♥|| إليـكِ يا مُحبـة القرآن : سلسلة الحافظة المتقنه ضمن مشروع لا يعرف الفشل ||♥||

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ♥|| إليـكِ يا مُحبـة القرآن : سلسلة الحافظة المتقنه ضمن مشروع لا يعرف الفشل ||♥||










    الحمد لله ذي الفضل والإحسان ، أنزل كتابه فحفظه من الزيادة والنقصان ، ويسّر حفظه حتى استظهره صغار الولدان ، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، رسول كل إنسان ، أما بعد :



    أختاه يا مـُـحبة القرآن :


    هلّا سألتِ نفسكِ كيف تنتفعين بالقرآن ؟
    كيف تحفظين القرآن حفظاً متقناً و تحملينه في صدركِ ؟
    كيف تستخرجين من القرآن كنوز المعرفة و لآلئ العلم و جواهر السلوك و الأخلاق ؟




    إذاً كوني معنا في مشــروع لا يعرف الفشــــــل .!!




  • #2









    من تأمل حالنا مع هذا الكتاب العظيم ليجد الفرق الشاسع والبون الواسع بين مانحن فيه وما يجب أن نكون عليه ..!!


    إهمالاً في الترتيل و التلاوة وتكاسلاً عن الحفظ و القراءة و غفلة عن التدبر والعمل ..



    فالنجدد مع كتاب الله تعالى العلاقــة قبل أن نبحث عنه فلا نجد له خبراً , و نستعين به فلا نجد له أثراً


    لماذا نحفظ القرآن الكريم ..؟!


    حُفاظ كلام الله ، هم أعظم الخلق أجراً ، وأكثرهم ثواباً ، كيف لا ، وهم يحملون في صدورهم كلام ربهم ، ويسيرون بنور مولاهم وخالقهم ..



    1 - أن أهل القرآن هم أهل الله وخاصته :


    فعن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن لله أهلين من الناس ) قالوا : يارسول الله من هم ؟ قال ( هم أهل القرآن , أهل الله وخاصته )


    2- حافظ القرآن مع السفرة الكرام البررة


    عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام ، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده ، وهو عليه شديد فله أجران ) متفق عليه واللفظ للبخاري



    3- أن القرآن يرفع صاحبه في درجات الجنة :


    فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يقال لصاحب القرآن : اقرأ وارتق و رتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ) رواه أبو داود



    4 - حافظ القرآن ممن استعمله الله تعالى للدلالة على صدق خبره :


    يقول الله تعالى : ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) الحجر : 9
    فمن وسائل حفظ الله لكتابه أن يسر حفظه في صدور المؤمنين




    5 - حافظة القرآن يستحق الإكرام و التوقير :


    فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إن من إجلال الله تعالى : إكرام ذي الشيبة المسلم و حامل القرآن غير الغالي فيه و الجافي عنه ) رواه أبو داود




    فأي كرامة هذه و أي منزلة .؟!


    رفعوا القرآن قدره فرفع الله قدرهم وجعل من إجلاله و إكرامهم ففضلهم ليس كفضل أحد وعزهم ليس كعز أحد فهم أطيب الناس كلاماً و أحسنهم مجلساً و مقاماً ..


    وهم مع هذا في موقف القيامة آمنين إذا فزع الناس , مطمئنين إذا خاف الناس , شفيعهم بعد رحمه الله تعالى القرآن , وقائدهم هنالك سورة الكرام ..



    تعليق


    • #3





      يقول تعالى : { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } القمر:17


      فمن خصائص القرآن الكريم أنه كتاب يسره الله تعالى للحفظ والذكر ..


      فكم نسمع عن صغير يحفظ القرآن وعمره لا يتجاوز السابعة ، وكم نرى من شيخ كبير أتم حفظ كتاب الله بعد أن بلغ من الكبر عتيا ، وكم علمنا عن كفيف حفظ كتاب الله وهو لم ير حرفاً من المصحف، وكم نسمع من أعجمي حفظ كتاب الله وهو لا يحسن الحديث بالعربية، وكم من امرأة عجوز لا تعرف القراءة والكتابة فإذا بها تسارع إلى حفظ كتاب الله الكريم ، وكم وكم ..

      لـ نوقن جميعاً أن حفظ القرآن هو " المشروع الذي لا يعرف الفشل " ..!!








      طريقة حفظ القرآن



      قد يكون من السهولة لبعض المقبلات على حفظ كتاب الله -عز وجل- الحفظ بمفردهن في أوقات محددة، وهذه الطريقة وإن كانت جيدة إلا أنه يخشى على صاحبها عدم الاستمرار والمواصلة لضعف الهمة وكثرة الأشغال ..



      وقد يسر الله -وله الحمد والمنه- في هذه الأزمنة طرق عدة لحفظ كتاب الله ـ عز وجل ـ ومنها:

      1- الإلتحاق بدور التحفيظ النسائية وهي منتشرة في كل مكان وبلد مع اختلاف المسميـات وقد خرّجت ـ و لله الحمد ـ خاتمات لكتاب الله -عز وجل- منهن الصغيرة والكبيرة والمبصرة والكفيفة، وتجد فيها المسلمة مجالس الذكر وترديد آيات القرآن..

      2-الإلتحاق بالدورات التي تقام في المساجد خاصة فترة الصيف , أو المراكز والدورات الصيفية ..



      3- الصحبة الصالحة والتنافس على حفظ كتاب الله وسيلة عظيمة , فالإنسان عادة ينشط بغيره ما لا ينشط بنفسه .. وقد قال تعالى: { سنشد عضدك بأخيك ونجعل لكما سلطانا } (القصص:35) ..





      وسائل إتقان حفظ القرآن




      1- أحبي القرآن و اشتاقي إلى حفظه و أخلصي النية لله في حفظ كتابة العظيم فسوف تجدي حلاوة لذلك وإعانة وتوفيقاً من الله عند أول خطوة تبدأي بها ..


      2- آمني بالقرآن , و بعظمته و بأن فيه المخرج من كل فتنة ..


      3- اعرفي عظيم منزلة حافظ القرآن و ثوابة عند الله تعالى ..


      4 - تسلحي بالإرادة القوية والعزيمة الصادقة على الحفظ و استعيني بالله تعالى و أكثري من ذكره ودعائه ..


      5-أكثري من تلاوة القرآن واجعلي أغلب تلاوتكِ من المصحف لتستعيني بحاسة البصر إضافة إلى حاستي السمع و الكلام على الحفظ ..


      6- اعتمدي نسخة واحدة من المصاحف و حبذا لو كانت من المصاحف التي تبدأ كل صفحة منها ببداية آية و تنتهي بنهاية آية ..

      7- تدبري معاني القرآن أثناء الحفظ فمن أعظم ما يُعين الحافظ على حفظه فهم الآيات التي يحفظها ..


      8- حددي قدر المحفوظ اليومي ولو كان قليلاً فليست العبرة بقصر مدة الحفظ وإنما العبرة بالثبات والتوثق من المحفوظ والتعاهد به وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا، وأحب العمل إلى الله ما داوم عليه صاحبه، وإن قلَّ ) رواه البخاري ومسلم ..


      9- لا تنتقلي لحفظ جزئية جديدة مالم تثبتي حفظكِ السابق تماماً ..


      10- اقرئي بصوت مرتفع إذا كنتِ لوحدكِ و بالترتيل والتزمي بأحكام التلاوة والتجويد ..


      11- استعيني بصلاة الليل و بقية الصلوات على مراجعة ماتحفظينه ..


      12- اكتبي الأخطاء التي تقعين فيها حتى يمكنكِ تداركها ..


      13- فرغي نفسك وقلبكِ للقرآن واجعليه شغلك الشاغل فقد قال عثمان بن عفان رضي الله عنه: (والله لو طهرت قلوبكم ما شبعت من كلام ربكم)..

      14- استغلي أوقات الفراغ للمراجعة مثل أوقات الانتظار وركوب السيارة وغيرها، والإستماع
      إلى الأشرطة في ذلك الوقت.

      15- اعتني بالمتشابهات عناية خاصة فهي مفتاحكِ إلى التميز و الإتقان ..






      كيف تجمعي بين الحفظ و المراجعة ؟

      لاتحفظي القرآنَ بدون مراجعة، فإنكِ لو حفظتِ القرآن وجهاً وجهاً حتى تختمي القرآن، وأردتِ
      الرجوع إلى ماحفظته وجدتِ نفسكِ قد نسيتِ ما حفظتيه ، والطريقة المثلى أن تجمعي بين الحفظ والمراجعة، وقَسّمي القرآن عندكِ ثلاثة أقسام


      كلُّ عشرة أجزاء قسم ، فإذا حفظتِ في اليوم وجهاً , فراجعي أربعةً حتى تحفظي عشرة أجزاء ..

      فإذا حفظتي عشرة أجزاء، توقفي شهراً للمراجعة ، كلَّ يومٍ تُراجعي ثمانية أوجه.
      وبعد شهر من المراجعة ابدأي في بقية الحفظ :


      تحفظي وجهاً أو وجهين حسب القدرة، وتُراجعي ثمانية أوجه حتى تَحفظي عشرين جزءاً،
      فإذا حفظتي عشرين جزءاً توقفي عن الحفظ مدة شهرين لمراجعة العشرين جزءاً كلَّ يوم تراجعي ثمانية أوجه،

      فإذا مضى شهران على المراجعة ابدأي في الحفظ، كلَّ يوم وجهاً أو وجهين بحسب القدرة، وتراجعي ثمانية أوجه حتى تنتهي من حفظ القرآن كاملاً.


      فإذا انتهيتِ من حفظ القرآن، راجعي عشرة الأجزاء الأولى بمفردها مدة شهر، كلَّ يوم نصف جزء، ثم تنتقلي إلى العشرين جزءاً مدة شهر، كلَّ يوم نصف جزء، وتقرأي من عشرة الأجزاء الأولى ثمانية أوجه، ثم تنتقلي إلى مراجعة عشرة الأجزاء من القرآن مدَّةَ شهر، كلَّ يوم نصفُ جزء مع ثمانية أوجه من عشرة الأجزاء الأولى، وثمانية أوجه من العشرين جزءاً..



      يـُتبع بإذن الله ..

      " نسيان القرآن أسبابه و أحكامة + فنون تحسين الذاكرة "





      تعليق


      • #4





        يبلغ وزن دماغ الإنسان حوالي (1200) جرام أي أنه يبلغ 2% من وزن الجسم ومع هذا الحجم البسيط للمخ إلا أنه يشكل أعظم أعضاء الجسم خطراً , فإن رقي الإنسان وعظمته ؛والملكات الفكرية السامية والعمليات الذهنية الراقية ؛ والتوقد الروحي ؛ والخيال والابتكار ؛ والفن والإبداع والكشف والإدراك والتخيل والتحليل والتركيب والشخصية والإرادة؛كل ذلك متوقف على هذا الجزء البسيط من جسم الإنسان..

        قدرة المخ على التخزين:

        لقد قام أحد العلماء بإجراء تجربة مثيرة على مجموعة من الأشخاص لمعرفة قدرتهم على التذكر، فوجد أن الشخص العادي الذي يبلغ الثلاثين من عمره، يملك ذاكرة تتسع لألف ومائتي مليون معلومة ، بحيث يستطيع التمييز بينها..
        واكتشف البرفسور مارك أنه لو تم تغذية المخ بمعلومات جديدة بمعدل عشر معلومات في كل ثانية ولمدة ستين سنة بدون توقف من ليل أو نهار ، فإن مقدار ما تم تغذيته في مخ الإنسان من هذه المعلومات يعادل اقل من نصف المساحة المخصصة لتخزين المعلومات فيه ..!!


        آليات عمل الذاكرة:

        تمر الذاكرة بمراحل ثلاث أمام أي معلومة:

        المرحلة الأولى(الإنتباه والتركيز)

        وفي هذه المرحلة تمر المعلومة بالذاكرة ويتعرف عليها المخ..

        المرحلة الثانية(التخزين)

        وفي هذه المرحلة يتم تخزين المعلومة والاحتفاظ بها داخل المخ..

        المرحلة الثالثة(الاسترجاع)

        وفي هذه المرحلة يحاول الإنسان فيها استرجاع تلك المعلومة المخزنة وإخراجها إلى الخارج..

        لماذا ننسى ..؟!

        النسيان هو عدم القدرة على استرجاع المعلومات التي وردت على الذاكرة مسبقاً وعملية النسيان عملية معقده، ولكنها تنتج عن خلل في التعامل مع المعلومة من خلال الآليات السابقة..
        قد يكون هنالك خلل في تلقي المعلومة،وعدم الانتباه والتركيز عليها عند ورودها على الذاكرة أول مره،وقد يكون هناك خلل في عملية التخزين أو عملية الاسترجاع، وقد يكون هناك تشابه في الأسماء أو الأحداث أو الأنشطة التي يزاولها المرء مما يصعب عملية الطلب والاسترجاع..


        أسبـــاب النسيـــان:


        أولا: أسباب دينية :

        فمن أعظم أسباب النسيان ارتكاب الذنوب والمعاصي ..

        كما قال تعالى : ( إستحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله ) المجادلة 19

        و قال الشافعي:
        شكوت إلى وكيع سوء حفظي .. فأرشدني إلى ترك المعاصي
        وقــال اعلـم بان العلم نور .. ونـور الله لا يهـدى لعاصي


        هذا بالنسبة لنسيان القرآن والسنة والعلم والخير والمعارف الطيبة..



        ثانيا:أسباب طبية:

        - سوء التغذية.
        - البدانــــــــة.
        - الـــوراثــة.
        - الشيـخوخة.
        - كثرة تناول الأدوية المنبهة والمنومة.
        - التسمم واستنشاق الهواء الملوث دائما.
        - الأمراض ولا سيما مرض السكر والزهايمر والصدمات النفسية وأمراض الدماغ والعمليات الجراحية الكبيرة وبخاصة في الدماغ..



        ثالثا:أسباب نفسية:

        - الكآبة والإعياء والقلق والأرق والخوف المستمر.
        - كثرة الذكريات المؤلمة.
        - تشابه أوجه النشاط التي يقوم بها الشخص بحيث تتداخل أحداثها وينسي بعضها بعضا.


        رابعاً : أسباب إجتماعية
        - كثرة الهموم و المشاكل الأسرية
        - الميل إلى العزلة و عدم المشاركة في أية أنشطة إجتماعية
        - فقدان جانب التشجيع من جانب الأسره
        - الميل إلى الكسل وعدم القيام بأي عمل مفيد


        كيفية تحسين الذاكرة :

        اذا أردتِ التمتع بذاكرة قوية فعليكِ بما يلي:

        1
        -أطيعي الله تعالى واتركي المعصية.
        2- نظمي وقتك.
        3-دوني ملاحظاتك.
        4-استعني بالحاسب الآلي.
        5-نظم محفوظاتك في ملفات ذهنية.

        6-ركزي وانتبهي لكيفية مرور المعلومة على الذاكرة وكيفية حفظها وتصنيفها واسترجاعها.
        7-تعلم فن الاسترخاء والصمت والتأمل والتنفس بعمق.
        8-حفزي ذاكرتك بتعلم مهارات جديدة.

        9-تخلصي من المشتتات الخارجية.
        10-استخدمي ما استطعت من الحواس مثل: البصر واللمس في إدراك المعلومة فذلك مما يسهل عليك استرجاعها.
        11-اهتمي أكثر بالمعلومات التي ستحتاجي إليها يوما ما..
        12-ركزي على المعاني والمحتوى والجوهر..
        13-أديري شريط معلوماتك في مخيلتك،وشاهديه دون أن تتكلمي..
        14-فرغي قلبك من شواغل الدنيا وذكرياتها المؤلمة..
        15-تحدثي مع الآخرين حول معلوماتك التي تحفظينها بذاكرتك..
        16-وثقي معلوماتك من عدة مصادر..
        17-تجنبي السهر الطويل وكوني معتدله في النوم..
        18-أكثري من تناول الفواكه والخضروات والحبوب والأغذية المساعدة على الحفظ..






        تعليق


        • #5





          سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين - رحمه الله -: نحن طلاب العلم نحفظ الكثير من الآيات على سبيل الاستشهاد، وفي نهاية العام نكون قد نسينا الكثير منها، فهل ندخل في حكم من يعذبون بسبب نسيان ما حفظوه؟.

          فأجاب قائلاً:
          نسيان القرآن له سببان:

          الأول: ماتقتضيه الطبيعة.

          والثاني: الإعراض عن القرآن وعدم المبالاة به.

          فالأول لا يأثم به الإنسان ولا يعاقب عليه، فقد وقع من رسول الله صلى الله عليه وسلم حين صلى بالناس ونسي آية، فلما انصرف ذكره بها أبيّ بن كعب، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: { هلا كنت ذكرتنيها } [ أخرجه البخاري، كتاب فضائل القرآن، باب: نسيان القرآن ]

          وهذا يدل على أن النسيان الذي يكون بمقتضى الطبيعة ليس فيه لوم على الإنسان.


          أما ما سببه الإعراض وعدم المبالاة فهذا قد يأثم به. وبعض الناس يكيد له الشيطان ويوسوس له إلا يحفظ القرآن لئلا ينساه ويقع في الإثم
          والله سبحانه وتعالى يقول: { فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً } [ النساء الآية: 76 ]

          فليحفظ الإنسان القرآن لأنه خير، وليؤمل عدم النسيان، والله سبحانه عند ظن عبده به.

          ونظير هذا ما يستدل به بعض الناس بقول الله تعالى: { لا تَسْأَلوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ } [ المائدة الآية: 101 ]

          فيترك السؤال والعلم والتعلم. ولكن كان هذا حين نزول الوحي والتشريع، فقد يسأل البعض عن أشياء سكت الله عنها فُتبين لهم فيكون فيها تشديد على المسلمين بالإيجاب أو التحريم. أما الآن فلا تغيير في الأحكام ولا نقص فيها فيجب السؤال عن الدين.




          قال الفضيل بن عياض : (حامل القرآن حامل راية الإسلام لا ينبغي له أن يلهو مع من يلهو و لايسهو مع من يسهو ولا يغلو مع من يغلو تعظيماً لحق القرآن )






          تعليق


          • #6



            إن الهدف الذي تطمح إليه كل حافظة لكتاب الله أن يكون حفظها حفظاً متيناً متقناً..

            ولتحقيق هذا الهدف يجب علينا العناية بالمتشابه اللفظي ..


            إن القرآن الكريم متشابه في معانية و ألفاظه و آياته قال تعالى :
            ‏{‏اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ‏}‏ الزمر :23


            أولاً : أ – التعريف بالمتشابه اللفظي :

            المتشابه لغةً : مأخوذ من التشابه و هو أن يُشبه أحدُ الشيئين الآخر .
            اصطلاحاً : المفردات القرآنية التي وقع في تركبيها اللفظي تشابه من تقديم أو تأخير أو إبدال حرف مكان حرف أو غير ذلك مما يوجب تغاير الآتين أو الآيات .

            وفي تعريف آخر : هو إيراد القصة الواحدة في صور شتى و فواصل مختلفة ويكثر في القصص و الأنباء .


            ب – مكانته :
            وجه فريد من وجوه إعجاز القرآن الكريم .


            ج – أهميته :

            لقد بيّن ابن المنادى – رحمه الله - : " أن من الأمور المرجوة منافعها في تقوية الحافظ والمجربة لتدريب المتحفظ ما استحدثه فريق من القراء ولقبوه ( المتشابه ) , وإنما حملهم على وضعهم إياه للقراءة رداً من سوء الحفظ وحداهم كون القرآن ذا قصص وتقديم و تأخير و تكرار أخبار من سلف الأنبياء و المهلكين الأشيقاء , يأتي بعضه بكلام متساوي الأبنية و المعاني على تفريق ذلك في آيي القرآن وسوره , ويأتي بالواو مره و بالفاء مره , و آخر يأتي بالإدغام تارة و بالتبيان تارة , و أسماء متماثلة , فاستحبوا أن يجمعوا حروف متشابه القرآن ما إذا حُفظ منع من الغلط ..




            ثانياً : من أهداف وفوائد معرفة المتشابه :


            أ – فوائد إيمانية :

            1- تلمس إعجاز القرآن الكريم و بلاغته .
            2- زيادة التفاعل مع كتاب الله بكل المشاعر و المدارك حتى تنتهي بالقارئ إلى نوع من الإذعان والرضا إلى الحق الذي نزل به القرآن وقد قال تعالى : {‏ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ *‏}‏‏.‏ الأنفال : 2
            3 – إبراز مظهر من مظاهر العبودية لله تعالى بدقة امتثال أوامره سبحانه و تعالى بحيث لا يبدل كلمه بكلمة و لا حرفاً بحرف .


            ب- فوائده الحفظية :

            1- تجنب الخطأ والغلط في الألفاظ عند التسميع
            2- وضع كل كلمة في آيتها وكل آية في سورتها بلا تردد و لا إبدال
            3- اكتساب القدرة على التفريق بين مواضع المتشابه
            4- تقوية حفظ الحافظ و إعانة المتدرب على الحفظ .


            ثالثا : عناصر التوجيه على المتشابه :

            لتحقيق الأهداف و الفوائد السابقة لابد أن يقوم التوجيه إلى المتشابه على عناصر محددة تحيط بالمتشابه من عدة وجوه , تشكل بمجموعها بياناً لها , فهذه العناصر هي الأصل الذي يقوم عليه هذا التوجيه .

            وهي عبارة عن عدة عناصر تتوزع إلى قسمين :

            عناصر أساسية : وهي التي لا يتجلى المتشابه إلا بها , كما أنها أكثر ما يتركز عليها توجيه المعلمة إلى المتشابه وتشمل :

            - جملة المتشابه : وهي الجملة القرآنية أو الآية التي ورد فيها المتشابه

            - جملة المتشابه معه : وهي الجملة القرآنية أو الآية التي وقع التشابه معها

            - نوع المتشابه : إن للمتشابه أنواعاً تختلف بإختلاف أساليب البلاغة و البيان و اللغة فالتقديم و التأخير و الحذف و الإبدال , وهذا مما ينبغي للمعلمة أن توجه إليه , لأنه بمعرفتها تستطيع الطالبة أن تميز بين المتشابه و تنظم فكرها و بالتالي يثبت الحفظ في ذهنها .

            - مقارنة المتشابه : إن إتصاف بعض الجمل القرآنية أو الآيات الكريمة بالمتشابه يستدعي إجراء مقارنة تبرز و تحدد أوجه التشابه و التمايز

            - تعليل التشابه : إن الناظر في المتشابه يتشوق إلى معرفة سبب مجيء بعض المعاني أحياناً بلفظ و أحياناً بلفظ آخر و يتبادر إلى ذهنه أسئلة مثل : لماذا هنا بالواو ؟ وهناك بالفاء ؟ وهنا تقديم ؟ وهناك تأخير ؟



            وقد بذل العلماء جهدهم عندما حاولوا الكشف عن أسرار المتشابه وبينوا في كتبهم تعليلات تبرز إعجاز القرآن من ناحية و من ناحية أخرى يلبي حاجة الحافظ و تروي ظمأه إلى جلاء معاني القرآن الكريم . ومن هذا المنطلق كان حرياً بالمعلمة أن تذكر لطالباتها تلك التعليلات التي تجدها مبسوطة في بعض الكتب التي تتعلق بهذا العلم




            عناصر ثانوية :



            - موضع المتشابه :

            أ- تشابه أوائل بعض الآيات : ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا ‏}‏ الأنفال : 72
            ‏{‏وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا }‏ الأنفال : 74
            ‏{ وَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَهَاجَرُوا }‏ الأنفال : 75

            ب- تشابه خواتيم بعض الآيات : و هذا التشابه هو من أكثر ما يحتاج الحافظ إلى الانتباه إليه نظراً لتشابه كثير من خواتيم الآيات ببعضها كما في :
            ‏{وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ‏}‏ البقرة : 96
            { وَٱللَّهُ بِمَا تَعمَلُونَ بَصِيرٌ } آل عمران : 156

            و التشابه بين خواتيم بعض الآيات له صورتان :

            1- تشابه بعض خواتيم الآيات في السورة نفسها مثال سورة البقرة
            ‏ ‏{ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ‏}‏ آية : 12
            { وَلَـٰكِن لَّا يَعلَمُونَ } آية : 13


            2- تشابه خواتيم بعض الآيات في سور مختلفة :
            سورة المجادلة : { وَٱللَّهُ خَبِيرُ بِمَا تَعمَلُونَ } آية : 13
            سورة المنافقون : { وَٱللَّهُ خَبِيرُ بِمَا تَعمَلُونَ} آية : 11


            ج – تشابه أوائل بعض السور :

            تشابه أول سورة الجمعة مع أول سورة التغابن :
            الجمعة : { يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِى ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَمَا فِى ٱلأَرضِ } آية : 1
            التغابن : { يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِى ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَمَا فِى ٱلأَرضِ‌} آية : 1


            د – تشابه خواتيم بعض السور له صورتان :

            1- خاتمة سورة مع خاتمة سورة أخرى و ذلك سواء في آخر آية أو آخر مقطع من السور مثل : تشابه آية في خاتمة سورة المائدة مع خاتمة سورة البينة
            المائدة :{ قَالَ ٱللَّهُ هَـٰذَا يَوۡم يَنفَعُ ٱلصَّـٰدِقِينَ صِدۡقُهُمۡ‌ۚ لَهُمۡ جَنَّـٰتٌ۬ تَجۡرِى مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَـٰرُ خَـٰلِدِينَ فِيہَآ أَبَدً۬ا‌ۚ رَّضِىَ ٱللَّهُ عَنۡہُمۡ وَرَضُواْ عَنۡهُ‌ۚ ذَٲلِكَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِيمُ} آية : 119
            البينة : جَزَآؤُهُمۡ عِندَ رَبِّہِمۡ جَنَّـٰتُ عَدۡنٍ۬ تَجۡرِى مِن تَحۡتِہَا ٱلۡأَنۡہَـٰرُ خَـٰلِدِينَ فِيہَآ أَبَدً۬ا‌ۖ رَّضِىَ ٱللَّهُ عَنۡہُمۡ وَرَضُواْ عَنۡهُ‌ۚ ذَٲلِكَ لِمَنۡ خَشِىَ رَبَّهُ }آية : 8


            2- خاتمة سورة مع آية وسط سورة أخرى مثال : خاتمة سورة الأنعام مع الآية 39 من سورة فاطر
            الأنعام : { وَهُوَ ٱلَّذِى جَعَلَڪُمۡ خَلَـٰٓٮِٕفَ ٱلۡأَرۡضِ وَرَفَعَ بَعۡضَكُمۡ فَوۡقَ بَعۡضٍ۬ دَرَجَـٰتٍ۬ لِّيَبۡلُوَكُمۡ فِى مَآ ءَاتَٮٰكُمۡ‌ۗ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ ٱلۡعِقَابِ وَإِنَّهُ ۥ لَغَفُورٌ۬ رَّحِيمُۢ }
            فاطر : { هُوَ ٱلَّذِى جَعَلَكُمۡ خَلَـٰٓٮِٕفَ فِى ٱلۡأَرۡضِۚ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيۡهِ كُفۡرُهُۖ ۥ وَلَا يَزِيدُ ٱلۡكَـٰفِرِينَ كُفۡرُهُمۡ عِندَ رَبِّہِمۡ إِلَّا مَقۡتً۬اۖ وَلَا يَزِيدُ ٱلۡكَـٰفِرِينَ كُفۡرُهُمۡ إِلَّا خَسَارً۬ا }


            هـ - تشابه المقاطع :
            تشابه الآيات ( 107 – 125 ) سورة الأعراف مع الآيات ( 23 – 51 ) سورة الشعراء
            وهذا يستدعي من المعلمة دقة في التوجيه و المقارنة و إبراز أوجه الشبه و الإختلاف حتي يثبت الحفظ تماماً بإذن الله " الأمثلة على سبيل المثال و ليس الحصر "


            - حصر عدد المتشابه :

            تميزت بعض المتشابهات عن غيرها بورودها في القرآن بعدد يمكن حصره ومن المفيد أن تذكر الحافظة محددة عدد المرات التي تكرر فيها اللفظ المتشابه ( المعنى بالتوجيه ) في القرآن الكريم و ذلك على النحو التالي :

            1-ما جاء مرة واحد بلفظ وفي باقي القرآن بلفظ :

            وهو ما يعرف عند الحفاظ بالوحيدات أي أن هذه الكلمة وحيدة لا نظير لها في المصحف أو في السور مقارنة بالموضع المتشابه
            والوحيدات مما يهم الحافظ معرفته و ذلك لأنه إذا حفظ وجوه الإنفراد في الموضع المنفرد أمكنه الإحتراز عن الخطأ في المواضع المتشابه الأخرى و هو يمكن أن يكون :

            أ‌- قياساً على السورة نفسها
            ب- قياساً على كامل المصحف


            2 – ما جاء على مرتين :

            أي ما ورد في موضعين فقط في القرآن الكريم و يلحق بذلك ما ورد في ثلاث مرات فقط
            أو أربع مرات ....... الخ


            فائدة التوجيه إلى المتشابه :



            أن حصر المتشابه يؤدي إلى حصر اللفظ في ذهن الحافظة فلا ينصرف إلى غيره مما يقلل
            مجال الخطأ عند تسميعها


            – شواهد المتشابه :

            وهي ما نظمه بعض العلماء من الشعر أو النثر الذي يبين بعض مواضع المتشابه بإختصار
            وتركيز مما يسهل الحفظ و التثبيت و التي يستحسن أن تستشهد بها المعلمة عند ورود
            مواضعها والشواهد تشمل :

            أ- المنظوم شعراً و من أشهر المنظومات المتشابه منظومة السخاوي و أسمها : هادية
            المرتاب و غاية الحفاظ و الطلاب في تبيين متشابه الكتاب .

            ب- المنثور و هي عبارات ثمينة أبدعها بعض العلماء تمثل قواعد و فوائد ترسخ في الذهن
            وتسهل إسترجاع المحفوظ و تبيينه .

            للأمانة منقول



            تعليق


            • #7
              جزاك الله ألف خير عزيزتي فاطمة الزهراء
              موضوع رائع و متميز و في غاية الأهمية و ما أحوجنا لمثل هذه المواضيع و هذه النصائح
              حياك الله غاليتي و جزاك الفردوس الأعلى على عملك هذا و دمت لنا لتتحفينا بالمزيد من عطاءاتك
              حملة " لن نجعل القرآن مهجورا"



              لا تملكين العربية وتريدين التخلص من اللوحة؟ تفضلي من هنا..
              http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...9246&highlight

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                بارك الله فيك أختي جعله الله في ميزان حسناتك
                موضوع قيم

                تعليق


                • #9
                  السلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاته
                  جزاك الله كل خير على الموضوع الرائع
                  جعله الله في ميزان حسناتك
                  [CENTER]










                  فهرسة شهيواتي
                  http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...d.php?t=433526

                  تعليق


                  • #10
                    جزاك الله الف خير أختي على هذا الملف المتكامل، نفعنا الله به، اللهم اجعل القرآن الكريم ربيع صدورنا ونور أبصارنا واجعله لنا شفيعا يوم القيامة.

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X