إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

يا غافلا...ماذا قدمت...!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يا غافلا...ماذا قدمت...!!

    إليكم أخوتي:

    تلك الكلمات في موضوع كثير من النّاس من ينساه في زحمة الحياة..

    بالرغم من أنّهم مقدمون عليه.. ولا بد أن يتجرعون كأسه.. إنّه الموت.. لا يعرف الصغير..

    ولا يميز بين الوضيع والوزير.. ولا يحابي صاحب المنصب الكبير..
    أخي هل خلوت يوما بنفسك فقلت لها:

    يا نفس إنّك "شيء" وقد قال تعالى:"كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ"
    إنّه هادم اللذات.. ومفرق الجماعات.. وميتم البنين بل والبنات.. دعانا النبي صلى الله عليه وسلم إلى كثرة تذكره

    إذ يقول صلى الله عليه وسلم: «أكثروا ذكر هادم اللذات»
    أخوتي أليس من العجيب أن نوّدع كل يوم ميتا ثم لا يحرك ذلك قلبا؟ ولا يثير خوفا أو فزعا؟
    بل كأنّ الموت مكتوب على هذا المشيّع وحده..

    ما دفعني للكتابة في هذا الموضوع هو ما رأيته بأم عيني والله علي ما أقول شهيد..

    انظروا للمشهد "رجل يدخن في المقبرة أثناء دفن الميت"!!!!!



    فكم هذه الغفلة قبيحة وكريهة وشنيعة..إنّه عمى القلوب وما أسوأه من عمى.. يقول تعالي:

    "فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُور"
    أخي إذا شغلتك الدنيا.. فتذكر الموت.. فإنّك راحل ولن تجد لتلك النفس سوطا

    أشد عليها من تذكر الموت.
    يقول الإمام القرطبي:

    "فهل تفكرت يا ابن آدم في يوم مصرعك وانتقالك من موضعك؟

    وإذا نقلت من سعة إلى ضيق.. وخانك الصاحب والرفيق.. وهجرك الأخ والصديق.. وأخذت من فراشك.. وغطائك إلى غرر وغطوك من بين لحافك بتراب ومدر.. فيا جامع المال والمجتهد في البنيان.. ليس لك والله من مال إلاّ الأكفان..

    بل هي والله الخراب والذهاب.. وجسمك للتراب والمآب.. فأين الذي جمعته من المال؟ فهل أنقذك من الأهوال؟

    كلا بل تركته إلى من لا يحملك.. وقدمته بأوزارك على من لا يعذرك".


    يقول الإمام ابن القيم:
    كم مضى من الدنيا؟
    وكم هلكت من أجيال وأمم؟ كم من ميت من إخواننا وأحبابنا؟
    كم مرة حدثتك نفسك أنّك قد تموت اليوم أو غدا؟
    كم من العمر مضى وأنت تؤمل الآمال العراض؟
    وهل بلغت كل ما تؤمّل؟
    تذكر.. ثم تذكر.."للعبد ربّ هو ملاقيه.. وبيت هو ساكنه.. فينبغي له أن يسترضي ربّه قبل لقائه

    ويعمّر بيته قبيل انتقاله إليه..كن على حذر وهل يغني الحذر؟ ما بقي أخي غير العمل الصالح فهو خير زاد

    وخير رفيق يوم المعاد.. وروضتك يوم الرقاد.. وأنيسك إذا تفرق عن قبرك العباد..



    وجاء رجل للحسن البصري فقال: يا أبا سعيد أشكو إليك قسوة قلبي؟

    فقال: أذبه بالذكر.
    ويقول ابن القيم أيضا:"صدأ القلب بأمرين: بالغفلة والذنب

    وجلاؤه بشيئين: بالاستغفار والذكر"..



    نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرزقنا

    علما نافعا

    وعملا صالحا ولسانا ذاكرا

    وقلبا خاشعا إنّه سميع مجيب







    في أمان الله

  • #2
    الله يجازيك بالخير اختي

    تعليق


    • #3
      شكرا لك اختي على التدكير اسال الله سبحانه وتعالى ان نلقاه وهو راض عنا جزاك الله خيرا
      sigpic

      تعليق


      • #4
        جزاكن الله الفردوس الاعلى انيقاتي وجعلنا واياكم من الفائزين برحمته تعالى يوم لقياه عز وجل

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X