إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما أعظمك قرآنى

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما أعظمك قرآنى

    بسم الله الرحمن الرحيم



    ما أعظمك قرآنى !!!!!!!!!!!!


    القرأن برهان

    ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً)

    القرأن حق
    ((لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ)


    القرأن موعظة وشفاء
    ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ)


    القرأن دستور الحياة


    فالقرآن قصص وأخبار الأمم السابقة وهى للموعظة والإعتبار


    والقرآن شريعة ومنهاج حتى نعرف ما لنا وما علينا


    والقرآن سلون للنبى صلى الله عليه وسلم – من قبلنا – حتى لا يجزع أمام الأعداء والكفار أثناء تبليغه لدعوة ربه للبشرية .


    وهو سلون لنا -من بعده- حتى نظل على هدى وخطا حبيبنا ونبينا عليه الصلاة والسلام .


    والقرآن عقيدة راسخة وإيمان بالله عزوجل وكتبه ورسله واليوم الأخر .....وأن هناك الثواب والعقاب .........وهناك الحسنات والسيئات .......وهناك الأعمال الصالحة المنجية وهناك مفاسد الأعمال ..........


    وقد وضع الله عزوجل بين أيدينا القواعد السليمة والمنهج القويم للسير على الطريق المستقيم .......فما أرحمك ياإلهى!! ........قد يسرت علينا الخطا ووضعت لنا الأسس فى محكم كتابك العزيز وبعد كل ذلك يوجد من بيننا المعرض عنه والمتبع لهواه ..........لقد أنرت لنا الطريق حتى لا نتخبط فى ظلمات الحياة ............ومع ذلك يوجد من بيننا من يغمض عيناه معرضاً عن طريق الهدى ويتبع الطرق المعوجة .........سبحانك ربى !!!
    أىُّ عقل هذا !!!!


    فى قرآننا الهدى والشفاء لقلوبنا ...........ومع ذلك يذهبون للأطباء وتناول المهدائات والمسكنات وقد انهارت قواهم ونفوسهم ... وأمامهم وبين أيديهم أيسر وأبسط الأدوية على الإطلاق وكل ما عليهم أن يفتحون أعينهم وقلوبهم وآذانهم ويعيرون إهتمامهم للقرأن وحده وسنة نبينا الكريم ..........وسوف يجدوا فيهما السلوى والسلوان والشفاء .




    ما أعظمك قرآنى !!!!!!!!!!
    وقد يتعجب البعض منا فى معنى هذه الآية الكريمة:
    (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً)


    كيف يكون القرآن لبعض من الناس شفاء ورحمة ويكون فى ذلك الوقت زيادة فى الضلال والخسارة للبعض الآخر.......!!!!!!!!!!


    ولا عجب فى ذلك .......


    فمثل أن يكون هناك دواء نافع لمريض ما ...فنفس الدواء يكون ضار لمريض آخر .......


    فتلاوة القرآن بالنسبة للمؤمن الصادق الإيمان يزيده إيماناً لأنه ببساطة يسير على منهجه وخطاه ......يأخذ بأوامره ويتجنب نواهيه ......يطبق شرائعه ............فهو له علماً وهدىً وصلاحاً.
    أما تلاوة القرآن لضعيف الإيمان والذي فى قلبه مرض فيزيده مرض على مرضه فهو لا يتعظ بقصصه ولا يطبق أحكامه ويتهاون فى الأخذ بأوامره وعد اجتناب نواهيه.........وكل ذلك لأنه غلبه هوى نفسه على حب الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم.


    فأنّى له الفوز بالجنان!!!!!!




    وللأسف من كثرة التهاون فى جنب الله


    فقد نجد الكثير من الناس يسمعون المحاضرات والمواعظ ويتوفر لديهم – بكل سهولة ويسر- حفظ القرآن وتدبره ومعرفة أحكامه وشرائعه ...... ومع كل هذا لا يزدادون إلا خسارا وبعدا عن الحق والإصرار على المعاصى والشهوات وهم يعلمون ......وهذه الكارثة ....


    فمن لا يعلم .........له عذره حتى يعلم .....ولكن


    من يعلم ............فأنّى له من أعذار!!!!!!!!





    أخيتى


    أتحبين أن تكونين ممن قال الله فيهم (سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير)


    أم تحبين أن يعاتبك الله بقوله (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ)




    إن التهاون فى شرع الله ومنهاجه و الأخذ بأوامره و اجتناب نواهيه متناسي بذلك عظمة الله عز وجل وشدة عقابه كأنها لم تقرأ قول الله تعالى: ( وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)


    كأنها لم تسمع قول الله عز وجل: (نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ)





    لا تظنى أن عقوبة التهاون فى شرع الله هي العقوبة الحسية وذلك بالنفس و الأهل والمال وهذا لاشك انها عقوبة ولكن هناك عقوبة اشد وأقوى آلا وهى قسوة القلب وأعراضه عن طاعة الله فان الله تعالى يقول: ( فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ).




    فاعلمي أن الإعراض عن القرأن ومنهاج الله فى أرضه فلن ينقص عند الله شئ ولكن أنت من تخسرى ...........تخسرى دنيتك وتخسرى آخرتك وأىّ خسارة تلك !!!!!!!!!!





    وأخيراً تأملن هذه الآية الكريمة :
    ((وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)


    ففى الآية الجليلة نرى أن الله عزوجل قد وصف القرآن بشيئين :


    أولهما: أنه روح وبالروح تكون الحياة


    وثانيهما: أنه نور وبالنور تنكشف الظلمات


    فهو بمثابة الروح لأرواحنا والنور لبصائرنا ......

    sigpic

  • #2
    الف شكر لك حبيبتي على هذا الموضوع الرائع من اخت رائعة
    بارك الله فيك


    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      جوزيت خيرا أختي دكتورة المنتدى على ردك القيم
      sigpic

      تعليق


      • #4

        [RIGHT]

        تعليق


        • #5
          sigpic

          تعليق


          • #6
            جزاك الله خير

            تعليق


            • #7


              فعلا أختي الكريمة ما أعظم قرآننا الكريم ولنا الشرف العظيم بهذا الدين
              وهذاالقرآن .
              فلنتشبت جميعا بقرآننا وسنة نبينا الكريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم.










              ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

              ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

              العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

              والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




                على المرور العطر أخواتي
                sigpic

                تعليق


                • #9
                  يقول تعالى:
                  "إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا"
                  اللهم ارزقنا تلاوة كتابك و تدبره و العمل به
                  اللهم وفقنا لنعيش بالقرآن و مع القرآن بالعقل تدبرا و بالقلب تأثرا و بالنفس تغيرا
                  اللهم اجعل القرآن لنا في الدنيا رفيقا و يوم القيامة شفيعا و على الصراط نورا.
                  جزاك الله خيرا أختي على الموضوع القيم

                  تعليق


                  • #10
                    موضوع قيم بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك.
                    اللهم ارزق أمي الفردوس الأعلى من الجنة واحفظ أبي ومتعه بالصحة والعافية وارزق أخواتي الأزواج الصالحين آمين.
                    اللهم احفظ زوجي وأبنائي من كل شر وأقر عيني بهم آمين.




                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X