إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تعريف الحروف و مخارجها _مراجعة ومصححة ومحققة, من قبل الشيخ وليد جناحي ( الداني )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعريف الحروف و مخارجها _مراجعة ومصححة ومحققة, من قبل الشيخ وليد جناحي ( الداني )

    تعريف الحروف و مخارجها


    الألف حرف جوفي، يخرج من الخلاء الداخل في الفم ويبدأ من أقصى الحلق وينتهي إلى الشفتين، والألف تخرج من هواء الحلق ، ويكون دائما ساكنا وما قبله مفتوح ولا ينقص عن حركتين حال إثباته ويتبع ما قبله تفخيما وترقيقا. و( اختلف على الصفات )

    الهمزة حرف حلقي، يخرج من أقصى الحلق ( أي أبعده من الفم والأقرب من الصدر ) وعند النطق به ينحبس فيه النفس والصوت لقوة اعتماده على المخرج، ولا يرتفع اللسان به إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف متوسط.

    الهاء حرف حلقي، يخرج من أقصى الحلق ( أي أبعده من الفم والأقرب من الصدر ) وعند النطق به يجري فيه النفس والصوت لضعف اعتماده على المخرج، ولا يرتفع اللسان به إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو من أضعف الحروف .

    العين حرف حلقي، يخرج من وسط الحلق وعند النطق به ينحبس فيه النفس ولا يجري فيه الصوت بكماله ولا ينحبس بتمامه، ولا يرتفع اللسان به إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف ضعيف.

    الحاء حرف حلقي، يخرج من وسط الحلق وعند النطق به يجري فيه النفس والصوت لضعف اعتماده على المخرج، ولا يرتفع اللسان به إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف ضعيف.

    الغين حرف حلقي، يخرج من أدنى الحلق ( وهو الأبعد من الصدر والأقرب من الفم ) وعند النطق به ينحبس فيه النفس ويجري فيه الصوت ويرتفع فيه ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه التفخيم ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف متوسط.

    الخاء حرف حلقي، يخرج من أدنى الحلق ( وهو الأبعد من الصدر والأقرب من الفم ) وعند النطق به يجري فيه النفس والصوت لضعف اعتماده على المخرج، ويرتفع فيه ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ويلزمه التفخيم ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف ضعيف. ( وقيل أنه من الحروف القوية لصفة الاستعلاء )

    القاف حرف لهوي، يخرج من أقصى اللسان مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى ( من المنطقة الرخوة ) وعند النطق به ينحبس فيه النفس والصوت لقوة اعتماده على المخرج، و يرتفع فيه ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه التفخيم، ويفترق ما بين وسط اللسان ومقدمته، ويضطرب عنده المخرج حتى يسمع له نبرة قوية و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف قوي .

    الكاف حرف لهوي، يخرج من أقصى اللسان أسفل من القاف قليلا وما يحاذيه من الحنك الأعلى (من المنطقة القاسية والرخوة معا ) وعند النطق به ينحبس فيه الصوت و يجري فيه النفس، ولا يرتفع اللسان به إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف ضعيف .

    الجيم حرف شجري، يخرج من وسط اللسان وما يحاذيه من الحنك الأعلى وعند النطق به ينحبس فيه النفس والصوت لقوة اعتماده على المخرج، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، ويضطرب عند المخرج حتى يسمع له نبرة قوية و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف قوي.

    الشين حرف شجري، يخرج من وسط اللسان وما يحاذيه من الحنك الأعلى وعند النطق به يجري فيه النفس والصوت لضعف اعتماده على المخرج، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، وينتشر فيه الريح بكثرة في الفم حتى يتصل بمخرج الظاء وهو حرف ضعيف.

    الياء حرف شجري، يخرج من وسط اللسان وما يحاذيه من الحنك الأعلى وعند النطق به ينحبس فيه النفس ويجري فيه الصوت، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى و لا يخرج بخفة وسرعة، وإذا سكن وانفتح ما قبله فإنه يخرج في لين، وإن سكن وكان قبله مكسور يخرج من الجوف على القول المختار ويكون حرف مد فيمد به الصوت بمقدار حركتين من غير نقص، وهو حرف ضعيف.

    الضاد حرف حافي، يخرج من إحدى حافتي اللسان وما يليه من الأضراس العليا ( من الناجذ إلى الضاحك ) - سواء من اليمين أو اليسارومن الجهة اليسرى أكثر ومن اليمنى أصعب وأقل ومن الحافتين معأ أقل وأعسر - إلى آخرهما حتى يصل إلى أول مخرج اللام، وعند النطق به ينحبس فيه النفس ويجري فيه الصوت، و يرتفع فيه ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ويلزمه التفخيم، ويلتصق ظهر اللسان بالحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، ويمتد الصوت أو حافة اللسان به في مخرجه، وهو حرف قوي.

    اللام حرف طرفي أو ذلقي (أو ذولقي)، يخرج من أدنى حافة اللسان مع طرفه إلى مقدمة الفم مع ما يحاذيه من الضاحك إلى الثنايا من الجهة اليمنى أو اليسرى، أو ( مع ما يحاذيه من لثة الأسنان العليا ) وعند النطق به ينحبس فيه النفس و لا يجري فيه الصوت بكماله ولا ينحبس بتمامه، ولا يرتفع اللسان فيه ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق إلا في لفظ الجلالة إذا سبقه فتح أو ضم وفي رواية ورش من طريق الأزرق بشروطه المعتبره في أصول الرواية، ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، ويخرج بخفة وسرعة، ويميل إلى اللسان به إلى مخرج غيره، وهو حرف متوسط .

    النون حرف طرفي أو ذلقي (أو ذولقي)، يخرج من طرف اللسان تحت مخرج اللام قليلا مع ما يحاذيه من الأسنان العليا ( من الناب والرباعيات ولثة الثنايا العليا ) وعند النطق به ينحبس فيه النفس ولا يجري فيه الصوت بكماله ولا ينحبس بتمامه، ولا يرتفع اللسان فيه ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ويلزمه الترقيق ويفترق فيه بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، ويخرج بخفة وسرعة، ويصاحبه صوت لذيذ يخرج من الخيشوم وهو الغنة، وهو حرف ضعيف، ( وممكن أن يوصف بمتوسط إذا قيل بصفة الغنة وهو صحيح ) .

    الراء حرف طرفي ذلقي (أو ذولقي)، يخرج من ظهر طرف اللسان مائلا قليلا إلى ظهره إلى مخرج اللام مع ما يحاذيه من لثة الثنايا العليا، وعند النطق به ينحبس فيه النفس و لا يجري فيه الصوت بكماله ولا ينحبس بتمامه، وينخفض فيه مؤخرة اللسان أو ما بين أقصى اللسان ووسطه أحيانا فيرقق ويرتفع فيه أحيانا أخرى فيفخم، ولا يلتصق ما بين وسط اللسان ومقدمته بالحنك الأعلى، و يخرج بخفة وسرعة، ويميل قليلا طرف اللسان به إلى ظهره ويرتعد فيه رأس اللسان وهو حرف للقوة أقرب .

    الطاء حرف نطعي، يخرج من طرف اللسان الأمامي العريض مع أصول الثنايا العليا، وعند النطق به ينحبس فيه النفس والصوت لقوة اعتماده على المخرج، و يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه التفخيم، ويلتصق ما بين وسط اللسان ورأسه بالحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، ويضطرب محل خروجه حتى يسمع له نبرة قوية، وهو من أقوى الحروف .

    الدال حرف نطعي، يخرج من طرف اللسان الأمامي العريض مع أصول الثنايا العليا، وعند النطق به ينحبس فيه النفس والصوت لقوة اعتماده على المخرج، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، ويضطرب عنده المخرج حتى يسمع له نبرة قوية، وهو حرف قوي.

    التاء حرف نطعي، يخرج من طرف اللسان الأمامي العريض مع أصول الثنايا العليا، وعند النطق به ينحبس فيه الصوت ويجري بعده النفس، ولا يرتفع عنده ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف ضعيف.

    الصاد حرف أسلي أو صفيري، يخرج من بين رأس اللسان ( الطرف الأمامي ) و ما بين الثنايا العليا والسفلى، وعند النطق به يجري فيه النفس والصوت لضعف اعتماده على المخرج، و يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه التفخيم، ويلتصق ما بين وسط اللسان ورأسه بالحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، ويسمع له صوت زائد يشبه صوت الطائر، وهو حرف قوي.

    الزاي حرف أسلي أو صفيري، يخرج من بين رأس اللسان ( الطرف الأمامي ) مع ما بين الثنايا العليا والسفلى، وعند النطق به ينحبس فيه النفس ويجري فيه، ولا يرتفع ما بين اقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، ويسمع له صوت زائد يشبه صوت الطائر، وهو للضعف أقرب .

    السين حرف أسلي أو صفيري، يخرج من بين رأس اللسان ( الطرف الأمامي ) مع ما بين الثنايا العليا والسفلى، وعند النطق به يجري فيه النفس والصوت لضعف اعتماده على المخرج، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، ولا يخرج بخفة وسرعة، و يسمع له صوت زائد يشبه صوت الطائر وهو حرف ضعيف.

    الظاء حرف لثوي، يخرج من رأس اللسان ( الطرف الأمامي وإلى الظهر أقرب ) باتصاله مع أطراف الثنايا العليا ( رأس الثنيتين )، وعند النطق به ينحبس فيه النفس ويجري فيه الصوت، و يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه التفخيم، ويلتصق ظهر اللسان قليلا بالحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف قوي.

    الذال حرف لثوي، يخرج من رأس اللسان ( الطرف الأمامي) باتصاله مع أطراف الثنايا العليا ( رأس الثنيتين )، وعند النطق به ينحبس فيه النفس ويجري فيه الصوت، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف ضعيف.

    الثاء حرف لثوي، يخرج من رأس اللسان ( الطرف الأمامي وإلى المقدمة أقرب ) باتصاله مع أطراف الثنايا العليا ( رأس الثنيتين )، وعند النطق به يجري فيه النفس و الصوت لضعف اعتماده على المخرج، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، و لا يخرج بخفة وسرعة، وهو حرف ضعيف.

    الفاء حرف شفوي أو شفهي ، يخرج باتصال بطن الشفة السفلى بأطراف الثنايا العليا، وعند النطق به يجري فيه النفس و الصوت لضعف اعتماده على المخرج، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، ويخرج بخفة وسرعة، وهو من أضعف الحروف .

    الواو حرف شفوي أو شفهي، يخرج من بين الشفتين بانضمامهما دون اتصالهما مع بقاء فرجة بينهما، وعند النطق به ينحبس فيه النفس، ويجري فيه الصوت لضعف اعتماده على المخرج، ولا يرتفع فيه ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ولا يخرج بخفة وسرعة، وإذا سكن وانفتح ما قبله فإنه يخرج في لين ، وإن سكن وكان قبله مضموم يخرج من الجوف على القول المختار ويكون حرف مد فيمد به الصوت بمقدار حركتين من غير نقص، وتمط به الشفتين إلى الأمام وهو حرف ضعيف.

    الباء حرف شفوي أو شفهي، يخرج من بين الشفتين بانطباقهما من الداخل، وعند النطق به ينحبس فيه النفس و الصوت لقوة اعتماده على المخرج، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، ويخرج بخفة وسرعة، ويضطرب عنده المخرج حتى يسمع له نبرة قوية ، وهو حرف قوي.

    الميم حرف شفوي أو شفهي، يخرج من بين الشفتين بانطباقهما من الخارج، وعند النطق به ينحبس فيه النفس ولا يجري فيه الصوت بكماله ولا ينحبس بتمامه، ولا يرتفع ما بين أقصى اللسان ووسطه إلى الحنك الأعلى ولذا يلزمه الترقيق، ويفترق فيه ما بين ظهر اللسان والحنك الأعلى، ويخرج بخفة وسرعة، ويصاحبه صوت لذيذ يخرج من الخيشوم وهو الغنة، وهو حرف ضعيف، وممكن أن يوصف بمتوسط ( إذا قيل بصفة الغنة ) وهو صحيح .

    ملحوظة : تتغير بعض العبارات في التعاريف أحيانا على حسب التفصيل والتدقيق والتزمنا بالأمور العامة .

    تمت بحمد الله وفضله كتبته أم عمار ( الشفاء ) من إسبانيا جزاها الله خير الجزاء .
    راجعه الفقير إلى الله وليد حسن جناحي من البحرين .

    والله الموفق لما يحب ويرضى والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
    15 رجب 1427هـ

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X