزواج باجنبي

    السلام عليكم شيخنا الفاضل
    سؤوالي هو كالتالي
    عندي اخت تزوجت باجنبي لما جاء الى المغرب اخدوه عند عليم بالمدينة و اشهده و صلى به العصر و طرح عليه بعض الاسئلة و لكن هو جاء بهدف الزواج قال انه يريد ان يدخل الى الاسلام و كان في تلك الايام يصلي و يصلي بلغته الفرنسية و بعده قطع عن الصلاة ماعاد يصلي و هو قال في كلامه ان محمدا صلى الله عليه و سلم انه جاء مثل الانبياء الاخرين يجب فقط ان نؤمن بالله على قوله هو
    و انا و زوجي نصحناها و لكن بدون جدوى و زوجي الان غضب كثيرا كثيرا من اختي ووالدتي لانه ياتني الى بيت عائلتي و يتركني عندهم و يسافر هو و لكن قال لي انه هده المرة لن ابقى اتيك الى بيت عائلتك لانهم ادخلوا كافر و زوجوه لاختي هدا الموضوع اغضبه كثيرا كثيرا و قال لي ادا حبت ان تراك والدتك تاتي الى عندك و تزورك قال انه لن يدخل الى البيت و لن اسمح ان اتركك عندهم و كافر فيه يدخل و يخرج لانه امتعود قبل ان يسافر يتركني عند عائلتي و لكن من يوم ما تزوجت اختي بداك الانسان قال لي سوف ياتي و ياخدني و ما ابق اعود الى بيت عائلتي ووالدتي هي الي تاتي تزورني في المدينة الي اقيم فيها و جزاك الله كل خير فضيلة الشيخ بمادا تنصحني فضيلة الشيخ

  • #2
    السلام عليكم كم من زيارة ما في احد رد علي و حتى فضيلة الدكتور ما اجاب و انا بحاجة ماسة الى الجواب و شكرا

    تعليق


    • #3
      من فضلك اين انت الدكتور احنا في انتظار جوابك و شكرا

      تعليق


      • #4
        الحمد لله وبعد
        قضيتك أختي فيها أمران كبيران وجب النظر فيهما:
        الأول: مسألة الزواج هذه من أختك بهذا الرجل. فمعلوم أن المسلمة لا يجوز لها بحال الزواج من غير المسلم لقوله تعالى: (ولا تنكحوا المشركين حتى يومنوا) وقوله تعالى: (لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن) وإذا وقع ذلك فالعشرة فساد وسفاح والعياذ بالله لا زواج وإحصان. وما دام الزواج لم يحصل حتى شهد شهادة الحق فهذا جيد، لكن إذا لوحظت عليه علامات الخروج عن الإسلام وعدم الإيمان بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، فالمطلوب أن تتوجهوا إلى أحد المجالس العلمية أو إلى أحد العلماء الموثوقين لينظر معكم في الأمر بشكل مباشر. وأسأل الله تعالى أن يوفقكم للخير ويعينكم عليه.
        الثاني: مسألة تعاملك مع أهلك ومع قرارات زوجك. أقول أختي الكريمة: وجه ديننا العظيم إلى طاعة الأزواج وبين عليه الصلاة والسلام أن الزوجة الطيبة الطائعة السلسة في جنان رب العالمين. فقال عليه الصلاة والسلام كما هو مخرج في الترغيب والترهيب بسند حسن عن عبد الرحمان بن عوف: (إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت)
        وعليه فالمطلوب أن تطيعي زوجك في هذا ، وفي الوقت نفسه تتعاوني معه في الأشكال الممكنة للمحافظة على صلتك بذوي رحمك من والديك وإخوانك، والإحسان إليهم ومناصحتهم.

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        شاركي الموضوع

        تقليص

        يعمل...
        X