إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

افتتاح حلقة جديدة للراغبات في حفظ سورة الكهف... فسارعن أخواتي للتسجيل

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    حياكن الله أخواتي
    و جزاكن الله خيرا على المشاركات و الردود الطيبة
    في البداية أخواتي لنتعرف على السورة كاملة سورة الكهف و قصصها و الهدف منها
    ثم بعد ذلك سنضع تفسيرا ميسرا للآيات المطلوب تسميعها
    وفقنا الله و إياكن لما يحب و يرضى.


    خواطر قرآنية للأستاذ عمرو خالد : سورة الكهف

    هدف السورة: العصمة من الفتن

    سورة الكهف هي من السورة المكية وهي إحدى خمس سور بدأت بـ (الحمد لله) (الفاتحة، الأنعام، الكهف، سبأ، فاطر) وهذه السورة ذكرت أربع قصص قرآنية هي أهل الكهف، صاحب الجنتين، موسى عليه السلام والخضر وذو القرنين. ولهذه السورة فضل كما قال النبي صلى الله عليه و سلم: " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء" وقال" من أدرك منكم الدجال فقرأ عليه فواتح سورة الكهف كانت له عصمة من الدجّال" والأحاديث في فضلها كثيرة.

    وقصص سورة الكهف الأربعة يربطها محور واحد وهو أنها تجمع الفتن الأربعة في الحياة: فتنة الدين (قصة أهل الكهف)، فتنة المال (صاحب الجنتين)، فتنة العلم (موسى عليه السلام والخضر) وفتنة السلطة (ذو القرنين). وهذه الفتن شديدة على الناس والمحرك الرئيسي لها هو الشيطان الذي يزيّن هذه الفتن ولذا جاءت الآية (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا) آية 50 وفي وسط السورة أيضاً. ولهذا قال الرسول صلى الله عليه و سلم أنه من قرأها عصمه الله تعالى من فتنة المسيح الدجّال لأنه سيأتي بهذه الفتن الأربعة ليفتن الناس بها. وقد جاء في الحديث الشريف: "من خلق آدم حتى قيام ما فتنة أشدّ من فتنة المسيح الدجال" وكان صلى الله عليه و سلم يستعيذ في صلاته من أربع منها فتنة المسيح الدجال. وقصص سورة الكهف كل تتحدث عن إحدى هذه الفتن ثم يأتي بعده تعقيب بالعصمة من الفتن:


    1. فتنة الدين: قصة الفتية الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف حيث حدثت لهم معجزة إبقائهم فيه ثلاثمئة سنة وازدادوا تسعا وكانت القرية قد أصبحت كلها على التوحيد. ثم تأتي آيات تشير إلى كيفية العصمة من هذه الفتنة (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) آية 28 – 29. فالعصمة من فتنة الدين تكون بالصحبة الصالحة وتذكر الآخرة.

    2. فتنة المال: قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله وأنكر البعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) آية 45 و46. والعصمة من فتنة المال تكون في فهم حقيقة الدنيا وتذكر الآخرة.

    3. فتنة العلم: قصة موسى عليه السلام مع الخضر وكان موسى عليه السلام ظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بظاهرها فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة (قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا) آية 69. والعصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم.

    4. فتنة السلطة: قصة ذو القرنين الذي كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها عين الناس ويدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم عنهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. وتأتي آية العصمة (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) آية 103 و104. فالعصمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله في الإعمال وتذكر الآخرة.

    5. ختام السورة: العصمة من الفتن: آخر آية من سورة الكهف تركّز على العصمة الكاملة من الفتن بتذكر اليوم الآخرة (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) آية 110 فعلينا أن نعمل عملاً صالحاً صحيحاً ومخلصاً لله حتى يَقبل، والنجاة من الفتن إنتظار لقاء الله تعالى.

    ومما يلاحظ في سورة الكهف ما يلي:

    1. الحركة في السورة كثيرة (فانطلقا، فآووا، قاموا فقالوا، فابعثوا، ابنوا، بلغا، جاوزا، فوجدا، آتنا،) وكأن المعنى أن المطلوب من الناس الحركة في الأرض لأنها تعصم من الفتن ولهذا قال ذو القرنين: (فأعينوني بقوة) أي دعاهم للتحرك ومساعدته ولهذا فضل قراءتها في يوم الجمعة الذي هو يوم إجازة للمسلمين حتى تعصمنا من فتن الدنيا.

    2. وهي السورة التي ابتدأت بالقرآن وختمت بالقرآن: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا) آية 1 و (قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا) آية 109. وكأن حكمة الله تعالى في هذا القرآن لا تنتهي وكأن العصمة من الفتن تكون بهذا القرآن والتمسك به.

    3. الدعوة إلى الله موجودة بكل مستوياتها: فتية يدعون الملك وصاحب يدعو صاحبه ومعلّم يدعو تلميذه وحاكم يدعو رعيته.

    4. ذكر الغيبيات كثيرة في السورة: في كل القصص: عدد الفتية غيب وكم لبثوا غيب وكيف بقوا في الكهف غيب والفجوة في الكهف غيب، وقصة الخضر مع موسى عليه السلام كلها غيب، وذو القرنين غيب. وفي هذا دلالة على أن في الكون أشياء لا ندركها بالعين المجردة ولا نفهمها ولكن الله تعالى يدبّر بقدرته في الكون وعلينا أن نؤمن بها حتى لو لم نراها أو نفهمها وإنما نسلّم بغيب الله تعالى.

    سميت السورة بـ(سورة الكهف): الكهف في قصة الفتية كان فيه نجاتهم مع إن ظاهره يوحي بالخوف والظلمة والرعب لكنه لم يكن كذلك إنما كان العكس (وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا) آية 16 . فالكهف في السورة ما هو إلا تعبير أن العصمة من الفتن أحياناً تكون باللجوء إلى الله حتى لو أن ظاهر الأمر مخيف.وهو رمز الدعوة إلى الله فهو كهف الدعوة وكهف التسليم لله ولذا سميت السورة (الكهف) وهي العصمة من الفتن.

    تعليق


    • #32
      أذكركن أخواتي التسميع ابتداءا من يوم الإثنين 5 أكتوبر 2009
      الآيات : من بداية السورة إلى الآية رقم 15
      أخواتي هذا موقع ممتاز للإ ستماع للآيات بأصوات عدد من القراء من أجل الحفظ الصحيح و بالموقع أيضا تفسير السور: ابن كثير، الجلالين ، الطبري و القرطبي
      و مدرب الحفظ
      http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=018
      و فيما يلي تفسير ميسر للآيات من كتاب: تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي‏ رحمه الله.

      تفسير سورة الكهف

      وهي مكية
      ‏[‏1 ـ 6‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {‏الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا * قَيِّمًا لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنْذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا *مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا‏}‏
      الحمد لله هو الثناء عليه بصفاته، التي هي كلها صفات كمال، وبنعمه الظاهرة والباطنة، الدينية والدنيوية، وأجل نعمه على الإطلاق، إنزاله الكتاب العظيم على عبده ورسوله، محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فحمد نفسه، وفي ضمنه إرشاد العباد ليحمدوه على إرسال الرسول إليهم، وإنزال الكتاب عليهم، ثم وصف هذا الكتاب بوصفين مشتملين، على أنه الكامل من جميع الوجوه، وهما نفي العوج عنه، وإثبات أنه قيم مستقيم، فنفي العوج يقتضي أنه ليس في أخباره كذب، ولا في أوامره ونواهيه ظلم ولا عبث، وإثبات الاستقامة، يقتضي أنه لا يخبر ولا يأمر إلا بأجل الإخبارات وهي الأخبار، التي تملأ القلوب معرفة وإيمانا وعقلا، كالإخبار بأسماء الله وصفاته وأفعاله، ومنها الغيوب المتقدمة والمتأخرة، وأن أوامره ونواهيه، تزكي النفوس، وتطهرها وتنميها وتكملها، لاشتمالها على كمال العدل والقسط، والإخلاص، والعبودية لله رب العالمين وحده لا شريك له‏.‏ وحقيق بكتاب موصوف‏.‏ بما ذكر، أن يحمد الله نفسه على إنزاله، وأن يتمدح إلى عباده به‏.‏
      وقوله ‏{‏لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ‏}‏ أي‏:‏ لينذر بهذا القرآن الكريم، عقابه الذي عنده، أي‏:‏ قدره وقضاه، على من خالف أمره، وهذا يشمل عقاب الدنيا وعقاب الآخرة، وهذا أيضًا، من نعمه أن خوف عباده، وأنذرهم ما يضرهم ويهلكهم‏.‏
      كما قال تعالى ـ لما ذكر في هذا القرآن وصف النار ـ قال‏:‏ ‏{‏ذلك الذي يخوف الله به عباده }‏ فمن رحمته بعباده، أن قيض العقوبات الغليظة على من خالف أمره، وبينها لهم، وبين لهم الأسباب الموصلة إليها‏.‏
      {‏وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا‏}‏ أي‏:‏ وأنزل الله على عبده الكتاب، ليبشر المؤمنين به، وبرسله وكتبه، الذين كمل إيمانهم، فأوجب لهم عمل الصالحات، وهي‏:‏ الأعمال الصالحة، من واجب ومستحب، التي جمعت الإخلاص والمتابعة، ‏{‏أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا‏}‏ وهو الثواب الذي رتبه الله على الإيمان والعمل الصالح، وأعظمه وأجله، الفوز برضا الله ودخول الجنة، التي فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر‏.‏ وفي وصفه بالحسن، دلالة على أنه لا مكدر فيه ولا منغص بوجه من الوجوه، إذ لو وجد فيه شيء من ذلك لم يكن حسنه تاما‏.‏
      ومع ذلك فهذا الأجر الحسن ‏{‏مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا‏}‏ لا يزول عنهم، ولا يزولون عنه، بل نعيمهم في كل وقت متزايد، وفي ذكر التبشير ما يقتضي ذكر الأعمال الموجبة للمبشر به، وهو أن هذا القرآن قد اشتمل على كل عمل صالح، موصل لما تستبشر به النفوس، وتفرح به الأرواح‏.‏
      {‏وَيُنْذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا‏}‏ من اليهود والنصارى، والمشركين، الذين قالوا هذه المقالة الشنيعة، فإنهم لم يقولوها عن علم و‏[‏لا‏]‏ يقين، لا علم منهم، ولا علم من آبائهم الذين قلدوهم واتبعوهم، بل إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ‏{‏كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ‏}‏ أي‏:‏ عظمت شناعتها واشتدت عقوبتها، وأي شناعة أعظم من وصفه بالاتخاذ للولد الذي يقتضي نقصه، ومشاركة غيره له في خصائص الربوبية والإلهية، والكذب عليه‏؟‏‏"‏ ‏{‏فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا‏}‏ ولهذا قال هنا‏:‏ ‏{‏إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا‏}‏ أي‏:‏ كذبا محضا ما فيه من الصدق شيء، وتأمل كيف أبطل هذا القول بالتدريج، والانتقال من شيء إلى أبطل منه، فأخبر أولا‏:‏ أنه ‏{‏مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ‏}‏ والقول على الله بلا علم، لا شك في منعه وبطلانه، ثم أخبر ثانيا، أنه قول قبيح شنيع فقال‏:‏ ‏{‏كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ‏}‏ ثم ذكر ثالثا مرتبته من القبح، وهو‏:‏ الكذب المنافي للصدق‏.‏
      ولما كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حريصا على هداية الخلق، ساعيا في ذلك أعظم السعي، فكان ـ صلى الله عليه وسلم ـ يفرح ويسر بهداية المهتدين، ويحزن ويأسف على المكذبين الضالين، شفقة منه ـ صلى الله عليه وسلم ـ عليهم، ورحمة بهم، أرشده الله أن لا يشغل نفسه بالأسف على هؤلاء، الذين لا يؤمنون بهذا القرآن، كما قال في الآية الأخرى‏:‏ ‏{‏لعلك باخع نفسك أن لا يكونوا مؤمنين‏}‏ وقال ‏{‏فلا تذهب نفسك عليهم حسرات‏}‏ وهنا قال ‏{‏فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ‏}‏ أي‏:‏ مهلكها، غما وأسفا عليهم، وذلك أن أجرك قد وجب على الله، وهؤلاء لو علم الله فيهم خيرا لهداهم، ولكنه علم أنهم لا يصلحون إلا للنار، فلذلك خذلهم، فلم يهتدوا، فإشغالك نفسك غما وأسفا عليهم، ليس فيه فائدة لك‏.‏ وفي هذه الآية ونحوها عبرة، فإن المأمور بدعاء الخلق إلى الله، عليه التبليغ والسعي بكل سبب يوصل إلى الهداية، وسد طرق الضلال والغواية بغاية ما يمكنه، مع التوكل على الله في ذلك، فإن اهتدوا فبها ونعمت، وإلا فلا يحزن ولا يأسف، فإن ذلك مضعف للنفس، هادم للقوى، ليس فيه فائدة، بل يمضي على فعله الذي كلف به وتوجه إليه، وما عدا ذلك، فهو خارج عن قدرته، وإذا كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول الله له‏:‏ ‏{‏إنك لا تهدي من أحببت‏}‏ وموسى عليه السلام يقول‏:‏ ‏{‏رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي‏}‏ الآية، فمن عداهم من باب أولى وأحرى، قال تعالى‏:‏ ‏{‏فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر‏}
      ‏[‏7 ـ 8‏]‏ ‏{‏إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا‏}‏
      يخبر تعالى‏:‏ أنه جعل جميع ما على وجه الأرض، من مآكل لذيذة، ومشارب، ومساكن طيبة، وأشجار، وأنهار، وزروع، وثمار، ومناظر بهيجة، ورياض أنيقة، وأصوات شجية، وصور مليحة، وذهب وفضة، وخيل وإبل ونحوها، الجميع جعله الله زينة لهذه الدار، فتنة واختبارا‏.‏ ‏{‏لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا‏}‏ أي‏:‏ أخلصه وأصوبه، ومع ذلك سيجعل الله جميع هذه المذكورات، فانية مضمحلة، وزائلة منقضية‏.‏
      وستعود الأرض صعيدا جرزا قد ذهبت لذاتها، وانقطعت أنهارها، واندرست أثارها، وزال نعيمها، هذه حقيقة الدنيا، قد جلاها الله لنا كأنها رأي عين، وحذرنا من الاغترار بها، ورغبنا في دار يدوم نعيمها، ويسعد مقيمها، كل ذلك رحمة بنا، فاغتر بزخرف الدنيا وزينتها، من نظر إلى ظاهر الدنيا، دون باطنها، فصحبوا الدنيا صحبة البهائم، وتمتعوا بها تمتع السوائم، لا ينظرون في حق ربهم، ولا يهتمون لمعرفته، بل همهم تناول الشهوات، من أي وجه حصلت، وعلى أي حالة اتفقت، فهؤلاء إذا حضر أحدهم الموت، قلق لخراب ذاته، وفوات لذاته، لا لما قدمت يداه من التفريط والسيئات‏.‏
      وأما من نظر إلى باطن الدنيا، وعلم المقصود منها ومنه، فإنه يتناول منها، ما يستعين به على ما خلق له، وانتهز الفرصة في عمره الشريف، فجعل الدنيا منزل عبور، لا محل حبور، وشقة سفر، لا منزل إقامة، فبذل جهده في معرفة ربه، وتنفيذ أوامره، وإحسان العمل، فهذا بأحسن المنازل عند الله، وهو حقيق منه بكل كرامة ونعيم، وسرور وتكريم، فنظر إلى باطن الدنيا، حين نظر المغتر إلى ظاهرها، وعمل لآخرته، حين عمل البطال لدنياه، فشتان ما بين الفريقين، وما أبعد الفرق بين الطائفتين‏"‏
      ‏[‏9 ـ 12‏]‏ ‏{‏أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا * فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا * ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا‏}
      وهذا الاستفهام بمعنى النفي، والنهي‏.‏ أي‏:‏ لا تظن أن قصة أصحاب الكهف، وما جرى لهم، غريبة على آيات الله، وبديعة في حكمته، وأنه لا نظير لها، ولا مجانس لها، بل لله تعالى من الآيات العجيبة الغريبة ما هو كثير، من جنس آياته في أصحاب الكهف وأعظم منها، فلم يزل الله يري عباده من الآيات في الآفاق وفي أنفسهم، ما يتبين به الحق من الباطل، والهدى من الضلال، وليس المراد بهذا النفي أن تكون قصة أصحاب الكهف من العجائب، بل هي من آيات الله العجيبة، وإنما المراد، أن جنسها كثير جدا، فالوقوف معها وحدها، في مقام العجب والاستغراب، نقص في العلم والعقل، بل وظيفة المؤمن التفكر بجميع آيات الله، التي دعا الله العباد إلى التفكير فيها، فإنها مفتاح الإيمان، وطريق العلم والإيقان‏.‏ وأضافهم إلى الكهف، الذي هو الغار في الجبل، الرقيم، أي‏:‏ الكتاب الذي قد رقمت فيه أسماؤهم وقصتهم، لملازمتهم له دهرا طويلا‏.‏
      ثم ذكر قصتهم مجملة، وفصلها بعد ذلك فقال‏:‏ ‏{‏إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ‏}‏ أي‏:‏ الشباب، ‏{‏إِلَى الْكَهْفِ‏}‏ يريدون بذلك التحصن والتحرز من فتنة قومهم لهم، ‏{‏فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً‏}‏ أي تثبتنا بها وتحفظنا من الشر، وتوفقنا للخير ‏{‏وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا‏}‏ أي‏:‏ يسر لنا كل سبب موصل إلى الرشد، وأصلح لنا أمر ديننا ودنيانا، فجمعوا بين السعي والفرار من الفتنة، إلى محل يمكن الاستخفاء فيه، وبين تضرعهم وسؤالهم لله تيسير أمورهم، وعدم اتكالهم على أنفسهم وعلى الخلق، فلذلك استجاب الله دعاءهم، وقيض لهم ما لم يكن في حسابهم، قال‏:‏ ‏{‏فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ‏}‏ أي أنمناهم ‏{‏سِنِينَ عَدَدًا‏}‏ وهي ثلاث مائة سنة وتسع سنين، وفي النوم المذكور حفظ لقلوبهم من الاضطراب والخوف، وحفظ لهم من قومهم وليكون آية بينة‏.‏
      ‏{‏ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ‏}‏ أي‏:‏ من نومهم ‏{‏لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا‏}‏ أي‏:‏ لنعلم أيهم أحصى لمقدار مدتهم، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ‏}‏ الآية، وفي العلم بمقدار لبثهم، ضبط للحساب، ومعرفة لكمال قدرة الله تعالى وحكمته ورحمته، فلو استمروا على نومهم، لم يحصل الاطلاع على شيء من ذلك من قصتهم‏.‏
      ‏[‏13 ـ 14‏]‏ ‏{‏نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى * وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السموات وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا‏}‏
      هذا شروع في تفصيل قصتهم، وأن الله يقصها على نبيه بالحق والصدق، الذي ما فيه شك ولا شبهة بوجه من الوجوه، ‏{‏إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ‏}‏ وهذا من جموع القلة، يدل ذلك على أنهم دون العشرة، ‏{‏آمَنُوا‏}‏ بالله وحده لا شريك له من دون قومهم، فشكر الله لهم إيمانهم، فزادهم هدى، أي‏:‏ بسبب أصل اهتدائهم إلى الإيمان، زادهم الله من الهدى، الذي هو العلم النافع، والعمل الصالح، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏ويزيد الله الذين اهتدوا هدى‏}
      {‏وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ‏}‏ أي صبرناهم وثبتناهم، وجعلنا قلوبهم مطمئنة في تلك الحالة المزعجة، وهذا من لطفه تعالى بهم وبره، أن وفقهم للإيمان والهدى، والصبر والثبات، والطمأنينة‏.‏
      ‏{‏إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السموات وَالْأَرْضِ‏}‏ أي‏:‏ الذي خلقنا ورزقنا، ودبرنا وربانا، هو خالق السماوات والأرض، المنفرد بخلق هذه المخلوقات العظيمة، لا تلك الأوثان والأصنام، التي لا تخلق ولا ترزق، ولا تملك نفعا ولا ضرا، ولا موتا ولا حياة ولا نشورا، فاستدلوا بتوحيد الربوبية على توحيد الإلهية، ولهذا قالوا‏:‏ ‏{‏لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا‏}‏ أي‏:‏ من سائر المخلوقات ‏{‏لَقَدْ قُلْنَا إِذًا‏}‏ أي‏:‏ إن دعونا معه آلهة، بعد ما علمنا أنه الرب الإله الذي لا تجوز ولا تنبغي العبادة، إلا له ‏{‏شَطَطًا‏}‏ أي‏:‏ ميلا عظيما عن الحق، وطريقا بعيدة عن الصواب، فجمعوا بين الإقرار بتوحيد الربوبية، وتوحيد الإلهية، والتزام ذلك، وبيان أنه الحق وما سواه باطل، وهذا دليل على كمال معرفتهم بربهم، وزيادة الهدى من الله لهم‏.‏

      ‏[‏15‏]‏ ‏{‏هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا‏}
      لما ذكروا ما من الله به عليهم من الإيمان والهدى، والتفتوا إلى ما كان عليه قومهم، من اتخاذ الآلهة من دون الله، فمقتوهم، وبينوا أنهم ليسوا على يقين من أمرهم، بل في غاية الجهل والضلال فقالوا‏:‏ ‏{‏لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ‏}‏ أي‏:‏ بحجة وبرهان، على ما هم عليه من الباطل، ولا يستطيعون سبيلا إلى ذلك، وإنما ذلك افتراء منهم على الله وكذب عليه، وهذا أعظم الظلم، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا‏}

      تعليق


      • #33
        السلام عليكم ورحمة الله
        بارك الله في مجهوداتكم وجعلها في ميزان حسناتكن
        سوف انضم الى ركب الخير

        شكرا حبيبتي جوهرة مكنونة يا جوهرة

        x1l5y1.gif[/IMG]

        تعليق


        • #34
          و أنا معكن أخواتي




          تعليق


          • #35
            [rplayer]
            [/rplayer]هدي صورة الكهف مسموعة يصوت شيخ صوت رائع وانا احبه كثيرا واحببت ان تشاركني في سماعه
            صلاح بوخاطر

            تعليق


            • #36
              أهلا و سهلا بكن في هذه الحلقة المباركة أخواتي:
              halima000
              taji 7ijabi
              جزاك الله خيرا أختي سلفية منهج
              وفقكن الله لما يحبه و يرضاه.

              تعليق


              • #37
                جزااااااااااااااكم الله خيرا على مجهوداتكن بارك الله في صحبتنا وجعلها صحبة حق وتعين على الحق .لي امنية غالية احببت ان اشرككن فيها اخواتي وهي انني اسأل الله ان يمد في عمرنا الى ان نختم القران كاملا ان شاء الله فلا تبخلن بالدعاء خصوصا في اوقات الاستجابة .ياااااااااااااااارب ءامين ءامين ءامين .
                الام رقم 53
                شاركوني قراءة مدونتي


                sigpic

                تعليق


                • #38
                  جزاكي الله خيرا على هاد المبادرة
                  وان شاء الله نشارك معاكم

                  بالحق حتا تسالي مني العادة الشهرية

                  ونبدا نحفظ معاكم بإدن الله

                  في امان الله
                  يا ربي سهل امرنا

                  تعليق


                  • #39
                    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                    جزاك الله خيرا اختي امينة وجعله الله في ميزان حسناتك
                    اريد ان استفسر في عالة وجود عذر شرعي هل يمكن ان أأخر التسميع الى ان ينتهي،لانه يتعذر عليا حمل المصحف
                    واود ان اعرف ايضا ان المدة المسموحة للتسميع
                    جزاك الله عنا كل خير

                    تعليق


                    • #40
                      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                      واناكدلك اضم اسمي اليكن بالتوفيق

                      تعليق


                      • #41
                        المشاركة الأصلية بواسطة نادية ام ياسر مشاهدة المشاركة
                        جزااااااااااااااكم الله خيرا على مجهوداتكن بارك الله في صحبتنا وجعلها صحبة حق وتعين على الحق .لي امنية غالية احببت ان اشرككن فيها اخواتي وهي انني اسأل الله ان يمد في عمرنا الى ان نختم القران كاملا ان شاء الله فلا تبخلن بالدعاء خصوصا في اوقات الاستجابة .ياااااااااااااااارب ءامين ءامين ءامين .
                        اللهم آمييين اللهم آمييين
                        و أنت من أهل الجزاء غاليتنا نادية أم ياسر
                        نسأل الله عز و جل أن يتقبل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم
                        و أن يوفقك لحفظ كتابه الكريم و العمل به إنه ولي ذلك و القادر عليه.
                        نعم أختي هي أمنية غالية و ما أعظمها لنيل هذه العزة و الشرف و السعادة في الدنيا و الآخرة
                        فمنزلة العبد في الجنة عند آخر آية يحفظها رزقنا الله و إياك الدرجات العلا من الجنة.

                        تعليق


                        • #42
                          المشاركة الأصلية بواسطة sosolina مشاهدة المشاركة
                          جزاكي الله خيرا على هاد المبادرة
                          وان شاء الله نشارك معاكم

                          بالحق حتا تسالي مني العادة الشهرية

                          ونبدا نحفظ معاكم بإدن الله

                          في امان الله
                          و أنت من أهل الجزاء أختي sosolina
                          في انتظارك أختي وفقك الله و يسر لك حفظ كتابه الكريم

                          المشاركة الأصلية بواسطة fatine-85 مشاهدة المشاركة
                          السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                          واناكدلك اضم اسمي اليكن بالتوفيق
                          و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
                          أهلا بك أختي fatine-85 يسعدنا انضمامك لهذه الحلقة وفقك الله لما يحب و يرضى

                          تعليق


                          • #43
                            المشاركة الأصلية بواسطة zahi-ra مشاهدة المشاركة
                            السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                            جزاك الله خيرا اختي امينة وجعله الله في ميزان حسناتك
                            اريد ان استفسر في عالة وجود عذر شرعي هل يمكن ان أأخر التسميع الى ان ينتهي،لانه يتعذر عليا حمل المصحف
                            واود ان اعرف ايضا ان المدة المسموحة للتسميع
                            جزاك الله عنا كل خير
                            و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته أختي zahi-ra
                            و أنت من أهل الجزاء أختي
                            تقبل الله منا و منكن صالح الأعمال
                            نعم أختي يمكنك ذلك و في حالة وجود أي عذر يمكن للأخت أن تواصل معنا التسميع متى تيسر لها و لذلك نترك المدة مفتوحة لكل أخت و ظروفها المهم الجدية و الإستمرارية
                            البرنامج كما أخبرتكن في البداية حفظ صفحتين في الأسبوع صفحة يتم تسميعها ابتداءا من يوم الإثنين إلى الخميس و الصفحة الثانية ابتداءا من يوم الخميس إلى الأحد.
                            وفقكن الله لما يحب و يرضى.

                            تعليق


                            • #44
                              اختي امينة يمكن للاخوات حائضات يدخلو للقران الفلاش لي في منتدا ديال القران ويكون الحفظ من هناك الى كان يجوز الحفظ مع العادة الشهرية المرجو الافادة الى كان عندك اختي شئ معلومة انا سمعت انه يجوز والله اعلم ولا باس بتاكد اختي وجزاك الله خير

                              تعليق


                              • #45
                                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                جزاك الله خيرا اختي على كل ما تقومين به






                                تعليق

                                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                                يعمل...
                                X