إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

للافادة - ردود العلماء على الداعية مصطفى حسني-

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • للافادة - ردود العلماء على الداعية مصطفى حسني-

    السلام عليكم اخواتي في الله
    بعد ان رايت ان الاخوات في المنتدى معجبات ببرنامج الداعية مصطفى حسني
    وبما انني كنت ممن استمعن له خاصة في حلقة خدعوك فقالوا بدعة واستغربت مما جاء فيها على الرغم من معلوماتي الضعيفة امام اهل العلم فقد بحثت ووجدت ردود العلماء عليه فاليكن اخواتي هذه الردود من منتدى يدافع على السنة ويعمل على توضيح الشبهات باشراف علماء كبار ولمن ارادت الموقع سأرى ان كان مسموحا لي وضع عنوان الموقع والا فانه تتم مراسلتي فاعطي الموقع والان اترككن مع الردود

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    الرد الجميل على الأستاذ مصطفى حسنى بالحجة والدليل .. حوار هادىء رقم 2

    الحمد لله
    وبعد
    نواصل معكم
    الرد الجميل على الأستاذ مصطفى حسني بالحجة والدليل
    حوار هادىء رقم 2

    قوله " طيب فى الدين يعنى اصطلاحا هل معنى كلمة بدعة هى أى حاجة تطلع جديدة النبى معملهاش؟؟؟
    ان كل بدعة ضلالة, يعنى أى حاجة النبى معملهاش تبقى شىء ضلال؟؟؟؟؟ ونقول لو كان خير اللى بتعمله ده كان النبى عمله قبلك, هل ده معنى البدع عند أهل العلم وعند السلف الصالح؟ وهل حديث النبى (كل بدعة ضلالة) يقصد كل شىء مستحدث معملوش النبى وما كانشى فيه مثال سابق أيام النبى, وهل العلماء عرفوا البدعة كده, وهل سيدنا محمد –صلى الله عليه وسلم- علم الصحابة ان أى حاجة يعملوها هو معملهاش قبل كده تبقى ده ضلالة, وهل التطبيقات اللى هنشوفها مع بعض فى السلف الصالح, فى الألف سنة الأولى من أيام النبى لغاية ربعماية وشوية سنة عدوا"
    الحقيقة يا أستاذ مصطفى إن فعلا كل بدعة فى الدين ضلالة
    وفعلا يا أستاذ مصطفى, النبى صلى الله عليه وسلم علم الصحابة
    إن أى شىء هو لم يفعله ولم يستحبه ولم يقره .. يكون بدعة
    وده مش كلامى أخى الحبيب
    ده كلام رسول الله رب العالمين صلى الله عليه وسلم
    وهو أفصح الناس لسانا
    وأعلم الخلق بدين الله تعالى
    اقرأ أخى الحبيب
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    " وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة"
    إياكم ... تحذير شديد
    محدثات الأمور ... الأشياء الجديدة فى الدين
    فإن كل محدثة بدعة ... كل جديد فى الدين .. بدعة بدعة
    وكل بدعة ضلالة ... كـــــــــل بدعة ضلالة
    وأنا الأن أسأل حضرتك
    لما النبى صلى الله عليه وسلم يقول
    كـــــــــــــــــــل بدعة ضلالة
    ويقول الشيخ الفلانى أو العلامة الفلانى
    ليس كل بدعة ضلالة .. وفى بدعة حسنة
    تنصحنى بإيه يا أستاذ مصطفى .. بجد
    أسمع كلام رسول رب العالمين صلوات الله وسلامه عليه
    المؤيد بالوحي من رب العالمين .. المعصوم من رب العالمين
    أم أسمع كلام الإمام العلامة الفلاني .. الغير معصوم من الخطأ
    يا ريت نفكر فى الإجابة كويس ... ونستعين بالله تعالى على تأمل ذلك
    ودليل كلامى
    قال عبد الله بن عمر رضى الله عنهما
    " كل بدعة ضلالة , وإن رأها الناس حسنة "
    قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله
    " وهؤلاء المعارضون يقولون ليست كل بدعة ضلالة
    والجواب أما أن القول أن شر الأمور محدثاتها وأن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار والتحذير من الأمور المحدثات فهذا نص رسول الله
    صلى الله عليه و سلم فلا يحل لأحد أن يدفع دلالته على ذم البدع ومن نازع في دلالته فهو مراغم " إقتضاء الصراط المستقيم
    وقال شيخ الإسلام أيضا
    " ولا يحل لأحد أن يقابل هذه الكلمة الجامعة من رسول الله صلى الله عليه و سلم الكلية وهي قوله كل بدعة ضلالة بسلب عمومها وهو أن يقال ليست كل بدعة ضلالة فإن هذا إلى مشاقة الرسول أقرب منه إلى التأويل" إقتضاء الصراط المستقيم
    وقال الحافظ بن رجب الحنبلي رحمه الله
    " فمن تقرب إلى الله بعمل لم يجعله الله ورسوله قربة إلى الله فعمله باطل مردود"جامع العلوم والحكم
    أما قولك أخى الحبيب
    "وهل التطبيقات اللى هنشوفها مع بعض فى السلف الصالح, فى الألف سنة الأولى من أيام النبى لغاية ربعماية وشوية سنة عدوا"
    أى تطبيقات تقصد أخى الحبيب !! ؟
    لعل مرادك يتضح .. بعد قليل
    وعندها أقر عينك بالجواب إن شاء الله تعالى
    ثم تطرق الأستاذ مصطفى حسنى .. وفقه الله لكل خير
    وذكر الأسباب التى أدت إلى وجود التبدعيين ـ على حد قوله ـ
    وأنا أرى صراحة .. أننا يجب أن نتأمل هذه الأسباب وطرق علاجها
    وحبذا لو يتأملها معنا الأستاذ مصطفى حسنى نفسه .. حفظه الله
    ويبين لنا ما هى طريقة طلب العلم التى إتبعها ؟ ومن هم شيوخه
    ومن هم العلماء الذين جلس تحت أرجلهم
    وعلي يد من درس وتتلمذ ... وما هو منهج التغيير فى نظره
    لعل الأستاذ يرتب لنا حلقة يوضح فيها ذلك على سبيل
    إننا نقتدى به فى ذلك ... لا غير
    ثم قال الأستاذ مصطفى ... حفظه الله تعالى
    " تعريف العلماء للبدعة, واحنا عندنا أكتر من 13 او 14 تعريف للبدعة عند العلماء, هاخد منهم تسعة عشان مطولشى على حضراتكم, وتعالو مع بعض نشوف أسماء العلماء اللى اتكلموا فى البدعة عاملين ازاى, بحيث ندور على الحق مع بعض ونتفق بعد الحلقة مقولشى بدعة لو انا معرفشى, أو لو ماشية مع كلام العلماء مقولشى بدعة, ولو حد قاللى أرد أقوله ايه,
    أما أسماء العلماء !... وعاملين إزاى !
    إنت بتخوفنا يا أستاذ مصطفى .. "إبتسامة "
    طبعا أنا عارف قصد حضرتك
    حضرتك تقصد أنهم علماء كبار أجلاء لازم نحترمهم ونعطيهم قدرهم
    ولازم كمان يا أستاذ مصطفى نعطيهم حقهم كاملا ... تعرف كيف ؟؟
    إننا نضعهم فى المرتبة التى وضعها الله لهم
    نعم نحترمهم ونجلهم ونعرف لهم فضلهم
    لكن بدون غلو .. بدون تفريط
    فهم بشر ليسوا معصومين
    وكلماتهم ليست نصوص معصومة
    بل من كمال إحترامهم ومعرفة حقهم ... النصح لهم
    نعم .. النصح لهم ... هو فى حد كبير على النصيحة
    يعنى لو أخطأ أحدهم فمن تمام النصح أن لا أتبعه على خطأه
    وأُبين ذلك لم يجهله ... وطبعا ليس أنا من يقول إن الشيخ أو الإمام فلان أخطأ .. لا .. الذى يقول ذلك عالم أخر معروف بالعلم وإتباع السنة .. وكمان يكون معه دليل أصح . أو أقوى من مخالفه
    لآن العبرة بالدليل .. وليس قول فلان وفلان
    وهى دى الخلاصة .. إن لا أحد من أهل العلم معصوم
    وكلا يؤخذ من قوله ويرد ... وليس معنى إن الإمام فلان قال كذا
    إن كلامه صح .. لا
    المهم الدليل ... لآننا بنعبد ربنا على بصيرة , على علم
    بنعبد ربنا بالدليل من الكتاب والسنة وليس بكلام الأئمة
    وبعدين الأئمة هم من طلبوا مننا ذلك كما سأبينه بعد قليل
    نعم ... وده يخلينا نرد على قولك
    " ونتفق بعد الحلقة مقولشى بدعة لو انا معرفشى, أو لو ماشية مع كلام العلماء مقولشى بدعة"
    يا أستاذ مصطفى ... والله أنا بحبك فى الله
    ولذلك كان هذا الموضوع
    كلامك هذا خطير جدا
    يعنى إيه " لو ماشية مع كلام العلماء "
    تقصد حضرتك .. إن مادام واحد أو بعض العلماء قال بها يبقى نأخد بكلامه ... كده من غير دليل !!
    لو فعلنا لهلكنا .. هو إيه اللى ضيع اليهود والنصارى وألقى بهم فى غيابات الشرك والكفر
    إنهم كما قال الله تعالى
    { اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ }
    فقرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية على عدي بن حاتم، رضي الله عنه
    قال عدي يا رسول الله : إنهم لم يعبدوهم. فقال: "بلى، إنهم حرموا عليهم الحلال، وأحلوا لهم الحرام، فاتبعوهم، فذلك عبادتهم إياهم".إنتهى
    نعم إتبعوهم بغير هدى من الله .. بغير حجة وسلطان وبرهان
    وبعدين يا أستاذ مصطفى كما قلت لك
    الأئمة هم من طلبوا مننا ذلك .. طلبوا إننا لا نتبعهم إلا على السنة
    وطلبوا إننا لا نتبعهم إلا إذا عرفنا الدليل
    فأولهم الإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت رحمه الله وقد روي عنه أصحابه أقوالا شتى وعبارات متنوعة كلها تؤدي إلى شيء واحد وهو وجوب الأخذ بالحديث وترك تقليد آراء الأئمة المخالفة لها :
    1 - ( إذا صح الحديث فهو مذهبي ) . ( ابن عابدين في " الحاشية " 1 / 63 )
    2 - ( لا يحل لأحد أن يأخذ بقولنا ما لم يعلم من أين أخذناه ) . ( ابن عابدين في " حاشيته على البحر الرائق " 6 / 293 )
    وفي رواية : ( حرام على من لم يعرف دليلي أن يفتي بكلامي )
    زاد في رواية : ( فإننا بشر نقول القول اليوم ونرجع عنه غدا )
    وفي أخرى : ( ويحك يا يعقوب ( هو أبو يوسف ) لا تكتب كل ما تسمع مني فإني قد أرى الرأي اليوم وأتركه غدا وأرى الرأي غدا وأتركه بعد غد )
    3ـ ( إذا قلت قولا يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فاتركوا قولي ) . ( الفلاني في الإيقاظ ص 50 )
    وأما الإمام مالك بن أنس رحمه الله فقال :
    1 - ( إنما أنا بشر أخطئ وأصيب فانظروا في رأيي فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه ) . ( ابن عبد البر في الجامع 2 / 32 )
    2 - ( ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم ) . ( ابن عبد البر في الجامع 2 / 91 )
    3 - قال ابن وهب : سمعت مالكا سئل عن تخليل أصابع الرجلين في الوضوء فقال : ليس ذلك على الناس . قال : فتركته حتى خف الناس فقلت له : عندنا في ذلك سنة فقال : وما هي قلت : حدثنا الليث بن سعد وابن لهيعة وعمرو بن الحارث عن يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحنبلي عن المستورد بن شداد القرشي قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدلك بخنصره ما بين أصابع رجليه . فقال : إن هذا الحديث حسن وما سمعت به قط إلا الساعة ثم سمعته بعد ذلك يسأل فيأمر بتخليل الأصابع . ( مقدمة الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ص 31 - 32 )
    وأما الإمام الشافعي رحمه الله فالنقول عنه في ذلك أكثر وأطيب
    وأتباعه أكثر عملا بها وأسعد فمنها :
    1 - ( ما من أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعزب عنه فمهما قلت من قول أو أصلت من أصل فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لخلاف ما قلت فالقول ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قولي ) . ( تاريخ دمشق لابن عساكر 15 / 1 / 3 )
    2 - ( أجمع المسلمون على أن من استبان له سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يحل له أن يدعها لقول أحد ) . ( الفلاني ص 68 )
    3 - ( إذا وجدتم في كتابي خلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولوا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعوا ما قلت ) . ( وفي رواية ( فاتبعوها ولا تلتفتوا إلى قول أحد ) . ( النووي في المجموع 1 / 63 )
    4 - ( إذا صح الحديث فهو مذهبي ) . ( النووي 1 / 63 )
    5 - ( أنتم أعلم بالحديث والرجال مني فإذا كان الحديث الصحيح فأعلموني به أي شيء يكون : كوفيا أو بصريا أو شاميا حتى أذهب إليه إذا كان صحيحا ) . ( الخطيب في الاحتجاج بالشافعي 8 / 1 )
    6 - ( كل مسألة صح فيها الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أهل النقل
    بخلاف ما قلت فأنا راجع عنها في حياتي وبعد موتي ) . ( أبو نعيم في الحلية 9 / 107 )
    7 - ( إذا رأيتموني أقول قولا وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم خلافه فاعلموا أن عقلي قد ذهب ) . ( ابن عساكر بسند صحيح 15 / 10 / 1 )
    8 - ( كل ما قلت فكان عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف قولي مما يصح فحديث النبي أولى فلا تقلدوني ) . ( ابن عساكر بسند صحيح 15 / 9 / 2 )
    9 - ( كل حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو قولي وإن لم تسمعوه مني ) . ( ابن أبي حاتم 93 - 94 )
    وأما الإمام أحمد فهو أكثر الأئمة جمعا للسنة وتمسكا بها حتى ( كان يكره وضع الكتب التي تشتمل على التفريع والرأي ) ولذلك قال :
    1 - ( لا تقلدني ولا تقلد مالكا ولا الشافعي ولا الأوزاعي ولا الثوري وخذ من حيث أخذوا ) . ( ابن القيم في إعلام الموقعين 2 / 302 )
    وفي رواية : ( لا تقلد دينك أحدا من هؤلاء ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فخذ به ثم التابعين بعد الرجل فيه مخير )
    وقال مرة : ( الاتباع أن يتبع الرجل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أصحابه ثم هو من بعد التابعين مخير ) . ( أبو داود في مسائل الإمام أحمد ص 276 - 277 )
    2 - ( رأي الأوزاعي ورأي مالك ورأي أبي حنيفة كله رأي وهو عندي سواء وإنما الحجة في الآثار ) . ( ابن عبد البر في الجامع 2 / 149 )
    3 - ( من رد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو على شفا هلكة ) . ( ابن الجوزي في المناقب ( ص 182 )
    تلك هي أقوال الأئمة رضي الله تعالى عنهم في الأمر بالتمسك بالحديث والنهي عن تقليدهم دون بصيرة وهي من الوضوح والبيان بحيث لا تقبل جدلا ولا تأويلا وعليه فإن من تمسك بكل ما ثبت في السنة ولو خالف بعض أقوال الأئمة لا يكون مباينا لمذهبهم ولا خارجا عن طريقتهم بل هو متبع لهم جميعا ومتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها وليس كذلك من ترك السنة الثابتة لمجرد مخالتفها لقولهم بل هو بذلك عاص لهم ومخالف لأقوالهم المتقدمة والله تعالى يقول : فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما
    وقال : فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم
    قال الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى :
    ( فالواجب على كل من بلغه أمر الرسول صلى الله عليه وسلم وعرفه أن يبينه للأمة وينصح لهم ويأمرهم باتباع أمره وإن خالف ذلك رأي عظيم من الأمة فإن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أحق أن يعظم ويقتدى به من رأى أي معظم قد خالف أمره في بعض الأشياء خطأ ومن هنا رد الصحابة ومن بعدهم على كل مخالف سنة صحيحة وربما أغلظوا في الرد لا بغضا له بل هو محبوب عندهم معظم في نفوسهم لكن رسول الله أحب إليهم وأمره فوق أمر كل مخلوق فإذا تعارض أمر الرسول وأمر غيره فأمر الرسول أولى أن يقدم ويتبع
    ولا يمنع من ذلك تعظيم من خالف أمره وإن كان مغفورا له بل ذلك المخالف المغفور له لا يكره أن يخالف أمره إذا ظهر أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بخلافه
    قلت : كيف يكرهون ذلك وقد أمروا به أتباعهم كما مر وأوجبوا عليهم أن يتركوا أقوالهم المخالفة للسنة بل إن الشافعي رحمه الله أمر أصحابه أن ينسبوا السنة الصحيحة إليه ولو لم يأخذ بها أو أخذ بخلافها ولذلك لما جمع المحقق ابن دقيق العيد رحمه الله المسائل التي خالف مذهب كل واحد من الأئمة الأربعة الحديث فيها انفرادا واجتماعا في مجلد ضخم قال في أوله :
    ( إن نسبة هذه المسائل إلى الأئمة المجتهدين حرام وإنه يجب على الفقهاء المقلدين لهم معرفتها لئلا يعزوها إليهم فيكذبوا عليهم )
    ترك الأتباع بعض أقوال أئمتهم اتباعا للسنة )
    ولذلك كله كان أتباع الأئمة ثلة من الأولين . وقليل من الآخرين لا يأخذون بأقوال أئمتهم كلها بل قد تركوا كثيرا منها لما ظهر لهم مخالفتها للسنة حتى أن الإمامين : محمد بن الحسن وأبا يوسف رحمهما الله قد خالفا شيخهما أبا حنيفة ( في نحو ثلث المذهب ) وكتب الفروع
    كفيلة ببيان ذلك ونحو هذا يقال في الإمام المزني وغيره من أتباع الشافعي وغيره ولو ذهبنا نضرب على ذلك الأمثلة لطال بنا الكلام ولخرجنا به عما قصدنا إليه في هذا البحث من الإيجاز فلنقتصر على مثالين اثنين :
    1 - قال الإمام محمد في " موطئه " ( ص 158 ) : ( قال محمد : أما أبو حنيفة رحمه الله فكان لا يرى في الاستسقاء صلاة وأما في قولنا فإن الإمام يصلي بالناس ركعتين ثم يدعو ويحول رداءه ) إلخ
    2 - وهذا عصام بن يوسف البلخي من أصحاب الإمام محمد ومن الملازمين للإمام أبي يوسف ( كان يفتي بخلاف قول الإمام أبي حنيفة كثيرا لأنه لم يعلم الدليل وكان يظهر له دليل غيره فيفتي به " ولذلك ( كان يرفع يديه عند الركوع والرفع منه ) كما هو في السنة المتواترة عنه صلى الله عليه وسلم فلم يمنعه
    من العمل بها أن أئمته الثلاثة قالوا بخلافها وذلك ما يجب أن يكون عليه كل مسلم بشهادة الأئمة الأربعة وغيرهم كما تقدم


    يتبع إن شاء الله تعالى
    فى موضوع منفصل
    بعنوان
    الرد الجميل على الأستاذ مصطفى حسني بالحجة والدليل

  • #2
    للافادة - رد لعلماء على الداعية مصطفى حسني - الجزء 1

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اليكن الجزء الاول من رد العلماء على الداعية مصطفى حسني
    اخزاتي لاتؤاخدنني فانا لا استعمل الحاسوب جيدا اردت ارفاق الجواب بملف الموضوع فلم استطع ارجو ان اكون افدتكن

    الرد الجميل على الأستاذ مصطفى حسنى بالحجة والدليل .. حوار هادىء رقم 1


    الحمد لله
    وبعد
    فى هذا الموضوع وما بعده
    يكون الرد الجميل بالحجة والدليل
    على الأخ الفاضل الأستاذ مصطفى حسنى ... وفقه الله لكل خير
    فيما قدمه على الفضائية فى حلقات خدعوك فقالوا ... دى بدعة
    وهذا هو الجزء الأول من الرد
    وأعتمدت فى الرد على تفريغ حرفي طبق الأصل لحلقة الأستاذ مصطفى
    وكلام الأستاذ مصطفى لونته بالأحمر
    والنصوص التى إستشهدت بها بالأسود والبني
    ومقولى باللون الأزرق
    والأن أوان الشروع فى المقصود
    قوله " واحنا النهاردة يا جماعة هنتكلم عن المفهوم اللى السلف والصحابة فهمومه عن البدعة, واللى اتكلموا عنه فى كتبهم وفى كتب أهل العلم, من لدن الصحابة لغااااااااااية"
    ليتك يا أستاذ مصطفى .. تلتزم بذلك
    فلو فعلا إلتزمنا بفهم الصحابة وفهم السلف لما حدث ما أخبرت أنه عنه
    من الرمى بالخطأ والإبتداع
    فليتك تلتزم بفهم الصحابة والسلف للنصوص
    قوله "قانون الحلقة: أول حاجة, مش هنستخدم كلام الأحياء تماما لأن احنا عندنا خلاف ومشكلة , ما بين المشايخ دلوقتى فى موضوع البدعة, عشان كده احنا هنرجع ورا أيام الصحابة, ونرجع فى القرون التلاتة الأول , هنرجع 1200 سنة لورا ونستخدم كلام الأئمة, ومنهم الأئمة الأربعة, ده أول قانون مش هنستخدم كلام الموجودين, عشان كده"
    ونحن أيضا ننادى بهذا القانون (مع علمنا أن كلام شيوخنا لا يختلف عن كلام الأولين )
    ولكن فعلا ... كلما نقترب من مصدر الضوء ... كلما إهتدينا
    فالصحابة رضى الله عنهم كانوا أعلم هذه الأمة وأحرص الناس على الخير
    وأحرص الناس على متابعة النبي صلى الله عليه وسلم
    وحرصهم على السنة ومحاربتهم للبدعة ... من مناقبهم رضى الله عنهم
    فليتنا فعلا نلتزم بأقوالهم ... وبفهمهم يا أستاذ مصطفى ... كما قلت أنت منذ دقائق
    وعلى فكرة يا أستاذ مصطفى
    أنت عارف إنك أخليت بالقانون ده ... وأنا إن شاء الله سأنبهك لذلك فى موضعه قوله "سامحونى ان احنا النهاردة شكلنا مختلف شوية احنا قاعدين النهاردة على الأرض, وجايبين الكتب حوالينا, كتب الأئمة وكل شوية هنقول ده بيقولوا كذا بدعة, يا ترى هم قالوا عليها بدعة ولا مش بدعة ونطلع كلامهم من الكتب, صدقنى يا أستاذ مصطفى ... مش بكثرة الكتب
    ولا لمتها حول الواحد على الأرض
    المهم ... الفهم والتطبيق والإتباع
    وعلى فكرة ... الطريقة دى مش طريقة صحيحة للتعلم
    وأنت دائما تنبه على إن الواحد لازم يتعلم صح ؟
    فالتعليم الصح يكون على أيد شيخ عالم
    وحضرتك اللى قلت كده !!!
    أما لو قرأت لوحدى ... فخطأ خطأ
    سأضل وأضل ... أى نعم
    وأنت حضرتك قلت
    (لا تأخذ العلم من صحفي ) يعنى يقرأ من الكتب لوحده لآنه سيخطأ
    وحضرتك لما قرأت لوحدك ... أخطأت خطأ فادح
    سأنبهك عليه فى حينه إن شاء الله
    أما طريقة إننا نفتح الكتاب ونشوف دى بدعة ولا مش بدعة
    أيضا مش طريقة صحيحة للتعلم
    وأنت طبعا عارف ليه !!!
    لآن كده إحنا بنتبع زلات العلماء ورخصهم
    إنما الصح .. إننا ندرس كتاب على حجمنا وبعدين نخلصه
    نطلع لغيره ... وبكده يكون عندنا الأصول اللى نقدر بها إننا نقرأ كلام أهل العلم كويس
    وكمان حيكون عندنا قواعد وضوابط مرت علينا ... نعرف بها البدعة من السنة قوله "القانون التانى: ممكن اللى احنا اتعلمناه يطلع غلط, فمش عيب ان احنا نرجع زى ما كان الصالحين بيرجعوا عن أخطائهم
    نعم والله يا أستاذ مصطفى ... مش عيب إننا نتعلم
    ومش عيب إنى أرجع لما أعرف إنى أخطأت
    جزاك الله خيرا ... ولا عدمنا النصح منك


    قوله " البدعة يا جماعة لغة –مش بنتكلم دلوقتى فى الدين- بنتكلم فى معنى كلمة بدعة
    البدعة هو ان الانسان يعمل شىء جديد بغير مثال سابق, يعنى يطلع حاجة محدش عملها قبله , وأخدوا الكلمة ده من كلمة بديع السماوات والأرض, الله عز وجل بدع السماوات والأرض بدون مثال سابق,
    نعم يا أستاذ مصطفى ... ده معنى البدعة فى اللغة
    لآن ربنا سبحانه وتعالى يقول
    ﴿ ‏قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ‏‏ ﴾ [ ‏الأحقاف : 9‏ ]‏ أي‏ : ‏ ما كنت أول من جاء بالرسالة من الله إلى العباد ، بل تقدمني كثير من الرسل‏ .‏ ويقال‏ : ‏ ابتدع فلان بدعة ، يعني‏ : ‏ ابتدأ طريقة لم يُسبَق إليها‏ .‏
    وله "واقترح دلوقتى ان احنا نبدا فى تعريف البدعة
    وياترى العلماء عرفوا البدعة زى ما بتتعرف دلوقتى, الشباب أصحابنا يقولك النبى معملهاش, يا ترى تعريف ان النبى معملهاش ولو كان خيرا لسبقنا اليه النبى ده كلام العلماء؟ ولا ده كلام اصلا مش علمى, احنا بنسمع لما واحد مثلا يقول تقبل الله بعد الصلاة, واحد يقوله ده بدعة, واحد يمسك سبحة يقوله ده بدعة, واحد يحتفل بمولد النبى ده بدعة, واحد مثلا يدعى دعوة معينة فى وقت معين ده بدعة, فىاحد يقوله ده بدعة عشان النبى معملهاش, وليس عليها هدى السلف, يا ترى العلماء عرفوا البدعة كده, تعالوا ندور عالحق مع بعض, ونمشى عالحق مع بعض على هدى السلف الصالح ولكن بعد الفاصل................




    ثم قال
    خدعوك فقالوا ده بدعة, طيب ليه يا جماعة بدعة؟, بامسح وشى بعد الدعاء ليه بدعة؟, النبى معملهاش وليست عليها هدى السلف, طيب, يعنى تعريف البدعة ياللى بتقوللى ده بدعة ان النبى معملهاش؟, ولو كان خيرا لسبقك اليه؟, ايوة النبى معملهاش ولم يوص بها وتركها, طيب ممكن بعد اذنك نسمع تعريف العلماء للبدعة, واحنا عندنا أكتر من 13 او 14 تعريف للبدعة عند العلماء"




    بصراحة يا أستاذ مصطفى ... أنا مش مقتنع بكلامك خالص
    لان حضرتك بتقر وبتعترف أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعلها ولم يوصى بها وتركها
    فأى دليل تريد بعد إقرارك ... أنحن أعلم أم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
    أنحن أحرص على الخير أم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
    واسمح لى إننا نتناقش بهدوء ... زى ما تعودنا من حضرتك
    أولا .. تعريف البدعة
    لا أقول لك تعريف الإمام فلان أو غيره
    بل تعال نتعلم تعريف البدعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم
    يقول النبى صلى الله عليه وسلم
    "إنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين ، تمسكوا بها وعَضُّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة "
    تأمل أخى الحبيب ... عليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين
    ولم يقل ... وعليكم بما إستحسن لكم العلماء
    ولم يقل ... وعليكم بما رأيتموه حسنا
    بل قال ... عليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي
    ونلحظ هنا أن النبي صلى الله عليه وسلم سمى كل محدثة "شىء جديد "
    بدعة ... وأن هذه البدعة ضلالة
    طيب هل كل محدثة "شىء جديد" بدعة ضلالة ؟؟
    وللجواب عن هذا السؤال
    نجد أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما قصد بقوله
    "كل محدثة بدعة " أى كل محدثة فى الدين
    طيب .. لماذا قيدنا الإحادث ... بأنه فى الدين
    التقييد ليس من كيسنا ولا من قول فلان
    التقييد من كلام النبى صلى الله عليه وسلم
    حيث يقول
    من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد‏ »، وفي رواية‏ : ‏‏« ‏من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد ‏"
    والشاهد قوله صلى الله عليه وسلم (فى أمرنا ) أى فى الدين
    فعلمنا بذلك أن المحدثة التى هى بدعة ضلالة
    إنما تكون فى الدين
    هذا كان تعريف رسول الله صلى الله عليه وسلم
    والصحابة رضى الله تعالى عنهم ... فهموا منه ذلك
    والدليل
    قول عبد الله بن مسعود رضى الله عنه
    « اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم »
    يعنى المطلوب مننا الإتباع ... لا الإبتداع
    والإبتداع عكس الإتباع
    وقال حذيفة رضى الله عنه
    « كل عبادة لم يتعبد بها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تتعبدوا بها ؛ فإن الأول لم يدع للآخر مقالاً "
    وتأمل هذا الأثر ... لآن حضرتك قلت
    معنى البدعة إن النبى معملهاش ده كلام مش علمي
    أمامك أثر حذيفة يرد عليك
    و روى الإمام أبو داود في سننه بسند حسن عن مجاهد ؛ قال : «‎ كنت مع ابن عمر ، فثوب رجل في الظهرِ أو العصر ، فقال : اخرج بنا ؛ فإن هذه بدعة »
    لآن بن عمر رضى الله عنهما .. لم يرى النبى فعل ذلك ولم يرى أصحابه فعلوا ذلك
    فكان تعليقه على التثويب أنه بدعه فى هذا الموطن
    وعن نافع أن رجلاً عطس إلى جنب ابن عمر م ، فقال : « الحمد لله ، والسلام على رسوله » ، قال ابن عمر : « وأنا أقول : الحمد لله والسلام على رسول الله ، وليس هكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، علمنا أن نقول : الحمد لله على كل حالٍ »
    وهنا الرجل إستحسن الصلاة على الرسول ...
    فهل هى بدعة؟ .... لا ...
    ولكن لم يرد عن النبى أنه قالها أو علمها أصحابه بعد العطاس
    فلما زاد الرجل عن فعل النبى وأصحابه
    رد عليه بن عمر .. كما قرأت
    أرأيت كيف فهم الصحابة معنى البدعة !!!
    وقال الإمام الدرامي
    أخبرنا الحكم بن المبارك انا عمر بن يحيى قال سمعت أبي يحدث عن أبيه قال : كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل صلاة الغداة فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد فجاءنا أبو موسى الأشعري فقال أخرج إليكم أبو عبد الرحمن بعد قلنا لا فجلس معنا حتى خرج فلما خرج قمنا إليه جميعا فقال له أبو موسى يا أبا عبد الرحمن اني رأيت في المسجد أنفا أمرا أنكرته ولم أر والحمد لله الا خيرا قال فما هو فقال ان عشت فستراه قال رأيت في المسجد قوما حلقا جلوسا ينتظرون الصلاة في كل حلقة رجل وفي أيديهم حصا فيقول كبروا مائة فيكبرون مائة فيقول هللوا مائة فيهللون مائة ويقول سبحوا مائة فيسبحون مائة قال فماذا قلت لهم قال ما قلت لهم شيئا انتظار رأيك أو انتظار أمرك قال أفلا أمرتهم ان يعدوا سيئاتهم وضمنت لهم ان لا يضيع من حسناتهم ثم مضى ومضينا معه حتى أتى حلقة من تلك الحلق فوقف عليهم فقال ما هذا الذي أراكم تصنعون قالوا يا أبا عبد الله حصا نعد به التكبير والتهليل والتسبيح قال فعدوا سيئاتكم فأنا ضامن ان لا يضيع من حسناتكم شيء ويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه و سلم متوافرون وهذه ثيابه لم تبل وأنيته لم تكسر والذي نفسي بيده انكم لعلي ملة هي أهدي من ملة محمد أو مفتتحوا باب ضلالة قالوا والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا الا الخير قال وكم من مريد للخير لن يصيبه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم حدثنا أن قوما يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم ثم تولى عنهم فقال عمرو بن سلمة رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج
    هذا كان فهم الصحابة وهم من هم
    وَمَا أَحْسَنَ مَا جَاءَ عَنْ " عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي سَلَمَةَ " أَنَّهُ قَالَ : " عَلَيْك بِلُزُومِ السُّنَّةِ فَإِنَّهَا لَك بِإِذْنِ اللَّهِ عِصْمَةٌ . فَإِنَّ السُّنَّةَ إنَّمَا جُعِلَتْ لِيُسْتَنَّ بِهَا وَيُقْتَصَرَ عَلَيْهَا وَإِنَّمَا سَنَّهَا مَنْ قَدْ عَلِمَ مَا فِي خِلَافِهَا مِنْ الزَّلَلِ وَالْخَطَإِ وَالْحُمْقِ وَالتَّعَمُّقِ . فَارْضَ لِنَفْسِك بِمَا رَضُوا بِهِ لِأَنْفُسِهِمْ . فَإِنَّهُمْ عَنْ عِلْمٍ وَقَفُوا وَبِبَصَرِ نَافِذٍ كَفُّوا . وَلَهُمْ كَانُوا عَلَى كَشْفِهَا أَقْوَى . وَبِتَفْصِيلِهَا لَوْ كَانَ فِيهَا أَحْرَى وَإِنَّهُمْ لَهُمْ السَّابِقُونَ وَقَدْ بَلَغَهُمْ عَنْ نَبِيِّهِمْ مَا يَجْرِي مِنْ الِاخْتِلَافِ بَعْدَ الْقُرُونِ الثَّلَاثَةِ ؛ فَلَئِنْ كَانَ الْهُدَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ لَقَدْ سَبَقْتُمُوهُمْ إلَيْهِ وَلَئِنْ قُلْتُمْ حَدَثَ حَدَثٌ بَعْدَهُمْ فَمَا أَحْدَثَهُ إلَّا مَنْ اتَّبَعَ غَيْرَ سَبِيلِهِمْ وَرَغِبَ بِنَفْسِهِ عَنْهُمْ وَاخْتَارَ مَا نَحَتَهُ فِكْرُهُ عَلَى مَا تَلَقَّوْهُ عَنْ نَبِيِّهِمْ ؛ وَتَلَقَّاهُ عَنْهُمْ مَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ . وَلَقَدْ وَصَفُوا مِنْهُ مَا يَكْفِي ؛ وَتَكَلَّمُوا مِنْهُ بِمَا يَشْفِي . فَمَنْ دُونَهُمْ مُقَصِّرٌ ؛ وَمَنْ فَوْقَهُمْ مُفَرِّطٌ . لَقَدْ قَصَرَ دُونَهُمْ أُنَاسٌ فَجَفَوْا ؛ وَطَمَحَ آخَرُونَ فَغَلَوْا ؛ وَإِنَّهُمْ فِيمَا بَيْنَ ذَلِكَ لَعَلَى هُدًى مُسْتَقِيمٍ " .
    وقال شيخ الاسلام بن تيمية
    وَالصَّحَابَةُ كَانُوا أَعْلَمَ الْخَلْقِ بِذَلِكَ كَمَا كَانُوا أَقْوَمَ الْخَلْقِ بِجِهَادِ الْكُفَّارِ وَالْمُنَافِقِينَ كَمَا قَالَ فِيهِمْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ : " مَنْ كَانَ مِنْكُمْ مُسْتَنًّا فَلْيَسْتَنَّ بِمَنْ قَدْ مَاتَ فَإِنَّ الْحَيَّ لَا تُؤْمَنُ عَلَيْهِ الْفِتْنَةُ . أُولَئِكَ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ : كَانُوا أَبَرَّ هَذِهِ الْأُمَّةِ قُلُوبًا وَأَعْمَقَهَا عِلْمًا وَأَقَلَّهَا تَكَلُّفًا قَوْمٌ اخْتَارَهُمْ اللَّهُ لِصُحْبَةِ نَبِيِّهِ وَإِقَامَةِ دِينِهِ فَاعْرِفُوا لَهُمْ حَقَّهُمْ وَتَمَسَّكُوا بِهَدْيِهِمْ فَإِنَّهُمْ كَانُوا عَلَى الْهُدَى الْمُسْتَقِيمِ " . فَأَخْبَرَ عَنْهُمْ بِكَمَالِ بِرِّ الْقُلُوبِ مَعَ كَمَالِ عُمْقِ الْعِلْمِ .انتهى
    فهل يظن ظان أن يسبقهم إلى خيرا وهدى ومعروف !!!
    وصدق القائل "لو كان خيرا لسبقونا إليه "
    وكذلك فهم من بعدهم ... ما فهم الصحابة رضى الله تعالى عنهم
    والدليل
    رأى سعيد بن المسيب رحمه الله رجلاً يصلي بعد طلوع الفجر أكثر من ركعتين ، يكثر فيهما الركوع والسجود ، فنهاه ، فقال : يا أبا محمد ، يعذبني الله على الصلاة ؟ قال : « لا ... ولكن يعذبك على خلاف السنة »
    و قال رجل للإمام مالك بن أنس : « يا أبا عبد الله ، من أين أُحْرِم ؟ » فقال الإمام مالك : « من ذي الحليفة ، من حيث أحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم » فقال : « إني أريد أن أحرم من المسجد من عند القبر » قال : « لا تفعل ، فإني أخشى عليك الفتنة » فقال : « وأي فتنة في هذه ؟ إنما هي أميال أزيدها ! » قال : « وأي فتنة أعظم من أن ترى أنك سبقتَ إلى فضيلة قصّر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! إني سمعت الله يقول : ﴿ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [ النــور : 63 ] »
    ونلاحظ في هذه الأمثلة أن الدافع إلى البدعة و مخالفة السنة كان الحرص على الخير والزيادة في الطاعة ومع ذلك فقد أكد الأئمة على ضرورة الوقوف عند حدود السنن ، وهم في ذلك على قاعدة عظيمة في تجريد الاتباع ذكرها التابعي الجليل سعيد بن جبير رضى الله عنه وهي قوله : « قد أحسن من انتهى إلى ما سمع »
    وبهذا الفهم ... قال أهل العلم
    وإليك أقوالهم
    قال الإمام مالك : لن يصلح أخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها
    و قال أيضا : « من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أن محمداً صلى الله عليه وسلم خان الرسالة ؛ لأن الله يقول : ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ﴾ [ المائدة : 3 ] ، فما لم يكن يومئذ ديناً فلا يكون اليوم ديناً »
    قال الإمام إبراهيم النخعي : ما أعطاكم الله خيرا . أُخبي عنهم
    وهم أصحاب رسوله وخيرته من خلقه
    وقال الإمام الأوزاعي : عليك بأثار من سلف وإن رفضك الناس
    وإياك وأراء الرجال وإن زخرفوه لك بالقول
    وإليك أقول الإئمة الأعلام
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : « البدعة في الدين هي ما لم يشرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وهو ما لم يأمر به أمر إيجاب ولا استحباب ، فأما ما أمر به أمر إيجاب أو استحباب ، وعُلِم الأمر به بالأدلة الشرعية فهو من الدين الذي شرعه الله‏ ، ‏وسواء كان هذا مفعولاً على عهد النبي صلى الله عليه وسلم أو لم يكن ، فما فُعِل بعده بأمره ـ من قتال المرتدين ، والخوارج المارقين ، وفارس والروم والترك ، وإخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب وغير ذلك ـ هو من سنته‏ .‏
    ولهذا كان عمر بن عبد العزيز رحمه الله يقول‏ : ‏ سن رسول الله صلى الله عليه وسلم سننًا ، الأخذ بها تصديقٌ لكتاب الله ، واستكمال لطاعة الله ، وقوة على دين الله‏ .‏ ليس لأحد تغييرها ولا النظر في رأي من خالفها ، من اهتدى بها فهو مهتد ، ومن استنصر بها فهو منصور ، ومن خالفها واتبع غير سبيل المؤمنين ولاه الله ما تولى وأصلاه جهنم وساءت مصيرًا‏ ، فسنة خلفائه الراشدين هي‏ : ‏ مما أمر الله به ورسوله ، وعليه أدلة شرعية مفصلة » .
    قال الإمام الشاطبي : « البدعة طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه ، (تضاهى : تشابه) .
    فلو كانت طريقة مخترعة في الدنيا على الخصوص لم تُسَمّ بدعة كإحداث الصنائع والبلدان التي لا عهد بها فيما تقدم .
    وقال الإمام بن كثير رحمه الله
    وأما أهل السنة والجماعة فيقولون في كل فعل وقول لم يثبت عن الصحابة: هو بدعة؛ لأنه لو كان خيرا لسبقونا إليه، لأنهم لم يتركوا خصلة من خصال الخير إلا وقد بادروا إليها
    وتأمل هذا النقل لآن حضرتك قلت
    واللى بيقول لو كان خير لسبقونا إليه .. ده كلام مش علمي !!
    ها هو الإمام العلم بن كثير يرد عليك
    وطبعا حضرتك إستشهدت بكلامه ... ولكن شتان شتان
    بين إستشهادى .. وإستشهادك
    والمتأمل يعرف الفرق
    بل الأعجب أن حضرتك أخطأت فى النقل وبصراحة
    قرأت خطأ أصلا ... وسأبينه فى حينه

    يتبع إن شاء الله فى موضوع منفصل
    بعنوان

    تعليق


    • #3
      الداعية مصطفى حسني قبل كل شئ هو استاد..اي انه يعرف ما يقول .و يدري الخطا من الصواب.

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم...
        جزاك الله خيرا موضوع قيم
        --الأرواح جنود مجندة . فما تعارف منها ائتلف . وما تناكر منها اختلف -حديث صحيح-رواه البخاري--
        إذا أحبّنا الناس جعلونا ملائكة وإذا كرهونا جعلونا شياطين
        إذا الحبيب اتى بذنب واحد جائت محاسنه بألف شفيع

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة سناء 26 مشاهدة المشاركة
          الداعية مصطفى حسني قبل كل شئ هو استاد..اي انه يعرف ما يقول .و يدري الخطا من الصواب.
          اختي سناء مهما كان استاذا فلن يصل الى العلماء الكبار !كابو اسحاق الحويني الذي من بين اساتذته الالباني ,ومحمد حسان الذي تتلمذ علي يد كبار علماء السعودية ووووو.....وانت تقولين استاذ ويعرف ما يقول انصحك بالاستماع الى هؤلاء المشايخ
          http://www.youtube.com/watch?feature...&v=JhU6_yrcyCE

          http://www.youtube.com/watch?feature...&v=f48U3_jXvZc
          sigpic






          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيرا اختي ونفع بك اخواتك
            موضوع مهم جداااااااااا فالواجب اخواتي ان يعرف الانسان ممن يأخذ العلم ولمن يستمع ،الحمد لله رب العالمين سخر لنا من عباده علماء ربانيين رضعوا العلوم الشرعية وشبوا عليها ولله المنة والفضل والمنهج السوي واضح ميسر بفضل الله جل وعز وامثال هؤلاء الاخيار نحسبهم عند الله والله حسيبهم:ابن عثيمين وابن باز والالباني رحمهم الله ولا زالت كتبهم واشرطتهم تتداول الى الان ولله الحمد وممن تتلمذ على ايديهم وعرف الحق والمنهج الذي كان عليه السلف ،فنصيحتي لنفسي اولا ثم لاخواتي ان لا ناخذ العلم ممن هب ودب بل لابد من معرفة المصدر وصاحبه هل هو على نهج السلف وهل درس العلم على يد كبار العلماء وهل له تزكية و........
            نعيب زماننا والعيب فينا *** وما لزماننا عيب سوانا

            ونهجو ذا الزمان بغير ذنب *** ولو نطق الزمان لنا هجانا

            تعليق


            • #7
              لسلام عليكم ورحمة الله و بركاته
              أثلجتم صدري بهذع الردود الجميلة وهذا الشكر
              حفظكن الله من كل سوء
              لم اكن انتظر هذع الردود اذ بعد ان لم يتم تثبيث الموضوع تراجعت عن
              الزيادة في الموضوع فأرجو ممن لها الرغبة في ان اضع مثل هطه الردود او اضع كل مرة بدعة من البدع و أضع لها دليلا من كتابات العلماء حتى نتنور وننور أخواتنا اللواتي ليس لهن علم او ليس لديهن الوقت للبحث او اللواتي لهن تخصصات أخري
              حتى نعبد الله عن علم ولا نعبد بالبدع فتحبط أعمالنا
              جزاكن الله خيرا على شكركن و اعجابكن
              اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

              تعليق


              • #8
                اختي ميلودة انا لانفي الخطا الدي قديقع فيه الاساتدة وغيرهم وانا لااشك في في صحة قولك

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  جزاك الله خيرا أختي في الله سناء
                  حقظ الله الجميع من كل الفتن ماظهر منها وما بطن
                  اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه و ارنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه

                  تعليق


                  • #10
                    كل الدعاة الشباب تعرضو للهجوم مصطفى حسني عمرو خالد ...ولكن لا احد ينكر فضلهم في ايصال الدعوة وخصوصا الى فئة الشباب وقدرتهم على الاقناع بعكس المشايخ الكبار

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X