إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عبدالرحيم نبولسي فخر المغرب - امام التراويح بجامع الكتبية + فيديو

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عبدالرحيم نبولسي فخر المغرب - امام التراويح بجامع الكتبية + فيديو

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اتمنى من كل اخت ان تقرأ هذا الحوار حتى نهايته مع المقرئ فخر المغرب

    ارفقت لكن مقطعين الاول يظهر حب الناس لهذا الشاب والثاني من صلاة التراويح للعام الماضي

    [flash=http://www.youtube.com/v/NodXTC3qdyE&hl=en&fs=1&rel=0&color1=0x234900&color2=0x4e9e00]width=400 height=400[/flash] [flash=http://www.youtube.com/v/yXmo-4lQZlI&hl=en&fs=1&rel=0&color1=0x402061&color2=0x9461ca]WIDTH=400 HEIGHT=400[/flash]

    شيخ القراءات العشر الدكتور عبد الرحيم نبولسي لـ"التجديد" : عرض علي إنشاء أكاديمية للقراءات في فرنسا وفضلت أن تكون في مراكش وأن تشع على سائر البلدان

    بداية نسأل الشيخ عبد الرحيم نبولسي، ما جديد جامعة القراءات التي أعلنتم عنها في رمضان الماضي؟

    بسم الله الرحمن الرحيم ، والصلاة على أشرف المرسلين، بالنسبة لجامعة محمد السادس لعلم القراءات وتعلم القرآن، فقد طلب مني البرنامج العلمي وقد كتبته وأنهيته، وهو إن شاء الله في ''طريق الرضا''، وهو في الغالب قد وصل، والأمور بحمد الله وفضله آخذة مجراها الطبيعي والصحيح، وقريبا سيعلن عنها.

    كيف يرى الشيخ مستقبل القراءات في المغرب خاصة وفي العالم الإسلامي عامة؟

    كما تعلم أن المدرسة المغربية لها الريادة في تاريخ العالم العربي والإسلامي على مستوى القراءة، والأسانيد التي لا تمر بالديار المغربية وبالمشيخة المغربية، تعتبر ضعيفة وتكاد تكون لاغية ولا تصل إلى مستوى الامتياز والتفوق والرقي، وفي مجال القراءات لا يعلى على منظومة الإمام الشاطبي المعروفة رحمه الله، المسماة بالحرز، فهو أندلسي مغربي، ولا يكاد يخلو إسناد من الشاطبي، ولذلك المغرب يجب أن يحفظ له هذا الدور الريادي في القراءات، وينبغي ألا يهمش، وأنا أرى أنه قد همش، وما بقي إلا شذرات، وبقي أحاد الناس وجلهم تجاوزا سن التسعين، لا يعرفون من القراءات إلا بعض الترددات من الروايات، ومبلغ علمه أنه يكون قد قرأ على أربع أو خمس.

    على عهد المرينيين، كانت هناك المشيخة إلى القرن ,11 فليس بدعا أن يرجع الفضل إلى أهله، فقد انقطعت الأسانيد من المغرب بالصورة المثلى، وبقي المحفوظ، ومعروف أن المغاربة حفاظ، وكما يقال ''نزل القرآن في الشرق، ورتل وجود في مصر، وكتب في تركيا وحفظ في المغرب''، ونحن الآن إنما نريد أن يرجع الفضل إلى أهله، وخرجنا ووصلنا ما انقطع بفضل الله وحمده، والتقينا بالمشايخ الكبار؛ منهم الزيات أحمد عبد العزيز رحمه الله، وهو أعلى سندا في الدنيا في القراءات العشر بالطيبة التي تجمع زهاء ألف رواية، والشيخ عبد الغفار الدروبي رحمه الله عليه، وقد توفي من زمن قريب، والشيخ مكي الطرابيشي. والعلم النظري موجود في المغرب، لكن العلم الأدائي فرط، وهناك حلقة مفقودة في تاريخ القراءات لا ندري ما الملابسات والظروف التي جعلتها تندثر، ولا تبقى على طرقها الأصلية، والذي أضفناه علي الصورة الأدائية المثلى، وبعض الوجوه الاختيارية والمقدمة، ونحن نفضل المشارق في هذا المجال، ونفضلهم أيضا في قضية الرسم القرآني، والوقف والابتداء، والإسلام يمثله العالم الإسلامي، وكل مصر حلقة في هذا المجال، وعلينا ألا نغمط أحدا حقه.

    كيف يمكن نشر علم القراءات بشكل صحيح؟

    المشروع الذي جئت من أجله إلى المغرب هو إنشاء جامعة للقراءات، وكان قد عرض علي الأمر في الشرق والغرب ، كما عرض علي إنشاء أكاديمية للقراءات في فرنسا، وأنا فضلت أن تكون في مراكش وأن تشع على سائر البلدان، وهذا الذي تسمعونه في التراويح، تعني المراوحة والترويح عن النفس من عبء الصيام، والصائم سائح والسائح يرتاح، ولابد أن يلقى الصائم في التراويح متعته الأذنية السمعية التي يتشوق إليها، ويلقى مراوحة في التنغيم والأسلوب الذي يعرض به القرآن، من صوت عال إلى هابط إلى متشوق لا يحوز أن يلقى القرآن غفلا خاليا من المعاني. وبين الترويح الجلوس بين الركعات، والمراوحة بين القراءات، فلا معنى أن يلزم القارئ برواية واحدة، و الشرط الوحيد هو الإتقان. فباب التراويح هو باب لإخراج المواهب، والكنوز، وأنا مع أن يلزم الناس في الصلوات الخمس برواية واحدة، انتهى الأمر، رواية ورش عن نافع عن طريق الأزرق ، ولكن ما يقرأ الآن هو''زرك'' وليس الأزرق صاحب الرواية، والرواية التي تسمع في المساجد لا يمكن أن تكون طريق الأزرق، أما في التراويح فالتنويع في القراءات واجب، والمدد في طريق الأزرق تجلب للمصلي في التراويح عنتا وأنا جربت ذلك اليوم ، ولا شك أن ركبتاك عانت من ذلك، وللأسف البعض يقرا القران على عواهنه دون دورات علمية وقد يلحن اللحن الجلي في الفاتحة ولايجوز له الصلاة بالناس، ولا يمكن القبول بالتلاعب في القرآن.

    هل الصوت الحسن من أسرار إقبال الناس على التراويح؟

    نعم، الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا وجمالا، لا شك في ذلك، قال تعالي ''وقد آتينا داوود منا فضلا'' ويعني صوتا حسنا، وقيل في رواية شاذة ''ويزيد في الحلق ما يشاء''، وهذا سر من أسرار الله يودعه فيمن يشاء، ومن أعطي صوتا حسنا يجب أن يقد، وقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يتتبعون الأصوات الحسنة في رمضان.

    الناس معذورون في البحث عن الصوت الحسن والازدحام من أجله؟

    هذه سنة، ولهم سلف صالح في مسألة المراوحة والتخشع والتعبد لله، وهي فرصة للناس من عناء السنة، أن يذكر الله ويقر بذنوبه، وله أن يبحث عن الصوت الحسن الذي يقربه من الله.

    كيف تشعر وأنت تصلي في مسجد الكتبية؟

    في الحقيقة مسجد الكتبيين يعتبر رمزا لمدينة مراكش، ومئذنته أيضا رمزا لها، وهو معلمة في المدينة، ومن حيث الجو الروحاني فكل بيوت الله على شكل واحد لا فرق، لكن مسجد الكتبية متفوق من حيث الوسطية التي احتلها واتخذها، وهو مسجد عريق مرت عليه قرون وحقب ومرت عليه دول يحكي تاريخ الأول لبناء الحضارة المغربية، وهو يحمل رمزا فكريا وعقديا واجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وهو منظومة من المنتج القديم والحديث.

    ما هي شروط الإجازة وكيف ينظر الشيخ إلى مسألة الإجازة؟

    الكل يعرف أني متوتر شيئا ما في قضية الإجازة، حتى إنه قيل في معهد بالسعودية، إن المسلمين كانوا يترخصون في الإجازات، وقد تجد الشيخ يجيز في السنة أربعة أو خمسة، وأنا لمدة سنتين ما أجزت أحدا إلا بعد ذلك، وكلها بضوابطها وشروطها المعتبرة، فرجل يأتي ويقول قرأت على فلان في المصحف وأجازني، هذا أعتبره موجزا وليس مجازا، والحقيقة أنا قلت لهم في السعودية، ارفعوا الحصار عن رواية حفص، لا تجيزوا فيها أحدا، لأن الشخص يأتي غلاما يافعا، ولا يعرف ما الذي له وما الذي عليه فيجيزه أحدهم، وهو غير أهل له فيقطع عليه طريق الطلب، والإجازة بشروطها المعتبرة عند أئمة الفن، وكنت أضفت لهم معايير مغربية اندثرت في المشرق، وقلت لهم لا يجاز الشخص إلا إذا أتم الحفظ المتقن مع معرفة المتشابه، وهذا لا نقاش فيه، واشتراط معرفة جمة بعلم الوقف والابتداء، وقد يؤخذ مذهب الرجل من وقفه وابتدائه، وأيضا تؤخذ عقيدته فالمسالة ليست سهلة ، وهذا ينبني على علمه بالعربية، ثم مسألة الرسم القرآني يجب أن يعرفها قارئ القراءة ، وكان لي بحث عميق في السنوات الأخيرة فوجدت أن كل المرسوم القرآني له علة، علمها من علمها وجهلها من جهلها.

    ما هو جديد البحث والــتأليف للدكتور نبولسي؟

    لي بحث ودراسة في شرح الشاطبية ، وهناك بحث لطيف يسمى نظرات في محذوف الألفات / بيان ما انحذف حشواً من الألفات، كما أني أبحث في ''الشاذ'' في القراءات، بعدما أنتهي من المتواتر، وهذا سر لم أاقله لأحد من قبل، وهو إشكالية كبيرة، ولو تمعنا في الشاذ لوجدنا الكثير من الحلول، وهناك بحث في القراءات التفسيرية، وهذا موضوع آخر يمكن أن نتكلم فيه في موضوع علم، وهناك أيضا منظومات '' النظيم الماتع في الأوجه المقدمة للسبعة عند المفرد والجامع ''، و''الفنن لتسهيل معرفة هذا العلم''، وقدمت ''الفنن الأورق في تحرير خلف ورش من طريق الأزرق'' وأنا متعصب لمغربيتي، وعلى خلاف القراء الذين يبدؤون بقالون، قدمت رواية ورش، وهناك منظومة عما أجملته الطيبة، ومنظومة في اللغة ''النظم الأمجد في ماهية أمجد ، كما حاولت جمع بعض المواضيع الجافة في مقامة بديهية لتلطيف الأمر.

    كيف يستقبل نبولسي رمضان؟

    أقسم لك بالله إني أستقبل رمضان بعفوية تامة، وبخوف شديد، فأنا رجل تغلب عليه الحالات الطبيعية، والناس يحبون رمضان، وأنا أخاف من رمضان، ودائما إذا اقترب رمضان، يكون قلبي وجلا خائفا متوجلا، هاربا من مدينة مراكش، وأقصد الجبال والمتاهات والكهوف أتحنث، ورمضان هو فرصة، ولولا الناس الذين يلحون ما صليت بهم، وأقسم بالله لولا أني أرجو من الله أن يتقبل لواحد منهم أن يدعو لي ما تقدمت، وأرجو أن ينتفع الناس فقط.

    كيف تقضي يومك في رمضان؟

    عندي يومان في اليوم، يوم بالليل ويوم بالنهار(يضحك)، أما بالليل فننهي التراويح ونجلس للمذاكرة وللمناقشة، واستقبال الزوار، فلا انهي الجلوس إلا على صلاة الفجر، وبعد الصلاة، أخلو بنفسي، وأنا دائما في نهار رمضان لا أحب أن أرى أو أحدث أحدا حفاظا على صيامي، ولا أكاد اخرج من البيت إلا لصلاة أو زيارة خاطفة لمسجد أو مقبرة، وأحرص أن أبقى في البيت لأخلو إلى نفسي وأتعبد وأذكر الله ،أنام وأستريح، واستعد لصلاة التراويح واللقاء العام.

    ذكريات طفولة في رمضان؟

    أقول لك كأني ابن رمضان، وأرجو أن يقترن اسمي نبولسي برمضان وبصلاة التراويح، وأريد أن أجلس عند أقدام رمضان والقرآن؛ لعلهما يشفعان لي عند الله يوم القيامة، فمنذ الصغر والوالد جازاه الله خيرا حريص على أن أكون قارئا وحاضرا في رمضان، وأول مرة صليت التراويح بالناس وأنا ابن سبع أو ثمان سنين بمسجد الحي المصوبر ووالدي معي يصحح لي إذا أخطأت، وصليت في دار القرآن بأزبزط وأنا ابن تسع سنين تحت إشراف الشيخ مولاي احمد أبي عبيدة حفظه الله، لأنه كان النواة الأولى لمعرفة هذا الخير، وأول مرة صليت بسورة الأعراف لجلالة قدرها، ومن ذلك الوقت أعجب الناس بهذا الغلام التافه ، وكانوا يأتون من مدن أخرى لسماع صوتي في ليلة القدر. وكانت لي طرائف مع زملائي الطلبة، الذين كانوا يتناوبون على المحراب، ومن أراد أن يتقدم يقول لي أن أخلع عليه قميصي، اعتقادا منهم أن فيي ذلك شيئا، وكنت أتمازح مع الطلبة وأقول لهم إن الذكي هو من يعد الثقوب التي في الميكروفون وهو يقرأ، ليبين شدة الحفظ، وإن ذهنه لا يشرد مع العد. ومرت الطفولة جيدة، وأقول إن الفضل بعد الله للوالد الذي حرص على تحفيظي، وما كان يتركني لقضاء حاجة خارج البيت، حتى إنه قال لي بحضور أمي يوم عيد ''لاتلعب أقرأ، العلماء وأهل القرآن لا أعياد لهم''، وكان يوقظني على الساعة ,3 ويشغل لي أسطوانة مسجلة من إذاعة الكويت مشوشة، وكنت أحفظها على نغمة المنشاوي مع تشويش الإذاعة.

    كلمة إلى رجل تعزه تريد أن تقولها له في رمضان..

    عندي رجل خاص وهو أبي، ورجل عام وهم أهل مدينة مراكش، وهم عندي على قلب رجل واحد في محبتهم، ولذا فأنا لا أريد أن أغيرهم إلى مدينة أخرى، وقد عرض علي ذلك ولكن رفضت، وكان إصرار مني أن أبقى بين المساكين، لأني رجل مسكين وبسيط، اللهم احشرنا في زمرة المساكين.

    ما هو توجيه الشيخ للآباء وأولياء الأمور بشأن تربيتهم لأبنائهم؟

    في الحقيقة أكبر دليل أحب أن أوجهه إلى هؤلاء الناس، هو أن يكونوا في درب القرآن، وقد اختصرت القول وفعلت، قرأت ورتلت وجودت، وبينت لهم الطرق الأدائية، والمعاني التي تتعاقب على الآية بالقراءات ليحبوها، والحقيقة أن الناس أحبوا القراءات، ويبقى المجال العملي وهو هذه الجامعة التي ستبرز للناس قريبا، وسيكون في غرة هذا الرجل الذي على رأس البلد أرجو الله أن يشفيه ويحفظه، وكان إصرار مني وإلحاح أن تكون الجامعة تحت اسمه وإشرافه لينسب هذا الخير إليه، والمسألة الثانية وهي أننا سننتخب مسجدا آهلا بالسكان في كل حي من الأحياء المراكشية، وننشئ فيه حلقة للتحفيظ، وستكون دورات علمية للمشرفين عليها، والحفظ الأول سيكون برواية ورش عن طريق الأزرق الحقيقي، وقد لقي ذلك قبولا من وزارة الأوقاف، وسنبدأ في الخطة العملية، ونرجع الناس إلى المساجد، وسيدخل الرجل إلى المسجد ويجد ابنه يقرأ، والبرنامج مفصل وسيعمم في باقي المدن، والذين حفظوا تعطى لهم جوائز، وسيكونون روافد للجامعة، والتي ستخرج من كل مدينة الآلاف من المقرئين الجيدين، ونريد أن يكون في كل دار مغربية قارئ على الأقل.

    ما هي ذكريات الشيخ مع شيخه العلامة أحمد الزيات؟

    أحبذ أن تكون حلقة مفردة مصورة مسموعة عن ذكرياتي مع الشيخ، وعندي له ومعه ومنه الكثير، وعشت معه ما يزيد عن 16 سنة كلها في رحابه، وسجلت دعاءه للمراكشيين والمغاربة.

    هل يمكنك أن تتحفنا بالبعض من ذلك؟

    وقع لي أن رأيت رؤيا فيها أني أصعد في الحرم المكي إلى جانب الشيخ إلى أن وصلت إلى آخر درج، فقال لي الشيخ إنه آخر ما يكون في الدنيا، وأولت الأمر على أنه سند، وحكيت للشيخ الرؤيا فكبر وابتهج (نبولسي حكى من مثل هذه الطرف وبركات الشيخ الزيات الكثير، نعتذر لعدم نشرها لضيق الحيز)، ومن الطرف أني سافرت لرؤية الشيخ في القاهرة، فاقترح علي الشيخ ختمة الطيبة، وقال لي إني لا آذن فيها لأحد ولكن لا أعدك بشيء وسنرى، وقال إني سنقرأ ربعا في اليوم، أي سيدوم ذلك 8 أشهر، وكنت أنوي فقط قضاء 15 يوما، وحدثتني نفسي أنه ليس لك المال، فارجع إلى حال سبيلك، لكني ألزمتها بالبقاء والصبر حتى أقرأ، وقرأت وكنت أسلك طريقة مغربية ميسرة وبعض الوجوه الأدائية من حيث المقدم والمؤخر، فإذا وجدت منه أريحية فسرت له، وإذا وجدت غير ذلك أقول إني ما زلت على طريقة الشيخ الزيات، وبدا الأمر يسيرا، وقد قرأت عليه مرة من الفجر إلى الساعة الحادية عشر ليلا أو 11 والنصف، لا نسكت إلا لطعام خفيف جدا أو صلاة، بحضور الشيخ مصطفى أبو حسن من شيوخ الأزهر، والذي قرأ على الزيات منذ 40 سنة، وكلما أحس الشيخ بشيء من الملل يحكي بعض القصص حول قراءة القرآن، وهكذا قرأت الطيبة وختمت القراءات العشر الكبرى مع التحرير والشاذة في ستة عشر يوما، وفي إسناده قال ''وهذا ما لم يتيسر لأحد في هذا العصر''، وكنت آخر من قرأ عليه، وقال لي ''أنت زيات المغاربة'' ، وعني قال''سأقرئه وأختم به وعن طريقه سينقل إسنادي إلى المغرب''، وكان ذلك بحضور مجموعة من مشايخ الأزهر، والآن مجموعة من القراء المغاربة قرؤوا علي بإسناد الشيخ الزيات، والخير مايزال. ومن الطرف أني لما كنت أخدمه وهو شيخ ضرير كبير السن وقع من سريره، وارتجفت وخفت ألا أختم على يديه، وودت أن يطول عمره حتى أختم، وبعد الختم، وفي اليوم الثالث، قال لي من جهة الختم، استرح ستختم، وهذا سر لم يطلع عليه أحد إلا الله، وما قلت هذا لأحد، وأنا مهموم من جهة الختم.

    وكان الشيخ الزيات يوصيني بقراءة كتاب ''غيث النفع'' للشيخ الإمام الكبير الصفاقسي، ومن الذين شرحوا الشاطبية شرحا جيدا، وهو شيخ مغربي مغمور وأحسن من كتب في هذا الباب، ويمثل المدرسة المغربية في التحرير، وأنا أريد من وزارة الأوقاف ومن المطابع الملكية أن تطبعه طبعة ملكية منقحة. ومن الطرف أني لما كنت أقرأ وصلت إلى: ''حرمت عليكم الميتة'' فقال الشيخ اسكت، أنت ''حرمت عليك المسافة'' وفتح الله لك، وقال لي ''لقد رجعت إلى شبابي في هذه الختمة''.

    ذكريات مع شيوخ مغاربة الذين تتلمذتم عليهم..

    هناك ترجمة موسعة في الأنترنيت، وكان عندنا شيخ اسمه البنا بقرية أولاد حشاد، فرقة أولاد كايد يزمران الشرقية، سيدي رحال ضواحي مدينة مراكش، وكان شيخا حافظا متقنا للعلل والأشياء، بالرغم من أن الصور القرائية لا علم له بها، وكان قد أخذني إليه الوالد رضي الله عنه، ومن الغرائب أن زوجه تحفظ قراءة ''سيد المكي'' وهي قراءة نافع بروايته بكاملها، وأضافت إليه ابن كثير، فسلك معي الشيخ البنا ''ثمن الحزب''، وقد قرأها علي وأعدتها عليه كما قرأها وهكذا، وبعدها قال لأبي راه قرا، وما ترك شيئا، واتركه يقرر أن يبقى أو يغادر، وأضاف أن معي عناية ربانية (هذه القصة أبكت والد الشيخ نبولسي الذي كان حاضرا أثناء الحوار)، وفي طريفة أخرى، رأيت رؤيا فسرتها بأنه لزاما علي بقاء الشيخ الدروبي، فتركت المدينة والوظيفة، وكنت أستاذا أدرس اللغة العربية في الجامعة، وسافرت وما عبئت بشيء، وفي الطائرة دعوت ربي وقلت يارب افتح لي أبواب تعلم القرآن، وأنا محرم رأيت الشيخ الدوربي يمر إلى مجلسه، وهو رجل مهيب فقطعت الشوط وقبلت يده وقلت له لقد جئت لأقرأ عليك، وقال لي أتم عمرتك، فأجبت؛ عمرتي هو أنت، ومرة كان معي الوالد وقلق تلك الليلة وقال لي ستقرأ على الشيخ حزبا كاملا بالسبع في اليوم، وهذا شبه مستحيل، لكن الله يسر لي ذلك وأخبرت الوالد بذلك، وكان من عادة الشيخ أن يقطع مع طلبته في الحج، لكنه استقبلني في البيت، وما كان يأذن بذلك لطلبته، وحين بدأت القراءة لم أسكت إلا وقد أتممت الحزب، قال لي ''أنت طماع في القراءة، وما رأيت أشد طمعا منك في قراءة القرآن''. وقد قرأت عليه الختمة، وأتممتها عليه في شهر واحد 30 يوما، وقال لي يجب أن أسمع إلى ختمة كاملة للعشرة، وكانت فرصتي، لأني كنت فارغا من كل شيء، وأصبحت مغرما بالشاطبية أكثر من غرام قيس بليلى، حتى إنه ذات يوم في الصلاة وبدل قراءة الفاتحة قلت ''باب الإدغام الكبير''، وقد ختمت العشر الصغرى في ستة أيام.

    ما رأيكم في اعتناق بعض الأجانب للإسلام خلال رمضان؟

    كما تعلمون، هذا تتويج من الله، ونسأل الله عنوان القبول، ورسول الله صلى الله قال: ''لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك مما طلعت عليه الشمس''، وهذه بشرى وتتويج لكل الذين احتفلوا بالقرآن وتركوا أمورهم، وهي لحظات ما أحسست بها ومست وخرقت شغف القلب، وهذه أول مرة ينطق شخص بالشهادتين على يدي، وما ملكت نفسي، وأنا جئت الكتبية وهي موقع سياحي، وأنا آمل أن ينظر السياح بعين أخرى إلى الإسلام، وكنت أوصي السلطات المحلية أن يتركوا هؤلاء ويعطوهم حقهم في الموقف والتصوير، وأنا رأيتهم مصطفين خلف الحواجز، وحكى لي الإخوان أنهم رأوا نصرانيات بين المصليات وهن يبكين لسماع القرآن، ولابد أن نمكن لهؤلاء السياح لسماع القرآن، وقد جاؤوا وعرفوا أن الإسلام دين نظام، وليس دين فوضى وهمجية وإرهاب، وفيه حلول مشاكل الخلق مكله، والمصلون يصطفون خلف إمام واحد، فلابد أن ينفع هؤلاء الأروربيين.

    اختيار بعض الأسماء العربية لهؤلاء المسلمين الجدد، هل هو واجب؟

    اختيارات الأسماء ما كانت باستشارتي، وكنت فقط أبارك الاسم، والمسلم الجديد حين يدخل الإسلام يخرج من ربقة الكفر ويريد أن يخلي ظهره من كل الشوائب التي كانت معه، وحتى الاسم الأوروبي، لأنه تعلم دينا جديدا وعلم ربا حقا جديدا، يريد اسما جديدا، وأما الاحتفاظ باسمه الأصلي فلا بأس في ذلك، وقد عرف عن النبي أنه غير بعض الأسماء غير الجيدة لصحابة اعتنقوا الإسلام.
    نصائج :
    اختي المشرفة العضوة تنتظر تشجيعك فلا تحرميها اياه شجعيها بثتبيت موضوعها او بتقييمه او تقييمها
    اختي العضوة المشرفة تبدل جهدا كبيرا في تنظيم قسمها وهي ملتزمة بقانون المنتدى مثلك فحاولي تفهم ماتقوم به
    اختي العضوة القديمة
    العضوة الجديدة تنتظر منك تشجيعا وترحيبا فلاتبخلي عليها اجعليها تشعر وكانها قديمة مثلك
    مشرفة عضوة قديمة عضوة جديدة انتن جميعا فخر لاناقة فانتن اناقة واناقة انتن
    مهم جدا : المرجو من الاخوات عدم تقديم طلبات اشراف تفاديا للمشاكل



  • #2
    لنا الفخر بوجود مثل هذه الشخصية الفذة في بلدنا. نفع الله به المة

    تعليق


    • #3
      حفظ الله الشيخ النابولسي وزاده من فضله ونفع بعلمه ..
      الشيخ منارة من منارات المغرب المغيبة وسط زخم إعلامي أريد له تسليط الأضواء على من ليسوا على شاكلته..
      بارك الله فيك أختي الواثقة بالله وتقبل منك الطاعة في خير أيام الله
      أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
      ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
      إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك مشرفتنا الغالية
        فعلا في هدا الشهر المبارك يصلي الشيخ في مسجد الكتبية وسبحان الله كل يوم يتوافد العيديد من النصارى للاسلام بعد سماع قرائته
        الله احفظه واجعل ابناؤنا من حفظة القرأن الكريم

        تعليق


        • #5
          ما شاء الله تبارك الله فعلا الشيخ نبولسي فخر للمغرب بارك الله فيه و في علمه و كثر الله من أمثاله
          و نسأل الله عز و جل أن يفتح على يديه و يوفقه فترى النور "جامعة علم القراءات و تعلم القرآن" قريبا جدا فتخرج شيوخا و حفاظا أمثاله و تشع على سائر بلدان العالم بإذن الله.
          جزاك الله خيرا مشرفتنا الفاضلة على نقلك الطيب لهذا الحوار القيم و المفيد مع شيخ القراءات العشر حفظه الله.

          تعليق


          • #6
            ربناءامنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين جزاك الله خيرا حبيبتي
            رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا

            تعليق


            • #7

              تعليق


              • #8
                ويا اختي صوت رائع هنيئا له اللهم اعنا على حفض القران الكريم والعمل به جزاك الله كل خير
                sigpic

                تعليق


                • #9
                  جزااك الله كل الجزاء اول مرة سمعت هذا الشيخ كتر الله من امثاله
                  http://www.ouarsenis.com/2minutes.htm

                  تعليق


                  • #10
                    [IMG]http://www.**********/up/images/64n6v5t8403u7tmvxkbo.gif[/IMG]










                    ياربُّ أنت رجائي ... وفيك حسَّنتُ ظنِّي

                    ياربُّ فاغفر ذنوبي ... وعافني واعفُ عنِّي

                    العفوُ منك إلهي ... والذنبُ قد جاءَ منِّي

                    والظنُّ فيك جميلٌ ... حقِّق بحقك ظنِّي


                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                      اللهم بارك ماشاء الله


                      تعليق


                      • #12
                        sigpic

                        تعليق


                        • #13

                          تعليق

                          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                          يعمل...
                          X