إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تطبيقات هندسية من وصف البحار في القرآن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تطبيقات هندسية من وصف البحار في القرآن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المتفكر في آيات القرآن الكريم يجد بأن الله عز و جل يصف في العديد من الآيات البحار، فالسؤال هو عن التطبيقات العملية التي يمكن تعلمها من هذا الوصف (كما هو مبيّن في صورة

    التفكر في وصف الله للبحار في القرآن الكريم.فإذا تفكرنا في الآية (53) من سورة الفرقان:وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا
    نجد بأنه هناك تركيز كبير في القرآن الكريم على موضوع تركيز الملح في البحار (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ)، فالسؤال الآن هو عن حكمة الله في ذكر هذا الموضوع.
    الجواب المنطقي و البديهي لهذا التساؤل هو أن الله عز و جل قد وضع آيات عظيمة في اختلاف نسبة الملح في البحار و أنه قد وضع أيضا تطبيقات عملية لهذا. فإذا تفكرنا في الآية الكريمة السابق ذكرها نجد بأنه بعد وصف الله لتركيز الملح في البحر و في أنه وصف بحر فيه تركيز قليل جدا للملح (هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ) و بحر آخر فيه تركيز كبير جدا للملح (وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ) يذكر الله بعد هذا بأن هناك برزخ (أي حاجز) بين هذين البحرين (وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا) فهذا يدلّنا بأن سبب وجود هذا البرزخ (الحاجز) هو الفرق الكبير في كثافة الملح بين البحرين.
    فالسؤال الآن هو كيفية عمل تطبيقات هندسية من هذا الفهم القرآني للبحار، و الاجابة هي أنه إذا قمنا صناعيا بعمل هذا البرزخ (الحاجز) بين كميتين من الماء فإننا يمكن أن نستخدم الميّزات الكبيرة لهذا البرزخ في تطبيقات هندسية و منها التطبيق الهندسي التالي ذكره:
    إذا قمنا بزيادة تركيز الملح في أسفل بركة ماء على سبيل المثال عن طريق ضخ كميات كبيرة من الملح الى أسفل البركة فهذا سيعمل فرق كبير في تركيز الملح بين أسفل البركة و أعلاها مما يوّلد برزخ (حاجز) بين الطبقة العلوية للماء ذات تركيز الملح القليل و الطبقة السفلية للماء ذات تركيز الملح الكبير (كما هو مبيّن في صورة

    تطبيقات هندسية من وصف الله للبحار في القرآن الكريم.
    فإذا سقطت أشعة الشمس على البركة المبيّنة في الصورة فالذي يحدث هو أنه سيتم امتصاص كميات كبيرة من اشعة الشمس في الطبقة السفلية للبركة ذات التركيز الكبير للملح و منع هذه الحرارة من الافلات لوجود البرزخ بين هذه الطبقة و الطبقة العلوية للماء و بالتالي سترتفع درجة حرارة الماء في الطبقة السفلية للبركة بحيث بيّنت الدراسات أن درجة الحرارة قد تصل الى 90 درجة مئوية في الطبقة السفلية للبركة مقارنة بدرجة حرارة 30 في الطبقة العلوية و يمكن استخدام الماء الساخن في أسفل البركة في تسخين المياه، انتاج الكهرباء، و غيرها من التطبيقات. و قد تحقق ذلك فعلا في أنحاء مختلفة من العالم بحيث قام المهندسون بعمل هذا بالاستفادة من البرزخ الذي يتكون عند وجود فروق كبيرة لتراكيز الملح بين أجسام مائية و أسموه بحيرات شمسية (Solar Pond) و انتجوا من هذه البحيرات الكهرباء كما هو مبيّن في صورة.

    عمل بحيرات مبنيّة على فرق الملح بين طبقات المياه لانتاج الكهرباء و تسخين المياه في امريكا
    فنجد بأن الغريب قد استفاد من التطبيقات الهندسية لفرق تراكيز الملح في الاجسام المائية و نجد في ذات الوقت غالبية المسلمين قد غفلوا عن هذا لأنهم هجروا كتاب الله و التفكر فيه تصديقا للآية (30) من سورة الفرقان:
    وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا







  • #2

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك غاليتي و جزاك الجنة






      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا اختي

        سبحان الله لم يخلق شيئا عبثا

        تعليق


        • #5
          و جزاك بالمثل غاليتي على المرور






          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيرا عزيزتي
            اجتهادك فيما ضمن لك و تقصيرك فيما طلب منك دليل على انطماس البصيرة منك








            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X