إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

طريقة حفظي... هلا تفضلت وأفدتينا بتجربتك....لك ثواب الدنيا والآخرة...

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • طريقة حفظي... هلا تفضلت وأفدتينا بتجربتك....لك ثواب الدنيا والآخرة...





    أخواتي حبيباتي

    كيف نبدأ بحفظ القرآن ؟

    لا شك أن كل أخت قررت حفظ القرآن إلا وكان هذا وقبل كل شيء توفيق من الله عز وجل وفضل منه،
    ثم مطالعتها أو استماعها أو رؤيتها لكل ما يتعلق بفضل حفظ القرآن

    وكثير من الأخوات جزاهن الله خيرا قدمن مواضيع في هذا الباب

    أما هذا الموضوع

    فهو يهتم خاصة بإبراز طريقة الحفظ والمراجعة

    فكل منا لها طريقتها الخاصة بها التي تلاؤم ظروفها واستعدادها،

    وهي تكون قبل ذلك قد استفادت من قرائتها لعدد من المحاضرات المطروحة في هذا الباب واختارت منهجا من المناهج

    إما أنها تطبقه حرفيا أو أنها تغيره على حسب ما ترى هو مناسب لها أو على حسب ما تستطيع

    فدعوتي إلى كل أخت بدأت بحفظ القرآن أو حفظته

    أن تفيدنا بتجربتها ،

    تبرز لنا ما استطاعت أن تطبقه وما تعذر عليها

    تبرز لنا مزايا تجربتها ومحاسنها وما أُشكل عليها وصعب عليه تطبيقها

    تُسدي لنا النصيحة أو تطلبها....

    أختي الفاضلة

    مشاركتك مهمة في هذا الموضوع

    فلا تبخلي علينا

    وأفيدينا بما أفادك الله

    جزاك الله الجنة وجعل مثواك الفردوس الأعلى
    [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]


  • #2
    أبدأ بتجربتي....


    أبدأ بتجربتي

    المنهج الذي أعجبت به

    أنا سمعت محاضرة للدكتور يحيى الغوثاني
    ولمن أرادت أن تطلع على جميع محاضراته في هذا الباب فهذا رابط موقعه
    http://www.yah27.org/yah/

    وسمعت وقرأت للدكتور خالد بن عبد الكريم اللاحم
    ولمن أرادت أن تطلع على جميع مواده في هذا الباب فهذا رابط موقعه
    http://www.quranlife.com/

    وقد أعجبني كثيرا طرح الدكتور خالد بن عبد الكريم اللاحم في هذا الموضوع
    قرأت له كتاب مفاتيح تدبر القرآن وكتاب الحفظ التربوي للقرآن وصناعة الإنسان

    وإليك ملخص للمنهج الذي يطرحه في طريقة الحفظ والمراجعة

    طريقة الحفظ

    نبدأ أولا بتعريفه للحفظ التربوي للقرآن

    الحفظ التربوي للقرآن : هو الحفظ المتقن لألفاظ القرآن الكريم وحفظ معانيه بقوة تيسر استدعاءه عند كل أمر من أمور الحياة بحيث يبقى حاضرا حيا في القلب على مدار الساعة مما يضمن تطبيقه والعمل به .

    تضمن التعريف أركان الحفظ التربوي الثلاثة وهي :

    1- حفظ الألفاظ .
    2- حفظ المعاني .
    3- حفظ العمل .

    أما الركن الأول فالأداة التي تحققه هي الحفظ الأسبوعي (وهذا هو مايهمنا في موضوعنا).
    وأما الركن الثاني فالأداة التي تحققه هي مفاتح تدبر القرآن (لعل الله يوفقنا لدراسته لاحقا).
    وأما الركن الثالث فهو الهدف والغاية من إنزال هذا الكتاب العظيم ، (وهذا أيضا لن نتطرق له في هذا الموضوع).

    الحفظ الأسبوعي هو الذي يعتمد الدورة الأسبوعية لتنظيم الحفظ بأشكال مختلفة .

    تصميم جدول حفظ الجديد ينقسم إلى نوعين إجمالي ، وتفصيلي

    نظام الحفظ الأسبوعي العام

    1- يقسم حفظ القرآن الكريم إلى مراحل .
    2 - يتوقف طول المرحلة على مستوى الأخت وقدرة محافظتها على ما يتم حفظه، أي قدرتها اليومية على المراجعة ، وعليه فليس هناك تقسيم ثابت موحد لمراحل حفظ القرآن .

    أمثلة:

    - من تستطيع مراجعة ثلاثة أوجه في اليوم أي 21 وجها في الأسبوع فمرحلتها الأولى في الحفظ (هذا إذا قررت أن تبدأ من قصار السور) من سورة المرسلات إلى سورة الناس .

    - ومن تستطيع مراجعة خمسة أوجه في اليوم أي 35 وجها في الأسبوع فمرحلتها الأولى في الحفظ تكون من سورة نوح إلى الناس.

    الحفظ الأسبوعي التفصيلي

    1-أن يكون الحفظ وفق ترتيب السور والآيات وليس الأجزاء والأثمان.
    2- البداية من قصار السور ثم أواسطها ثم طوالها هذا هو الترتيب المنطقي حيث يتم الترقي والصعود بالتدريج .
    3- في كل يوم تحفظ قدرا مناسبا لطاقتك اليومية
    4- تحديد مواعيد يومية لحفظ الجديد .
    5- ما تحفظه الآن تكرره بعد ربع ساعة ثم نصف ساعة ثم ساعة ثم بعد ساعتين ثم مع كل أذان ، ويوصى بقراءته في السنن الرواتب لذلك اليوم.
    6-يتم الحفظ آية آيةً فإن كانت طويلة يمكن تقسيمها.
    7-يتم تكرار الآية جهرا حتى يتم حفظها.
    8-ثم حفظ الآية التي تليها إلى نهاية السورة إن كانت قصيرة أو إلى نهاية المقطع.
    9-ثم الرجوع مرة أخرى بالطريقة نفسها آية آية وتكرار هذه العملية حتى يتم حفظ السورة أو المقطع تماما.
    10- أفضل وقت للحفظ قبيل الفجر أو بعده حيث يجتمع نشاط النفس والبدن لمن اتبع السنة في النوم المبكر حيث كان صلى الله عليه وآله وسلم يكره السهر بعد صلاة العشاء أما من لم يعمل بهذه السنة فعليه أن يختار الوقت الذي يتوفر له هذان الأمران في أي وقت من ليل أو نهار .
    11- ليس هناك عدد معين للتكرار إنما المقياس الوصول إلى الإتقان.
    12- بداية اليوم التالي وقبل الحفظ الجديد تسمع كل ما حفظته من بداية السورة إلى حيث وقفت ويسمى (مراجعة السورة) .
    13- عند إتمام حفظ السورة يتم تسميعها جملة دون أخطاء في جلسة واحدة في أكثر من يوم ولا يحسن الاستعجال في الانتقال للسورة التي تليها قبل تحقيق هذا الشرط .
    14-لا تستعجل في حفظ السورة بل قلل مقدار الحفظ الجديد، لأنه كلما طالت مدة حفظ السورة كان أقوى في ضبطها لأنه يزداد تكرارها وتطول مدته، أما إذا استعجلت في حفظ السورة فاتت عليك هذه الفرصة فيقل الضبط ويصعب عليك ربط أول السورة بآخرها، (ورب عجلة أورثت ريثا).
    15- تقسيم السورة إلى مقاطع يكون حسب موضوعاتها وبعض الموضوعات الطويلة يمكن أن تقسم إلى أكثر من مقطع كما يمكن جمع أكثر من موضوع في مقطع واحد حسب الطول والقصر ، هذا التقسيم يسهل حفظ السور المتوسطة والطويلة فهو يجعلها كأنها سورا قصيرة ، وهذا التقسيم يغني تماما عن الأثمان ويحقق المصلحة التي تحققها ويلاحظ أن الحاجة إلى مثل هذا التقسيم في البداية فقط ثم بعد هذا يستغنى عنه عند حفظ السورة جملة لأن تصويرها يتقارب ويسهل فيمكن للحافظ أن ينظر إليها نظرة كلية حتى لو كانت سورة البقرة ، وهذا من فوائد الحفظ على السور
    16-لا يحسن وضع المخطط التفصيلي لأكثر من أسبوعين ليكون قريبا من الواقع وليقتصر التعديل في الجدول الإجمالي لخطة حفظ الطالب .
    17-يحسن الاحتياط بالوقت والزيادة لئلا تحتاج إلى تكرار التخطيط كل مرة ، ولكي تفرح النفس عند الإنجاز قبل الوقت المحدد فيكون نوعا من التشجيع وحين العكس فإنه يحصل اليأس والخمول وهذا يعيق مسيرة الطالب .
    18-إذا أكمل الطالب حفظ سورة جملة فإنها تنقل إلى مراجعة المرحلة، ويأتي بيان ذلك في نظام الحفظ التفصيلي، ثم يتم حفظ السورة التالية بتكرار الخطوات السابقة إلى أن يتم حفظ سور المرحلة كلها .
    20-مدة تكرار السورة بعد حفظها ثلاثة أيام على الأقل قبل أن يسمح للبدء في حفظ السورة التي تليها وهذا لغير قصار السور ، أما قصار السور فقد يكفي يوم أو يومان.

    هذا عن طريقة الحفظ

    أما عن طريقة المراجعة

    فالمراجعة في النظام الأسبوعي لا تحتاج إلى جهد جديد أو حفظ جديد بل هي محفوظة تماما، فقط تحتاج إلى تسميع، وعليه فالمقدار اليومي للمراجعة في المثل الذي ذكرناه سابقا في تحديد المراحل أي ثلاثة أوجه في اليوم لا يحتاج سوى دقائق وخاصة في بداية حفظ القرآن الكريم.

    - يكون مراجعة المرحلة ذاتيا تسمع الأخت لنفسها أو تجد من يقوم بتسميعها في مواعيد محددة .

    - يمكن عمل اختبار كل أسبوع لكل ما تم حفظه من أجل التحفيز والتذكير ويفترض أن الطالبة بهذه الطريقة دائما مستعد للاختبار لا يحتاج إلى تحضير ولا مراجعة .

    خلاصة الأمر

    بداية الأمر تبدأ بتقسيم القرآن إلى مراحل
    البدء بحفظ المرحلة الأولى حسب نظام الحفظ التفصيلي.
    إذا أكملت الأخت حفظ المرحلة فإنها تنتظر مدة تطول أو تقصر إلى أن يتم تثبيتها.
    فتثبيت المرحلة يعني العمل بجدول المراجعة الأسبوعي إلى أن يرسخ تماما وقد تصل إلى شهرين أو ثلاثة أو أكثر كل شخص بحسبه، وينهى عن الاستعجال في الانتقال من مرحلة إلى التي تليها قبل الإتقان.
    إذا انتهت الأخت من تثبيت المرحلة الأولى وتريد الانتقال للمرحلة الثانية تبدأ بحفظها بالطريقة السابقة التي حفظت بها المرحلة الأولى.
    يستمر العمل بجدول مراجعة المرحلة الأولى حسب أيام الأسبوع مضافا إليه جدول مراجعة المرحلة الثانية .

    ففي كل يوم يكون عندها أربعة أمور :

    الأول : مراجعة المرحلة أو المراحل السابقة ويسمى (المراجعة العامة).
    الثاني: مراجعة ما تم حفظه من المرحلة الحالية، ويسمى (مراجعة المرحلة) .
    الثالث: مراجعة ما تم حفظه من السورة الحالية، ويسمى (مراجعة السورة).
    الرابع: حفظ المقطع الجديد من السورة، ويسمى (حفظ الجديد)
    ويتم تحديد مواعيد يومية ثابتة لكل نوع من الأنواع الأربعة،ويمكن اجتماع الأمرين الأخيرين في موعد واحد.

    لا تقفي أبدا واستمري في السير ولو آية كل يوم فإن الوقوف هو الداء العضال الذي قعد بالسائرين في مشروع حفظ القرآن الكريم
    [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

    تعليق


    • #3
      أبدأ بتجربتي....

      طريقة حفظي للقرآن

      وددت لو أني طبقت هذا المنهج حرفيا ولكن الأمر لم ييسر لي بعد والحمد لله على كل حال.
      بالنسبة لتقسيم كل القرآن إلى مراحل ، لم أنجز هذا العمل بعد فأنا اكتفيت بتحديد 4 مراحل الأولى (ولم ألتزم فيهم بالترتيب الذي طرحه الشيخ..)

      بدايتي في حفظي اليومي للقرآن يكون عندما أبدأ في شغل البيت
      فأنا لدي قارئ mp 3 أستعين به ، فأنا أدخل فيه دائما ما يجب علي حفظه وما يجب علي مراجعته
      أبدأ بالاستماع إلى ما علي مراجعته وأحاول التركيز (وهذا لا أستطيعه دائما فكم من مرة أجد نفسي شاردة لا أكاد أسمع ما يتلى ولا حول ولا قوة إلا بالله)
      ثم بعدها أشغل خاصية التكرار في القراءة وأستمع إلى الصفحة التي علي حفظها عدة مرات

      هذا يكون في الصباح

      في المساء أكمل حفظ الصفحة في المصحف
      وإذا لم أجد من يسمعني فأنا أستعين بالجهاز الآلي فأسجل نفسي وأنا أستظهر الصفحة ثم أفتح قرآن التجويد وأسمع التسجيل والصفحة أمامي
      إذا وجدت نفسي ارتكبت أخطاء فأنا أعيد التسجيل

      بعدها أدخل إلى الشبكة وأسمع كتابيا

      لدي خلل في طريقة المراجعة فقليلا ما أراجع عن طريق التسميع
      فغالبا يكون عن طريق السماع وهذا لا يؤدي إلى إتقان الحفظ.

      أطلت عليكن حبيباتي ، سامحنني
      لعلي قد أفدتكن ولو بالقليل

      ربنا لا تزغ قلوبنا بعد أن هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب
      [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

      تعليق


      • #4

        أينكن أخواتي الفاضلات ؟
        لماذا لم يلق الموضوع اهتمامكن ؟

        [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

        تعليق


        • #5
          حياك الله أختي الغالية موضوع قيم لي عودة إليه جزاك الله خيرا ونفع بك



          تعليق


          • #6
            حياك الله غاليتي فتاة الريف،
            بارك الله فيك وحفظك الله ورعاك ويسر لك أمرك
            [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

            تعليق


            • #7
              يرفع



              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله
                حياكن الله اخواتي وجزاكن كل خير
                انا ايضا ابحت عن طريقة تيسر لي الجمع بين الحفظ و المراجعة .فبالنسبة لي اخصص ماقبل صلاة الفجر للحفظ وبين الظهر والعصر للمراجعة ويوم السبت اقوم بتسميع ماحفظته في الاسبوع على اخت نقوم معا بمراجعة جماعية. وبادن الله ساتبع ما تفضلتن به وجزاكن الله كل خير ووفقكن الله لاتمام حغظ كتابه
                ادخلي وخدي هديتك
                http://www.quranflash.com/quranflash.html

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة فاطمة الزهراء2 مشاهدة المشاركة
                  السلام عليكم ورحمة الله
                  حياكن الله اخواتي وجزاكن كل خير
                  انا ايضا ابحت عن طريقة تيسر لي الجمع بين الحفظ و المراجعة .فبالنسبة لي اخصص ماقبل صلاة الفجر للحفظ وبين الظهر والعصر للمراجعة ويوم السبت اقوم بتسميع ماحفظته في الاسبوع على اخت نقوم معا بمراجعة جماعية. وبادن الله ساتبع ما تفضلتن به وجزاكن الله كل خير ووفقكن الله لاتمام حغظ كتابه
                  حياك الله أختي فاطمة الزهراء
                  أشكرك على مشاركتك في هذا الموضوع
                  ووفقك الله لحفظ كتابه العظيم وللعمل بما فيه وجعلك الله من أهل الفردوس الأعلى
                  [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

                  تعليق


                  • #10
                    نحو منهجية عملية في حفظ القرآن .. للشيخ محمد حسين يعقوب


                    خطوات عملية مقترحة لحفظ القرآن الكريم


                    1- تحديد مـقـــدار معين لحفظه في جلسة واحدة في حدود طاقة القارئ، وينبغي له أن لا يزيد كمية المقدار كثيراً في أيام حماسه وبخاصة في بداية الحفظ، حتى لا يكل أو يمل أو يصاب بالإحباط حين لا يستطيع المحافظة على ذلك المقدار، وبالتالي يؤدي ذلك إلى تركه الحفظ بالكلية، بل عليه أن يربي نفسه على المرونة في تحديد المقدار جاعلاً نصب عينيه أن أهم قضية هي الاستمرار اليومي في الحفظ لا غير.

                    2- قراءة المقدار الـمـعـيــن على الشيخ المختار من المصحف قبل مباشرة الحفظ، وتلزم هذه الخطوة إذا كان القارئ لا يجيد قراءة الرسم العثماني.

                    3- قراءة القارئ المقدار المـحــــدد للـحـفـظ من المصحف بينه وبين نفسه لإصلاح النطق في الكلمات التي لم يجد قراءتها.

                    4- أن يحفظ القارئ المقطع آية آية، ويقوم بربط الآية الثانية بالتي تليها وإذا كانت الآية الواحدة تقل عن سطر فآيتين آيتين بحيث لا يـتـم الــــزيادة على سطرين أو ثلاثة في المرة الواحدة.

                    5- أن يرفع الصوت بتوسط أثناء الحفظ لأن خفض الـصـــوت يـكـسـل القارئ ورفعه جداً يتعبه ويؤذي من حوله، هذا في الأصل أما لو كان خاشعاً خالي الذهن وخفض صوته فلا بأس، لكن لابد من القراءة باللسان، أما إمرار العين بدون تحريك اللسان فلا.

                    6- نطق الآيات أثناء الحفظ بترتيل وتمهل، والحرص على عدم إغـفـــال أحكام التجويد أثناء القراءة امتثالاً لقوله تعالى {وَرَتِّلِ القُرْآنَ تَرْتِيلاً} واهتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في تركه تحريك لسانه استعجالاً به بعد نزول قوله تعالى: {لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ}، ولأن هذا هو هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعليمه القرآن الكريم لأصحابه، قال الله تعالى: {وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً}. ولقد سئل أنس بن مالك: كيف كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «كانت مدّاً ثم قرأ:(بسم الله الرحمن الرحيم) يمد ببسم الله، ويمد بالرحمن، ويمد بالرحيم»، وهذا الأمر كان ديدن كبار الصحابة، ولذا قال ابن عباس راداً على أبي حجر حين قال لـــه: إني سريع القراءة وإني أقرأ القرآن في ثلاث: «لأن أقرأ البقرة في ليلة فأدبرها وأرتلها أحب إليَّ من أن أقرأ كما تقول»، وفي رواية «أحب إليَّ من أن أقرأ القرآن أجمع هذرمةً»، ولا شــــــك أن الترتيل أثناء الحفظ يعين على تدبر الآيات والتفكر في معانيها، مما يعني جمع القارئ بين حفظ الآيات والفهم مبدئياً لمعناها، وهو مما يعمق الحفظ ويقويه أيما تقوية.

                    7- أن يُسمِّع على نفسه المقدار المعين حفظه بعد إنهائه له.

                    8- أن يقوم بقراءة المقدار المحفوظ من المصحف بعد تسميعه على نفسه للتأكد من سلامة الحفظ وعدم تجاوزه لبعض الآيات أو الكلمات أو الخطإ في الشكل.

                    9- أن يقوم بتسميع ما حفظ على شيخه المختار، ولا بد من ذلك.

                    10- يفضل ربط المقدار المحفوظ من سورة ما قسمت إلى مقاطع بما حفظ من أول الـســورة يومياً ليتم الربط بين المقاطع المحفوظة، وهذا أمر لا دخل له في برنامج الحافظ للمراجعة.


                    كيف تكون المراجعة ؟


                    لا شك أن الطريقة الأسلم للمراجعة هي تخصيص وقت كاف غـيــــر وقت الحفظ يقرأ فيه المرء ما يفتح الله تعالى عليه فيه، ولكن نظراً لعدم قدرة كثير من الناس على تخصيص وقت معين لذلك فيمكن استخدام الطرق التالية:

                    (أ) - القراءة في السنن الرواتب غير راتبة الفجر تكون خمسة أثمان، في كل ركعتين ثمن.
                    - في ركعتي ما قبل العصر تكون ثمناً واحداً.
                    - في الصلوات المفروضة وقيام الليل تكون ثمنين.
                    وعلى هذا؛ فالحد الأدنى في اليوم الواحد يكون جزءاً كاملاً من القرآن الكريم.

                    (ب) القراءة في الصلاة النافلة من غير الرواتب، وفي السيارة،. وبين الأذان والإقامة وأثناء الذهاب للدراسة أو العمل والعودة من ذلك... إلخ من حالات الإنسان المناسبة.

                    (جـ) الجلوس بعد الفجر ولو قليلاً للقراءة بحيث يلزم الإنسان نفسه أن يقرأ في ذلك الوقت شيئاً من القرآن الكريم ولو ثمناً واحداً.

                    (د) يمكن لأصحاب الهمم العالية استخدام طريقة (فمي مشوق) وهي طريقة كان يستخدمها بعض مشايخ الإقراء في أرض الكنانة بحيث إن الحافظ يستطيع مراجـعـــة القرآن الكريم كاملاً في أسبوع واحد وبيانها كالتالي:

                    - الفاء من (فمي مشوق) للفاتحة، والميم للمائدة، والياء ليونس، والميم لمريم، والـشـيــن للشعراء، والواو للصافات، والقاف لسورة ق.

                    - فيكون المقدار في اليوم الأول من أول (الفاتحة) إلى أول (المائدة).
                    - وفي اليوم الثاني من أول (المائدة) إلى أول (يونس)
                    - وفي اليوم الثالث من أول (يونس) إلى أول (مريم).
                    - وفي اليوم الرابع من أول (مريم) إلى أول (الشعراء).
                    - وفي اليوم الخامس من أول (الشعراء) إلى أول (الصافات).
                    - وفي اليوم السادس من أول (الصافات) إلى أول (ق).
                    - وفي اليوم السابع من أول (ق) إلى آخر المصحف الشريف.

                    (هـ) على من حفظ شيئاً من القرآن الكريم دون عشرة أجزاء أن لا يمر عليه خمـســة عشر يوماً دون إتمام مراجعته.


                    والله نسأل للجميع التوفيق والسداد.
                    [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

                    تعليق


                    • #11
                      - مقرأة بجدة - منهجية الحفظ والمراجعة

                      تعريف بالمقرأة :

                      إن هذه المقرأة والواقعة بمدينة جدة هي نتاج لأكثر من ثمانية وعشرين عاماً في تعليم وتحفيظ القرآن الكريم حتى وصلنا إلى هذا المنهج السهل اليسير الذي يتلاءم مع الكبار في الحفظ والمراجعة فآتى ثماره ، وظهرت نتائجه وكان له أثر واضح فيهم

                      منهج المقرأة في الحفظ :

                      إن منهج المقراة في الحفظ يقوم على استخراج ما في الانسان من همة وعطاء فيرتفع بالهمة شيئاً فشيئاً حتى يصل الى دراجات عالية من العطاء ، يبدأ بحفظ ربع واحد من القرآن الكريم في اللقاء ( في كل أسبوع لقاءان) ولمدة شهرين ثم يزيد في الشهرين التاليين الى ربعين في اللقاء ثم يزيد في الشهرين التاليين الى ثلاثة في اللقاء ثم الى أربعة أرباع و يثبت على ذلك أو يزيد اذا كان يستطيع وبهذا يحفظ القرآن الكريم حفظاً أولياً في أقل من عشرة أشهر ونصف ولا يطالب بأي مراجعة للحفظ السابق فقط يحفظ وينتقل وهكذا ، وبهذه الطريقة نتغلب على دوامة الحفظ والمراجعة للمحفوظ السابق .

                      منهج المقرأة في المراجعة :

                      نبدأ بمراجعة جزء في اللقاء ( في الأسبوع لقاءان ) حتى نختم ، ثم مراجعة جزء ونصف في اللقاء حتى نختم ثم مراجعة جزئين في اللقاء حتى نختم ثم مراجعة ثلاثة اجزاء حتى نختم ثم مراجعة ثلاثة اجزاء ولكن في ثلاثة لقائات حتى نختم ثم مراجعة ثلاثة اجزاء يومياً حتى نختم ثلاث ختمات ثم خمسة أجزاء يومياً لمدة ستة أشهر مع المراجعة فى البيت والجمعة اجازة ثم خمسة أجزاء يومياً لمدة ستة أشهر وبدون مراجعة في البيت هنا يصل الحافظ في ميزان المقراة الى درجة الصفر ويستمر يختم اسبوعياً الى أن يلقى الله تبارك وتعالى ويبدأ يرتفع عن الصفر واحدة واحدة حتى يصل إلى مرحلة الإتقان وعدم الخطأ وعدم الانقطاع إن شاء الله تعالى .

                      هذه الطريقة تعتمد على مراجعة القران بالكامل اسبوعيا وليست مراجعة أبعاض أو سور منه , وبهذه الطريقة لا يظهر عندنا أجزاء سهلة وأجزاء صعبة في القران ولا سور سهلة وسور صعبة وبالتختيم في كل أسبوع تصحح الأخطاء الجلية وغيرها وتنضبط مع اللسان معظم المتشابهات اللفظية وينفك الفم وبصبح لينا يستطيع أن يتقن التجويد والذي يعطى في هذه المرحلة بسهولة ودون عناء .

                      المصدر
                      http://www.almaqraa.com/news.html

                      [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

                      تعليق


                      • #12
                        مشكورة اختي عبير على الموضوع بالنسبة لي طريقتي هي الحفظ في البيت فقط بدات بحفظ القران بداية من سورة الناس اعتمدت على حفظ السور و لا انتقل الى السورة التالية الا بعد ضبط الاولى هذا بالنسبة للسور القصار اما السور الطوال فاعتمد على حفظ ربع ربع حتى انتهي من السورة و اعيد استظهارها طبعا شفويا و كتابة و لكن العنصر المهم للحفظ يكمن في قوة الارادة و هذا ما ينقصني فكلما بدات الا و تقاعست عن الحفظ .

                        تعليق


                        • #13
                          تبارك الله عليك اللهم ارزقنا حفظ كتابك الكريم
                          --الأرواح جنود مجندة . فما تعارف منها ائتلف . وما تناكر منها اختلف -حديث صحيح-رواه البخاري--
                          إذا أحبّنا الناس جعلونا ملائكة وإذا كرهونا جعلونا شياطين
                          إذا الحبيب اتى بذنب واحد جائت محاسنه بألف شفيع

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة ازهار مشاهدة المشاركة
                            مشكورة اختي عبير على الموضوع بالنسبة لي طريقتي هي الحفظ في البيت فقط بدات بحفظ القران بداية من سورة الناس اعتمدت على حفظ السور و لا انتقل الى السورة التالية الا بعد ضبط الاولى هذا بالنسبة للسور القصار اما السور الطوال فاعتمد على حفظ ربع ربع حتى انتهي من السورة و اعيد استظهارها طبعا شفويا و كتابة و لكن العنصر المهم للحفظ يكمن في قوة الارادة و هذا ما ينقصني فكلما بدات الا و تقاعست عن الحفظ .
                            حبيبتي أزهار
                            سعيدة بمساهمتك في موضوعي
                            وأنا متفقة معك فعنصر الإرادة عنصر مهم جدا بعد التوكل على الله
                            "الغالب من الناس يتصور في نفسه قصوراً متوهماً ، وكأن أصحاب الإنجازات ليسوا من البشر ، فإذا نظر إلى حافظ القرآن ، أو إلى طالب متفوق في دراسته ، أو إلى مبتكر ، أو إلى عالم ، أو إلى خطيب ، أو إنسان متميز قلل من نفسه واتهم ذاته بعدم القدرة على مقارعة هؤلاء ، واستمر على ماهو عليه ؟ في مكانه لايتقدم إن لم يكن يتراجع ، فهذا وأمثاله ندعوهم دعوة صادقة للتوكل على الله أولاً ، ومن ثم نريد منهم نفض غبار الأوهام وارتداء رداء قوة الإرادة بعزيمة تتهاوى معها كل المثبطات والعوائق ، وسيلحظ بإذن الله الفرق قريباً ."

                            فلا تقللي من نفسك وتتهمي ذاتك بعدم القدرة
                            توكلي على الله
                            وجددي عزيمتك
                            ونحن هنا بفضل من الله لكي يشجع بعضنا البعض ويقوي بعضنا البعض عندما تفتر العزيمة وتضعف الإرادة


                            فيا رب أعننا ولا تعن علينا
                            ووفقنا لحفظ كتابك وللعمل بما فيه
                            واجعله سائقنا إلى جنة الفردوس
                            بفضلك وكرمك يا ذا الجلال والإكرام
                            [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة rofaydah مشاهدة المشاركة
                              تبارك الله عليك اللهم ارزقنا حفظ كتابك الكريم

                              حبيبتي رفيدة
                              [FLASH=http://www.b30b.com/up//uploads/files/b30b-18166b6e51.swf][/FLASH]

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X