& أصحاب الجنة هم الفائزون & جعلكن الله منهم امين يارب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • & أصحاب الجنة هم الفائزون & جعلكن الله منهم امين يارب





    فضل القرأن العظيم

    (1) قال تعالى {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ * لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ * {تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ}.




    (2) قال تعالى { وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } (204) سورة الأعراف .






    (3) قال تعالى { إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } (20) سورة المزمل .






    (4) قال تعالى { إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا } (9) سورة الإسراء .






    (5) قال تعالى { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } (24) سورة محمد .






    (6) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( خيركم من تعلم القرأن و علمه )) .






    (7) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( أبشروا فإن هذا القرأن طرفه بيد الله و طرفه بأيديكم فتمسكوا به فإنكم لن تهلكوا و لن تضلوا بعده أبداً )) .






    (8) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إن الله تعالى أهلين من الناس : أهل القرأن هم أهل الله و خاصته )) .






    (9) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من قرأ فى ليله مائة اية لم يكتب من الغافلين )) .






    (10) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( يقول الرب عز و جل : من شغله القرأن و ذكرى عن مسائلتى أعطيته أفضل ما أعطى السائلين , و فضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه )) .






    (11) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إذا ختم العبد القرأن صلى عليه عند ختمه ستون الف ملك )) .






    (12) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( يقال لصاحب القرأن إذا دخل الجنة : إقرأ و اصعد , فيقرأ و يصعد بكل أية درجة حتى يقرأ أخر شىء معه منه )) .






    (13) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( أشراف أمتى حمله القرأن و أصحاب الليل )) .





    فضل سور و أيات القرأن الكريم
    (1) بسم الله الرحمن الرحيم : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( كل أمر ذى بال لا يبدأ فيه ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أقطع )) .




    (2) سورة الفاتحة : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( أفضل القرأن : الحمد لله رب العالمين )) . و قال ايضاً : (( فاتحه الكتاب شفاء من كل داء )) و قال صلى الله عليه و سلم : (( فاتحة الكتاب أنزلت من كنز تحت العرش )) .






    (3) سورة البقرة : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إن لكل شىء سنامة و سنام القرأن البقرة من قرأها فى بيته ليلاً لم يدخله شيطان ثلاث ليال , و من قرأها فى بيته نهاراً لم يدخله شيطان ثلاثة أيام )) .






    (4) أية الكرسى : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( سور البقرة فيها اية سيدة اى القرأن لا تقرأ فى بيت و فية شيطان إلا خرج منه : اية الكرسى )) .






    (5) خواتيم سورة البقرة : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إن الله ختم سورة البقرة بأيتين اعطانيهما من كنزه الذى تحت العرش , فتعلموهما و علموهن نساءكم و أولادكم فإنهما صلاه و قراءة و دعاء )) .






    (6) سورة ال عمران : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من قرأ : شهد الله أنه لا إله إلا هو و الملائكه و أولوا العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم * إن الدين عند الله الإسلام )) ثم قال : و انا اشهد بما شهد الله به و استودع الله شهادة و هى لى عنده وديعه , جىء به يوم القيامه فقيل : عبدى هذا عهد إلى عهدا و أنا أحق من أوفى بالعهد , أدخلوا عبدى الجنه )) .






    (7) سورة الأنعام : فيها أية رقم 122 (( أومن كان ميتا فأحييناه و جعلنا له نوراً يمشى به فى الناس كمن مثله فى الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون )) هذة الأية جمعت الحروف السبعة التى سقطت من الفاتحة , فأسألوا الله الخير و استعيذوه من الشر .






    (8) سورة الإسراء : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( أية العز : الحمد لله الذى لم يتخذ ولداً و لم يكن له شريك فى الملك و لم يكن له ولى من الذل و كبره تكبيراً )) .






    (9) سورة الكهف : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من حفظ عشر أيات من أول سورة الكهف عصم من فتنة الدجال )) .






    (10) سورة النور : الأية رقم 35 : (( الله نور السموات ...)) فأقرأوها و اسألوا الله نورها و بركتها .

    SIGPIC

  • #2




    فضل سور و أيات القرأن الكريم

    (11) سورة يس : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إن لكل شىء قلباً و قلب القرأن يس و من قرأن يس كتب الله له بقرائتها قراءة القرأن عشر مرات )) .




    (12) سورة الدخان : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من قرأ ( حم ) الدخان فى ليله أصبح يستغفر له سبعون الف ملك )) .




    (13) سورة الرحمن : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( لكل شىء عروس و عروس القرأن الرحمن )) .




    (14) سورة الواقعة : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من قرأ سورة الواقعة كل ليله لم تصبه فاقة ابداً )) .




    (15) سورة الحشر : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من قرأ خواتيم الحشر من ليل أو نهار فقبض فى ذلك اليوم أو الليلة فقد أ,جب الجنة )) .




    (16) سورة الملك : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إن سورة من القرأن ثلاثين أية شفعت لرجل حتى غفر له و هى تبارك الذى بيده الملك )) .




    (17) سورة الضحى : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( ما أنزل الله أية أرجى من قوله : و لسوف يعطيك ربك فترضى )) فدخرتها لأمتى ليوم القيامة )) .




    (18) سورة القدر : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من قرأ إنا أنزلناه فى ليله القدر عدل ربع القرأن )) .




    (19) سورة الزلزله : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إذا زلزلت .. )) تعدل نصف القرأن و (( قل يا أيها الكافرون .. )) تعدل ربع القرأن و (( قل هو الله أحد .. )) تعدل ثلث القرأن )) .




    (20) سورة التكاثر : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( قارىء التكاثر يدعى فى الملكوت مؤدى الشكر )) .




    (21) سورة قريش : قال ابو الحسن القزوينى (( من اراد سفراً ففزع من عدو أو وحش فقرأ ( لإيلاف قريش ) فإنها أمان له من كل سوء )) .




    (22) سورة الإخلاص : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( (( من قرأ : قل هو الله أحد... )) مائة مرة غفر الله له خطيئتة خمسين عاماً خالصاً ما أجتنب خصالاً اربعاً : الدماء و الأموال و الفروج و الأشربة )) .




    (23) سورتا المعوذتين : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( يا عقه : ألا أعلمك خير سورتين قرئتا : قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس : يا عقبة : اقرأهما كلما نمت و قمت : ما سأل سائل و لا استعاذ مستعيذ بمثلهما )) .

    فضل الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم








    (1) قال تعالى { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } (56) سورة الأحزاب .




    (2) قال رسول الله صلى الله عيله و سلم (( كل دعاء محجوب حتى يصلى على النبى صلى الله عليه و سلم )) .




    (3) قال رسول الله صلى الله عيله و سلم (( إن أولى الناس بى يوم القيامة أكثرهم على صلاة )) .




    (4) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( ما من أحد يسلم على إلا رد الله على روحى حتى أرد السلام )) . (5) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى على حين يصبح عشراً و حين ينسى عشراً ادرك شفاعتى يوم القيامة )) . (6) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى على فى يوم الف مرة لم يمت حتى يبشر بالجنة )) .




    (7) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى على صلاه صلى الله به عليه عشراً )) .



    (8) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى على واحدة صلى الله بها عليه عشر صلوات و حط عنة عشر خطيئات و رفع له عشر درجات )) .

    SIGPIC

    تعليق


    • #3
      [align=center]



      أحباب الله بدلائل القرأن الكريم


      (1) { وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } (222) سورة البقرة . (( وقد تم ذكريُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ أو الْمُطَّهِّرِينَ )) مرتين فى القرأن الكريم .

      التَّوَّابِينَ : التوابين هنا معناها أى التوابين من الذنوب و الشرك , اما التوبة : هى الرجوع عن الذنب و الندم عليه و العزم على عدم العودة إلية , قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( يا أيها الناس توبوا إلى الله و أستغفروه فإنى أتوب فى اليوم مائة مرة )) . و التوابين هنا تعنى كثيرى التوبة أى كلما فعلوا ذنب او لم يفعلوا تابوا إلى الله تعالى و رجعوا إلية , قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيرة و قد أضلها فى أرض فلاة )) . و قال تعالى { وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيمًا } (27) سورة النساء و قال تعالى ايضاً { أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } (74) سورة المائدة .

      الْمُتَطَهِّرِينَ : أى المتطهرين بالماء من الحدث الأصغر و الحدث الأكبر , و المتطهرين هنا هم من يتطهرون دائماً سواء من الحدث الأصغر أو الحدث الأكبر فيكونوا على وضوء تام دائماً , قال تعالى { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ(77) فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ (78) لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ } (79) سورة الواقعة .


      (2) { قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } (31) سورة آل عمران .


      فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ : فى هذة الأية دليل تام على أن الله تعالى يحب كل من يتبع سنه النبى صلى الله عليه و سلم و كل من صار على نهجه , فإذا كنا نريد حب الله تعالى فعلينا بسنه النبى صلى الله عليه و سلم و طريقة معيشتة و العمل على رضاه و رضا الله تعالى , قال تعالى { قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } (24) سورة التوبة .


      (3) { بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ } (76) سورة آل عمران . (( و قد تم ذكريُحِبُّ الْمُتَّقِينَ )) ثلاث مرات فى القرأن الكريم .


      يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ : (( من )) رفع بالابتداء وهو شرط وأوفى في موضع جزم . واتقى معطوف عليه ، أي واتقى الله ولم يكذب ولم يستحل ما حرم عليه . " فإن الله يحب المتقين " أي يحب أولئك . وقد تقدم معنى حب الله لأوليائه . والهاء في قوله بعهده راجعة إلى الله عز وجل . وقد جرى ذكره في قوله " ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون " . و يجوز ان تعود على الوفى و متقى الكفر و من يتقلى الله فى افعالة فيحلل حلاله و يحرم حرامه .


      (4) { الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } (134) سورة آل عمران . (( و قد تم ذكريُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )) خمس مرات فى القرأن الكريم .


      يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ : أي يثيبهم على إحسانهم قال سري السقطي: الإحسان أن تحسن وقت الإمكان، فليس كل وقت يمكنك الإحسان، و الإحسان هو كما قال الشاعر: بادر بخير إذا ما كنت مقتدراً تتهيأ صنائع الإحسان , وإذا أمكنت فبادر إليها حذراً من تعذر الإمكان , وقد مضى في (البقرة) القول في المحسن والإحسان فلا معنى للإعادة .


      (5) { وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ } (146) سورة آل عمران . (( و قد تم ذكريُحِبُّ الصَّابِرِينَ )) مرة واحدة فى القرأن الكريم .


      يُحِبُّ الصَّابِرِينَ : الصابرين هم الذين يصبرون فى السراء و الضراء و هم الذين يصبرون و يشكرون الله تعالى عند المصائب و الصابرين على الكرب و الفقر و القهر و العدوان و الصابرن على الجهاد , قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( عجباً لأمر المؤمن إن أمرة كلة لة خير , إن اصابتة سراء شكر فكان خير لة و إن اصابتة ضراء صبر فكان خير لة و ليس ذلك إلا للمؤمن )) .


      (6) { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ } (159) سورة آل عمران . (( و قد تم ذكريُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ )) مرة واحدة فى القرأن الكريم .


      يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ : التوكل على الله هو الثقة بالله والإيقان بأن قضاءه ماض، واتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم في السعي فيما لا بد منه من الأسباب من مطعم ومشرب وتحرز من عدو وإعداد الأسلحة واستعمال ما تقتضيه سنة الله تعالى المعتادة. وإلى هذا ذهب محققو الصوفية، لكنه لا يستحق اسم التوكل عندهم مع الطمأنينة إلى تلك الأسباب والالتفات إليها بالقلوب، فإنها لا تجلب نفعاً لاتجلب نفعاً ولا تدفع الطمأنينة إلى تلك الأسباب والالتفات إليها بالقلوب، فإنها لا تجلب نفعاً ولا تدفع ضراً، بل السبب والمسبب فعل الله تعالى، والكل منه وبمشيئته، ومتى وقع من المتوكل ركون إلى تلك الأسباب فقد انسلخ عن ذلك الاسم. ثم المتوكلون على حالين: الأول حال المتمكن في التوكل فلا يلتفت إلى شيء من تلك الأسباب بقلبه، ولا يتعاطاه إلا بحكم الأمر. الثاني- حال غير المتمكن وهو الذي يقع له الالتفات إلى الأسباب أحياناً غير أنه يدفعها عن نفسه بالطرق العلمية، والبراهين القطعية، والأذواق الحالية، فلا يزال كذلك إلى أن يرقيه الله بجوده إلى مقام المتوكلين المتمكنين، ويلحقه بدرجات العارفين , و التوكل على الله أى الايمان الكامل بقدره الله فهو الشافى و المعافى و القادر و القاهر فإن توكلنا علية فقد وصلنا لدرجة عالية فى حب الله كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عندما سؤل عن الذين يدخلون الجنة بدون حساب (( هم الذين يرقون و لا يسترقون و على ربهم يتوكلون )) .


      (7) { وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ } (9) سورة الحجرات . (( و قد تم ذكريُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ )) ثلاث مرات فى القرأن الكريم .


      يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ : قال صلى الله عليه وسلم : (( إن المقسطين يوم القيامة على منابر من نور عن يمين الرحمن وكلتا يديه يمين الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا )) . و المقسطين هم الذين يعدلون بين الناس و يعدلون فيما بينهم و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( سبعة يظلهم الله تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله و ذكر منهم منهم إمام عادل)) , و هناك معنى أخر للمقسطين و هم المحقين الذين يقولون الحق و يعدلون فية فلا يظلمون أحداً .


      (8) { إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ } (4) سورة الصف

      إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا : و قد ذكر الله فى الاية أنه يحب الذين يقاتلون فى سبيله و هو زروة سنام الدين و هو أفضل شىء لله تعالى و يغفر الله للشهيد ذنبة و إن كان مثل ذبد البحر , اللهم أجعلنا من الشهداء , اما كلمة بنيان مرصوصأي يصفون صفا ، والمفعول مضمر ،أي يصفون أنفسهم صفا . "كأنهم بنيان مرصوص " قال الفراء مرصوص بالرص. وقال البرد : ثو من رصصت البناء إذا إذا لاأمت بينه وقاربت حتى يصير كقطعة واحدة . وقيل : هو من الصيص وهو انصمام الأسنان تعضها إلى بعض . والراص التلاصق ، ومنه وتراصوا في الصف. ومعنى الآية : يحب من يثبت في الجهاد في سبيل الله ويلزم مكانه كثبوت البناء . وقال سعد بن جبير : هذا تعليم من الله تعالى للمؤمنين كيف يكونون عند قتال عدوهم . الثانية -: وقد استدل بعض أهل التأويل بهذا على أن قتال الراجل أفضل من قتال الفارس ،لأن الفرسان لا يصطفون على هذه الصفة . المهداوي : وذلك غير مستقيم ، لما جاء في فضل الفارس في الأجرة والغنيمة .ولا يخرج الفرسان من معنى الآية ، لأن معناه الثبات . الثالثة -: لايجوز الخروج عن الصف إلى لحاجة تعرض للإنسان ،أو في رسالة يرسلها الإمام ، أو في منفعة تظهر في المقام ، كفرصة تنتهز ولا خلاف فيها . وفي الخروج عن الصف لمبارزة خلاف على قولين : أحدهما - أنه لابأس بذلك إرهابا للعدوا ، وطلبا للشهادة وتحريضا على القتال . وقال اصحابنا: لا يبرز أحد طالبا لذلك ،لأن فيه رياء وخروجا إلى ما نهى الله عنه من لقاء العدو . وإنما تكون المبارزة إذا طلبها الكافر ، كما كانت في حروب النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر وفي غزوة خيبر ،وعليه درج السلف .وقد مضى القول مستوفي في هذا في البقرة عند قوله تعالى : " ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة" [البقرة : 195

      تم تفسير الكلمات فقط مثل (( المقسطين )) و ليس الأيات كاملة جزانى و جزاكم الله خيراً
      (( جميع تفسير الكلمات من كتاب تفسير الطبرى ))

      [/align]

      SIGPIC

      تعليق


      • #4



        دعوة عامة لدخول الجنه ( فهل من ملبى ؟؟ )


        (1) هل تريد أن تكون قريباً من الله ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( اقرب ما يكون العبد من ربه و هو ساجد فأكثروا الدعاء )) رواة مسلم .


        (2) هل تريد أجر حجة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( العمرة فى رمضان تعدل حجة أو حجة معى )) متفق عليه .


        (3) هل تريد بيتاً فى الجنة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من بنى مسجداً لله بنى الله له فى الجنه مثلة )) رواة مسلم .


        (4) هل تريد أن تنال رضا الله سبحانه و تعالى ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها و يشرب الشربة فيحمده عليها )) رواة مسلم .


        (5) هل تريد أن يستجاب دعائك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( الدعاء بين الأذان و الإقامة لا يرد )) رواة ابو داوود .


        (6) هل تريد أن يكتب لك أجر صيام سنة كاملة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( صوم ثلاثة أيام من كل شهر يعدل صوم الدهر كله )) متفق عليه .


        (7) هل تريد حسنات كالجبال ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من شهد الجنازة حتى صلى عليها فلة قيراط و من شهدها حتى تدفن فلة قيراطان قيل و ما القيراطان ؟ قال مثل الجبلين العظيمين )) متفق عليه .


        (8) هل تريد مرافقة النبى فى الجنة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( أنا و كافل اليتيم كهاتين فى الجنه و أشار بأصبعية السبابة و الوسطى )) رواة البخارى .


        (9) هل تريد أجر مجاهد أو قائم أو صائم فى سبيل الله ؟ قال سول الله صلى الله عليه و سلم (( الساعى على الأرملة أو المسكين كالمجاهد فى سبيل الله )) و أحسبة قال (( أو كالقائم أو الصائم لا يفطر )) متفق علية .


        (10) هل تريد أن يضمن لك النبى الجنه بنفسة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من يضمن لى ما بين لحيتية و ما بين رجلية أضمن له الجنة )) متفق علية .


        (11) هل تريد أن لا ينقطع عملك بعد الموت ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( إذا مات أبن أدم انقطع عملة إلا من ثلاث , صدقة جارية او علم ينتفع بة او ولد صالح يدعو لة )) رواة مسلم .


        (12) هل تريد كنزاً من كنوز الجنة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( لا حول ولا قوه الا بالله )) متفق عليه .


        (13) هل تريد أجر قيام ليلة كاملة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى العشاء فى جماعة كأنما قام نصف الليل و من صلى الصبح فى جماعة كأنما صلى الليل كلة )) رواة مسلم .


        (14) هل تريد أن تقرأ ثلث القرأن فى دقيقة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( قل هو الله أحد تعدل ثلث القرأن )) رواة مسلم .


        (15) هل تريد أن تثقل ميزان حسناتك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( كلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان الى الرحمن ثقيلتان فى الميزان ( سبحان الله و بحمدة سبحان الله العظيم ) رواة البخارى .


        (16) هل تريد أن يبسط لك فى رزقك و يطال لك فى عمرك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من سرة أن يبسط فى رزقة أو ينسأ له فى أثرة فليصل رحمه )) رواة البخارى .


        (17) هل تريد أن يحب الله لقائك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من أحب لقاء الله أحب الله لقائة )) رواة البخارى .


        (18) هل تريد أن يحفظك الله ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى الصبح فهو فى زمة الله )) رواة مسلم


        (19) هل تريد أن يصلى الله عليك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صلى على صلاه صلى الله عليه بها عشراً )) رواة مسلم .


        (20) هل تريد أن يرفعك الله ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( و ما تواضع أحد لله الا رفعه الله عز و جل )) رواة مسلم .


        (21) هل تريد ان يباعد بينك و بين النار سبعين خريفا ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صام يوما فى سبيل الله باعد الله بينه و بين النار سبعين خريفاً )) متفق عليه .
        (( جميع الأحاديث موثوق بها من الكتب الصحيحة ))


        SIGPIC

        تعليق


        • #5
          [align=center]




          فتاوى الشباب




          السؤال : ما حكم قبول دعوة لغداء او حفلة لدى البنوك التى تتعامل بالربا ؟

          الإجابة : البنوك التي تتعامل بالربا لا يجوز قبول دعوتها لوليمة ونحوها والله و رسوله اعلم .






          السؤال : ما حكم الحلف بالنبى صلى الله عليه و سلم كمثل من يقول (( والنبى )) لتفعل كذا ؟ الإجابة : هذا حلف بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو حرام ، ونوع من الشرك ، فإن الحلف بالشيء تعظيم للمحلوف به ، والمخلوق لا يعظم المخلوق ( تعظيم عبادة ) ، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم « من حلف بغير الله فقد كفر أوأشرك» صحيح ، رواه احمد ، وأبو داود ، والترمذي وهو يعم الحلف بالأنبياء والملائكة والصالحين وسائر المخلوقات ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : « من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت » رواه البخاري ، ومسلم وأحمد وأبو داود والنسائي والترمذي ، وابن ماجه ، فأما ما ورد في القرآن من الحلف بالمرسلات والذاريات والنازعات ، والفجر ، والعصر ، والضحى ، ومواقع النجوم الخ فهو من الله تعالى ، ولله أن يقسم من خلقه بما يشاء ، فأما المخلوق فلا يحلف إلا بربه تعالى والله و رسوله اعلم .



          السؤال : هل يثاب الإنسان على عمل فيه رياء ثم تغيرت النية أثناء العمل لتكون لله ؟ الإجابة : اتصال الرياء بالعبادة على ثلاثة أوجه :
          الوجه الأول : أن يكون الباعث على العبادة مراءاة الناس مِن الأصل ؛ كمن قام يصلِّي مراءاة الناس ، مِن أجل أن يمدحه الناس على صلاته ، فهذا مبطل للعبادة .
          الوجه الثاني : أن يكون مشاركاً للعبادة في أثنائها ، بمعنى : أن يكون الحامل له في أول أمره الإخلاص لله ، ثم طرأ الرياء في أثناء العبادة ، فهذه العبادة لا تخلو من حالين :
          الحال الأولى : أن لا يرتبط أول العبادة بآخرها ، فأولُّها صحيح بكل حال ، وآخرها باطل .
          مثال ذلك : رجل عنده مائة ريال يريد أن يتصدق بها ، فتصدق بخمسين منها صدقةً خالصةً ، ثم طرأ عليه الرياء في الخمسين الباقية فالأُولى صدقة صحيحة مقبولة ، والخمسون الباقية صدقة باطلة لاختلاط الرياء فيها بالإخلاص .
          الحال الثانية : أن يرتبط أول العبادة بآخرها : فلا يخلو الإنسان حينئذٍ مِن أمرين :
          الأمر الأول : أن يُدافع الرياء ولا يسكن إليه ، بل يعرض عنه ويكرهه : فإنه لا يؤثر شيئاً لقوله صلى الله عليه وسلم " إن الله تجاوز عن أمتي ما حدَّثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم " .
          الأمر الثاني : أن يطمئنَّ إلى هذا الرياء ولا يدافعه : فحينئذٍ تبطل جميع العبادة ؛ لأن أولها مرتبط بآخرها .
          مثال ذلك : أن يبتدئ الصلاة مخلصاً بها لله تعالى ، ثم يطرأ عليها الرياء في الركعة الثانية ، فتبطل الصلاة كلها لارتباط أولها بآخرها .
          الوجه الثالث : أن يطرأ الرياء بعد انتهاء العبادة : فإنه لا يؤثر عليها ولا يبطلها ؛ لأنها تمَّت صحيحة فلا تفسد بحدوث الرياء بعد ذلك .
          وليس مِن الرياء أن يفرح الإنسان بعلم الناس بعبادته ؛ لأن هذا إنما طرأ بعد الفراغ من العبادة .
          وليس مِن الرياء أن يُسرَّ الإنسان بفعل الطاعة ؛ لأن ذلك دليل إيمانه ، قال النبي صلى الله عليه وسلم " مَن سرَّته حسنته وساءته سيئته فذلك المؤمن " .



          وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال : " تلك عاجل بشرى المؤمن "






          السؤال : هل اطلاق اللحية فرض ام سنة ؟ الإجابة : اطلاق اللحية واجب لأن النبى صلى الله عليه و سلم امرنا بذلك , وقد جاء الأمر بإعفاء اللحى في أحاديث كثيرة في الصحيحين وغيرهما، واتفقت المذاهب الأربعة على وجوب إعفاءها، وفي إعفاءها في هذا الزمن ثواب آخر، وهو ثواب إحياء سنة النبي صلى الله عليه وسلم بين الناس






          السؤال : هل يمكن ان تقوم علاقة بين شاب و فتاة عن طريق دردشة الأنترنت ؟ الإجابة : قال تعالى (( يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَآءِ وَالْمُنْكَرِ )) و نصيحتنا لك أن تتجنبي أي علاقة مع الشباب على الشبكة، فلا يجوز للفتاة أن تقيم علاقة مع شاب، لأن هذا من سبيل الشيطان، وسبيل الشيطان لا تكون نهايته إلا شراً، إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً؛



          السؤال : كيف تتوب إلى الله من علاقة وصلت للزنا ؟ الإجابة : أولاً: تتحدثون عن الزنا وكأنه ذنب صغير!!! وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن الزناة والزواني يوضعون بعد الموت في تنور يشتعل عليهم ناراً، ولهذا أود أن أبدأ بببيان خطورة هذا الجرم الكبير (الزنا) أعاذنا الله منه وذلك على هذا ( اضغط هنا لسماع الشريط )



          ثانياً: يجب أن تركزي الآن على أمر أهم من الزواج من هذا الشخص، لأنه لا يستحق فهو زاني، وبما أنه تجرأ على الله، وفعل فاحشة الزنى معك، فكيف ترضينه زوجاً لك إن كنت تريدين التوبة حقــا؟!! وهل تأمنين أن يزني مع أخرى وهو زوجك. فالمهم الآن أن تركزي على ما هو أهم، وهو التوبة النصوح وإصلاح ما بينك وبين الله تعالى، وأن تقضي بقية حياتك في رحاب الإيمان والعمل الصالح، قبل أن يأتي يوم لا ينفع العبد فيه إلا عمله الصالح، فإذا كنت لا تريدين أن تخسري دينك، فعليك بنسيان هذا الرجل، والتركيز على شيء واحد هو إصلاح نفسك وقلبك وإعمار وقتك بطاعة الله تعالى والله أعلم .






          السؤال :أثناء فترة الحيض إذا سألني والدي هل صليتي ؟ أحيانا أقول الحمد لله وأحيانا أقول نعم فهل هذا كذب ؟ الإجابة : إذا نويت بقولك لوالدك: الحمد لله يعني على كل حال، أو نعم يعني صليت فيما سبق من باب المعاريض فلا حرج، هذا جائز من باب التورية والمعاريض وفيها مندوحة عن الكذب .






          السؤال : هل يمكن لأحد ان يصوم عن والدة المتوفى ؟ الإجابة : لا يمكن لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (( اذا مات ابن أدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية او علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له )) و لم يقل ولد صالح يصوم له او يقرأ له و لكن الأكيد ان الدعاء يصل للمتوفى .
          (( جميع الأسئلة المطروحة مجاب عليها من الداعية الشيخين حامد بن عبد الله العلي و محمد صالح المنجد ))


          //


          من الانترنت

          وبالنسبة للفتوى الاخيرة فقد سمعت باحد البرامج الاذاعية بحكم ان المتوفى يمكن ان يقضى عنه الدين ماديا وصوما ايضا يجوز الصوم
          وحج البيت عنه والصدقة والله هذا ما سمعته والله تعالى اعلم
          ولكن صدقا اود اذا هناك صحة هاته الفتوى

          ولكن خير الجزاء انيقاتي الغاليات

          دمتن بسعادهـ


          [/align]

          SIGPIC

          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيرا غاليتنا صفحة الأيام على هذا الموضوع
            لكن أريد أن أنبهك أن هناك بعض الأحاديث التي ذكرتها بخصوص فضل القرآن ضعيف
            لمزيد من الدقة إدخلي على الرابط التالي:
            هنـــــــــــــــــا

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X