إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم

    د. راغب السرجاني

    من الإعجاز الغيبي في القرآن.

    من دلائل إعجاز القرآن الباهرة الإعجاز الغيبي؛ فقد أخبر بأمور تقع في المستقبل، فجاءت كما أخبر، لم تتخلف أو تتغير، وهذا ما لا سبيل للبشر إليه بحال، وذلك في القرآن كثير، لكننا سنضرب أمثلة منه تكون دليلاً على ما سواها.

    انتصار الروم على الفرس


    ومن أمثلة الإعجاز الغيبي في القرآن: إخبار الله تعالى عن انتصار الروم على الفرس، في قوله عز وجل i:{الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ} [الروم: 1-5]. وأصل الحادثة أن فارس -وهم أهل أوثان- غلبت الرومَ -وهم أهل كتاب- فشَمَتَ كُفَّار مكَّة في النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه، فأنزل الله الآيات السابقة تحدِّيًا للعرب وبُشْرَى للمؤمنين؛ لأن طائفة الإيمان ستنتصر؛ لكن الذي يعنينا أنَّ القرآن الكريم أخبر عن حدث غيبي مهمٍّ، لم يستطع أَحَدٌ -في ذلك العصر- أن يُغَيِّر منه في شيء، أو يُكَذِّبه، وهو لون من ألوان الإعجاز الغيبي الذي جاء به القرآن الكريم متحدِّيًا به كل معاند له، أو جاحد لحقيقته، وقد حدث ما أخبر به الله صلى الله عليه وسلم من انتصار الروم على الفرس، وكان ذلك وقت غزوة بدر[1].

    انتصار المسلمين المستضعفين


    ومن الآيات القرآنية التي بشَّرت المسلمين المستضعفين في مكة أنهم سينتصرون على عدوِّهم، وستقوم دولتهم، قوله i: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} [القمر: 45]. فقد ذكر ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره أنه لما نزلت هذه الآية الكريمة "قال عمر: أيّ جمَع يُهزم؟ أيّ جَمْع يُغلب؟ قال عمر: فلما كان يوم بدر رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يثب في الدرع، وهو يقول: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ}. فعرفتُ تأويلها يومئذ[2].

    بشرى دخول المسجد الحرام.



    ومن ألوان الإعجاز الغيبي ما بشَّر به الله i رسولَه والمؤمنين مِنْ دخول المسجد الحرام، والطواف بالكعبة المشرَّفة؛ فقد قال تعالى: {لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لاَ تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا} [الفتح: 27]. فهذه الآية نزلت عند الانصراف من الحُديبية.

    وقد قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآيات: "وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أُرِيَ في المنام أنه دخل مكة، وطاف بالبيت، فأخبر أصحابه بذلك وهو بالمدينة، فلما ساروا عام الحديبية لم يشكّ جماعة منهم أن هذه الرؤيا تتفسَّر[3] هذا العام، فلمَّا وقع ما وقع من قضية الصُّلح ورجعوا عامهم ذلك على أن يعودوا من قابِلٍ؛ وقع في نفوس بعض الصحابة من ذلك شيء، حتى سأله عمر بن الخطاب في ذلك، فقال له فيما قال: أفلم تكن تخبرنا أنا سنأتي البيت ونطوف به؟ قال: " بَلَى فَأَخْبَرْتُكَ أَنَّا نَأْتِيهِ الْعَامَ ؟" قَالَ: قُلْتُ: لا. قَالَ: "فَإِنَّكَ آتِيهِ وَمُطَّوِّفٌ بِهِ[4]"[5].

    وقد تحقق هذا الوعد بتمامه من العام التالي؛ فقد اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، على الهيئة التي ذكرهم القرآن الكريم بها؛ من تحليق الرءوس والأمن في المسجد الحرام، وكان هذا في ذي القعدة من السنة السابعة للهجرة[6].

    ولا ريب أن تَحَقُّق ما بشَّر به القرآن الكريم دون خلل في شرح تفاصيل هيئة المسلمين، أو تغيُّر في ميعاد العمرة، لَيُدلل بوضوح تامٍّ على صدق الله ورسوله

    بشرى تمكين الدين في الأرض.



    كما أن القرآن الكريم قد بشَّر المسلمين بالتمكين والاستخلاف في الأرض، فقال تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [النور: 55]. وقد تحقق للمسلمين ذلك في أقل من خمسة وعشرين عامًا فملئوا السمع والبصر بقيمهم وحضارتهم، فامتدَّتْ خلافتهم من الصين شرقًا إلى المحيط الأطلسي غربًا، بل ووصلت إلى أوربا شمالاً.

    هذا طرف من إعجاز القرآن؛ ذلك الإعجاز الذي لا تنتهي عجائبه، ولا يَخْلَق من كثرة الردِّ؛ فهو كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فاستحقَّ بذلك أن يكون معجزة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الخالدة.










    ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

    ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

    العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

    والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي



  • #2
    الحمد لله على نعمة الاسلام وجزاك الله خيرا أختي وتقبل الله منك وجعله محسوبا عنده سبحانه في ميزان حسناتك

    تعليق


    • #3



      تعليق


      • #4
        مشكورة على الزيارة الطيبة أختي أم هبة وهند










        ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

        ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

        العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

        والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


        تعليق


        • #5
          و أنت من أهل الخير والجزاء أختي فتاة الريف










          ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

          ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

          العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

          والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


          تعليق


          • #6
            سبحان الله
            سلمت يداك على حسن إختيارك هذا الموضوع الذي أفادنا بالمعلومات القيمة و المفيدة
            جزاك الله خيرا
            clavier arabe




            إن مرت الايام ولم تروني
            فهذه مشاركاتي فـتذكروني
            وان غبت ولم تجدوني
            أكون وقتها بحاجة للدعاء
            فادعولي

            تعليق


            • #7
              الحمد لله على نعمة الاسلام وجزاك الله خيرا أختي وتقبل الله منك وجعله محسوبا عنده سبحانه في ميزان حسناتك
              ربي ٱجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتنا ربنا وتقبل دعاء
              اللهم أجعل القرآن العظيم ربيع قلوبهن وشفاء لصدورهن ونورا لأبصارهن
              اللهم جنبهن رفقاء السوء اللهم جنبهن الزنا واللواط
              اللهم بارك لي في بناتي ولاتضرهن ووفقهن لطاعتك ارزقني برهن


              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيرا






                تعليق


                • #9
                  أختي المسامحة أشكرك كثيرا على مرورك الطيب










                  ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

                  ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

                  العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

                  والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


                  تعليق


                  • #10
                    و أنت من أهل الخير والجزاء










                    ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

                    ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

                    العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

                    والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


                    تعليق


                    • #11
                      جزاك الله عنا كل خير

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة fatat_rif مشاهدة المشاركة










                        ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

                        ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

                        العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

                        والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة om albanat مشاهدة المشاركة
                          الحمد لله على نعمة الاسلام وجزاك الله خيرا أختي وتقبل الله منك وجعله محسوبا عنده سبحانه في ميزان حسناتك










                          ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

                          ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

                          العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

                          والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة malak rou7i مشاهدة المشاركة
                            جزاك الله عنا كل خير










                            ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

                            ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

                            العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

                            والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


                            تعليق


                            • #15










                              ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

                              ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

                              العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

                              والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X